الحضارة الرومانية وأهم معالمها العمرانية

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 20 أكتوبر 2021 , 07:15

نشأة الحضارة الرومانية

كانت نشأة الحضارة الرومانية من خلال الأخوين واللذان كانا أشبه بالآلهة وهما رومولوس وريموس، كان بـ21 أبريل 753 قبل الميلاد، تقول الأسطورة أنه كان يوجد جدل حول من سيحكم المدينة فقام رومولوس بقتل ريموس وسميت المدينة باسمه، أن قصة نشأة روما تعتبر الأكثر شهرة لكن ليست هي القصة الوحيدة، فبعض الأساطير الأخرى تقول أن المدينة سميت على اسم امرأة واسمها روما.
وقد ظهرت الأصالة في العمارة الرومانية في أول العصر الإمبراطوري حين تم الدمج فيما بين العمارة اليونانية والإترورية والكلاسيكية، وقد أشتهرت العمارة الرومانية بكل من قبابها وأقواسها ومدرجاتها ومعابدها  كذلك الثرميس أو الحمامات، وردهات، وقنوات مائية، وشقق، ومنازل، وهذه العوامل هي من جعلت هذه الإمبراطورية فريدة من نوعها، في الأغلب ما تم نحت الفن داخل جدران الأبنية الحجرية التي توضح المعارك الرومانية المشهورة.[1]

خصائص الحضارة الرومانية

  • خصائص الحياة الاجتماعية: كان المجتمع الروماني منقسم إلى فئتين هما فئة (أ) الأرستقراطي والفئة (ب) العامة، كان الأرستقراطي يعدوا الطبقة الراقية التي تشتمل على كل من الأغنياء والملاك، كانوا يملكون السلطة التامة لمجلس الشيوخ في أيديهم، كما الفئة ب شملت أعضاء المجتمع البليبي من صغار المزارعين والحرفيين وصغار التجار والمحاربين.
  • خصائص الحياة الاقتصادية: كان يشتغل الأغلبية بالحضارة الرومانية في الزراعة، وظهرت زراعة أنواع كثيرة من المحاصيل، وكان الري يتم من خلال القنوات، إلى جوار الزراعة، كانت يوجد تربية الحيوانات أيضًا، تم تربية كل من الثيران والأبقار بشكل أساسي، كانت الملابس مصنوعة من الكتان والصوف ويستعملوا الأواني الفخارية أو الخشبية.
  • القوانين: تم وضع مدونة القوانين ونصت القوانين فوق ألواح خشبية، كانت القوانين مكتوبة على اثني عشر لوحاً، هذا جعل أغلب الأفراد يفهمون حقوقهم القانونية وأضحى من الصعب على موظفي الحكومة إختراق هذا القانون، فيما بعد هذا تطور القانون الروماني لثلاثة فروع وهما: (أ) القانون المدني (ب) القانون العام (ج) القانون الطبيعي.
  • الفن الروماني: كان هناك تطور كبير في مجال الفن داخل الحضارة الرومانية، كان سكان روما يعملوا كحرفيين مهرة، لقد عملوا تحسينين هامين بالهندسة المعمارية عن طريق إنشاء كل من النقاط والقبة، تم استعمال النقاط في عمل البوابات والجسور والمباني الكبيرة والمعالم الأثرية للمداخل المدينة، كان سقف المبنى يشبه لوعاء بقبة عكسية، كما تطور النحت في تلك الحضارة، كما طور الرومانين أيضًا فن الرسم على الجدران.
  • المعرفة والعلوم: ظهرت الخدمات العامة بروما، تم ترتيب توفير أولاً الأدوية المجانية للمرضى الفقراء، كما أعدوا التقويم الفلكي الذي لا يزال قائماً في كل البلدان مع تغيير بسيط.
  • الحياة الدينية: كانت كل عائلة رومانية تتعبد لآلهة الموقد “فيستا”، فقد كان الرومان يعتقدون أنه يحمي العائلة، كما كان يسلكون مثل اليونانين، فأعتاد سكان روما على عبادة الآلهة مثلهم.[2]

أهم المعالم العمرانية للحضارة الرومانية

  • The Arch of Constantine
قام الرومان بإنشاء نصب تذكاري كرمز على القوة، وقد بنوا الكثير من الأعمال العريقة في العمارة الرومانية كطريقة للتعبير عن قوة الرومان، حيث كان الأباطرة يحتفلوا بمكانتهم وسمعتهم عن طريق الأعمال المعمارية الهندسية المعمارية الضخمة، ويعتبر قوس قسطنطين، الذي تم بناؤه عام 315 بعد الميلاد هو رمز الاحتفال بمعركة جسر ميلفيان، وهي من أحد أضخم الهياكل المتبقية من هذه الحقبة، يصل ارتفاع القوس 21 مترًا، وهو يعد مصدر إلهام لبناء قوس ماربل الشهير في لندن.[3]
  • The Pantheon 

توجد قبة البانثيون في روما حتى الآن، وبرغم من كل التطورات في التكنولوجيا والعلوم والمواد والهندسة المعمارية، إلا أنها تعتبر أكبر قبة خرسانية غير مدعومة بكل العالم، تم التكليف ببنائها في عهد أغسطس وقد تم تكريسها رسميًا في عام 126 م ، هذه القبة يبلغ عمرها الآن حوالي 2000 عام وهي تتفوق على أي شيء تم بناؤه بعصرنا.

  • The ancient Roman triumphal arch of Medinaceli in Soria

لا تعتبر العمارة الرومانية هي الأولى في بناء كل من القوس أو القبو، إلا أنها بالتأكيد قامت يتشيدهم، وقد ساعدت هذه الأشكال المعمارية للمهندسين المعماريين الرومان ببناء هياكل ضخمة لها أسقف بدون الثبات على الأعمدة، كانت هذه الأشكال هامة أيضًا في طريقة بناء الجسور والقنوات الضخمة، وقد كانت الهياكل  الأكثر حيوية في تطوير وتوسيع واحدة من أعرق الإمبراطوريات بكل التاريخ.

  • Aqueducts 

أمتلكت العمارة الرومانية الريادة في المفاهيم المعمارية الحديثة بشكل لا يعقل والتي كانت مؤثرة في المساهمة للمدن الكبيرة بالنمو، وبالتابعية السماح لهم بإمتداد إمبراطوريتهم من خلال مسافات واسعة، ومع نهاية القرن الثالث، كانت روما تملك حوالي 11 قناة مائية، تمتد لحوالي 800 كيلومتر من المياه الاصطناعية، وقد تسبب هذا إلى تغيير الطريقة التي تقوم بها الحضارات، وتحرير المواطنين من الوقوف على الزراعة والسماح لهم باتكشاف الفن والسياسة والهندسة والكثير من الصناعات الأخرى التي ميزت الإمبراطورية الرومانية عن الحضارات الأخرى.

  • Alcántara Bridge

لا يمكن أن يتم اختراع واستعمال القنوات المائية بغبر إنشاء الجسور، والتي لا يزال الكثير منها موجود برغم من مرور آلاف السنين، من أروع الأمثلة جسر الكانتارا على نهر تاجوس بإسبانيا، الذي تم إنشائه عام 106 بعد الميلاد في ظل حكم الإمبراطور تراجان، وعلى الكبري يوجد نقش محتواه “لقد بنيت جسرًا سيدوم إلى الأبد”.

مميزات معمار الحضارة الرومانية 

  • قامت العمارة الرومانية بالاستفادة من الأقواس والقباب والخرسانة لإستغلال المساحة الداخلية حتى تكون أكبر بكثير في المعتاد، حيث كانت أصغر فيما قبل، قامت العمارة اليونانية والفارسية والمصرية والإترورية القديمة على الدعم القوي للأبنية الداخلية التي كانت بشكل غرفًا صغيرة وبتصميمات محدودة في الداخل.
  • كما حققت العمارة الرومانية المقدرة على بناء مساحات داخلية منقوشة ومثيرة للإعجاب.
  • كما استبدلت العمارة الرومانية القوس المحفور في القوس الحقيقي مما أصبح من الممكن بناء قباب بتصميمات داخلية شاسعة.
  • لا يوجد العديد من المعلومات عن من كانوا المعماريين الرومان ولكن الأسماء التي كتبت على المباني المكتملة في البناء هي أسماء للشخص الذي قام بالعمل، وليس الشخص الذي صممه.
  • خلال العصر الروماني، يصبح المهندس المعماري هو المسؤولاً عن تصميم البناء، حيث يعمل كمهندس، ومقاول، ومشرف على الأبنية، إلى جانب مشرف الميزانية.
  • وقد كانت الإشارة عن المباني السكنية كثيرة الوحدات ترف بروما باسم “insulae”.
  • وقد كان اسم المنازل في المدينة “دوموس” وكانت تعرف المنازل في البلد باسم “فيلات”.
  • استعملت العمارة الرومانية القنوات المائية، والتي كانت نوعًا من نظم المياه التي تأتي بالمياه العذبة للمدينة.
  • وقد شملت العمارة الرومانية أيضًا الطرق التي شرع بناؤها بـ500 قبل الميلاد لتبسيط النقل والتوسع.
  • العمارة الرومانية تعتبر المسؤولة عن الكباري الكبيرة الأولى التي دامتلقرون.
  • وقد كان الرومان هم أول من استخدم الخرسانة لتشيد الجسور.
  • وكانت من أبرز الأمثلة على المباني التي تم انشائها لاستعمال العامة من العمارة الرومانية العتيقة بحمامات تراجان، وحمامات دقلديانوس، وحمامات كركلا، وبرج هرقل، وسيرك ماكسيموس، وكوريا هوستيليا، وفيلا هادريان.
  • اما الأمثلة الأخرى للعمارة الرومانية العتيقة مثل سراديب الموتى في روما، بومبيوهي المدينة القديمة التي دمرها جبل فيزوف، وهيركولانيوم.
  • شملت العمارة الرومانية بعض أبرز الأفكار التي أتى بها الرومان إلى العمارة في زمن روما القديمة كذلك كانوا أول من استخدم الخرسانة والأسمنت للبناء.[4]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق