مسرحيات مكتوبة قصيرة باللغة العربية

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 30 ديسمبر 2021 , 21:21

ما هوالنص المسرحي

النص المسرحي هو مجموعة من الأحداث المكتوبة يقوم بتجسيدها على المسرح مجموعة من الفنانين، من خلال ربط الأحداث وإعداد السيناريو لتكون القصة هادفة ومفيدة، والمسرح بشكل عام فن راقي عرف قديماً بأنه أحد أعظم الفنون في التاريخ، وتقديم مسرحيات باللغة العربية من الأمور المميزة التي تفيد الناس وتعلمهم من اللغة شيء ومن الحياة شيء أخر، لذلك يجب دوماً دعم المسرح في حياة الطلاب والدارسين والكبار، فالمسرح جزء أساسي من غرس المبادئ والقيم وتعليم الكبار والصغار بطريقة مسلية وجميلة.

مسرحية قصيرة مؤثرة

تدور أحداث المسرحية حول الطمع، حيث إنه أسوأ الصفات على الإطلاق والتي لا يمكن أن ينصر الله صاحبها، حيث ن أبطال المسرحية ثلاث أشخاص، وهم علوان ومجد وريان، وكانت الأحداث كالآتي:

  • علوان: صباح الخير يا رفاق، أعدا الشبك لننزل إلى البحر ونتوكل على الله ونصطاد السمك .
  • مجد: سأجهز كل شيء هيا يا ريان يدك معنا لننزل للبحر باكراً.
  • ريان: هيا بنا، عل اليوم نصطاد سمك كثيراً وكبيراً نبيعه بمال كثير.
  • علوان: قل يا أخي الله يرزقنا برزق مبارك فكل شي من عند الله جميل.
  • ريان: نعم نعم لا بأس، هيا بنا.
  • مجد: البحر اليوم مليء بالسمك ما شاء الله.
  • علوان: الحمد لله على ما رزقنا هيا بنا وكفى اليوم صيداً فلقد امتلأ القارب والريح بدأ يشتد هيا بنا يا رفاق.
  • فصرخ ريان قائلاً: لا لا كفاية السمك كثير والرزق وفير فلنستمر حتى لا يكون هناك مكان في القارب.
  • مجد: لا يا ريان كفانا هذا والحمد لله الريح شديد وقاربنا صغير لا يحتمل أبداً ما تفكر فيه.
  • علون: نعم هيا بنا لقد أكتفينا.
  • ريان: لا دعونا نكمل صيدنا ونرتاح غداً من الخروج للبحر.
  • مجد: أمرنا لله فلنستمر في الصيد يا علوان، عل ريان تمتلأ عينه.
  • علوان: الأمر لله.
  • ريان: هداكم الله يا قنوعين وظل يضحك ضحك الطامعين.
  • علوان: القارب يهتز والريح عاتية ونحن في منتصف البحر، ماذا سنفعل، هيا بنا سريعاً.
  • ريان: نعم هيا بنا أشعر بالخطر القارب سينقلب بنا.
  • مجد: لا حول ولا قوة إلا بالله، ماذا سنفعل الآن، الريح يهز القارب هزاً.
  • في هذا الحين بدأت أصواتهم تختفي مع الريح وهوج البحر، ولم يجد أي منهم سبيل إلا القفز والإبحار للشاطئ.
  • وصل الصيادين للشاطئ وقد تقاطعت أنفاسهم من الإبحار، وبدأ كل منهم يدرك ما حدث، والبرد ينال من جسدهم نيلاً.
  • علوان: أضاع طمعك كل شيء يا ريان، فقدنا القارب وكل السمك وسنذهب لأولادنا بلا طعام ولا مصدر عيش.
  • ريان باكياً: نعم لقد أهلكنا الطمع، فلو كنت رضيت بما قسم الله لي ما كان هذا حالي أبداً، اليوم أنا بلا عمل ولا قارب ولا سمك، فقد أهلكك يا ريان الطمع.
  • مجد: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، حقاً ما يأخذ الطامع من طمعه سوى جوعه وفقره.

مسرحية مكونة من 4 أشخاص قصيرة

تدور أحداث المسرحية حول الإنسانية، وما على الإنسان أن يقدمه لغيره في الحياة، وأبطال القصة هم وعد وأمل وعامر وأمير، وتعتبر هذه القصة مسرحية باللغة العربية الفصحى للاطفال لكي يتعلموا منها دورهم في حياة الأخر وأن الله لم يخلقهم ليعشوا لأنفسهم فقط، فالإنسان دوماً يجب يكون ذو دور فعال:

  • عامر: فلنستعد جميعاً يا رفاق لنزور غداً دار الأيتام الذي في الحي المجاور، لكي نساعد أخواننا في الإنسانية ونهديهم ملابسنا وجزء من الطعام والشراب ونمرح ونلعب معهم.
  • وعد: نعم يا عامر فقد جهزت كل شيء وأنا مستعدة للذهاب معكم غداً، سأعد مزيد من الشطائر والعصير وأمي ستجهز لنا الحلوى والكعك.
  • أمل: نعم فالنسعد بهم غداً ويسعدوا بنا، فهو يومهم الذي ننتظره كل شهر.
  • أمير: أنا يا رفاق أرى لا داعي من زيارة الغد، ماذا لو ذهبنا للحديقة نلعب ونأكل نحن الكعك ونمرح دون بؤس ولا حزن، أنا أذهب معكم دائماً ولكني لا أرى داعي لمساعدة أحد، نحن أطفال ويجب أن نعيش طفولتنا دون حزن أو تأثر بأحد.
  • أمل: لا يا أمير أنت غير صائب، هم أخواننا ولهم حقوق علينا، فالإنسانية لا تتجزأ، يجب عليك حب أصدقائك وإخوانك، وكل من حولك، فالحياة تحتاج مزيد من الحب.
  • أمير: نعم نعم، أعلم ذلك.
  • في صباح اليوم التالي جهز جميع الأصدقاء وذهبوا إلى مكان التجمع، وأتى الجميع عدا أمير.
  • وعد: أمير كان لا يريد الذهاب فهيا بنا يا رفاق نحن، ودعوه وشأنه.
  • عامر: نهم هيا بنا، هو حقاً لا يريد الذهاب.
  • ذهبوا الأطفال وقضوا يوماً سعيد للغاية وسط الأطفال الأيتام وكان الجميع يشعر بالعادة والحب ويومهم مليء بالحفاوة والاحتفال.
  • في اليوم التالي ذهب الأطفال إلى المدرسة ولم يأتي أمير، فقرروا الذهاب إلى منزله للسؤال عنه، فوجدوا البيت يخيم عليه الحزن، فأسرعوا لدخول المنزل ليجدوا صديقهم ملقى على السرير يبدوا عليه التعب.
  • عامر: ما بك يا أمير ماذا أصابك.
  • أمير: لقد كسرت قدماي أول أمس وأنا عاد للمنزل.
  • وعد: ظنناك لا تريد الذهاب للأيتام.
  • أمير: حقاً كنت لا أريد الذهاب ولكن كنت آتي من أجلكم ولكن الله عاقبني.
  • أمل: لا تقل هذا ولا تحزن، سنجيء لك كل يوم ونحضر لك الحلوة ونلعب معك وأنت في فراشك، حتى يشفيك الله.
  • عامر: نعم نحن بجانبك ولن نتركك أبداً يا صديقنا العزيز.
  • أمير: أنتم لقنتوني درس بلطفكم هذا حقاً الإنسانية لا تتجزأ، فكما ساعدتم أخوانكم الأيتام، ترغبوا في مساعدتي حتى أشفى، فالإنسانية لا تتجزأ يا رفاق، الحمد لله على صحبتكم الجميلة.

مسرحية مكتوبة عن كورونا

تقدم المزيد من المسرحيات على خشب مسرح المدرسة، تكون مفيدة وهامة للطلاب وتعلمهم أمور جديدة، مثل مسرحية اللغة العربية تعاتب أبناءها مكتوبة، مسرحية من أجل التوعية عن كورونا وكيفية الوقاية منها، تدور أحداثها حول الطفل عابد والطبيب.

  • عابد: صباح الخير يا طبيب، أشعر ببرد وأخشى أن تكون كورونا.
  • الطبيب: لا تقلق يا عابد سأقوم بالكشف عليك وأتحقق مما لديك.
  • عابد: شكراً لك.
  • الطبيب: لا تقلق يا عابد إنها مجرد نزلة برد خفيفة، فقط تناول الدواء وأرتاح من المنزل.
  • عابد: كنت أظن أنها الوباء الجديد المسمى كورونا وكنت خائف جداً، فما أعراض الكورونا يا طبيب وكيف أميزها عن نزلة البرد.
  • الطبيب: أعراض كورونا ضيق في التنفس، وإلتهاب في الحلق، وعطاس وكحة وشعور بتكسير وألم غير محتمل في الجسم، كما يصاحبها رشح وأحيانا قيء وعدم قدرة على الحركة.
  • عابد: وكيف نتعرف عليها
  • الطبيب: نتعرف على كورونا من خلال بعض التحاليل الطبية، أو من خلال المسحة المعملية.
  • عابد: وكيف أقي نفسي من الكورونا.
  • الطبيب: أتبع التعليمات الصحية، وتناول الغذاء الصحي السليم، وشرب كمية وفيرة من الماء لتحمي جسمك وتمده بالمناعة اللازمة، كما يجب عليك تناول الفاكهة وتجنب لمس وجهك كثيراً، وغسل الأيدي بالماء والصابون واستخدام الكحول الطبي في الخارج لتعقيم يديك، كما يجب ترك مسافة آمنة في كل مكان تذهب إليه، كما يجب أن تنصح كل كبار السن بأخذ اللقاح لتقليل نشر العدوى وحماية عائلتهم.
  • عابد: شكراً لك يا طبيب، وأعانك الله وكل الفرق الطبية على ما تمروا به، فأنتم أبطالنا وجيشنا الأبيض العظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى