فهم المراحل الثلاث للفصام وأعراضها

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 10 أكتوبر 2021 , 03:26

ما هو الفصام

الفصام هو أحد أكثر أنواع الأمراض النفسية المسببة للإعاقة والتي لا تؤثر على أفكارك فحسب، بل تؤثر أيضًا على عواطفك وسلوكياتك.

يتسبب مرض الصحة العقلية المزمن هذا في فقد الاتصال بالعالم الحقيقي، وفي بعض الحالات قد يتطور مرض انفصام الشخصية بسرعة ولكنه يتطور تدريجيًا في كثير من الحالات، ويمكن أن يصيب الفصام أي شخص بغض النظر عن عمره أو جنسه.

المراحل الثلاث للفصام وأعراضهم

  • المرحلة البادرية

المرحلة البادرية لمرض انفصام الشخصية هي المرحلة الأولى، وخلال هذه المرحلة لا تكون الأعراض شديدة أو يمكن التعرف عليها بسهولة، لهذا السبب قد يكون من الصعب تشخيص هذه المرحلة.

ومع ذلك إذا تم تشخيص هذه المرحلة بدقة وفي الوقت المناسب، فيمكن أن تتحسن حالة الشخص الذي يعاني بشكل كبير، يمكن أن يساعد العلاج خلال المرحلة البادرة في السيطرة على الأعراض الأخرى.

 في المرحلة البادرية لمرض انفصام الشخصية، يمكن أن يكون التشخيص خادعًا لأن معظم الأعراض تعكس أعراض اضطرابات الصحة العقلية الأخرى مثل الاكتئاب، ويمكن أن تستمر المرحلة الأولية من مرض انفصام الشخصية من بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر، ومع ذلك قد لا يمر بعض الناس حتى بمرحلة البادرة.

-أعراض المرحلة البادرية

معظم أعراض هذه المرحلة خفيفة ويصعب التعرف عليها، ضع في اعتبارك أن بعض الأعراض قد تعكس أعراض اضطراب الصحة العقلية الأخرى، ويمكن أن تكون بعض الأعراض الشائعة لهذه المرحلة:

  1. العزل الذاتي
  2. Anhedonia أو فقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة سابقًا
  3. صعوبة التعبير عن المشاعر والعواطف
  4. كونك أخرق
  5. نوم بدون راحة
  6. قلق
  7. تغيير في المعتقدات
  8. تغير في الشهية

لاحظ أنه ليس كل الأشخاص المصابين بالفصام قد يعانون من كل هذه الأعراض وقد تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر.

  • المرحلة الحادة / النشطة

المرحلة الحادة أو النشطة من الفصام هي المرحلة الثانية، وخلال هذه المرحلة قد يصاب الشخص بأعراض الذهان ، من الأسهل الحصول على تشخيص للمرحلة الحادة لمرض انفصام الشخصية.

يمكن أن تؤثر أعراض هذه المرحلة على الروتين اليومي للشخص، ومع ذلك من خلال التشخيص المبكر والحصول على العلاج المناسب يمكن السيطرة على أعراض المرحلة الحادة.

أعراض المرحلة الحادة

يمكن أن تكون أعراض المرحلة الحادة إيجابية وسلبية، خلال هذه المرحلة من المحتمل أن يعاني الشخص من أعراض إيجابية، وعادة ما تكون هذه الأعراض غير طبيعية وشيء لا يعاني منه الأشخاص غير المصابين بالفصام مثل:

  1. الهلوسة
  2. أوهام
  3. بث الفكر
  4. أفكار مشوشة
  5. الكلام المضطرب
  6. التغييرات في الوظائف الحركية
  7. قلة التعبير العاطفي
  8. قلة التفاعل الاجتماعي

يعد التشخيص المناسب خلال هذه المرحلة من الفصام أمرًا بالغ الأهمية حيث يظهر الشخص سلوكًا غير عادي، ومن الممكن أيضًا أن يؤذي الشخص نفسه إذا لم يتم تقديم العلاج المناسب في هذه المرحلة.

إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما تعرفه معرض لخطر إيذاء النفس أو الانتحار، يجب استشارة طبيب على الفور.

  • مرحلة التعافي

المرحلة المتبقية أو مرحلة الشفاء من مرض انفصام الشخصية هي المرحلة النهائية، وللوصول إلى هذه المرحلة يلزم العلاج في المرحلة الحادة، وخلال مرحلة التعافي قد يكون لدى الشخص طاقة أقل ويفتقر إلى الدافع.

أيضاً قد ينتكس الشخص إلى المرحلة الحادة بعد التعافي لبعض الوقت، على الرغم من استمرار العلاج يمكن تجنب هذا الموقف.

-أعراض مرحلة التعافي

خلال المرحلة المتبقية من مرض انفصام الشخصية، يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بأعراض سلبية يمكن أن تقلل من الأداء الصحي للشخص، وقد تبقى بعض الأعراض من المرحلة الحادة ولكنها أقل حدة، ومع ذلك قد تعكس بعض الأعراض أعراض المرحلة البادرية:

  1. خمول
  2. عزلة اجتماعية
  3. أنهيدونيا
  4. صعوبة في التركيز
  5. عدم وجود النظافة المناسبة
  6. السبب والنتيجة المنطقي
  7. سلوك غير عادي

كيف يتم تشخيص مرض انفصام الشخصية

غالبًا ما يتم تشخيص مرض انفصام الشخصية خلال المرحلة الحادة أو النشطة عندما تكون الأعراض أكثر وضوحًا وملاحظة، ولا يتم تحديد أعراض المرحلة البادرية حتى يكون المريض في المرحلة الحادة.

يتم إجراء التشخيص المناسب مع مراعاة معايير التشخيص المحددة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5)، بعد التشخيص المناسب، يمكن أن يرشدك المحترف في الخطوات التالية.

علاج مرض انفصام الشخصية

في حين أن الفصام هو اضطراب مزمن وغير قابل للشفاء، إلا أن هناك خيارات علاجية متاحة يمكن أن تساعد في إدارة شدة الأعراض وتأثيرها على حياة الشخص اليومية وأدائه.

عادةً ما يمكن استخدام مزيج من العلاج النفسي والأدوية لعلاج أعراض الفصام، ويمكن أن يشمل العلاج النفسي استخدام أساليب مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج الأسري أو التدخلات العائلية.

يمكن أن يساعد العلاج الفعال الأشخاص المصابين بالفصام على الخضوع لمغفرة مع أعراض خفيفة إلى متوسطة، ومع ذلك لا يزال هناك احتمال للانتكاس، لذا من المهم مراقبة الأعراض بانتظام لمنع الانتكاس، في الحالات الشديدة قد تكون هناك حاجة لدخول المستشفى.

إذا كان الشخص الذي تحبه مصابًا بالفصام، فيمكن أن تساعدك هذه النصائح:

  • امنحهم مساحة وتجنب الازدحام، إذا شعروا بالتهديد، فقد ينتقدونك.
  • ساعدهم في التركيز على الواقع دون أن يكونوا عدوانيين أو موثوقين في نهجك.
  • تجنب المجادلة معهم وطرح الأسئلة بلطف، فقط إذا كانوا منفتحين على الإجابة.
  • عندما يعانون من أعراضهم، حاول طمأنتهم واستخدم تقنيات بسيطة لتهدئتهم.
  • إذا تم تشغيلها بواسطة شيء ما، فحاول إزالة الكائن من مجال رؤيته.
  • اشرح لهم ما تفعله وحاول أن تكون هادئًا أثناء شرحك.
  • شجعهم على مواصلة العلاج وتناول الأدوية، ويمكن أن يساعد طلب المساعدة المهنية والعلاج المناسب في قطع شوط طويل لمساعدتهم على التأقلم.
  • تذكر أنه لا بأس من الشعور بالإرهاق عند رعاية شخص مصاب باضطراب مزمن ومسبب للإعاقة، من المستحسن أن تطلب المساعدة متى احتجت إليها وأخذ فترات راحة للعناية بصحتك العقلية والعاطفية أيضًا.
  • يمكنك أيضًا التفكير في الانضمام إلى مجموعة دعم لأصدقاء وأفراد عائلات المصابين بالفصام.[1]

هل مرض الفصام خطير

في حين أن الأسطورة القائلة بأن جميع المصابين بالفصام يتسمون بالعنف غير مثبتة في الدليل، فإن الحالة هي أن الأشخاص المصابين بالفصام هم أكثر عرضة لخطر السلوك الخطير مثل الانتحار أو العنف عندما يكونون في حالة سيئة ومن هنا يأتي خطر الفصام.

لحسن الحظ السلوك العنيف نادر نسبيًا، ومعظم المصابين بالفصام لا يتسمون بالعنف مطلقًا ولا يظهرون أي سلوك خطير في الواقع، ومع ذلك يتحول عدد قليل منهم إلى العنف عندما يعانون من أعراض الذهان الحادة بسبب تأثير الهلوسة والأوهام على تفكيرهم.

لقد وجدت الدراسات أنه في حالات الخطورة، فإن الأوهام عادة ما تكون أكثر تأثيرًا في التسبب في السلوك الخطير من الهلوسة، مهما كان الأمر مأساويًا، فإن العديد من المصابين بالفصام يؤذون أنفسهم وغالبًا ما ينجحون في قتل أنفسهم.[2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق