لماذا يُطلق على الأشخاص الأذكياء اسم “Poindexters”

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 30 أكتوبر 2021 , 02:05

لماذا يُطلق على الأشخاص الأذكياء Poindexters

تأتي كلمة Poindexters التي نستخدمها لوصف شخصية مجتهدة بشكل خاص من الرسم الكاريكاتوريا  Felix the Cat الذي ظهر لأول مرة على الشاشة الكبيرة في عام 1919وعندما كانت الأفلام لا تزال صامتة كان القط المشؤوم أول شخصية متحركة تصبح من المشاهير في شباك التذاكر وكان أيضاً أول بالون عملاق تم تضمينه في موكب Macy’s Thanksgiving Day في نيويورك (1927)

وعندما أصبح التلفزيون الوسيلة الجديدة المفضلة وصل فيليكس إلى مسلسله الخاص كان البروفيسور واحداً من منافسيه اللدودين وفي عام 1958 تم تقديم شخصية جديدة ابن أخ البروفيسور الذي كان مجتهداً بنفس القدر (ولكن ليس شريراً) فأصبح Poinsie صديقاً سريعاً لـ Felix واستخدم ذكائه الهائل لمحاربة شر عمه سيئ السمعة وقام رسام الرسوم المتحركة جو أوريولو بتسمية الشخصية على اسم محاميه Emmet Poindexter وهو رجل كتب قصير كان يرتدي نظارات سميكة ذات إطار أسود.

صفات الأذكياء والعباقرة

جادل الكثير بأن الجميع يولدون بإمكانيات متساوية ومع ذلك هناك بعض الأشخاص الذين يبدو أن لديهم مستوى من القدرة أو المهارة يتحدى الإيمان هؤلاء الناس عادة ما يظهرون خصائص العبقري وتُعرَّف العبقرية بأنها الشخص الذي لديه وظيفة فكرية أو إبداعية ملحوظة أو قدرة طبيعية أخرى وهناك بعض الشخصيات التاريخ ية والعامة المعترف بها على أنها عباقرة بما في ذلك ألبرت أينشتاين الذي ساهم بشكل كبير في مجال الفيزياء ربما تكون قد تزوجت من شخص يصنف نفسه على أنه عبقري لكنك قد تفكر بخلاف ذلك.

إذن ما الذي يصنع العبقري بالضبط؟ وما هي الخصائص المشتركة بينهما؟ لمعرفة ذلك نحن نلقي نظرة متعمقة على العباقرة  بما في ذلك ثلاثة وجوه مألوفة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها أبرز المفكرين في التاريخ، أن تكون عبقرياً ليس بهذه البساطة كونك ذكياً أو أن يكون لديك معدل ذكاء مرتفع في حين إن الذكاء بالطبع شرط أساسي للوضع العبقري إلا أن هناك أشياء أخرى تلعب هنا بما في ذلك الإبداع والوعي الذاتي والقدرة الفطرية على طرح الأسئلة التي طرحها القليل من الآخرين على الإطلاق

ولهذا السبب يمكن وضع أمثال ألبرت أينشتاين وستيفن هوكينج وتشارلز داروين في نفس مجموعة العبقرية مثل موزارت وبيتهوفن وبيكاسو لإنه في حين إن هذه الشخصيات البارزة على الورق هي عوالم متباعدة إلا أنها تشترك في موهبة مماثلة لدفع حدود الفكر البشري وفهمنا للعالم لذا فإن تعريف العبقرية ليس بالأمر السهل ولكن من الآمن أن نقول إن الذكاء والإبداع والتفكير خارج الصندوق يلعبون دورهم في جعل العبقري عبقرياً ومن صفات  الأشخاص الأذكياء:

من المنطقي أن الشخص الذكي بحاجة إلى امتلاك درجة عالية من الفضول لتحقيق التميز من خلال امتلاكك لطبيعة فضولية من المرجح أن تطور طرقاً جديدة للتفكير وتكشف عن أفكار غير مستكشفة سابقاً وغالباً ما يسعى الأشخاص الذين يُعتبرون عباقرة إلى المعرفة بطريقة شبه مهووسة تتجاوز ما قد يعتبره الشخص العادي معقولاً.

  • التفكير التجريدي

يميل الأشخاص الذين لديهم سمات عبقرية إلى التفكير في المشكلات والمفاهيم بطريقة أكثر ديناميكية نتيجة لذلك من غير المرجح أن يقبلوا المعلومات والحقائق على أساس القيمة الاسمية بدلاً من ذلك سيرغبون في تحدي التفكير التقليدي واختباره قد يكون التحدث إلى شخص يمتلك سمات عبقرية أمراً صعباً حيث قد يرغب في تحدي طريقة تفكيرك.

  • المخاطرة 

سيرغب الأشخاص المبتكرون حقاً في تجاوز الحدود لن يكونوا راضين عن سلوك الطريق الآمن خاصةً إذا شعروا أنهم على وشك الاكتشاف قد يعني هذا النهج في الحياة أحياناً أنهم يعرضون أنفسهم للخطر سواء جسدياً أو فيما يتعلق بتقدم حياتهم المهنية ولكن في النهاية يمكن أن يؤدي هذا إلى عمل رائد.

  • رفض الروتين

الخصائص النموذجية للعبقرية تعني أنه قد يجدون صعوبة في التوافق مع الروتين العادي ربما لأن لديهم باستمرار أفكاراً وأسئلة تدور في أذهانهم في كثير من الأحيان الأشخاص الذين يحققون العظمة هم أيضاً ليليون وسيستمرون في استكشاف أفكارهم والتوصل إلى تفسيرات بينما ينام الآخرون بسرعة.

أشهر عباقرة العالم

لا يتم تصنيف العباقرة بسهولة ومع ذلك فإنهم يتشاركون في سمات وخصائص متشابهة كل منها يساهم في قدرتهم على رؤية العالم بشكل مختلف عن الناس العاديين ومن أشهر عباقرة العالم:

  • ألبرت أينشتاين: القليل من الشخصيات التاريخية تجسد جوهر العبقرية بسهولة مثل ألبرت أينشتاين أعاد الفيزيائي الألماني المولد تعريف العلم بمفرده في القرن العشرين وطور من بين أمور أخرى نظرية النسبية التي لا تزال واحدة من ركائز الفيزياء الحديثة كما يجسد أينشتاين جوهر العبقرية في البداية نظر إليه أقرانه بتشكيك فقد خاطر وطرح أسئلة لم يفكر فيها أي شخص آخر وغيّر بشكل أساسي فهمنا للكون إلى الأبد.
  • ليوناردو دافنشي: قد يكون ليوناردو دافنشي معروفاً بأعماله الفنية الشهيرة مثل الموناليزا وكنيسة سيستين لكن هذا الموسيقي الإيطالي بالنسبة للكثيرين هو العبقري المطلق لقد أرسى دافنشي الموهوب في كل شيء إلى حد كبير الأساس للتفكير المعاصر كما نعرفه مما أثر على بعض العباقرة الرئيسيين في التاريخ بما في ذلك شكسبير وآينشتاين ما يجعل ليوناردو دافنشي فريداً بين زملائه العباقرة هو مستوى فهمه العالي للمفاهيم والعمليات بعيداً عن وقته كما تم اكتشاف أكوام من دفاتر دافنشي على مر القرون كل منها مليء بالنثر النظري والمخططات المعقدة المتعلقة بأشياء قد تستغرق خمسة قرون أخرى لتؤتي ثمارها من العمليات الجراحية الطبية إلى رحلة البشر.
  • وليام شكسبير: من المستحيل المبالغة في مساهمة ويليام شكسبير في الثقافة والأدب والفلسفة واللغة الإنجليزية حيث كان الشاعر المحبوب في إنجلترا قبل سنوات ضوئية من معاصريه ولا يزال لعمله تأثير مباشر على الكتاب والفنانين والفلاسفة هنا في القرن الحادي والعشرين فشكسبير مثل غيره من العباقرة يمتلك موهبة فطرية في الفكر حيث يمكن تدريس هذه المهارة نادراً خاصةً في القرن السادس عشر عندما كان الكثير من السكان لا يستطيعون القراءة أو الكتابة ناهيك عن إعادة تعريف الأدب الإنجليزي للألف سنة القادمة.
  • نيكولا تيسلا: الجميع يعرف ما هو عبقري وكيف على الرغم من أنه كان صاحب رؤية حقيقية إلا إنه لم يحصل على ما يستحقه من العالم لكن تسلا كان أيضاً مجنون تماماً كان لديه حالة خطيرة من اضطراب الوسواس القهري لقد كان مصاباً برهاب الجراثيم ورفض لمس أي شيء كان متسخاً بعض الشيء أو أي شيء مستدير الشكل حيث كان أيضاً يحب الرقم 3 حيث كان يمشي 3 مرات حول الكتلة قبل دخول المبنى كان سيبقى فقط في غرفة فندق قابلة للقسمة على 3 سيحتاج إلى 18 منديلاً لكل وجبة 3 مجموعات من 6 بشكل ممتع بعد أن صنع مذبذباً عالي التردد دعا مارك توين لأنه كان يواجه مشاكل مع حركات أمعائه وأخبر توين أن يقف على الآلة لم يستغرق توين أكثر من 90 ثانية للركض إلى الحمام كما قال نيكولاي لاحقاً إنه هز براز مارك توين.[1][2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: