دائماً نسمع عبارة ” جسمي يقرصني وحكة ” فما هي أسبابها .. وطرق التعامل معها

كتابة: علا علي آخر تحديث: 07 ديسمبر 2021 , 10:11

أسباب حكة الجسم المستمرة

عادة ما ترتبط الحكة مع الطفح الجلد ي، لكن في حالات أخرى قد تشعر بحكة أو قرصة في الجلد بدون ظهور طفح جلدي، أو أي تغير في الجلد، وعادة ما تكون الحكة بدون طفح غير ضارة، وقد تحدث عادة إما بسبب لدغ حشرة أو جفاف الجلد.

لكن هناك أسباب أخرى أقل شيوعًا قد تسبب الإحساس بالحكة أو القرص إما في الجسم بأكمله أو في منطقة محددة من الجلد، فإذا استمر الشعور بالحكة لفترة طويلة، من الأفضل مراجعة الطبيب، وهذه هي أكثر أسباب الحكة بدون طفح شيوعًا.

  • جفاف الجلد

في كثير من الأحيان ، تحدث حكة في الجلد مع عدم وجود طفح جلدي لأن الجلد جاف للغاية.

يمكن أن يصبح هذا أسوأ خلال أشهر الشتاء أو مع تقدم الشخص في السن، وقد يظهر الجفاف على شكل جلد متقشر.

وأفضل طريقة لتجنب جفاف الجلد هي ترطيبه بالكامل بينما لا يزال الجلد رطبًا قليلاً من الاستحمام .

أيضًا يجب عند الاستحمام أن تتأكد من أن الماء ليس ساخنًا جدًا، واستخدم الصابون الخفيف ومنتجات العناية بالبشرة، أيضًا يجب أن تحرص على شرب الكثير من الماء طوال اليوم لتحافظ على رطوبتك.

  • لدغات الحشرات

معظم لدغات الحشرات تسبب حكة او قرصة في الجلد، لكنه بعضها قد يترك بقع حمراء على الجلد وبعضها ليس من السهل اكتشافه، ويتعين عليك فحص جلدك بالكامل للعثور على مصدر اللدغة.

وفي معظم الأوقات ومهما يكن مصدر اللذغ فلا داعي للقلق من لدغات الحشرات، وإذا كانت تسبب لك ضيق فيمكنك استخدام كيس ثلج لتلطيف مكان اللدغة أو كري هيدروكورتيزون لعلاج اللدغة أو تناول مضادات هيستامين عن طريق الفم.

ومع ذلك في حالات قليلة، قد تحتاج لزيارة قسم الطوارئ إذا ظهر عليك بجانب الحكة بعض الأعراض التالية:

  • الحمى
  • ألم في الجسم.
  • احمرار أو طفح في الجلد
  • ردود الفعل التحسسية

قد يكون لدى الشخص رد فعل تحسسي مثير للحكة، وقد يصاحب هذا التأثير سيلان في الأنف أو دموع العين أو صعوبة التنفس، ويمكن أن يكون هذا التأثير ناتج عن العديد من الأشياء بدءًا من منظف الغسيل الذي نستخدمه وحتى بعض الأطعمة التي نتناولها.

أيضًا قد سبب بعض الأدوية التي نتناولها حكة في الجلد دون ظهور طفح، وقد تتوقف الحكة عند التوقف عن تناول الدواء أو استبداله بدواء.

ومن أمثلة الأدوية التي يمكن أن تسبب حكة في الجلد الستاتينات التي تستخدم لخفيض الكوليسترول لكنها يمكن أن تسبب حكة وقرصة في الجسم كله بما في ذلك الحلق.

أيضًا يسبب النياسين قد يسبب حكة في الجلد ومسكنات الألم التي تصرف بوصفة طبية.[1]

  • التوتر والقلق

تتأثر ما يقرب من ثلث الأمراض الجلدية بحالتنا النفسية بما في ذلك حكة الجلد، ووفقًا لدراسة فإن أطباء الأمراض الجلدية غالبًا ما يلاحظون الكثير من الحكة الخالية من الطفح الجلدي لدى المرضى الذين يعانون من التوتر والقلق والاكتئاب.

  • التغيرات الهرمونية

إذا كانت المصابة بالحكة سيدة، فقد يكون ذلك مجرد تغير هرموني، ففي أي وقت يتغير الجسم ويتقلب هرمونيًا، يمكن أن يؤثر على الجلد، مما يجعله أكثر جفافاً أو حساسية، على سبيل المثال يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث إلى ترقيق البشرة وجفافها، مما يؤدي إلى الحكة دون ظهور طفح جلدي. لتخفيف الحكة ، تجنبي الصابون القاسي وحافظي على ترطيب البشرة بانتظام

  • الحمل

في بعض الأحيان ، يمكن أن تنشأ حكة في الجلد أثناء الحمل بفضل تمدد البطن أثناء الحمل، لكن الحكة الشديدة بدون طفح جلدي هي أيضًا المؤشر الرئيسي للركود الصفراوي داخل الكبد للحمل (ICP)، وهو أكثر أمراض الكبد شيوعًا التي تواجهها الأمهات الحوامل، وفقًا للكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG)، عادةً ما تبدأ الحكة خلال الثلث الثالث من الحمل ، وتنتشر بكثرة في راحتي اليدين وباطن القدمين، ولكنها قد تنتشر أيضًا عبر الجذع.[2]

متى تكون حكة الجلد خطيرة

متى تكون الحكة خطيرة؟ يمكن أن تكون الحكة نتيجة لحالة صحية أخرى أساسية، فبالرغم من أن ذلك نادر الحدوث إلا أن الحكة بدون طفح جلدي يمكن أن تشير إلى وجود مشاكل في الجهاز العصبي حيث يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب للشعور بالحكة، وهذا التلف يمكن أن يكون نتيجة العديد من الحالات، بما في ذلك السكتة الدم اغية والقوباء المنطقية.

كما يمكن أن يسبب اعتلال الأعصاب الناتج عن مرض السكري (وهو أحد مضاعفات مرضى السكر) حكة الجلد نتيجة

أيضًا فإن أمراض الكلى وخاصة في مراحلها المتقدمة يمكن أن تكون أحد أسباب القرصة أو الحكة في الجلد، وسبب الحكة لدى مرضى الكلى غير معروف.

كما تسبب أمراض الكبد حكة جلدية، وحتى الآن أيضًا لا يعرف سبب هذا التأثير على الجلد.

ويمكن أن تشير تلك الحكة للإصابة ببعض أنواع السرطان مثل الجلد أو الغدد الليمفاوية، لكن هذا الاحتمال نادر للغاية، حيث تكون الشامات أو القرحة التي تسبب الحكة علامة على الإصابة بالمرض.

قد يسبب سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين، وهو سرطان خلايا الدم حكة بدون طفح جلدي،  لكن في قد يصاحبه أعراض أخرى منها الغدد الليمفاوية المنتفخة والحمى والتعرق الليلي وفقدان الوزن بشكل غير متوقع.

وفي معظم الحالات تكون حكة الجلد أو القرصة المفاجئة أمر عادي وليس مدعاة للقلق، لكن لو استمرت تلك الحالة في الظهور ولم تستطيع العلاجات المنزلية مثل مرطبات الجلد تخفيفها، أو صاحبتها أعراض أخرى أو أصبحت مصدر إزعاج لك، فمن الضروري زيارة الطبيب لاستبعاد أي أسباب أكثر خطورة لتلك الحالة.

وقد يلجأ الطبيب لعمل بعض الفحوصات مثل تحاليل البول والدم والتصوير بالأشعة السينية، وإذا وجد أن هناك حالة صحية تستدعي العلاج، فإنه سوف يرسلك للمكان الصحيح لتلقي الرعاية. [3]

كيفية التخلص من حكة الجسم

إن علاج الأسباب أمر هام للتخلص من الحكة، لكن يمكنك اتباع النصائح التالية للتخفيف من الشعور بالقرصة أو الحكة، منها:

  • استخدم المرطبات الجلدية دائمًا، وخاصة التي تحتوي على المنتول، ويمكن وضع المرطب في الثلاجة قبل استخدامه.
  • حاول أن تقلل من التوتر والقلق.
  • قلل من استخدام الصابون والمنظفات التي تحتوي على العطور، لأنها تسبب تهيج البشرة.
  • يمكن استخدام كمادات باردة لتخفيف تهيج مناطق الحكة.
  • قم باستخدام دقيق الشوفان على الجلد، لأن له تأثير مهديء.
  • ارتدي الملابس القطنية الفضفاضة خاصة في فصل الصيف.
  • تجنب التعرض لدرجات الحرارة المتباينة بشكل كبير، وحافظ على ترطيب الهواء داخل منزلك ضمن الحدود الصحية.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى