ما هو مرض الكانديدا ؟.. وأعراضة .. وعلامات الشفاء منه

كتابة: Ashrakat Hamdy آخر تحديث: 20 أكتوبر 2021 , 09:06

ما هو مرض الكانديدا

هل تعرفت من قبل عن مرض الكانديدا؟ والمعروض أيضًا بداء المبيضات البيضاء لنتعرف عليه، مرض الكانديدا هو عدوى فطرية تسببها الخميرة وتعيش هذه العدوي في الأغشية المخاطية مثل الأنف والفم والمهبل والأمعاء وهي عدوى غير ضارة ولكن عند نموها بشكل مفرط تكون خطيرة وتسبب الكثير من الأمراض ومن الأمراض التي تنقلها:

 مرض المبيضات التناسلي

يُطلق على داء المبيضات في المهبل عادةً “عدوى الخميرة المهبلية” أو “التهاب المهبل المبيض” أو “داء المبيضات المهبلي

من أعراض داء المبيضات المهبلي: 

مرض الكانديدا في الفم

يُطلق على مرض الكانديدا في الفم والحلق اسم مرض القلاع أو داء المبيضات الفموي البلعومي، هو أحد أكثر أنواع العدوى شيوعًا بين الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، يمكن أن يكون لمرض الكانديدا  في الفم والحلق العديد من الأعراض المختلفة بما في ذلك:

  • بقع بيضاء على الخدين الداخليين واللسان وسقف الفم والحلق.
  • شعور يشبه القطن في الفم.
  • فقدان التذوق.
  • ألم أثناء الأكل أو البلع.
  • تشقق واحمرار في زوايا الفم.[1]

أعراض مرض الكانديدا

تختلف أعراض مرض الكانديدا على حسب المكان المُصاب فإذا كانت تُصيب الفم والبلعوم واللسان فتكون الأعراض مختلفة تمامًا عن الإصابة في المهبل ولكن هناك أعراض يمكن تعرفنا عن المرض بشكل عام:

  • التهاب حاد في الفم ويُطلق عليه اسم “مرض القلاع”، ويكون أكثر شيوعًا عند الأطفال حديثي الولادة وكبار السن وذوي الجهاز المناعي الضعيف والأفراد الذين يعانون من سوء نظافة الفم أو أطقم ويكون هناك آفات بيضاء على اللسان والفم وقد تنزف قليلاً عند الكشط مع وجود احمرار في اللسان.
  •  التعب والإرهاق الشديد هو واحد من أكثر الأعراض المرتبطة بمرض الكانديدا وذلك لسببين أولاً غالبًا ما يكون مرض الكانديدا  مصحوبًا بنقص غذائي مثل فيتامين ب 6 والأحماض الدهنية الأساسية والمغنيسيوم، ثانيًا يحدث مرض الكانديدا عادةً عندما يضعف جهاز المناعة.
  • تكرار التهابات الجهاز التناسلي والمسالك البولية وهذا يحدث لمعظم النساء يمكن أن يؤدي فرط نم فطريات الكانديدا في المهبل إلى حدوث مشاكل في الإنجاب يمكن أن يصاب الرجال أيضًا بمرض الكانديدا التناسلي ولكن هذا لكنها أقل شيوعًا تشمل أعراض مرض الكانديدا الاحمرار والتورم والحكة والجماع المؤلم و افرازات بيضاء سميكة من المهبل.
  • حدوث التهابات المسالك البولية باستمرار ويكون أكثر شيوعًا عند كبار السن تشمل أعراض التهاب المسالك البولية الشعور بالحرقان عند التبول والحاجة المتكررة للتبول والبول الغائم أو ذو الرائحة الغريبة والألم أو الضغط في أسفل البطن.
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي تعتمد صحة الجهاز الهضمي بشكل كبير على التوازن الجيد بين البكتيريا “الجيدة” و “السيئة” التي تعيش في الامعاء تعتبر البكتيريا “الجيدة” التي تعيش عادة في الأمعاء مهمة للهضم لأنها تساعد في معالجة النشويات والألياف وبعض السكريات ولكن عندما تصبح البكتيريا في أمعائك غير متوازنة يمكن أن تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي بما في ذلك الإمساك والإسهال والغثيان والغازات والتشنجات والانتفاخ.
  • تؤثر التهابات الجيوب الأنفية المزمنة على التنفس وتشمل الأعراض الشائعة سيلان الأنف واحتقان الأنف وفقدان الرائحة والصداع يُعتالعديد من التهابات الجيوب الأنفية المزمنة طويلة الأمد تكون بسبب مرض الكانديدا. 
  • الالتهابات الفطرية للجلد والأظافر توجد بكتيريا على الجلد جميع البكتيريا تعيش في ظروف مختلفة بما في ذلك درجات الحرارة المتفاوتة أو الرطوبة أو مستويات الحموضة ويكون هذا هو السبب في أن التغيير في البيئة على البشرة ويسمح ذلك لمرض الكانديدا بالانتشار.
  •  آلام المفاصل إذا دخلت عدوى مرض الكانديدا إلى مجرى الدم وانتقلت عبر الجسم فقد تصيب المفاصل وتسبب التهاب المفاصل ولكن يحدث هذا عادةً فقط بعد الجراحة أو عندما يُترك فرط نمو الكانديدا دون علاج لفترة طويلة من الزمن كما يرتبط التهاب المفاصل المبيضات بألم وتيبس وتورم في مفاصلك، يمكن أن يسبب مرض الكانديدا أيضًا التهابات العظام أو التهاب العظم والنقي.

علامات الشفاء مرض الكانديدا والوقاية منه

من علامات الشفاء من مرض الكانديدا هو عدم ملاحظة أي أعراض وإذا كان المرض موجود بالفعل تكون قلة الأعراض تريجياً هي من  علامات الشفاء مثل عدم وجود فطريات أو نتوئات أو أحمرار بالفم عدم وجود رائحة كريهة أو ألم وحكة في المهبل.

وأفضل طريقة لعلاج مرض الكانديدا والوقاية من تكرار العدوى هي معالجة السبب الأساسي يلعب الطعام الذي نتناوله دورًا مهمًا في الحفاظ على توازن البكتيريا “الجيدة” و “السيئة”، تُشجع السكريات المكررة والكربوهيدرات ومنتجات الألبان عالية اللاكتوز مرض الكانديدا والفطريات وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة “السيئة” على النمو وقد يؤدي تناول الكثير من هذه الأطعمة إلى تعزيز العدوى.

ثبت أن الأطعمة التالية تساعد في مكافحة مرض الكانديدا:

  • الثوم: يحتوي على الثوم مادة مضادة للفطريات تسمى الأليسين والتي ثبت أنها تعمل ضد خميرة الكانديدا في الدراسات على الحيوانات.
  • زيت جوز الهند: يحتوي على نسبة عالية من حمض اللوريك والذي ثبت أنه يحارب مرض الكانديدا.
  • الكركمين: تشير دراسات إلى أن شاي الكركمين يقتل خمائر الكانديدا أو على الأقل يقلل نموها.
  • الصبار: جل الصبار قد يثبط من نمو الكانديدا في الفم ومنع الالتهابات.
  • الرمان: المركبات النباتية في الرمان مفيد ضد خميرة الكانديدا والفطريات.
  • كمبوتشيا: شاي كمبوتشا غني بوليفينول الشاي وحمض الخليك وكلاهما ثبت أنه يقتل الكانديدا.[2]

أدوية علاج الكانديدا المهبلية

هناك علاجات كثيرة للكانديدا المهبلية وتختلف طريقة العلاج على حسب المنطقة وشدة الإصابة:

الكريمات المهبلية المضادة

 للفطريات لعدوى الكانديدا الشديدة قد يصف الطبيب كريمًا مهبليًا مضادًا للفطريات، ومن هذه الكريمات:

  • كلوتريمازول (لوتريمين وميسيليكس).
  • ميكونازول (مونيستات وميكاتين).
  • Tioconazole (Vagistat).

الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم

إذا كنت مصابًا بعدوى شديدة فقد يصف لك الطبيب دواءً يؤخذ عن طريق الفم مثل  ibrexafungerp (Brexafemme) مرتين يوميًا لمدة يوم واحد ويستهدف الخلايا الفطرية المحددة التي تسبب العدوى، ويمكن استخدام  Fluconazole (Diflucan) عبارة عن حبة جرعة واحدة تقتل الفطريات والخميرة في جميع أنحاء الجسم.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق