ماهي الحيوانات التي تستمد الحرارة من البيئة الخارجية لتبقى دافئة

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 10 نوفمبر 2021 , 20:54

ماهي الحيوانات التي تستمد الحرارة من البيئة الخارجية لتحافظ على حرارتها

الحيوانات ذات الدم البارد هي الحيوانات التي تستمد الطاقة والحرارة من البيئة الخارجية، للحفاظ على التدفئة، والحصول على درجة حرارة تجعلها قادرة على العيش، كما أن الحيوانات ذات الدم البارد تعتمد على الشمس دون غيرها بشكل أساسي للحصول على درجة حرارة ملائمة، لأن هذه الحيوانات لا يمكن أن تشعر بالدفئ دون الطاقة الخارجية.

الحيوانات ذوات الدم البارد لا يمكنها الحفاظ على درجة حرارة ثابتة لأجسامها، حيث إن الشمس هي مصدرهم الوحيد للحفاظ على درجة حرارة مناسبة لأجسامهم، ومعنى ذلك أن إذ كانت درجة الحرارة في الخارج 50 درجة ستكون درجة حرارة الحيوانات ذوات الدم البارد 50 درجة أيضاً وإذا كانت 100 ستكون درجة حرارة الحيوان 100 درجة أيضاً[1].

شكل الحيوان وحجمه هو المتحكم الأساسي في إذا كان من ذوات الدم البارد أو الساخن، حيث إن الحيوانات ذات الحجم الكبير يصعب جداً تدفئة دمهم وأجسامهم، لذلك فأغلب الحيوانات ذات الحجم الكبير من ذوات الدم الحار، فمثلاً لو كان الفيل والحوت من ذوات الدم البارد لا يمكنهم الحصول على التدفئة لدمهم من خلال الشمس ولا اكتساب درجة الحرارة المناسبة.

يلاحظ دائماً أن الحيوانات صغيرة الحجم مثل الحشرات والحيوانات الصغيرة هي الحيوانات ذات الدم البارد لقدرتها على التأقلم على الظروف البيئية واكتساب درجة الحرارة من الشمس، كما أن هذه الحيوانات تعاني من درجة الحرارة المنخفضة في فصل الشتاء ولا يمكنها الحصول على الدفئ اللازم للتأقلم مع البيئة، وذلك لعدم قدرة أجسامها على توليد الطاقة داخلياً.

خصائص الحيوانات ذوات الدم البارد

تتميز الحيوانات ذوات الدم البارد بمجموعة من الخصائص، تميزها عن غيرها من الحيوانات من ذوات الدم الحار، لأنها تعيش بشكل معقد نوعاً ما عن طبيعة الكائنات الحية الأخرى التي تستطيع توليد الطاقة داخلياً، وتتمثل خصائص الحيوانات ذوات الدم في[2]:

  • الحيوانات ذوات الدم البارد ليس لديها قدرة على تنظيم درجة حرارة جسمها، ولا يمكنها توليد الطاقة داخلياً ولا الحصول على التدفئة المطلوبة، إلا من خلال استمدادها من الشمس.
  • درجة حرارة الحيوانات ذوات الدم البارد متغيرة وفقاً لدرجة الحرارة الخارجية، أي إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة فيمكن أن تكون الحيوانات صاحبة الدم البارد دافئة، في حين إن كانت درجة الحرارة منخفضة يكون الأمر كذلك في دم الحيوانات.
  • يختلف نشاط الحيوانات ذوات الدم البارد باختلاف الفصول، وذلك لتغير درجة الحرارة، فيمكن أن تكون الحشرات والحيوانات من ذوات الدم البارد في فصل الصيف نشيطة ولديها قدرة على البحث والحصول على الطعام بشكل أكبر من فصل الشتاء، وذلك لقلة الطاقة نتيجة انخفاض درجات الحرارة وعدم القدرة على توليد الطاقة اللازمة للقيام بالنشاط اللازم.
  • تتميز الحيوانات ذوات الدم البارد بالحجم الصغير وذلك لكي تستطيع استمداد الطاقة بشكل سريع من البيئة، حيث إن الحيوانات كبيرة الحجم لا يمكنها التأقلم من البيئة ولا الحصول على التدفئة المطلوبة، ومن ثم تهلك لذلك فالحيوانات الباردة صغيرة الحجم كالحشرات والزواحف.
  • تتميز الحيوانات ذات الدم البارد بالجسم المسطح البيضاوي أو الطويل، عكس الحيوانات التي تحتفظ بدرجة الحرارة فيلاحظ أن أجسادها مستديرة وذلك لكي تستطيع أن تحتفظ بدرجة الحرارة.
  • لا تحتاج الحيوانات ذوات الدم البارد إلى حصة كبيرة من الطعام فيمكن أن تتناول وجبة واحدة خلال اليوم وتتغذى على لقيمات أو حبوب أو قطع صغيرة من الطعام، عكس الحيوانات ذوات الدم الدافئ التي تحتاج إلى كميات كبيرة من الطعام، ويرجع ذلك لأن الحيوانات ذوات الدم البارد لا تحتاج المزيد من الطعام لتوليد الطاقة داخلياً فاعتمادها في التدفئة على البيئة، بينما الحيوانات ذوات الدم الحار تحتاج الطعام لتحويله لطاقة للحصول على التدفئة.
  • هناك العديد من الطرق التي تتمكن من خلالها الحيوانات ذوات الدم البارد تعديل درجة حرارتها، حيث تتمكن من تنظيم درجة حرارتها من خلال الاستحمام في الشمس أو من خلال تغيير ألوان جسمها كما يحدث مع حيوان الحرباء، كما يمكن حصول بعض الحيوانات على درجة الحرارة من خلال تمديد أطرافها في الشمس.

أنواع الحيوانات ذوات الدم البارد

تتميز كل مجموعة من الحيوانات بأحد الأمور التي تجعلها تختلف عن غيرها، كالحيوانات الفقارية واللافقارية والمائية والبرية، وهكذا، ويرجع تصنيف الحيوانات وفقاً للبيئة التي تعيش فيها أو وفقاً لظروف التأقلم على الحياة أو الشكل والحجم أو طبيعة الجسم مثل ما يحدث في الحيوانات ذوات الدم البارد وذوات الدم الحار، حيث يتم تقسيم الحيوانات إلى فئتين فئة قادرة على توليد الطاقة بنفسها من داخل الجسم، وفئة أخرى ليس لديها القدرة على الحصول على الطاقة ولا السيطرة على درجة حرارتها وهي ذوات الدم البارد المعتمدة على البيئة والشمس في استمداد درجة الحرارة وتنحصر ذوات الدم البارد في[3][4]:

  • الحشرات

تعرف لحشرات بصغر حجمها، وانتشارها في العالم كله بالعديد من الألوان والأشكال والأحجام، كما أن لا يمكن حصر أنواع الحشرات ولا التعرف عليها كلها، ولكن الحشرات تصنف وفق الحيوانات ذات الدم البارد الغير قادرة على توليد طاقة داخلية لحماية الجسم من البرد، فتعتمد على البيئة للحصول على الدفئ اللازم لكي تبقى على قد الحياة، ومن أمثلة الحشرات ذوات الدم البارد”الجراد، والخنافس، واليعسوب”.

  • العناكب

العناكب أحد أنواع الحيوانات ذات الدم البارد، وتحتوي على آلاف الفصائل، كلها تعتمد على البيئة المحيطة للحصول على التدفئة اللازمة، لأنها غير قادرة على توليد الطاقة بنفسها، ومن الجدير بالذكر أن العناكب تتغذى الحشرات، ومن أمثلتها العناكب والعقارب والعث.

  • الزواحف

تعرف الزواجف بأنها من الحيوانات التي تتميز بالقشور الخارجية، والتي تغطي أجسامها، كما إنها حيوانات فقارية تقوم بالزحف للوصول إلى الفريسة أو للحركة لذلك تسمى زواحف، وهناك العديد من الزواحف ذوات الدم البارك، ومن بينها “السحالي والتماسيح والثعابين والسلاحف”

  • البرمائيات

البرمائيات تشتمل على أكثر من خمسة آلاف نوع، وهي مجموعة من الحيوانات لها القدرة على العيش والتأقلم مع ظروف البيئة “فتعيش في البيئة المائية أو البرية ومن أمثلتها” الضفادع، الأنورانس، العلاجيم”.

  • الأسماك

هناك العديد من الأسماك المصنفة من ذوات الدم البارد، إلا لم يكن معظمها عدا نوع أو اثنان على الأكثر من ذوات الدم الحار، والأسماك حيوانات فقارية تعيش في المياه وتتغذى على الأسماك الأقل حجماً، ومن أمثلة الأسماك المعروفة ذوات الدم البارد “سمك التونة، والسالمون”.

الحيوانات ذات الدم الحار

الحيوانات ذات الدم الحار، هي الحيوانات التي تستطيع الحفاظ على درجة حرارة جسمها، كما تستطيع أن تولد الطاقة من داخل جسمها، دون الحاجة للشمس للحصول على درجة الحرارة اللازمة، كما أن الحيوانات ذات الدم البارد تتميز بالحجم الكبير، والقدرة على تناول كمية كبيرة من الطعام، ربما في بعض الأحيان تتناول كمية من الطعام تفوق أجسامها، كالطيور فمعدل طعامها أكبر من حجمها مرتين لثلاث، وذلك لكي تستطيع أن تولد الطاقة وتحافظ على درجة حرارتها ودفئ جسمها.

تختلف درجة حرارة الحيوانات ذوات الدم الحار من كائن لأخر، وذلك لأن معدل درجة الحرارة ناتج من الحيوان نفسه، كما أن كمية الطعام وطبيعة الجسم هي المسؤولة عن توليد الطاقة لديه، فدرجة الحرارة عند الكلاب تختلف عن القطط وعن الفئران وعن الطيور، كما تختلف من طير لأخر فدرجة حرارة جسم الصقر تختلف عن الحمام والعصافير فكل كائن حي من الكائنات ذات الدم الحار، يختلف عن غيره في درجة حرارته، عكس الحيوانات باردة الدم التي تتشابه درجة حرارتها جميعاً مع درجة حرارة البيئة المحيطة.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق