مراحل التعاقب الاولي بالترتيب

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 28 ديسمبر 2021 , 20:32

ما هو التعاقب

 يُطلق على النمو التدريجي لأي نوع في أي منطقة معينة فيما يتعلق بمحيطها المتغير التعاقب البيئي، ويعتبر تغيير متوقع يرى أن المكونات الحيوية جزء لا مفر منه في البيئة .

يهدف التعاقب البيئي إلى الوصول إلى التوازن في النظام البيئي، ويتم تحقيق ذلك من خلال مجتمع يسمى مجتمع الذروة. لتحقيق هذه النقطة من التوازن ، لوحظ التغيير المستمر (زيادة أو نقصان) في عدد الأنواع.

المنطقة التي يخضع فيها ترتيب المجتمعات لتغيير معين تسمى sere، لذلك يُطلق على كل مجتمع متغير اسم مجتمع seral.

لقد مرت جميع المجتمعات من حولنا بالتعاقب البيئي منذ أن تم التعرف على وجودها، وبالتالي فإن التطور هو عملية تحدث في نفس الوقت جنبًا إلى جنب مع الخلافة البيئية، أيضًا يمكن اعتبار بدء الحياة على الأرض نتيجة لعملية الخلافة هذه.

ويُطلق على أي منطقة بدأت فيها الحياة من الصفر بالتعاقب، أنها خضعت لعملية تسمى التعاقب الأولي، ولكن إذا بدأت الحياة في مكان فقد جميع أشكال الحياة الحالية، فإن العملية تسمى التعاقب الثانوي.

التعاقب الأولي هي عملية تدريجية ومنخفضة لأنه في هذه الحالة، تبدأ الحياة من لا شيء، أما التعاقب البيئي هو عملية أسرع لأن الحياة كانت مدعومة بالفعل في هذه الظروف في وقت سابق.

وتُعرف الأنواع الأولى التي ظهرت خلال الخلافة الأولية باسم الأنواع الرائدة

أنواع التعاقب البيئي

فيما يلي  أنواع التعاقب البيئي بترتيب حدوثها:

  • التعاقب الأولي 

التعاقب الأولي يعتبر هو التعاقب الذي يبدأ في مناطق هامدة مثل المناطق الخالية من التربة أو الأراضي القاحلة حيث التربة غير قادرة على الحفاظ على الحياة.

فعندما تشكل الكوكب لأول مرة لم يكن هناك تربة على الأرض، كانت الأرض مكونة من صخور فقط، ثم تم تكسير هذه الصخور بواسطة الكائنات الحية الدقيقة و تآكلت لتشكيل التربة. وتسمى هذه العملية التآكل.

وبعد ذلك تصبح التربة إذن أساس الحياة النباتية، وتساعد هذه النباتات في استمرار الحيوانات المختلفة والتقدم من الخلافة الأولية إلى مجتمع الذروة.

وفي حالة التدمير النظام البيئي الأساسي، يحدث التعاقب الثانوي.

  • التعاقب الثانوي

يحدث التعاقب الثانوي عندما يتم القضاء على النظام البيئي الأساسي، مثلاً يتم تدمير مجتمع ذروة بالنيران، حيث يتم إعادة استعمارها بعد الدمار. يُعرف هذا باسم التعاقب البيئي الثانوي.

مثلاَ في البداية تظهر النباتات الصغيرة أولاَ ثم تنمو النباتات الكبيرة.

وتحجب الأشجار الطويلة ضوء الشمس، مما يسبب في تغير بنية الكائنات الحية الموجودة أسفل المظلة، وفي النهاية، يبدأ المجتمع في النشاط.

  • التعاقب الدوري

يسمى التغيير الدوري الذي يحدث في بنية النظام البيئي بالتعاقب الدوري، فهناك بعض النباتات التي تظل كامنة معظم العام ولكنها تظهر كلها مرة واحدة، وهذا الذي يتسبب في حدوث اختلافات هيكلية في النظام البيئي مما يسبب هذه المرحلة .

  • المجتمع أو التعاقب الحرفي

المجتمع سيرال”المجتمع الحرفي هو مرحلة انتقالية من التعاقب البيئي، ينتقل فيه المجتمع إلي الذروة، حيث يتم استبدال المجتمع من قبل المجتمع التالي.

وتتكون هذه المرحلة من شبكات غذائية بسيطة وسلاسل غذائية، ولا يوجد تنوع إلا بنسبة صغيرة جداً، حيث تكون الأفراد أقل في العدد والعناصر الغذائية أقل أيضًا.

مراحل التعاقب البيئي الأولي بالترتيب

تتم عملية التعاقب الأولي بأكملها من خلال سلسلة من الخطوات التدريجية التي يتم اتباعها واحدة تلو الأخرى، يمكن تحديد الخطوات المتسلسلة المختلفة كما يلي:

التعري

إنها عملية تكوين منطقة جرداء بدون أي شكل من أشكال الحياة لوصول أنواع جديدة، وقد تكون أسباب التعري:

  • الطبوغرافية: قد يتلاشى المجتمع الحالي بسبب تآكل التربة والانهيار الأرضي والنشاط البركاني.
  • المناخ: قد يتم هدم المجتمع الحالي بسبب العاصفة والحرائق والصقيع والجفاف.
  • الحيوية: قد يتم تدمير المجتمع أيضًا من خلال الأنشطة البشرية مثل تدمير الغابة وتدمير الأراضي العشبية وما إلى ذلك.

الغزو

يسمى التأسيس الناجح للأنواع في منطقة خالية بالغزو، وتتم عملية الغزو في ثلاث خطوات متتالية وهي:

  • الهجرة (التشتت): يتم نقل البذور وجراثيم الأنواع إلى المنطقة غير المزينة بواسطة عوامل مثل الهواء والماء وما إلى ذلك.
  • المنشأة: تُعرف عملية الغزو الناجح الإنبات والنمو للأنواع في المنطقة الجديدة نتيجة للتكيف مع الظروف السائدة باسم الانتعاش.
  • التجميع: بعد التكاثر، يزيد أفراد الأنواع عددهم عن طريق التكاثر، وبالتالي يتم تجميعهم في منطقة معينة.

المنافسة والتعاون

عندما تتجمع الأنواع في مساحة محدودة، تحدث منافسة على الفضاء والتغذية، ثم  تتأثر عملية حياة فرد واحد بالأنواع المحيطة بطرق مختلفة تُعرف باسم التماسك. 

 رد الفعل

تتفاعل الأنواع الموجودة في البيئة باستمرار معها من خلال التسبب في تعديلها، وتُعرف آلية تعديل البيئة من خلال تأثير الكائنات الحية عليها بالتفاعل، وبالتالي قد يتم استبدال المجتمع الحالي بمجتمع آخر.

الاستقرار أو ذروة

في النهاية يتم إنشاء مجتمع نهائي يمكنه الحفاظ على التوازن. يُعرف هذا المجتمع باسم مجتمع ذروة.

أمثلة على التعاقب البيئي الأولي 

فيما يلي أشهر الأمثلة على التعاقب البيئي:

  • حديقة أكاديا الوطنية

واجهت هذه الحديقة الوطنية حريق هائل مخيف، ثم ترك ترميم الغابة إلى الطبيعة الأم، في السنوات الأولى نمت النباتات الصغيرة فقط على التربة المتفحمة، ويعد عدة سنوات أظهرت الغابة تنوعًا في أنواع الأشجار.

ومع ذلك كانت الأشجار قبل الحريق في الغالب دائمة الخضرة، بينما تبين أن الأشجار التي نمت بعد الحريق كانت نفضية بطبيعتها.

التعاقب البيئي للشعاب المرجانية

الشعب المرجانية الصغيرة يستعمر الصخور، حيث تنمو هذه الشعب الحميدة وتنقسم لتشكل مستعمرات مرجانية، يجذب شكل الشعاب المرجانية الأسماك الصغيرة والقشريات التي تغذي الأسماك الكبيرة، وهكذا تتشكل شعاب مرجانية كبيرة تعمل بشكل جيد.

أسباب التعاقب الأولي 

يمكن تحديد بعض الأسباب المهمة للتعاقب البيئي على النحو التالي:

الأسباب المناخية: يمكن أن تكون الأمطار وتغيرات درجات الحرارة والرطوبة وتكوين الغاز.

الأسباب الحيوية: يرجع ذلك لتتنافس الكائنات الحية في المجتمع لتزدهر من أجل الوجود، حيث تم فقد بعضها في العملية بينما تم دمج البعض الآخر الجديد.

الأسباب الخارجية: تتأثر ظروف التربة بعملية الهجرة والغزو والمنافسة بين الأنواع المختلفة.

خصائص التعاقب البيئي الأولي 

هناك عدد من الخصائص للتعاقب البيئي وهي:

  • ينتج التعاقب البيئي بسبب التفاوت في الجو المادي للمجتمع.
  • إنه إجراء منهجي لتنمية المجتمع.
  • ينطوي التعاقب على اختلافات في بنية الأنواع ويزيد من تنوع الأنواع.
  • ينظم تنوع المغذيات استقرار المجتمعات الجديدة.
  • يعمل التعاقب البيئي في نظام بيئي مستقر.[1]
المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: