أفضل الطرق لتجنب حدوث التفرقة بين الأبناء في المعاملة

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 09 أكتوبر 2021 , 06:32

تأثير التفرقة على صحة الأبناء

التفضيل أو التفرقة بين الأبناء هو موضوع قابل للنقاش، فالبعض يؤيده والبعض الآخر يعارضه،  في حين يشعر العديد من الآبناء بالتفرقة والتفضيل فيما بينهم،  يصرح معظم الآباء أنه ليس لديهم مفضل.

لذلك كانت التفرقة موضوع مقلق لفترة طويلة وله تأثير سلبي على صحة الطفل العقلية والبدنية، حيث يمكن أن يؤدي حتى إلى مشاكل سلوكية متنوعة.

فوفقًا للبحث، غالبًا ما ينغمس الأطفال الذين يعتقدون أنهم أقل تفضيلًا لوالديهم في تعاطي المخدرات في سن مبكرة، وقد يزداد الوضع سوءًا عندما يكون هناك نقص في الترابط الأسري فيما بينهم، علاوة على ذلك، يمكن أن تخلق المحسوبية توترًا بين الأشقاء والذي يتسع بمرور الوقت

فالأب والأم قد ينفروا ذلك، بأنهم ليس لديهم ابن مفضل، ولكن إذا شعر طفلك بذلك، فقد حان الوقت لاتخاذ إجراء، فبغض النظر عن مقدار ما تنكره، فمن الشائع جدًا أن يحب الوالدان أو يكون لديهم رابط أفضل مع أحد الأشقاء.

وقد لا تفرق بين طفلين أو تلبي جميع مطالب أحدهما ولا تعطي شيئًا للآخر، ويرجى العلم أنه يمكن للأطفال الذين يتعاملون مع مشاكل مثل الاكتئاب أو القلق أحيانًا أن يظهروا سلوكًا صعبًا يجعل من الصعب التعامل معهم مقارنة بالأشقاء الآخرين.

وقد يكون السبب في بعض الأحيان هو أنه من الأسهل التعامل مع طفل مقارنةً بالآخر، وبالتالي قد يشعر الطفل السهل أن الوالدين يتمتعان بنقطة رخوة للآخر، ويمكن أن يؤدي الشعور أو الإدراك بأنك أقل تفضيلًا إلى الإضرار بتقدير الطفل لذاته،  إذا وصفت أحد أطفالك بأنه أذكى من أخيه.

فغالبًا ما يتصرف هؤلاء الأطفال بشكل مختلف عندما يكبرون، خاصةً عندما يدخلون سن المراهقة، ويبدأون في اعتبار أنفسهم  سيئين، مما قد يؤثر على سلوكهم في الحياه.

وهذا يؤثر أيضاً على الرابطة بين الوالدين ويؤدي إلى توتر العلاقة بين الأشقاء، فمن المهم الاعتراف بمشاعر طفلك، عندما يتحدث طفلك معك عن المحسوبية، بدلاً من إنكاره، حاول أن تفهم وجهة نظره، حيث يمكن أن يؤدي الإنكار إلى جعل الوضع أسوأ. [1]

أفضل الطرق لتجنب حدوث التفرقة بين الأبناء في المعاملة

من أكثر الأسئلة التي يطرحها الأطفال على الآباء  هو  سؤال : “من تحب أكثر من أطفالك؟” هذا السؤال هو أيضًا من أصعب الأسئلة التي يجب على الآباء الإجابة عنها.

فالأطفال حساسون للغاية لتصرفات والديهم ومواقفهم وأذكياء ايضاً، حيث يمكنهم الشعور بما إذا كانوا الأكثر حب ًا أم أقلهم،  وبصفتك أحد الوالدين، يجب عليك حماية أطفالك من الشعور بالأهمال.

ومع ذلك، بغض النظر عن عدد الآباء الذين يحاولون منع حدوث التفضيل والتفرقة، فإنهم ما زالوا يميلون إلى القيام بذلك دون وعي، ففي كثير من الأحيان،  يكون من الأسهل معرفة ما إذا كان الآباء الآخرون لديهم محاباة بين أطفالهم،  ولكنهم نادرًا ما يلاحظون أفعالهم.[2]

لا تقارن بينهم أبداً

في بعض الأحيان يأخذ الآباء طفلًا آخر كمثال، على أمل أن تكون طريقة “العار كعقاب” وهي طريقة قديمة ولكنها ليست محفزة على الإطلاق،  كما يعتقد البعض:-

مثال

  • “غرفة أخيك جميلة وأنيقة، لماذا لا يمكنك الحفاظ على غرفتك مرتبة مثل أخيك؟”
  • “أخوك  يأكل كل شيء في طبقه، ما مشكلتك؟”
  • “لقد أنجز أخيك واجباته المدرسية بالفعل، إذا كنت قد جلست ساكنًا وركزت مثله، فستنتهي الآن أيضًا.”

تعتبر هذه الأنواع من المقارنات سيئة للغاية، فهي تمنع الأخ عن المحاولة،  لأنهم يشعرون أنهم لا يستطيعون أن يكونوا مثل  “الطفل المثالي” وهو أخيه.

فلماذا حتى يحاول؟ وهو في الواقع يعتقد، أنه  إذا حاول سيفشل،  ولن يؤدي ذلك إلا إلى تأكيد مفهومهم المخيف بأنهم يتمتعون بمكانة من الدرجة الثانية في الأسرة.[2]

 أبدا إعدادهم للمنافسة

  • “أول من يفوز بالسيارة هو الرابح”
  • “أول من يلتقط ألعابه يختار قصص ما قبل النوم”

فأنت في الواقع قد تسرع من سرعة أطفالك مؤقتًا، ولكنك قد أشعلت المنافسة بين أطفالك للحصول على موافقتك من خلال نقل رسالة بمهارة مفادها أنه إذا فزت بالمسابقة، فإنك ترتقي في تقدير والديك.

فنحن في الواقع نتصرف وكأنها مجرد لعبة ولكن الأطفال يربطوا بين الفوز في المسابقات وكسب حب الوالدين وموافقتهم.

لا توافق أبدًا على التصرف كقاضي بينهم

حتى إذا كان في وقت اللعب، فسيقوم الأطفال بذلك بأنفسهم وسيحاولون جذبك إلى دور الحكم مثال :-

  • “أمي، من منا حبس أنفاسه تحت الماء الأطول؟”
  • “أبي ، أرجوحة من ارتفعت؟”
  • “أي منا كان أفضل في اللعب ؟”

 لذلك أحذر، فالأطفال أذكياء جدا، وسيعتقدوا من حكمك أنك منحاز لأحدهم، لذلك إذا سألك أحد أطفالك ذلك السؤال” قل “هل هذا مهم حقًا؟ لماذا لا نشجع بعضنا البعض على تحسين أفضل ما لديكم؟ “

 لا تتوقع من الأطفال أن يكونوا قدوة لبعض

  • “لا تفعل ذلك  أمام أخيك، هل تريده أن يتعلم ذلك؟ “
  • “حسنوا من أخلاقكم مثل  أخيكم محمد.”

إن مطالبة الطفل الأكبر سنًا بتخريب نفسه أو تكييف سلوكياته لكي يكون قدوة من أجل تحسين حالة الأخ الأصغر يمكن أن يترك الطفل الأكبر يشعر بالاستياء، ويشكو “أنت تهتم به أكثر مني”.

فمن الأفضل أن تقول، “الشتائم تعتبر غير أخلاقية …  فدعونا  نتركها تماماً”.

لا تأتي على أحد أبناءك على حساب الآخر 

  • “لا يمكننا مشاهدة قرص DVD هذا،  إنه ليس مناسبًا لأخيك الصغير “.
  • “كن هادئا،  أختك تغفو “.
  • “علينا مغادرة الحديقة الآن، أختك بحاجة إلى قيلولة (أو تغيير الحفاضات) “.

فبدلا من ذلك يمكنك القول “أعلم أنه قد يكون من الصعب أن يكون لديك أخت صغيرة مما يحد من بعض ما يمكننا القيام به، فهل هناك وقت آخر يمكننا احتضانه والاستمتاع بفيلمك؟ أنا حقا أحب مشاهدة العروض معك أيضا.

فقد يترتب على ردك الدبلوماسي، عدم الشعور بالضغينة والكره تجاه الأخ أو الأخت، فإذا منعت أخ بسبب أخته أو أخوه، فسوف يتذكر كلما جاء نفس الموقف ما حدث، و يخلق ذلك الكره بداخله تجاه أخوه الذي كان السبب في عدم مشاهدته الفيلم .

لا تنحاز إلى أي طرف في وقت المشاجرة

يقضي أغلب الأخوة أكثر الوقت في المشاجرة، حيث يتورط الآباء في تلك المشاجرات، ومن خلال حكم أحد الأبوين  الخاطئ،  قد يشعر احد الابناء أن والده أو والدته تفضل شقيقه الآخر.

في حينها يرى الوالدان صراعًا ويشعران أنه من واجب الوالدين التدخل السريع، ولكن لسوء الحظ، يرى الآباء عادةً أن أحد الأطفال هو المعتدي المخطئ.

ولذلك يُعاقب أحدهم ويشعر الآخر بالأسف تجاهه، ففي الواقع،  يتطلب الأمر تعاون من الطرفين لخوض تلك  المعركة ومع ذلك، فإن عقاب أحدهم ومكافأة الأخر تعتبر خاطئة تماما.

لذلك إذا كنت تريد تجنب إظهار المحسوبية، أقترح عليك أن تتبنى القاعدة: ” الأثنان معاقبان”،  هذا يعني أن كلا الطفلين يواجهان نفس عواقب القتال.

فإذا لم يتمكنوا من مشاركة الكمبيوتر دون القتال بشأنه، فسيخسر كلاهما وقت الكمبيوتر، فإذا قاتلوا جسديًا، فإنهم يذهبون إلى غرفهم لفترة من الوقت حتى يجتمعوا معًا، ذلك بغض النظر عن من المخطئ. [2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق