ماذا يعني الحنين للماضي في علم النفس

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 ديسمبر 2021 , 07:32

النوستالجيا في علم النفس

تمت صياغة مصطلح الحنين إلى الماضي أو النوستالجيا منذ زمن طويل منذ أكثر من 300 عام تقريبًا، وكانت في الأصل تشير إلى الحنين إلى الوطن، وقد أدى الانجراف الدلالي على مر القرون إلى توسيع مفهوم الشوق أو افتقاد جوانب من الماضي الشخصي للإنسان، مثل أن يشعر الإنسان في الأربعينات بالحنين للطفولة.

والحنين هو الشوق العاطفي للماضي، وهو تجربة عاطفية عامة وعالمية واجتماعية للغاية، تتمحور حول خيالية الحنين حول الذات  والروابط الاجتماعية المهمة وأحداث الحياة ذات المغزى الشخصي

ويفترض الكثير من الناس أن الحنين إلى الماضي هو مجرد ترفيه، وهو شعور يستمتع به الأفراد لأنه يعيدهم إلى أيام شبابهم الأكثر راحة.

بينما يرى البعض أنه تثبيت غير قادر على التكيف مع الماضي ، وربما يشير إلى الخوف من التغيير.[1]

لماذا نشعر بالحنين للماضي

إن الحنين للماضي هو مورد نفسي يمكن أن يحدث من خلال التذكيرات الصريحة بالماضي، مثل الاصطدام بصديق قديم أو سماع موسيقى من اعتدنا سماعها أيام الشباب أو عند أكل فطيرة كانت تعدها جدتك مثلًا، ولكن السبب الأكثر شيوعًا للشعور بالحنين إلى الماضي عندما يشعرون بالإحباط أو الحزن بطريقة ما.

وتشمل المحفزات النفسية الشائعة للحنين إلى الماضي مشاعر الحزن والوحدة واللامعنى وعدم اليقين والملل.

وقد وجدت معظم الدراسات أن الشعور بالحنين للماضي يولدشعور بالسعادة ويحسن الحالة المزاجية في كثير من الأوقات.

وو وفقًا لدراسة نشرت في مجلة علم النفس الاجتماعي التجريبي، يمكن أن يساعد الحنين على وجه التحديد الأشخاص الذين يتعاملون مع الخوف من الموت، من خلال جعل الأفراد يشعرون كما لو أن حياتهم ذات مغزى وقيمة، ويمكن أن يذكرنا الحنين جميعًا أنه من الممكن التغلب على الصعوبات ويمكن أيضًا أن يمنح حياتنا هدفًا.

النوستالجيا في التسويق

لقد تحدث محللين وقادة أعمال يجادلون بأنه على الرغم من أن الحنين إلى الماضي قد يساعد بعض الشركات على بيع مجموعة من المنتجات للمستهلكين من خلال جعل الناس يركزون على الماضي، أيضًا يستخدم السياسيين فكرة الحنين للماضي دائمًا عند مخاطبة الجماهير

وقد درس باحثون في جامعة ولاية واشنطن ، كلية إدارة الأعمال والاقتصاد ، ردود أفعال المستهلكين تجاه الإعلانات التي تبعث على الحنين إلى الماضي مقابل الإعلانات غير الحنين إلى الماضي.

وقد أظهرت النتائج أن المستهلكين الذين شاهدوا إعلانات ذات طابع حنين إلى الماضي قاموا بتقييم الإعلان والعلامة التجارية المعلن عنها بشكل أفضل مقارنة بأولئك الذين شاهدوا إعلانات غير حنين إلى الماضي.

وجدت دراسة أخرى أن مشاعر الحنين جعلت الناس على استعداد لدفع المزيد مقابل الأشياء التي تهمهم. لذلك ، ليس من المستغرب أن تستفيد العلامات التجارية من الذكريات القديمة لبناء علاقات عاطفية مع عملائها، وزيادة المبيعات في النهاية.

ويفسر عملاء النفس ذلك بأن للحنين بعض التأثيرات المدهشة التي تجعلنا نريد المزيد، فهو يميل أولاً ، يميل الحنين إلى جعلنا نشعر بالسعادة قدر الإمكان وعندما يتم إثارة الحنين لدى المستهلكين، فإنهم يميلون إلى الشعور بمشاعر إيجابية.

أيضًا فإن الحنين للماضي يجعل الناس أكثر دفئًا بالمعنى الحرفي، وقد وجدت سلسلة من الدراسات العلمية تم نشرها فيي عام 2012 ، أن الاستماع إلى موسيقى الحنين إلى الماضي تسبب في ارتفاع درجة الحرارة المحيطة للمشاركين.

بمعنى آخر ، فإن الحنين جعلهم أكثر دفئًا، حتى أن هؤلاء الأفراد أنفسهم كانوا أكثر تحملاً للبرد عندما طُلب منهم غمس أيديهم في الماء المثلج، وهذا من شأنه أيضًا أن يفسر سبب شعور المتطوعين بالحنين إلى الماضي في الأيام الباردة، لأنه يساعد أجسامهم على تنظيم درجة الحرارة.

ولذلك فإن المسوقين عادة ما يستخدمون تلك المشاعر للتأثير على المستهلكين، وهذا يتم عبر استخدام محفزات معينة تثير تلك المشاعر، على سبيل المثال قد ترى بعض المغنيين الذين زاعت شهرتهم في فترة وارتبط بهم الناس ما ثم اختفوا يظهرون في إعلانات ترويجية في التليفزيون، فهم بمثابة المحفز لمشاعر الحنين.

وهناك علامات تجارية كثيرة أخرى تستخدم لقطات أو شعار الشركة التي كانت تستخدمه في حقبة سابقة لإثارة مشاعر الحنين، وهذه الخدعة التسويقية تستخدم دائمًا من علامات تجارية كبرى مثل بيبسي أو كوكاكولا.

على سبيل المثال أعادت شركة بيبيسي إنتاج مشروبًا توقف إنتاجه من التسعينيات، كجزء من عرض محدود الوقت في عام 2016، وقد روجت العلامة التجارية لإحياء المشروب القادم من خلال مجموعة من الحملات الإعلانية المذهلة التي اعتمدت جميعًا على فكرة النوستالجيا.

كيف نستخدم النوستالجيا في التسويق

إن استخدام فكرة الحنين للماضي لا يجب أن يتم بشكل عشوائي، حيث يجب أن تنتبه للتفاصيل عند محاولة محاكاة حقبة معينة، فمن الأهمية بمكان الحصول على التفاصيل المتعلقة بالموسيقى والألوان والخطوط والصور بشكل صحيح.

وقد لا تستطيع استخدام لقطات من أفلام أو حتى حملات إعلانية قديمة لشركتك وتوظيفها في الإعلان الحالي، لكن يمكنك دمج عناصر من حقبة معينة في حملاتك التسويقية مثل الخط والألوان وخيارات الموضة من أجل إعادة إنشاء الشكل والمظهر القديم دون تجاوز.

أيضًا يجب أن تعتمد على تاريخ شركتك نفسه للحصول على الإلهام، فكل علامة تجارية لديها قصة ترويها، فربما بدأت علامتك التجارية في مرآب لتصليح السيارات ، أو بدأت كمتجر صغير، فضع في اعتبارك تضمين قصة علامتك التجارية في إستراتيجية التسويق التي تبعث على الحنين إلى الماضي.[2]

النوستالجبا في العمل

وجد علماء النفس أيضًا أنه يمكن أن يساعد الحنين في بناء علاقات وفرق عمل قوية.

فالروابط الاجتماعية هي سمة أساسية من سمات الحنين إلى الماضي، حيث تتضمن معظم ذكريات الحنين أشخاصًا آخرين، وعندما يفكر الأفراد في هذه الذكريات، فإنهم يشعرون بمزيد من الارتباط الاجتماعي والدعم، يمكن أن يستفيد المديرين من الطبيعة الاجتماعية للحنين إلى الماضي لتعزيز العلاقات بين فريق العمل داخل المؤسسة

قد يساعد تشجيع الموظفين على مشاركة قصص الحنين إلى الماضي مع أعضاء الفريق في بناء روابط أعمق لأن الحنين يوجه الناس نحو أهداف اجتماعية.

على سبيل المثال، وجد علماء النفس من خلال بعض الاختبارات أنه في مجموعة واحدة بعد جعل المشاركين في البحث يقضون بضع دقائق في التفكير في ذاكرة الحنين إلى الماضي مقارنة بذاكرة السيرة الذاتية العادية، مثل التسوق في البقالة أو القيادة إلى العمل زاد من رغبتهم في المتابعة في العمل والاستمرار معًا كمجموعة واحدة.

أيضًا يساعد الحنين الأشخاص في الحفاظ على معنى أو قيمة معينة وتعزيزها في الوقت الحاضر وذلك عندما يفكرون في تجارب سابقة ذات مغزى، فيصبحوا بعد ذلك متحمسين لإعطاء الأولوية لهذا المعنى والتركيز عليه في الوقت الحاضر.

يمكن للمديرين الاستفادة من هذا المورد الوجودي لمساعدة الموظفين على إيجاد المعنى في العمل، قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من الإرهاق في العمل أو في الحياة بوجه عام.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: