الأسباب التي تقود إلى انتقال منحنى الطلب

كتابة: samah osman آخر تحديث: 27 ديسمبر 2021 , 14:42

الأسباب وراء انتقال منحنى الطلب

هناك أسباب تؤدي إلى تغير منحنى الطلب وتؤدي هذه الأسباب إلى حدوث تغير في عوامل منحنى الطلب مثل متوسط الدخل والطلبات المفضلة وهي الأسباب المسئولة عن تغير منحنى الطلب من اليمين أو إلى اليسار أو إلى زيادة أو قلة كمية الطلب أو سعر الطلب كما هناك عدة عوامل تحدد طلب الأسعار والكميات المطلوبة وهناك عوامل تؤدي إلي الثبات في الطلب والكمية.

ويتم تحديد الطلب بناءاً على حجم المنتجات التي يرغب المستهلك في شرائها بل ويستطيع أيضاً أن يقوم بشرائها في مختلف سعرها وتعرف الرغبة في الشراء داخل السوق الاقتصادي بالتفضيلات كما تشير القدرة على الشراء على تحديد أهمية الدخل كما يمكن أن تؤثر أسعار مختلف السلع على تحديد حجم الطلب ومن العوامل التي تؤثر على منحنى الطلب هو كثافة السكان.

العوامل الأساسية في ثبات منحنى الطلب

يوجد علاقة متغيرة بين منحنى الطلب ومنحنى العرض وتحدد كمية الطلب على السعر لذلك تعتبر العوامل الاقتصادية وراء تحديد منحنى الطلب ومنحنى العرض من خلال تحديد سعر المنتج، ويعتبر الاقتصاديون أن قوانين العرض والطلب ليست دائماً صحيحة، ومن العوامل الأساسية التي تؤثر في ثبات منحنى الطلب مايلي:

  • الدخل

عند جعل متوسط سعر السلعة غير باهظ أو يستطيع الأشخاص شرائه فبالتالي قد تنال السلعة إعجاب العديد من الأشخاص وتصبح سلعة تنال الكثير من الطلب وهذا الدخل قد يؤثر على منحنى الطلب ولكن هذا ليس بالضروري إن الكمية المطلوبة من السلع تتغير نتيجة طلب فردي لابد أن يكون طلب جماعي ولكن الفارق الوحيد هنا إن ليس الجميه متساوي في أعلى دخل أو أقل دخل ولكن من المؤكد إن الدخل يؤثر على منحنى الطلب للسوق بأكمله.

  • البضائع العادية

يرتفع الدخل عندما يرتفع الطلب على سلعة معينة والعكس صحيح ولكن هناك بعض الاستثناءات حيث سوف يزداد عدد الطلب مع ارتفاع الدخل، ومن الممكن ان تقوم الكثير من الناس شراء عدد كبير من البضائع العادية وتعتبر هذه الفئة من أصحاب الدخل المنخفض وفي هذه الحالة سوف تصبح المنتجات ذات السعر الأعلى منخفضة الطلب حتى عند ارتفاع الدخل وسوف تسمى السلعة الأدنى وفي هذه الحالة سوف تصبح منحنى الطلب للسلعة الأدنى إلى اليسار.

العوامل الأخرى التي تؤثر على منحنى الطلب

هناك عوامل أخرى تؤثر على منحنى الطلب بجانب الدخل وهذه العوامل أساسية في تحويل حجم الطلب مثل التفضيلات وكثافة السكان وأسعار السلع المختلفة وتوقعات أسعار السلع ذات الإنخفاض والارتفاع وأيضاً حجم الكمية المطلوبة من الاشخاص أي حجم الشراء لسلع معينة بسعر شراء محدد وتعتبر هذه العوامل عوامل أساسية في تحول منحنى الطلب حيث يوجد منحنى الطلب الجديد على اليمين ومنحنى الطلب المنخفض على اليسار مقارنة بالمنحنى الرئيسي.

  • البضائع ذات الصلة

تؤثر أسعار البضائع على منحنى الطلب إتجاه البضائع الأساسية والبضائع الأخرى والتي تسمى مكملات أو بدائل، والمكملات والبدائل هم سلع أو خدمة يمكن أن نستخدمها بدلاً من السلعة الأساسية مثل الكتب المطبوعة أو الكتب الالكترونية التي تعتبر بديلاً للكتب الأصلية والتي تتميز بأنها ذات سعر منخفض ومن الأمثلة الأخرى بأنه في السنوات الأخيرة عندما زاد الطلب على أجهزة الكمبيوتر اللوحية وأصبح الطلب على هذه السلعة مرتفع تبعاً لمنحنى الطلب فنتج عن ذلك إن منحنى الطلب على أجهزة الكمبيوتر الأخرى أصبح منخفض وأدى ذلك إلى ارتفاع تكلفة سعر السلعة البديلة.

لذلك يوجد داخل الاسواق العديد من البضائع المكملة لبعضها البعض وتقوم سلعة بتعزيز استهلاك السلعة الأخرى مثل في حال إذا ارتفع سعر سلعة مضرب الجولف فسوف تنخفض قانون الطلب على هذه السلعة وينخفض معها الطلب على سعر السلعة التكميلية مثل كرات الجولف ومن الأمثلة الأخرى عند ارتفاع سعر الزلاجات فسوف يكون منحنى الطلب على السلعة البديلة أو التكميلية مثل الرحلات الخاصة بمنتجعات التزلج.

التغييرات في التوقعات أو العوامل الأخرى التي تؤثر على الطلب

من المؤكد إن السلعة أو البضائع يؤثر على حجم الكمية المطلوبة من البضائع وأيضاً التوقعات بخصوص الأسعار المستقبلية للبضائع سوف تؤثر على منحنى الطلب وأيضاً التوقعات حول التفضيلات والدخل سوف تؤثر على منحنى الطلب ومن الأمثلة على ذلك في علم الأشخاص بأن سعر القهوة سوف يرتفع فقد يتجه جميع الناس لتخزين كمية كبيرة من القهوة وهذا يغير في منحنى الطلب وسوف يغير في عوامل أقتصادية أخرى.[1]

كيف تؤثر تكاليف الإنتاج على العرض

يقوم منحنى الطلب بتوضيح التغير الذي حدث في الكمية المعروضة والتغير في ارتفاع السعر أو انخفاض السعر وبالتالي يتم تغير منحنى الطلب تبعاً للتغير في كمية البضائع المعروضة عند تغير كل سعر وهذا التغير يعني تغير الكمية المعروضة أيضاً عند كل سعر لذلك يجب التفكير في جميع العوامل التي تؤثر في العرض مثل الأرباح والإيرادات والتكاليف وإنتاج السلع واستخدام العمالة وتكاليف المواد والآلات والتي تسمى داخل السوق الاقتصادي بالمدخلات وعوامل الانتاج وهذا يعني بأنه عندما تقل تكاليف الإنتاج داخل إحدى الشركات بينما تظل أسعار السلع او الخدمة المقدمة ثابتة دون تغير فهذا يعني إرتفاع في أرباح هذه الشركة.

وعندما تصل هذه الشركة إلى الأرباح سوف يزداد حجم الإنتاج وكلما ارتفع حجم الانتاج ارتفع الربح أيضاً ولكن في حال إذا انخفض تكاليف الانتاج فسوف تقوم الشركة بتوفير وتحديد أسعار السلع تبعاً لسعر الانتاج وهذا ما سوف يظهر داخل منحنى الطلب ومنحنى العرض، ومن الأمثلة على ذلك الشركات التي تقوم توزيع بضائعها أو خدمتها على البنزين في حال إذا ارتفع سعر البنزين وهو من أهم تكاليف الشركة فسوف تقوم هذه الشركة بإستبدال هذا الخيار بالمراسلة عن بعد لخفض تكاليف الانتاج الخاصة بالشركة وعند انخفاض تكاليف الشركة فهذا يعني تحقيق ربح أعلى بل ويمكن للشركة في ذلك الوقت الوصول إلى مسافات أبعد وزيادة حجم المعروض وذلك لاستخدام بضائع بديلة للبنزين وذات سعر منخفض.

وعلى العكس تماماً في حال إذا أصبحت الشركة تقوم بدفع تكاليف أنتاج أعلى فهذا يعني وجود أرباح أقل حتى عند تغير أو خفض سعر المنتج الخاص بها حيث تؤدي تكاليف الانتاج المرتفعة إلى توزيع الشركة لبضائع اقل باي سعر للسلعة وهذا أيضاً ما يظهر على منحنى الطلب ومنحنى العرض في إتجاه اليسار.

العوامل الأخرى التي تؤثر على العرض

من العوامل التي تؤثر على منحنى الطلب هي أسعار المدخلات داخل عملية الانتاج والتي بالتالي تؤثر على العرض، ومن العوامل العديدة التي يمكن أن تؤثر على منحنى العرض

  • الظروف الجوية.
  • الظروف الطبيعية.
  • استخدام التقنيات الجديدة في الانتاج.
  • السياسات الحكومية.

ومن الأمثلة على ذلك في عام 2014 تأثر الأنتاج الزراعي نتيجة التغيرات الطبيعية داخل شمال شرق الصين والذي أثر ذلك على إنتاج القمح والذرة وفول الصويا في البلاد بسبب الجفاف الذي طرأ بسبب سوء الأحوال الجوية حيث قام الجفاف بخفض كمية المعروض والكمية القليلة المبقية معروضة بأي سعر وهذا يعني ان التغيرات الطبيعية أو الجوية من الممكن أن تغير منحنى الطلب ومنحنى العرض.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: