قصة العالم الغبي

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 12 أكتوبر 2021 , 14:40

الأم التي حولت ابنها من غبي إلى عبقري

عندما يتعلق الأمر بعلاقة الأم بالطفل، فإن الأم ليست فقط مقدمة الرعاية ولكن أيضًا المعلم الأول للطفل، كل نمط من أنماط سلوكها، وكل كلمة حذرة، وكل حركة وسلوكيات ستبني أسسًا لروح الطفل ونجاحه في المستقبل، هذه هي المقدمة التي تستحقها والدة العالم العبقري توماس إديسون؛

كلنا نعرف من هو العالم الذي كان غبيا في المدرسة، حيث كان توماس إديسون في المدرسة الابتدائية، وعاد إلى المنزل من المدرسة ذات يوم برسالة من معلمه، كانت الرسالة موجهة إلى والدته، ” ابنك غبي [مختل عقليا] ، لن نسمح له بالحضور إلى مؤسستنا بعد الآن “.

كانت عيناها مغمضتان بالدموع وهي تقرأ الرسالة لنفسها، لكن مع غريزة الأم، لم تؤمن بما هو مكتوب، وقررت بطبيعة الحال عدم الاستسلام، حيث أعدت والدة إديسون روتينًا ممتازًا للتعليم المنزلي لابنها، وترك إديسون مدرسته وراءه دون تفكير ثانٍ.

بحلول الوقت الذي توفيت فيه والدة إديسون ، بعد سنوات عديدة، أصبح إديسون أحد أعظم المخترعين العلميين في هذا القرن، من خلال فحص سجلات العائلة القديمة وممتلكاتها ذات يوم، صادف إديسون خطابًا على ورق بني اللون، مدفونًا بعمق في خزانة والدته القديمة.

كانت الرسالة التي تلقتها والدة إديسون من مدرسته الابتدائية قبل سنوات عديدة، بكى إديسون لساعات ، قبل أن يكتب باقتناع في مذكراته: “كان توماس ألفا إديسون طفلاً غبياً، وبفضل بطولة والدته، أصبح عبقري القرن”، في نهاية حياته، اقتبس إديسون مقولة شهيرة: “أمي كانت من صنعني، لقد كانت محقة جدًا، واثقة جدًا مني، وشعرت أن لديها شخصًا تعيش من أجله، شخص لا تجب أن يخيب ظنها “.

بشجاعة والدة إديسون وإيمانها المستمر بقدرات ابنها جعلته العبقري الذي نشأ ليكون عليه، مع حب أم حقيقي وقوي مثل حب نانسي إديسون، كل شيء أصبح ممكنا. [1]

ملخص قصة العالم الغبي

  • طفولة إديسون بعد وصف معلمه إياه بالغبي

وفقًا لسجلات صندوق التعليم الاقتصادي، في عام 1854، وصف مدرس يُدعى القس جي بي إنجل طالبًا يبلغ من العمر 7 سنوات، توماس ألفا إديسون ، بأنه طفل “غبي وذهاني”، سافرت والدته، نانسي إديسون، إلى المدرسة مع ابنها في اليوم التالي لتلقي الرسالة لمناقشة محتواها مع القس، ومع ذلك، كان القس ثابتًا على موقفه، وكانت نانسي إديسون غاضبة من صلابته.

ومن هنا، قررت تعليم ابنها في المنزل، وتركت المدرسة التي التحق بها إديسون لمدة ثلاثة أشهر فقط، تشير السجلات إلى أن إديسون التحق أيضًا بمدرستين أخريين، كل منهما لفترة قصيرة فقط، لكن الصبي العبقري قضى معظم طفولته في الدراسة في المنزل تحت وصاية والدته الممتازة.

وفقًا لسيرة “توماس ألفا إديسون: المخترع الأمريكي العظيم” ، عندما أخبر إديسون والدته أن معلمه قد رفضه باعتباره غبيًا وعاجزًا ، طلب الزوجان اعتذارًا، لم يصدق إديسون، الذي كان آنذاك صبيًا خجولًا ومتقاعدًا، أذنيه، نظر إلى والدته، المرأة التي لديها ثقة وإيمان لا ينضب بقدراته، ووعد لنفسه بأنه سيجعلها فخورة.

  • التعليم العالي لإديسون

لم يتضمن التعليم العالي لتوماس ألفا إديسون متابعة الدراسة في الكلية أو الجامعة، فقد كان يدرس نفسه بنفسه إلى حد كبير، أو تلقى التعليم من خلال التدريب، تم تعليمه كيفية تشغيل نظام التلغراف من قبل، وكيل المحطة ميشيغان، كعمل ممتن لأن إديسون أنقذ ابن الأخير البالغ من العمر ثلاث سنوات من حادث قطار، ثم عمل لاحقًا كمشغل تلغراف، بينما كان يستغل وقت فراغه في القراءة وتجريب تكنولوجيا التلغراف.

وضعه تطوير الإشارات الصوتية في موقف ضعيف مقارنة بالآخرين بسبب إعاقته السمعية، لكن هذا أصبح عاملاً حاسمًا في اختراعاته المبكرة، والتي ركزت على ابتكار أجهزة لا تؤدي إعاقته إلى إعاقة عمله، ترك العمل في مجال التلغراف في عام 1869 واستغل وقته في تجربة الاختراعات الجديدة.

  • تعليمه الرسمي الوحيد

كان التعليم الرسمي الوحيد لتوماس ألفا إديسون في اتحاد كوبر في نيويورك، حيث التحق بدورة الكيمياء في Cooper Union في عام 1872، عندما أدرك افتقاره إلى المعرفة في موضوع أحد اختراعاته المتعلقة بالتلغراف.

كما كان أحد ابتكاراته الرئيسية هو إنشاء مرفق للبحث والتطوير في عام 1876 في مينلو بارك، نيو جيرسي ، والذي أصبح مشهورًا باسم مختبر مينلو بارك، أصبح هذا مركزًا حيث قام بالعديد من الاختراعات والابتكارات، وكان الاختراع الأول الذي نال استحسانًا كبيرًا هو الفونوغراف (1877)، كما ساهم كثيرًا في مجال الإضاءة الكهربائية، حيث كان المصباح المتوهج من أهم اختراعاته.

وبالتالي يمكن القول بحق أنه على الرغم من التعليم غير العادي لتوماس ألفا إديسون، فقد لعب دورًا مهمًا للغاية في الدخول في عصر الكهرباء الحديث في العالم، حتى وفاته، كان لديه ما مجموعه 1093 براءة اختراع باسمه، وهو أكبر رقم يمتلكه شخص في القرن بأكمله، كما امتدت مشاريعه التجارية، التي بدأت بإصدار جريدته الخاصة، لاحقًا لتشمل 14 شركة باسمه، وتوفي توماس الفا اديسون في 18 تشرين أكتوبر 1931، تاركا وراءه إرثا من الاختراعات الهامة للعالم.

بعض الاختراعات الهامة لتوماس ألفا إديسون

كان لدى توماس ألفا إديسون العديد من الاختراعات باسمه، بالإضافة إلى العديد من الابتكارات، وفيما يلي بعض من أشهر اختراعاته:

  • الفونوغراف: كان هذا أول اختراع رئيسي من قبل إديسون وجعله مشهورًا، كانت أول آلة قادرة على تسجيل الصوت وتشغيله.
  • المصباح الكهربائي: على الرغم من أنه لم يخترع المصباح الكهربائي الأول ، فقد صنع إديسون أول مصباح كهربائي عملي يمكن تصنيعه واستخدامه في المنزل، اخترع أيضًا عناصر أخرى كانت لازمة لجعل المصباح الكهربائي عمليًا للاستخدام في المنازل.
  • كاميرا رصد الحركة: قام إديسون بالكثير من العمل في إنشاء كاميرا الصور المتحركة والمساعدة في المضي قدمًا في تقدم الأفلام العملية.
  • تلغراف آلي
  • لمبة ضوء ساطع
  • بطارية تخزين قلوية
  • اخترع أول جهاز لصناعة الأفلام في عام 1888
  • أنتج أول فيلم صوتي في عام 1913. [2]

قصة اختراع اديسون للمصباح الكهربائي

لأن الضرورة هي أم الاختراع، كان هناك دور بشري وراء هذا الاختراع، يفيد بأن والدته أصبحت مريضة بشكل خطير وكانت الجراحة مطلوب، ولكن كان على الطبيب الانتظار حتى الصباح لعدم وجود ضوء كافٍ، مما دفع إديسون لابتكار المصباح الذي يضيء في الليل، وهو ما فشل في القيام به في البداية، لكنه لم يستسلم، واستمر في المحاولة حتى نجح في ذلك.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق