ايفان الرهيب وأفظع قصه في التاريخ

كتابة: Ashrakat Hamdy آخر تحديث: 02 نوفمبر 2021 , 16:02

إذا كان يظن أغلب الناس أن الفظائع التي ارتكبها أهل السلطة تاريخ وقد أنتهي فأغلبكم مخطيء واليوم سوف نطرح أهم قصص التاريخ عن ايفان الرهيب، فهو شخصية من العصور الوسطى تحديداً من روسيا القديمة كانت حياته مليئة بالعنف والدم وهذه الحياة كانت السبب في اكتساب لقلبه وكان بدايته في القرن الرابع عشر.

من هو ايفان الرهيب

ايفان الرابع هو ابن أمير موسكو “فاسيلي الثالث” ولد ايفان في عام 1530 انتقل له الحكم بعد وفاته والده فكان يمتلك الحكم وهو بعمر 3 سنوات وكانت أمه “إيلينا” هي الوصية عليه وعلى العرش وعند بلوغ ايفان عمر الثامنة توفيت أمه قتلاً بالسُم وذلك أثر في شخصية الطفل ايفان وبعد ذلك تولى الحكم المجلس المختار وهم عبارة عن مجموعة من الحلفاء ولكن لم يترك ايفان الحكم في يدهم كثيراً فتولى الحكم ايفان وهو في الرابعة عشر من عمره وذلك في عام 1547 وأعلن نفسه أول قيصر في روسيا.

ايفان الرهيب وقصة حكمه

وكان إعلانه أنه أول قيصر رسالة على مدى قوته وقوة الإمبراطورية للقريب قبل البعيد، كان معروف عن ايفان الرهيب أن أحد الأتباع المتشددين للمسيحية الارثوذوكسية وهذا ساهم كثيراً في شخصيته القوية وكان يعتقد أن له حق إلهي بامتلاك سلطة غير محدودة بعد الرب وأول عمل قام به هو التخلص من أعضاء المجلس المختار لتكون السلطة المطلقة له.

عام 1553 حدث أمر غريب وهو ما جعله أقوى قيصر في تاريخ روسيا، وقد حدث خلاف بين ايفان الرهيب وأحد مستشاريه وبسبب هذا الخلاف انشق المستشار عن القصر الملكي وانضم إلى صفوف الأعداء وهم الليتوانيين وهذا الأمر جعل ايفان الرهيب لا يثق بأي أحد من النبلاء من حوله وأرتكب كثير من المجازر الوحشية وقتل عدد كبير من أبناء النبلاء ومن أكثر الطرق الوحشية التي كان يستخدمها هي تكسير عظام الضحية ورميها على الثلج.

وكان له أيضاً كثير من الأساليب الوحشية مثل الحرق والذبح، ولم يفارق خياله حلم توسيع إمبراطوريته فقام بعديد من الحروب التي استنزفت كثير من الموارد البشرية والمادية  فقام باحتلال “قازان” وأعدم جميع المسلمين فيها وهدم المساجد وقام ببناء كنائس مكانها ثم قام باحتلال كثير من الدول الأخرى وقد خاض حرب لثلاث سنوات مع العثمانيين ولم يستطيع تحقيق أي أنتصار فقرر أن يقوم بمعاهدة سلام بينه وبين العثمانيين.   

ايفان الرهيب وحشيته والمجزرة الكبرى

عام 1570 أرتكب ايفان الرهيب مجزرة اكسبته لقب ايفان الرهيب قام بهذه المجزرة فقط بدافع الشك وذلك بعد تفشي الطاعون في روسيا وانتشرت المجاعات والفقر بسبب الطاعون والحروب التي قام بها ايفان الرهيب أصابه الشك في النبلاء في مدينة “نوفغورود” يجهزون للإنقلاب عليه فقام ايفان الرهيب بسرقة المدينة ثم قام بتدميرها وبقي لمدة خمسة أيام بذبح الرجال والأطفال والنساء وهذه المذبح مات فيها ستين ألف ضحية.

قصة ايفان الرهيب وزوجاته الثمانية

تزوج ايفان الرهيب ثماني مرات:

  • الزوجة الأولى هي “انستازيا رومانوف” ورزق ايفان الرهيب بـ ستة أطفال توفي أربعة منهم وبعد ثلاثة عشر عام أنتهي الزواج بسبب وفاة زوجته الأولى عام 1560 وكان مقتنع أن أفراد الطبقة الأرستقراطية قاموا بتسميم زوجته فقام بالعديد من المجازر.
  • الزوجة الثانية الأميرة “ماريا تمريوكوفنا” التي توفت بعد ثماني سنوات من الزواج بطريقة غامضة وذلك دفع ايفان الرهيب باتهام طبقة “البويار” وذلك دفعه ليوم بالمذابح من أجل مقتل زوجته.
  • الزوجة الثالثة تزوجها ايفان الرهيب عام 1571 من “مارفا سوباكينا” التي أصيبت بحمى مفاجئة بعد أيام قليلة من الزواج وهذا السبب لم يقنع ايفان الرهيب وقام بمجزرة أخرى ضد طبقة “البويار”.
  • الزوجة الرابعة هي “آنا كولتوفسكيا” والتي قام بنفيها ايفان الرهيب عام 1574 إلى دير الراهبات بعد سنتين من الزواج لأنها لم تنجب له أطفالاً.
  • ونفس المصير حدث من الزوجة الخامسة “آنا فسيلشيكوفا” التي تم نفيها لنفس السبب عام 1576.
  • الزوجة السادسة لم يذكرها أسمها التاريخ وذلك بسبب أنها خانت القيصر ايفان الرهيب وتم إعدام عشيقها أمامها بطريقة وحشية ثم تم نفيها إلى الدير حتى ماتت فيه.
  • الزوجة السابعة “ماريا دولغوركيا” قامت أيضًا بخيانة القيصر ولكن هذه المرة قام ايفان الرهيب بـ بإلقاء زوجته في النهر المتجمد.
  • الزوجة الثامنة كانت “ماريا ناغيا” التي ولد له طفل وأسماه “ديمتري” ولكن هذه المرة توفي القيصر عام 1584 ليتم نفي زوجته إلى الدير ويتم قتل أبنه “ديمتري” على يد أعدائه عام 1591.

ايفان الرهيب وقصة ابنه المفضل

تم تسميته ابنه المفضل على أسمه “ايفان ايفانوفيتش” عام 1554 وكان هذا الولد هو سر أبيه فكان يرافق أبيه في كل الحروب وحضر المجزرة الكبيرة عام 1570 وهذا الأمر منحه التفوق على شقيقه الأكبر، قام ايفان الرهيب بتزويج ابنه ثلاث مرات وقد تم نفي الزوجة الأولي والثانية بسبب أنهم أنجبوا إناث وليس ذكور.

والزوجة الثالثة هي “بيلينا” كان بين الأب وابنه صراعات على قيادة الجيش وفي عام 1581 كانت زوجة ابنه “بيلينا” ترتدي ملابس أعتبرها ايفان الرهيب أنها غير ملائمة للسلطة فقام ايفان الرهيب بضرب الزوجة الحامل وحاول ايفان الابن انقذها ولكن مات الجنين وحدثت صراعات بين الأب والابن ودخلت السياسة في الخلاف ولكن قام ايفان الرهيب بضرب ابنه ضرباً مبرحاً حتى فقد الوعي وحاول انقاذ ابنه ولكن ذلك دون فائدة وتوفي الابن عام 1581.

موت القيصر ايفان الرهيب

لم يمهل القدر القيصر ايفان الرهيب كثيراً وبعد ثلاث سنوات من مقتله لابنه مات القيصر ايفان الرهيب بسبب جلطة دماغية أثناء لعبة الشطرنج مع أحد المقربين منه عام 1584 وبذلك تنتهي حياة أكثر الأشخاص دموية في التاريخ.  

هذه القصة عرفتنا عن بعض التاريخ المنسي والقصة أوضحت لنا حول ما يمكن أن تفعله السلطة وحبها وكيف يمكن أن يكون السعي إليها ومايحدث بسبب الشك وجنون العظمة يوصل لقتل الأقرب إلينا وجنون المجازر وهذا مايسمى بهوس السلطة.[1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى