علامات التأنيث في الأسماء والأفعال وأمثلة عليهما

كتابة: علا علي آخر تحديث: 27 نوفمبر 2021 , 01:12

أقسام المؤنث في اللغة العربية

تقسم الأسماء في اللغة العربية حسب جنسها إلى:

  • اسم مذكر: والأصل في كل الأسماء في اللغة العربية هو التذكير، ولذلك فإن التذكير لا يحتاج لعلامة.
  • اسم مؤنث: وهو اسم فيه علامة المؤنث ظاهرة.

وقد ميز المولى عز وجل في كتابه العزيز بين الألفاظ المؤنثة والألفاظ المذكرة

يقول تعالى: ” ووجد من دونهم امرأتين تزودان”.

“قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين”

  • والمذكر بوجه عام هو ما يصح أن يشار إليه بهذا.
  • المؤنث هو ما يصح أن يشار إليه بهذه.

أنواع الأسماء المؤنثة

مؤنث حقيقي: وهو ما دل على أنثى من بشر أو حيوان أو غيره ويعرفه بعض العلماء بأنه اسم يدل على ما يلد أو يبيض (من البشر والحيوانات).

مثال:

  • هذه فاطمة.
  • هذه ليلى.
  • هذه شيماء.
  • هذه هند.

مؤنث مجازي التأنيث:  أما الأسماء التي تشير لأنثى، لكن لا توجد بها إحدى علامات التأنيث، وقد عاملها العرب معاملة المؤنث، فتسمى مؤنث مجازي مثل: عين – نار.

أيضًا  يمكن تقسيم الاسم المؤنث من حيث اتصاله وعدم اتصاله بعلامات التأنيث إلى:

مؤنث معنوي: وهو الذي يدل على مؤنث حقيقي لكنه يخلو من علامات التأنيث، واشمل:

  • الأسماء الخاصة بالإناث فقط: مثل أخت أم – بنت.
  • أسماء البلدان والمدن والقبائل، مثل الشام، قريش- بغداد- مصر.

المؤنث اللفظي: وهو مادل على مذكر ولحقته علامة تأنيث.

اقرأ المثالين ولاحظ :

  • جاء عبيدة إلى المنزل.
  • طلحة رجل صالح.

عبيدة وطلحة أسماء مذكر لحقتها تاء التأنيث في آخرها .

إذن عبيدة وطلحة تسمى مؤنثًا لفظيًا.

مؤنث لفظي معنوي: هو اسم يدل على مؤنث حقيقي وتتصل به علامة تأنيث.

مثل : الخنساء- رقية- سلمى

علامات تأنيث الاسم

إن الأسماء المؤنثة حقيقية التأنيث تحتاج لعلامة تثبت أنها مؤنث، وعلامات تأنيث الأسماء هي:

تاء التأنيث المتحركة

وتضاف إلى أخر الاسم، وتكون متحركة أي أنها تقبل جميع الحركات (الفتح، الكسر، الضم) .

مثل: مسلمة، معلمة، مهندسة، مؤمنة، عائشة، عبيدة- حمزة- فاكهة.

ألف التأنيث المقصورة

إذا جاءت ألف التأنيث المقصورة في أخر الكلمة فإنها تدل على مؤنث لفظي، لكنها قد لا تكون مؤنث معنوي.

مثل: بشرى، سلمى، ليلى، حبلى، صغرى.

ألف التأنيث الممدودة

الأسماء التي تنتهي بألف تأنيث ممدودة تكون أسماء مؤنثة.

مثل: هيفاء ،حرباء، لمياء، غيداء، حمراء، صحراء، سماء، شقراء، حسناء، أسماء.

أسماء مؤنثة لا تحتوي على علامات التأنيث

إن كل اسم يمكن الإشارة إليه بهذه يعتبر اسم مؤنث.

مثل: هند- سعاد- شمس، نار، يد.

أسماء يصح فيها التذكير والتأنيث

بعض الأسماء يصح معها استخدام اسم الإشارة هذا أو اسم الإشارة هذه.

من أمثلة تلك الكلمات:

العنق- السوق- الدرع- القدر – السكين- الطريق.

علامات التأنيث في الأفعال

هناك علامتان لتأنيث الأفعال، وهي :

  • تاء التأنيث الساكنة في أخر الفعل الماضي.
  • تاء متحركة في أول الفعل المضارع.

تاء التأنيث الساكنة

تاء التأنيث الساكنة تأتي أخر الفعل الماضي، فإذا كان الفاعل مؤنثًا لحقت أخر فعله الماضي تاء ساكنة تدل على تأنيثه

مثال:

 قرأت تلميذة القصيدة.

  • قرأ: فعل ماضي مبني على الفتح، التاء: للتأنيث ولا محل لها من الإعراب.
  • تلميذة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، وهو اسم مؤنث.

رفعت سعاد العلم.

  • رفعت: فعل ماضي مبني على الفتح، التاء: للتأنيث ولا محل لها من الإعراب.
  • سعاد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، وهو اسم مؤنث.

تاء التأنيث المتحركة

التاء المتحركة  تأتي في أول الفعل المضارع لتدل على التأنيث، والتي تأتي بسبب تأنيث الفاعل.

أمثلة:

تفحص الطبيبة المريض.

  • تفحص : فعل مضارع مرفوع علامة رفعه الضمة الظاهرة.
  • الطبيبة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وهي اسم مؤنث.

تكتب الطالبة الواجب.

  • تكتب: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على أخرى.
  • الطالبة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو اسم مؤنث.

تذاكر الطالبة الدرس.

  • تذاكر: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على أخره.
  • الطالبة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وهو اسم مؤنث.

متى يمتنع تأنيث الفعل مع الفاعل

بعد أن تعرفنا على علامات تأنيث الأفعال، من الضروري معرفة متى يتم تأنيث الفعل مع الفاعل.

حكم تأنيث الفعل مع الفاعل

هناك ثلاثة أنواع من أحكام تأنيث الأفعال، وهما:

  • امتناع تأنيث الفعل مع الفاعل.
  • واجب التأنيث.
  • جائز التأنيث.

والفاعل هو من يحدد حكم تأنيث الفعل.

حيث أن الفعل يمكن أن يكون: اسم ظاهر – ضمير مستتر- متصل بالفعل- حقيقي التأنيث – مجازي التأنيث، اسم مذكر.

متى يمتنع تأنيث الفعل مع الفاعل؟

يمتنع تأنيث الفعل مع الفاعل إذا كان الفاعل مذكر مجازي أو حقيقي.

مثال: ذاكر حمزة.

ذاكر : فعل ماضي مبني على الفتح.

حمزة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ( وهو اسم مؤنث لفظي).

متى يكون تأنيث الفعل مع الفاعل واجبًا؟

1- إذا كان الفاعل :اسم ظاهر-  حقيقي التأنيث – تصل بالفعل.

مثال: سافرت هند اليوم.

يحتوي الفعل سافرت على علامة التأنيث (التاء)، والسبب أن الفاعل” هند” اسم ظاهر حقيقي التأنيث متصل بالفعل.

2- إذا كان الفاعل:  ضمير مستتر – يعود على مؤنث (حقيقي أو مجازي) .

مثال:

فتحت الباب.

فتحت فعل ماضي مبني، والتاء للتأنيث لا محل لها من الإعراب.

الفاعل : ضمير مستتر تقديره هي(يشير لمؤنث).

متى يجوز تأنيث الفعل مع الفاعل؟

يجوز تأنيث الفعل مع الفاعل في ثلاثة حالات.

1- إذا كان الفاعل : اسم ظاهر –  حقيقي التأنيث – غير متصل بالفعل.

مثال:

س: أي من الجملتين التاليتين صحيح:

  • سافرت اليوم هند.
  • سافر اليوم هند.

الإجابة: كلا الجملتين صحيح لأن حكم تأنيث الفعل مع الفاعل في تلك الجملة مجازي (والسبب أن الفاعل هند: اسم ظاهر حقيقي التأنيث غير متصل بالفعل).

2- إذا كان الفاعل اسمًا ظاهرًا مجازي التأنيث.

مثال:

أقلعت الطائرة.

أقلع: فعل ماضي  مبنى على الفتح وحكم تأنيثه جائز (والسبب أن الفاعل ” الطائرة” اسم ظاهر مجازي التأنيث).

3- إذا كان الفاعل جمع تكسير للعاقل أو لغير العاقل.

مثال:

  • انتشرت الكتب- انتشر الكتب.
  • كتبت التلاميذ- كتب التلاميذ.
  • أقبلت الجنود- أقبل الجنود.
  • انتصرت الجيوش- انتصر الجيوش.
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق