معلومات عن متلازمة امبوستر .. ” متلازمة المحتال ” 

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 28 نوفمبر 2021 , 21:17

ما هي متلازمة امبوستر .. ” متلازمة المحتال “

متلازمة المحتال هي ظاهرة يشك فيها الناس في تعليمهم وكفاءتهم ومهاراتهم ومواهبهم وإنجازاتهم ومعرفتهم، ونتيجة لذلك فإنهم يشعرون بأنهم أقل كفاءة مما يشعرون به من قبل الآخرين. 

وغالبًا ما يعانون من خوف مزمن من الكشف عن عدم كفاءتهم المتصورة وأن يكتشف الجميع أنهم في الواقع محتال.

تم وصف مصطلح متلازمة المحتال لأول مرة في السبعينيات من قبل علماء النفس سوزانا إيمز وبولين روز كلانس، وكان يعتقد في البداية أن هذه الظاهرة تؤثر على النساء ذوات الإنجازات العالية بشكل متكرر، لكن النتائج الحديثة تشير إلى أنها تؤثر على النساء والرجال على حد سواء.

يمكن أن يؤثر على الأشخاص من جميع الخلفيات بغض النظر عن حالتهم أو مجال عملهم أو مستوى الخبرة أو مقدار المهارة أو عدد الإنجازات.

وقد يكون أكثر شيوعًا بعد حدوث انتقال من وظيفة لاخرى ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص، قد تكون هذه المشاعر غير الملائمة أكثر استمرارًا.

علامات متلازمة إمبوستر

تتضمن بعض العلامات التي قد تكون تعاني منها متلازمة المحتال ما يلي:

  • يحتاج الشخص إلي أن يُنظر إليه على أنه الأفضل.
  • قلق.
  • اعتقاد أن النجاح أو الإنجازات لها علاقة بالحظ أو القوى الخارجية الأخرى.
  • الخوف من عدم تلبية التوقعات.
  • عدم القدرة على تقييم المهارات.
  • يستمر الشخص في انتقاد نفسه. 
  • وجود أهداف عالية للغاية  وعندما لا يتم تحقيقها يستمر الشخص في لوم نفسه.
  • الخوف من الفشل.
  • الخوف من أن يتعرف الآخرون على عدم الكفاءة.
  • الخوف من النجاح.
  • الشعور بالذنب تجاه النجاح.
  • وجود مشاعر الشك الذاتي.
  • الإنجاز المفرط.
  • صورة ذاتية سيئة.
  • التخريب الذاتي.
  • وأيضاً غالبًا ما تدفع متلازمة المحتال الناس إلى تحقيق الكثير من أجل محاولة إثبات أنهم ليسوا محتالين، ويمكن أن يؤدي هذا إلى النجاح، ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى قدر كبير من القلق.

ووجدت الأبحاث أن متلازمة المحتال تحدث بشكل شائع جنبًا إلى جنب مع القلق والاكتئاب.

أنواع متلازمة امبوستر 

هناك خمس أنواع مختلفة من متلازمة المحتال أو امبوستر وهم:

  • الكمال : الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من المتلازمة يسعوا دائماً لتحقيق الكمال في كل مجال من مجالات حياتهم، ومع ذلك نظرًا لأن أهدافهم وتوقعاتهم غير واقعية للغاية، فإنه يجعل تلبية هذه المعايير أمرًا مستحيلًا. 
  • الخبير: لا يمكن للفرد الذي يعاني من هذه المتلازمة أن يعتبر نفسه ناجحًا إلا إذا كان يعرف كل ما يمكن معرفته عن موضوع ما، لأنهم يعتقدون أنهم يجب أن يكونوا على دراية كاملة ومعصومين من الخطأ، فإن مواجهة المواقف التي يشعرون فيها بعدم اليقين تثير مشاعر محتالة.
  • المنفرد : يشعر هذا الفرد أنه يجب أن يكون قادرًا على تحقيق النجاح دون مشاركة أحد.
  • العبقري: غالبًا ما يجد الشخص المصاب بهذا النوع من متلازمة امبوستر أنه من السهل تعلم أشياء جديدة أو اكتساب مهارات جديدة، غالبًا بجهد ضئيل، ولذلك عند مواجهة التحديات التي لا تأتي بسهولة، يمكن أن تجعلهم يشعرون بأنهم غير أكفاء أو غير قادرين.
  • الشخص الخارق: يشعر الأفراد بهذه العقلية أنه يجب أن يكونوا ناجحين في كل مجال من مجالات حياتهم حتى يُنظر إليهم على أنهم أكفاء، ولذلك عندما يفشلون في  التفوق في أي مجال يجعلهم يشعرون بالفشل.

أسباب حدوث متلازمة امبوستر .. ” متلازمة المحتال “

الأسباب الدقيقة لمتلازمة المحتال ليست مفهومة تمامًا ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من حدوث هذه المتلازمة وهي:

قد تلعب العائلات التي تعطي قيمة عالية للإنجاز دورًا في التسبب في متلازمة المحتال، نظرًا لأن الفشل يُنظر إليه على أنه غير مقبول، فإن الناس يصابون بقدر كبير من القلق وقد يصبحون أكثر من اللازم.

وقد يكون الأطفال الذين يتعرضون لضغوط للنجاح في المدرسة أو الذين غالبًا ما يتم مقارنتهم بشكل سلبي بالأشقاء الموهوبين أو ذوي الإنجازات العالية أكثر عرضة للإصابة.

مثلاً الأطفال الذين غالبًا ما يتم الإشادة بهم كأطفال لذكائهم الطبيعي قد يجدون صعوبة أيضًا عندما يكافحون لاحقًا لتعلم أشياء جديدة أو أداء مهارات جديدة، نظرًا لأنهم نشأوا وهم يفكرون في أنهم كانوا أذكياء وموهوبين بشكل طبيعي، فقد واجهوا فجأة تحديات تتطلب جهدًا حقيقيًا وتعلمًا جديدًا يمكن أن يترك الناس يشعرون بأنهم لا ينتمون.

  • الانتماء إلي مجموعة الأقليات

وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات الأقليات هم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة المحتال، و قد يعاني الأشخاص الذين غالبًا ما يواجهون ضغوطًا ناتجة عن التمييز من أجل استيعاب مواهبهم وإنجازاتهم. 

  • نوع الشخصية

تم أيضًا ربط سمات شخصية معينة بمتلازمة المحتال، الأشخاص الذين يميلون إلى الكمال، هم أكثر عرضة للشعور بأنهم غير مجتهدين. 

حيث تشير الأبحاث أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة المحتال غالبًا ما يسجلون درجات أعلى في مقاييس العصابية وأقل في مقاييس الضمير.

  • المقارنة الاجتماعية

مقارنة الشخص دائماً لنفسه بالآخرين قد يساهم أيضًا في الشعور بالنقص وعدم الكفاءة، وقد تكون هذا مشكلة خاصة عندما يتعلق الأمر بوسائل التواصل الاجتماعي مثل الانستقرام، ولذك لأن المقارنة بأشخاص آخرين يصورون لحظات محددة من حياتهم يمكن أن تجعل الشخص يشعر بأن حياته وقدراته قليلة لا تتساوى مع من يقارن نفسه بيهم.

تأثير متلازمة امبوستر .. ” متلازمة المحتال “

يمكن أن تؤثر متلازمة المحتال على الحياة بطرق مختلفة:

  • القلق: تشير الأبحاث إلى أن الشخص الذي يعاني من متلازمة المحتال قد يكون أكثر عرضة للقلق، وذلك لأنه يضع نفسه تحت ضغط كبير يفوق قدراته لتجنب الفشل وعدم النظر إليهه أنه محتال،  مما ينتهي به الأمر للشعور بقلق يمكنأن يصبح مزمن.
  • الإرهاق: غالبًا ما يدفع الخوف المستمر من اكتشافه على أنه عملية احتيال الأشخاص الذين يعانون من متلازمة المحتال إلى الإفراط في الإنجاز، وذلك لأن الاستمرار على محاولة المواكبة يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالإرهاق.
  • الثقة المنخفضة: نظرًا لأن الشخص المصاب بمتلازمة المحتال لم يشعر أبدًا أنه ناجح، فقد يعاني من قلة الثقة في النفس.
  • الإنجاز المنخفض: في حين أن بعض الناس قد يبالغون في الإنجاز للتعويض عن مشاعر عدم الكفاءة، وجدت دراسة  أجريت في عام 2015 أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة المحتال يميلون إلى البقاء في نفس الأدوار الوظيفية لأنهم يقللون من قيمة مهاراتهم.[1]
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق