قصص عن فضل قول ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم “

كتابة: ليمار محمد آخر تحديث: 24 نوفمبر 2021 , 22:14

موضع ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ” في القرآن الكريم

قصص عن فضل قول ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ” يبحث عنها الكثير وذلك لفضل هذه الآية العظيم، لقد وهبَنا الله عز وجل كتابه القرآن الكريم وجعله بمثابة المرشد لكل البشر في كل طرق الحياة ، كما جعله علاج للكثير من مشاكل الحياة المختلفة، فمن خلاله نتمكن من مجابهة العسرات التي تقابلنا، حيث أنه منهج أنعم الله علينا به لنتعرف من خلاله على طرق التعامل في الدنيا وقضاياها العديدة، لذلك يجب على كل مسلم الحرص الدائم على اللجوء إليه لتيسير جميع الصعوبات،

من الجدير بالذكر أن هذه الآية ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ” في سورة البقرة في الآية رقم 137، ويمكن أن نتناول تفسير هذه الآية في النقاط الآتية:

-لقد قام ابن كثير بتفسير هذه الآية أنها تعتبر وعد من الله تعالى إلى سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم والمسلمين بحفظهم من أذى الكفار والمشركين وجعلهم في معية الله، لأن من كان في معيته لا يضيع ولا يُذل أبدًا طالما كان الله معه، فالله هو الحافظ من جميع المكائد التي كان الكفار يقومون بنسجها للرسول وأصحابه.

-أما القرطبي فقد قام بتفسير الآية الكريمة أن الكفار في حال رفضهم لكتاب الله والإيمان به وبرسوله فيعودون من الخاسرين وموعدهم النار خالدين فيها، وإن الله سيكون كافيًا للرسول الكريم ويعد هذا بمثابة وعد إلهي من الله لرسوله والذي تحقق بالفعل.

-كما تدل هذه الآية أيضًا على أن الله سيكون كافيًا لمحمد صلى الله عليه وسلم، وأن الله يعلم بما كان يخفيه الكفار في نفوسهم من أحقاد تجاه الرسول ويحميه من جميع شرورهم.

فوائد تكرار ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم “

  • في حالة تعرض بعض الأشخاص للحسد وظهرت عليه الأعراض التي تؤكد ذلك، فيقوم بقراءة القرآن الكريم وخاصةً سورة البقرة التي تحتوي على هذه الآية والتي تعد من فوائدها الرقية الشرعية للتخلص من العين والحسد.
  • كما أن هذه الآية توضح لنا أن من فوائد اللجوء إليها أن الله تعالى سوف يكفينا ويحمينا من جميع الشرور، لذلك يجب علينا الرجوع إلى الله في كل وقت وحين من خلال الذكر ومن هذه الأذكار قوله ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم “.
  • من فوائدها الكبيرة بث الهدوء داخل نفس المؤمن كما تقيه من الشرور الذين يكيدون له ويحسدونه.
  • كذلك لها فضل كبير في إجابة الدعاء، حيث تشير إلى أن الله قريب يجيب دعوة أي إنسان، ولذلك يجب تكرارها ليشعر بقرب الله تعالى منه وأنه على علم بكل شيء وبالتالي لا يجب على الإنسان أن يشعر بالخوف.
  • تحمي من وساوس الشيطان.
  • تعمل على فك الكرب وتفريج الهم.
  • تذهب الكثير من السيئات وتجلب الحسنات.
  • تسعد قلب المؤمن وتنور وجه.

قصص عن فضل قوله تعالى ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم “

  • يذكر أحد الأشخاص أن هذه الآية لها فضل كبير عند قراءته إياها، فكان يقوم بقراءة سورة البقرة في منزله كل ثلاثة أيام لحفظ منزله وتحصينه، كما كان مدوامًا على قراءة هذه الآية في أذكاره الصباحية والمسائية كل يوم، كما كان يقوم بترديد يا سميع يا عليم يا حسيب يا كافي ثمانين مرة ثم قراءة هذه الآية ومن ثم يختم من خلال الصلاة على رسول الله.
  • ويذكر في أحد القصص أن من يقوم بقراءة سورة الكوثر ثلاثمائة مرة ثم يردد الدعاء “اللهم منزل الكتاب ومنشئ الحساب هازم الأحزاب، أدرأ بك في نحور الأعداء واستكفى بك البلاء”، ومن ثم قراءة حاء ميم 7 مرات وبعدها قراءة ” فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم “، يساعد ذلك على النصر على أي عدو وتحمى من الحسد.
  • لقد جاء عقبة بن أبي معيط إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يصلي، فقام بوضع رداءه حول عنقه محاولًا خنقه، وتمضي الأيام ويقوم المسلمين بأسره، ويحكم رسول الله عليه بالقتل وذلك نتيجة أن الله تعالى كان يكفي الرسول أذى الكفار والمشركين ويحميه منهم، فيجب على كل مؤمن الالتزام بقراءة هذه الآية وطلب العون من الله والحماية.
  • ويذكر أن شخص ما كان يقوم بقراءة هذه الآية ويعتمد عليها في حال وقوعه في هم وكرب وضيق، فكان يدعو بها ويكثر من قولها في صلاته فكانت تفك كربه وتفرج همه، لذلك تعتبر هذه الاية تملك سحر خاص بها في استجابة الدعاء.

مجربات فسيكفيكهم الله

كما عرفنا أن هذه الآية لها فائدة عظيمة في الحماية من الحسد والعين ومن كثير من الغيبيات التي قد تضر بالأشخاص الذين يقومون بتكرارها عدة مرات في اليوم، وتوجد العديد من المجربات التي تملك نفس تأثير هذه الآية الكريمة والتي يجب علينا قراءتها باستمرار مثل الآتي:

واتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102) سورة البقرة.

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ، مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ، وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (الفلق).

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ (116) وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117) وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ(118) المؤمنون.

فضائل فسيكفيكهم الله

  • التحذير من مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم أو القيام بمعصيته.
  • الدعوة لكل مؤمن مراقبة أعماله سرًا وعلانيةً لأن الله تعالى يعلم ما تخفي النفوس.
  • كفاية المؤمنين شرور الدنيا جميعها.
  • القيام باستخدام هذه الآية كذكر تعتبر حصن لكل مؤمن من الشياطين.
  • السميع العليم وتكرارها سر من الأسرار للسعادة والرضا بقضاء الله.
  • توجه كافة الأمم إلى سماحة الدين الإسلامي.
  • الوصول إلى النصر الذي ينتظره كل مؤمن عند مجابهة الظلم.
  • من فضائلها الفوز برضا ومحبة الله تعالى.
  • لجلب الرزق والبركة.
  • لها فضل كبير جدًا في تيسير كل الصعوبات التي تواجه المؤمن في حياته.[1]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق