أنواع مكتبات الأطفال وأهميتها .. ومكوناتها

كتابة: علا علي آخر تحديث: 08 ديسمبر 2021 , 09:54

أنواع مكتبة الطفل

المكتبة هي مجموعة من الموارد التي توفر المعلومات والترفيه للرواد، حيث تحتوي المكتبة على كتب وصحف ومجلات وأفلام وتسجيلات صوتية وبرامج كمبيوتر.

ويحتفظ العمال الذين يطلق عليهم أمناء المكتبات بموارد المكتبة بالترتيب ويوضحون للناس كيفية العثور عليها واستخدامها، وتقوم معظم المكتبات بإعارة المواد للأشخاص الذين لديهم بطاقة مكتبة.

وهناك عدة أنواع من المكتبات، منها ما يناسب الأطفال ومنها ما لا يناسبهم، مثل المكتبات الأكاديمية التي تكون مخصصة للباحثين والأكاديمين وطلاب الجامعات وأعضاء هيئات التدريس، أما المكتبات التي تناسب الأطفال فتشمل:

المكتبات العامة

في معظم الدول يمتلك كل حي مكتبة عامة تخدم جميع الفئات العمرية وجميع التوجهات، وتسمى تلك المكتبات بالمكتبات العامة، وعادة ما تحتوي على قسم خاص بكتب الطفل .

مكتبات المدارس

أيضًا تمتلك معظم المدارس مكتبات تخدم المراحل التعليمية الموجودة بالمدرسة، وبالطبع فإن محتوى مكتبة المدرسة يكون مختلف عن محتوى المكتبات العامة، لأنها تكون مخصصة للمراحل العمرية من عمر الحضانة وحتى المرحلة الثانوية وتخدم عادة العملية التعليمية، وعادة ما يكون أمين مكتبة المدرسة حاصل على شهادة في الإعلام المدرسي.

المكتبات الخاصة

المكتبات الخاصة قد تكون مكتبة منزلية، أو تكون تابعة لجمعية أو مؤسسة خاصة بالأطفال مثل المستشفيات أو النوادي أو الجمعيات الخيرية أو حتى خاصة بحي معين أو مجموعة معينة مثل المكفوفين أو غير، وعادة ما يركز محتوى تلك المكتبات على فئة مسهدفة.[1]

المكتبات الإلكترونية

إن المكتبات الإلكترونة هي أحدث شكل من المكتبات سواء للأطفال أو للكبار، حيث يمكن الاشتراك وقراءة الكتب أو تحميلها عبر الإنترنت في صورة رقمية أو في صورة وسائط متعددة.

أهمية مكتبة الطفل

حتى في العصر الرقمي تبقى للمكتبة التقليدية أهمية كبرى للأطفال، فالقراءة لها فوائدة عديدة للطفل، منها:

  • تساعد في بناء شخصيته، وتعزز الفضول لدى الطفل، وهذا الفضول يدفعه لمزيد من الاكتشاف والابتكار والتفكير النقدي.
  • كما أن القراءة تحسن تركيز الأطفال بدرجة كبيرة، وخاصة قراءة الكتب الورقية، وخاصة القراءة داخل المكتبة لأنها توفر بيئة هادئة مقارنة بالفصول الدراسية وحتى الكمبيوتر ، كما أن القراءة داخل المكتبة تستدعي الصمت، وهذا يجعل استيعاب الأطفال للمعلومات أفضل.
  • كما أن زيارة المكتبات العامة الخاصة بالأطفال تتيح لهم فرصة جيدة للتعرف على أطفال آخرين من نفس أعمارهم، وهذا يشجع الأطفال على التواصل الاجتماعي الحقيقي مع أطفال آخرين يشاركونهم نفس حبهم للقراءة، وهذا أمر مفيد جيد لبناء شخصية الطفل.

أهمية قسم الوسائط المتعددة للأطفال

لاشك إن التعلم عبر الوسائط المتعددة أصبح من أهم وسائل التعلم الحديثة التي لا يمكن الاستغناء عنها، بسبب فوائدها الكبيرة للأطفال والتي تشمل:

تساعدهم على فهم الأمور بطريقة أعمق، فهي تساعد الدماغ على الاستفادة من قدرته على إجراء اتصالات بين المحتوى المرئي والمحتوى المسموع، وهذا يؤدي لفهم أعمق للموضوع.

إن تقديم المعلومات في صورة فيديو أو رسوم متحركة يزيد اهتمام الأطفال بالموضوع.

أيضًا فإن استخدام الوسائط المتعددة يزيد من المشاعر الإيجابية لدى الأطفال، ويجعلهم أكثر ارتباطًا بالمكتبة.

إن من أهم ما يميز الوسائط المتعددة هو سهولة الوصول لأي معلومة في ثواني، حيث يمكن الوصول لأي معلومة عبر الإنترنت في ثواني، ويمكن مشاركة تلك المعلومات أيضًا مع الأصدقاء، وقد يشجع ذلك الأطفال على النقاش والحوار، وهذا يوفر لهم فهم أعمق وأوضح لأي موضوع .

وأيضًا من فوائد الوسائط المتعددة في المكتبات أنها تساعد الطفل على زيارة أماكن لم يسبق له زيارتها واستكشاف العالم كما يمكن له زيارة الفضاء والهبوط على القمر ومعرفة تشريح الحيوانات، وزيارة الغابات، وهو جالس خلف شاشة الكمبيوتر أو أمام الهاتف.[4]

مكونات مكتبة الأطفال

قسم للأطفال قبل سن المدرسة

يجب أن تتوافر في مكتبات الأطفال العامة قسم خاص بالفئة العمرية من الولادة وحتى سن الخامسة، وكذلك يمكن أن يخدم الأطفال الأكبر سنًا والذين يعانون من صعوبات في القراءة والتعلم، وتشمل الكتب الموجودة في هذا القسم:

  • الكتب من الكرتون المقوى Board books.
  • الكتب سهلة القراءة.
  • الكتب المصورة[2]

اختيار الكتب للأطفال قبل سن المدرسة

إن اختيار كتب للأطفال الصغار في مرحلة ما قبل المدرسة أمر محير للكثيرين، لكن يمكنك أخذ عدة ملاخحظات في الاعتبار، منها:

اختيار المحتوى: يجب أن تختار الكتب ذات الصور الكبيرة أو الرسوم التوضيحية الساطعة والجريئة على خلفية متناقضة، وحاول أن تبحث عن الكتب التي تحتوي على صور بسيطة للمرحلة العمرية الصغيرة جدًا، ثم قم بزيادة العناصر في الصفحة للأطفال الأكبر سنًا.

اللغة: إن الطفل في تلك المرحلة لا يستطيع القراءة أو أنه يكون في مرحلة التعلم، لذلك يفضل أن تختار كتب ذات لغة سهلة وجمل قصيرة، مع رسوم توضح معاني الكلمات.

التصميم: يجب أن يكون تصميم الكتاب جذاب من الخارج والداخل، والكتب الكرتونية عادة تكون جذابة للنظر لأن صفحاتها تكون ملونة بألوان زاهية، أيضًا فإن الكتب المصنوعة من القماش أو الفينيل الناعم تكون جاذبة جدًا للأطفال.[3]

قسم المجموعات العامة

قسم المجموعات العامة يكون عادة مخصص للأطفال من عمر ستة إلى 12 عام أو أكثر، ويكون مقسم لقسمين، وهما قسم خيالي وقسم غير خيالي.

يحتوي القسم غير الخيالي على كتب ومواد تدول حول الموضوعات العامة، ويتم تصنيفها رقميًا وفقًا لموضوع الكتاب، وتشمل المواد الواقعية التي يجب أن تتوافر في هذا القسم:

  • الدين
  • اللغات
  • التقنية
  • التاريخ
  • الموسيقى
  • العلوم
  • الفن
  • كتب السلاسل
  • القواميس والموسوعات وكتب الخرائط

أما كتب الأحداث الخيالية فتوضع في قسم أخر، ويتم ترتيبها على الرفوف وفقًا للترتيب الأبجدي لأسماء المؤلفين، وتشمل بعض أنواع كتب القسم الخيالي:

  • الكتب الكوميدية.
  • الروايات المصورة.
  • روايات الفصول (التي تتكون من عدة فصول).
  • كتب الألغاز.
  • كتب الرعب.

قسم الإنترنت والوسائط المتعددة

مثل باقي المكتبات يجب أن تحتوي مكتبة الأطفال على أجهزة كمبيوتر تكون مزودة باتصال للإنترنت، لتسمح للأطفال بتصفح المواد الرقمية ومشاهدة أفلام وبرامج علمية وترفيهية تناسب أعمارهم.

وهناك برامج ووسائط متعددة لا حصر لها يمكن أن تتوافر في مكتبات الأطفال، منها على سبيل المثال تطبيقات الفونكس أو الصوتيات للغات المختلفة، والأفلام الترفيهية والأفلام الوثائقية في مجالات العلوم والجغرافيا، وغيرها الكثير.

ومن المهم ترتيب اسطوانات الوسائط المتعددة داخل المكتبة بنفس طريقة ترتيب الكتب، حيث يخصص قسم لوسائط الأطفال الأصغر سنًا، وقسم لوسائط الأطفال الأكبر سنًا.

وداخل كل قسم يتم ترتيب الوسائط تبعًا للموضوع، ويمكن ترتيب الوسائط الخاصة بالموضوع الواحد أيضًا بعدة طرق  مختلفة تبعًا لطبيعة الوسائط المتاحة.

كما يمكن أن تقوم المكتبة نفسها بإنشاء موقع إلكتروني يضم مجموعة من الكتب الرقمية، ويمكن للمشتركين تصفح تلك الكتب حتى من المنزل، وهذا أمر هام جدًا بالنسبة لطلاب المدارس لأنه يساعدهم في إجراء أبحاثهم المدرسية بسهولة.[4]

تصميم مكتبة الطفل

إن التصميم الداخلي لمكتبة الطفل له أهمية كبيرة حيث أنه لا يجب أن يقتصر على المقاعد والمناضد التقليدية مثل مكتبات الكبار، بل يجب أن تراعي فيه عناصر جذب الأطفال، على سبيل المثال:

  • يجب أن يركز تصميم المكتبة بأكمله على موضوع محدد، مثل الطبيعة.
  • يجب أن تكون أشكال المقاعد غير تقليدية وتناسب الموضوع، ويجب أن تكون مريحة.
  • يجب أن تهتم باختيار ألوان المكتبة، فالألوان الفاتحة تعطى مظهر أكثر دفئًا وإشراقًا وتكون جاذبة للطفل.
  • يجب أن تضيف عناصر جذب إضافية، مثل أرجوحة بسيطة يمكن الجلوس عليها أو أمور تضفي بعض المرح لكن ليست للعب.
  • يجب أن تتوافر مساحة للاستماع حيث يجلس الأطفال ليستمعوا للقصص أو لمناقشة كتاب ما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: