المراحل التعليمية بمختلف الدول العربية

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 29 ديسمبر 2021 , 22:42

التعليم في مراحله المختلفة

التعليم هو عبارة عن عملية يمكن عن طريقها تسهيل عملية التعلم واكتساب مجموعة من المبادئ والمعارف والعادات والمهارات والمعتقدات، ويعد التعليم أساس تقوم عليه أي حضارة في كل الدول والبلدان لكافة الشعوب المختلفة، وهو عامل رئيسي في تقدم وتطور الحضارات، وعن طريقه تتنوع مجالات العلوم العديدة التي يمكن للإنسان اكتسابها.

لكن التعليم الأكاديمي الذي يتم تقديمه في الجامعات والمدارس مخصص بشكل أساسي لكافة العلوم الاخرى المختلفة، حيث تحرص الحكومة الدولية المسؤولة بالعملية التعليمية على وضع مجموعة من القواعد والقوانين والأنظمة التي يمكن عن طريقها تقسيم التعليم إلى مجموعة من المراحل المحددة حتى يصل إلى المراحل الأخيرة حيث تكون الشهادات الأكاديمية المهنية.

المراحل التعليمية الأساسية في الدول العربية 

المرحلة التعليمية هي عبارة عن تصنيف معين تم تحديده من قبل الدولة، وهو يتم في عدد هائل من المدارس الموجودة في العالم بأكمله وبالأخص في الوطن العربي، وللمراحل التعليمية أهمية كبيرة، فهي تسهل من عملية التعليم وتتحكم فيها وتعمل على مراقبتها بصورة ملائمة حتى يتحقق الهدف المرجو تحقيقه والوصول إليه.

المراحل التعليمية في المملكة

تتكون العملية التعليمية في المملكة السعودية بخمس مراحل هي:

  • مرحلة التعليم قبل دخول المدرسة

وهي مرحلة الحضانة ورياض الأطفال، وتستغرق مدة الدراسة فيها 3 سنوات قبل أن يبلغ الطفل عمر 6 سنوات، وتستقبل رياض الأطفال من تتراوح أعمارهم بين (3-5) سنوات، وهي ليست جزءًا من سلّم التعليم الرسمي، فالالتزام فيها ليس شرطاً للإلتحاق بالصف الأول في المرحلة الابتدائية في المدرسة، وهي هامة وضرورية في تهيئة الطفل لاستقبال أدوار الحياة التالية على أساس سليم.

  • مرحلة التعليم الابتدائي 

تستغرق مدة الدراسة في التعليم الابتدائي 6 سنوات من الصف الأول حتى السادس، وهي مرحلة أساسية و ضرورية وإلزامية موحدة، يجب أن يلتحق بها كافة الأطفال الذين تجاوزوا عمر 6 سنوات، بحيث تنتهي بالحصول على شهادة إتمام المرحلة الابتدائية، وهي تعتبر القاعدة التي يعتمد عليها إعداد الناشئين للمراحل التعليمية التالية من حياتهم، وفي تلك المرحلة في المملكة يدرس الطالب عدة مواد مثل القرآن الكريم وتجويده، التوحيد، الفقة والسلوك، الحديث والسيرة، اللغة العربية، التربية الاجتماعية والوطنية، الرياضيات، العلوم، اللغة الإنجليزية، التربية الفنية والمهنية، التربية البدنية.[3]

  • مرحلة التعليم المتوسط 

التعليم المتوسط وهو يتمثل في المرحلة الإعدادية، ويشتمل التعليم المتوسط على نوعين من التعليم، التعليم المتوسط العام، والتدريب المهني.

التعليم المتوسط العام: هو مرحلة تعليمية إلزامية، تستغرق مدة الدراسة فيها 3 سنوات من الصف السابع حتى التاسع، ويشترط للالتحاق بها الحصول على شهادة إتمام الدراسة الابتدائية، ويدرس طلبة مرحلة التعليم المتوسط عدة مواد وهي القرآن الكريم، التفسير، الحديث، الفقه، التوحيد، الرياضيات، العلوم، اللغة الإنجليزية، اللغة العربية، الدراسات الاجتماعية والوطنية، الحاسب الآلي، والتربية الفنية والتربية البدنية.

التدريب المهني: وتمثله المدارس المتوسطة الحديثة، وهي مدارس نهارية تهدف وزارة التعليم من إنشائها إلى تجريب إدخال الثقافة المهنية والتطبيق العملي في مدارس التعليم المتوسط.

  • مرحلة التعليم الثانـوي

هي مرحلة إلزامية، تستغرق مدة الدراسة فيها 3 سنوات من الصف العاشر حتى الصف الاثنى عشر، وتبدأ تلك المرحلة بعد الانتهاء من المرحلة المتوسطة، ويشتمل على نوعين من التعليم، التعليم الثانوي العام والتعليم الثانوي الفني.

التعليم الثانوي العام: الصف الأول ثانوي عام وموحد، يدرس فيه الطلبة رياضيات، وفيزياء، وكيمياء، واحياء، وعلم نفس، وقران كريم، وتوحيد وحديث، واللغة الإنجليزية، والدراسات الاجتماعية والوطنية وغيرها، ويتفرع التعليم بعد الصف الأول ثانوي إلى ثلاثة أقسام هي:

  • الإدارة والعلوم الاجتماعية.
  • العلوم الطبيعية.
  • الشريعة والدراسات العربية.

يدرس الطلبة في القسم العلمي المواد العلمية دون المواد الأدبية، ويدرسون في القسم الأدبي المواد الأدبية دون المواد العلمية.

التعليم التقني والمهني: وهي مرحلة تعليمية توفر برامج تدريبية في مجالات الصناعة والتجارة والزراعة.

  • مرحلة التعليم الجامعي

وهي مرحلة التعليم العالي والتخصص العملي في كافة أنواعه ومستوياته، ويتكون من:

التعليم الجامعي العام: تقدمه الجامعات والكليات، وتستغرق مدته حوالي 4 سنوات على الأغلب، وحوالي 5 أو 6 سنوات في الزراعة والهندسة والطب والقانون.

التعليم الجامعي التقني: وفيه برامج لمدة سنتين (دبلوم) وبرامج لمدة ثلاث سنوات (بكالوريوس)، يقدم هذا النوع من التعليم المعاهد الصناعية وكليات التقنية (بنين وبنات)، حيث يحصل المتخرج على شهادة دبلوم متوسط (مساعد مهندس) أو بكالوريوس في أحد التخصصات التقنية مثل تخصصات الحاسب الآلي (الدعم الفني)، والمهنية مثل تصميم وإنتاج الملابس والتزيين النسائي (للنبات) بالإضافة إلى التخصصات الإدارية مثل المحاسبة والإدارة المكتبية.[4]

مراحل التعليم في مصر

ويتم الإشراف على مراحل التعليم الأساسي من قبل وزارة التربية والتعليم، بينما تتولى وزارة التعليم العالي مهمة الإشراف على كافة مراحل التعليم الجامعي، وينقسم التعليم في جمهورية مصر العربية إلى قسمين:

  • القسم الأول 

وهي تمثل مرحلة التعليم الأساسي وفيها ينقسم التعليم الأساسي إلى ثلاث مراحل، الأولى هي المرحلة الابتدائية وتتكون من 6 سنوات، والمرحلة الثانية هي المرحلة الإعدادية، وتتكون من 3 سنوات، والمرحلة الأخيرة هي المرحلة الثانوية، وتتكون من 3 سنوات.

  • القسم الثاني

وهي تتمثل في مرحلة التعليم العالي و دراسات البكالوريوس أو البكالوريوس، بالإضافة إلى الدراسات الجامعية التي يتم منها الحصول على درجة الماجستير، أو الدكتوراه، أو حتى دبلومة.[1]

مراحل التعليم في الأردن

مرحلة رياض الأطفال

وهي مرحلة تستغرق سنتان، ويلتحق الطفل بمرحلة رياض الأطفال عندما يبلغ عمره 4 سنوات.

مرحلة التعليم الأساسي

وهي مرحلة مجانية وإلزامية، حيث يتبع فيها الآتي:

  • يلتحق الطالب بتلك المرحلة عندما يبلغ عمره 6 سنوات وتستغرق تلك المرحلة 10 سنوات حتى تنتهي.
  • يعتبر التعليم الأساسي من أهم قواعد العملية التعليمية بشكل عام.
  • الهدف من مرحلة التعليم الأساسي هو العمل على تحقيق مجموعة من الأهداف المتعلقة بالعملية التعليمية بالإضافة إلى إعداد الطالب كافة الجوانب الشخصية، والعقلية، والروحية، والاجتماعية، والجسدية.
  • يمتلك الطالب فيها القدرة الكاملة على إتقان أساسيات اللغة العربية بالإضافة إلى كافة المهارات المرتبطة بها.
  • قدرة التعرف على تاريخ الإسلام وما يتعلق به.
  • يساعد الطالب على وضع مجموعة من القواعد المرتبطة بالسلوك الاجتماعي والشخصي الصحيح.
  • كما يهدف التعليم الأساسي إلى غرس حب الوطن في نفوس الطالب من أجل الحفاظ عليها وحمايتها.
  • يتعامل الطالب في تلك المرحلة مع حقائق علمية مختلفة تجعله يفكر بطريقة علمية وحضارية.

مرحلة التعليم الثانوي

  • تستغرق تلك المرحلة عامان، ويلتحق خلالها الطالب بالمرحلة الثانوية حسب قدراته وميوله.
  • اكتساب مجموعة من الخبرات العلمية والثقافية والمهنية التي يمكن أن تؤهله للمرحلة التالية حتى ينجح في التحاقه بالجامعة المراد الإلتحاق والتسجيل بها.
  • تساعد الطالب في أن يكون قادراً على استخدام اللغة العربية بصورة سليم.
  • إكسابه قدرة على التواصل بشكل أفضل مع الآخرين.
  • تنمية ثقافة الطالب الذاتية المتعلقة بالحضارة التي يعيش فيها وقدرته على ربطها بالماضي والحاضر.
  • التكيف مع مجموعة المتغيرات البيئية المرتبطة بالوطن وتحسينها وتطويرها.
  • التعرف على دور الأسرة الهام في المجتمع والعمل على تماسكها وتكافلها.
  • تعزيز الثقة النفسية لدى الطالب مع احترام كرامته وكرامة الآخرين.
  • مساعدة الطالب على حب العمل الجماعي.
  • تعزيز المفاهيم الصحيحة للشورى والديمقراطية بكل أشكالها.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: