هل انتروجرمينا فعال؟.. لرائحة الفم

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 06 أكتوبر 2021 , 20:15

نبذة عن انتروجرمينا

انتروجرمينا هو المنتج رقم واحد الذي ينصح به الأطباء من أجل الإسهال وأعراضه عند الأطفال، تم صنعه في إيطاليا، وهو بروبيوتيك مصنوع من أجل الأطفال يحتوي على عصيات كلوسي، وهي بكتيريا جيدة تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء، هذه البكتريا تحافظ على علاقة صحية مع الجسم ولا تتضمن أية اثار جانبية أو اي اضطرابات، وتتضمن علاقة تكافلية مع الكائن الحي المضيف بحيث تضمن صفقة رابحة لكلا الطرفين.

انتروجرمينا يتوافر أيضًا كمحاليل للشرب، وهو سهل الاستعمال من قبل الأطفال الصغار، بالإضافة إلى ذلك، يعد خالي من الروائح وغير ملون، كما يساعد في محاربة روائح الفم الكريهة.

تركيب وطبيعة انتروجرمينا

انتروجرمينا 2 بليون هو مركب خالي من اللاكتوز، السكر والغلوتين، وبما أن انتروجرمينا بروبيوتيك، فهو يتضمن البكتريا الصحية التي تساعد في الوقاية من الإسهال والأعراض المرافقة والحفاظ على الفلورا الطبيعية، كل محلول من انتروجرمينا يتضمن 2 مليون من أبواغ عصيات كلوسي

مزايا هذه البكتريا تتضمن:

  • البكتريا لها شكل العصيات
  • البكتريا إيحابية الغرام
  • تستطيع البكتريا أن تعيش في التربة وتشكل أبواغ
  • تساعد على تشكيل علاقة تكافلية مع الكائن الحي المضيف
  • تحافظ على حاجة الجسم للبروبيوتيك من أجل الحفاظ على توازن صحي في الأمعاء
  • تقوم بدعم البكتريا المعوية من أجل الحفاظ على التوازن

الجرعة من انتروجرمينا

  • من أجل الرضع، 1-2 قارورة صغيرة كل يوم بفترات منتظمة
  • من أجل الأطفال، 1-2 قارورة صغيرة أو 1-2 كبسولة كل يوم بفترات منتظمة
  • من أجل البالغين، قارورة صغيرة أو 2-3 كبسولة بفترات منتظمة، يجب اتباع التعليمات كما يصف الطبيب.
  • كل حزمة تتضمن 10 عبوات صغيرة

فوائد المعلق الفموي انتروجرمينا

من المهم الحفاظ على توازن الفلورا لأن 70% من مناعة الجسم تتوضع في السبيل الهضمي، لذلك فإن بروبيوتيك انتروجرمينا للأطفال مفيد من أجل:

  • يحافظ على توازن البكتريا المفيدة
  • يحافظ على توازن البكتريا الداخلية من أجل تحسين المناعة
  • يزود الطفل بعناية جيدة
  • يساعد على الاحتفاظ بالتوازن الطبيعي للبكتريا في الأمعاء
  • يستهدف السبب الجذري للاضطرابات الهضمية مثل الإسهال ويحفز عودة توازن البكتريا الطبيعية في الأمعاء
  • يعتبر علاج فعال للإسهال
  • يمكن أيضًا استعمال انتروجرمينا من أجل الآلام في المعدة واضطرابات المعدة.
  • يحسن راائحة النفس لأن البروبيوتيك يقوم بتدمير فطريات الكانديدا. [1]

لمَ يجب استعمال انتروجرمينا وهل هو فعال لرائحة الفم

يعتبر انتروجرمينا فعال لرائحة الفم لأنه يقضي على فطر الكانديدا، كما أن له العديد من الفوائد، وهي تتضمن:

  • تحسين الجهاز المناعي
  • تحسين الهضم
  • تحسين الاستقلاب
  • زيادة الطاقة من خلال إنتاج فيتامين ب12
  • تحسين النفس لأن البروبيوتيك يدمر المبيضات
  • تقليل البرد والإنفلونزا
  • الشفاء من أمراض الأمعاء المتسربة

كما أن العضيات الدقيقة البروبيوتيك لها العديد من الخصائص الأخرى، وهي تتضمن:

-التغلب على الحاجز المعدي المعوي

تقوم البربيوتيك بالتغلب على الحاجز المعدي المعوي (وهو اساسي للوقاية من البكتريا السيئة والعوامل الممرضة)، وهي تصبح حية في الأمعاء من أجل القيام بوظائفها المفيدة والصحية.

-مقاومة الصادات الحيوية

تستطيع بكتريا البروبيوتيك أن تقوم الصادات الحيوية التي يستعملها الشخص من أجل أن تستمر بالقيام بإنجازاتها الصحية في الأمعاء

-مقاومة درجات الحرارة

هذه البروبيوتيك مقاومة عندما يتعلق الأمر بالتخزين والاستهلاك، ويمكن استعمالها دون الحاجة لتخزينها بشروط خاصة ويمكن إعطائها أيضًا في مشروبات فاترة أو في زجاجات الأطفال. [2]

فوائد انتروجرمينا لرائحة الفم

انتروجرمينا هو بروبيوتيك، وهي بكتريا مفيدة معروفة من أجل تأثيراتها على صحة الجهاز الهضمي، لكن الأبحاث تظهر ايضًا أن لها تأثيرات مفيدة أيضًا على صحة الفم.

لم توافق بعد منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على استعمالات البروبيوتيك الفموية بشكل طبي، لكن العديد من الدراسات أظهرت أن البروبيوتيك يمكن أن يفيد الصحة الفموية، بعض الابحاث وجدت أن فوائد البروبيوتيك الفموية تتضمن:

  • منع البلاك

تحوي أفواهنا جميعًا على أنواع مختلفة من البكتريا في الفم، البعض منها يمكن ان يسبب البلاك، أظهرت دراسة من عام 2016 على سلسلة من البكتريا تعرف باسم A12  أنها تساعد على منع البكتريا المسببة للأجواف والنخور التي تعرف باسم البكتريا العقدية الطافرة التي تحول السكر إلى حمض اللاكتيك، وهذا يؤدي لتشكيل بيئة حامضية في الفم تؤدي لتشكل الأجواف والبلاك، ووجدت الأبحاث أن بكتريا A12  قد ساعدت في وقت نمو البكتريا العقدية الطافرة ومنعها من تشكيل البلاك.

قامت العديد من الدراسات بالبحث فيما إذا كانت البروبيوتيك تساعد في محاربة رائحة النفس الكريهة، غالبًا ما يكون سبب رائحة النفس الكريهة حتى بعد تنظيف الأسنان ناجم عن البكتريا في الفم أو الأمعاء، وقد أظهرت إحدى الدراسات على 23 شخص قاموا باستعمال غسول فم مضاد للبكتريا وأخذ بعدها عقار وهمي أو مكمل بروبيوتيك يحوي على المكورات العقدية اللعابية لمدة 3 أيام، وجدت الدراسة أن 85% من الأشخاص الذين قانوا باستعمال البروبيوتيك انخفضت لديهم مستويات كمية البكتريا التي تسبب رائحة النفس الكريهة.

يجب إجراء المزيد من الدراسات من أجل معرفة كيفية تأثير البروبيوتيك الفموي على محاربة رائحة النفس الكريهة

  • الوقاية من سرطان الفم

أظهرت دراسة عام 2013 أن البكتريا التي تسمى العصية اللبنية تقلل من سرطان الفم في الجرذان، لكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد هذه الفوائد.

أظهرت دراسة أجريت عام 2006 أن البروبيوتيك يمكن أن يقلل أعراض التهاب اللثة، وهو مرض في اللثة، يسبب تورم في اللثة وأسنان حساسة.

أعطى الباحثون 59 شخص مكمل يحوي إما بكتريا البروبيوتيك المعروفة باسم ملبنة روتيرية أو عقار وهمي، وعاد المشاركون بعد حوالي أسبوعين، وجد الباحثون أن أعراض التهاب اللثة قد تحسنت لدى المجموعة التي قامت باستعمال أكبر جرعة من البروبيوتيك، والاشخاص الذين قاموا باستعمال البروبيوتيك انخفض لديهم البلاك أيضًا

  • تقليل الالتهاب من مرض اللثة

أظهر الباحثون أن بكتريا البروبيوتيك يمكن أن تساعد على إدارة الالتهاب من مرض اللثة، أظهرت دراسة 2017 أن الاشخاص الذين قاموا باستعمال مكمل يحوي على بكتريا العصية اللبنية انخفضت لديهم مستويات الالتهاب، وجدت دراسة أخرى أن شرب حليب البروبيوتيك بشكل يومي يساعد على تقليل التهاب الفم.

الآثار الجانبية للبروبيوتيك الفموية

تعتبر البروبيوتيك الفموية آمنة إلى حد ما، لكن يجب تجنب استعمالها في حال كان الشخص يعاني من زيادة خطر الإنتانات بسبب الإصابة باضطرابات مثل فيروس نقص المناعة البشرية، كما أن الأطفال، الكبار في السن والنساء الحوامل يجب عليهم تجنب استعمال المستويات المرتفعة من البروبيوتيك دون استشارة الطبيب في البداية.

لا يجب الإفراط في جرعة البروبيوتيك التي تعطى من قبل المصنعين، كما يجب استشارة الطبيب قبل البدء باستعمال اي مكمل. [3]

نصائح أخرى للوقاية من رائحة الفم الكريهة

من أجل التخلص من رائحة الفم، يمكن اتباع هذه النصائح البسيطة، وهي يمكن ان تعد بمثابة حل نهائي لرائحة الفم الكريهة في اسبوعين فقط:

  • تنظيف الأسنان بالمعجون والخيط بشكل متكرر
  • غسل الفم بالغسول المناسب
  • كشط اللسان
  • تجنب الأطعمة التي تسبب رائحة النفس الكريهة
  • التخلص من عادة التدخين
  • مضغ العلكة الخالية من السكر
  • الحفاظ على صحة اللثة
  • ترطيب الفم
  • رؤية طبيب الاسنان بانتظام [4]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق