كيف يعمل اختبار hbdi .. ولماذا يسمى بوصلة التفكير ؟

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 09 يناير 2022 , 12:16

من هو هيرمان

هو الباحث والمؤلف الأمريكي في مجالات الإبداع (ويليام إدوارد هيرمان)، والذي اشتهر بما قام به من أبحاث في التفكير الإبداعي وأساليب الدماغ بالكامل، كما تم اعتباره بأنه “أبو تكنولوجيا هيمنة الدماغ” وفي جامعة كورنيل عمل هيرمان على التخصص في مجالي الفيزياء والموسيقى في دفعة عام 1943، ثم أكمل هيرمان دراسته في RPI للدراسات العليا في جامعة نيويورك، وبعد أن تخرج صار مديرًا للتعليم العام في شركة جنرال إلكتريك (GE) بعام 1970، وقد كانت مسؤولياته الرئيسية تتمثل في الإشراف على برنامج التدريب وتصميمه، وخصوصًا المحافظة على إنتاجية الأفراد وإبداعهم وكذلك تحفيزهم أو زيادة الإبداع.

وفي سنة 1978، قام هيرمان بإنشاء “نموذج استطلاع رأي المشاركين في هيرمان”، وفيه عمل على وضع لمحة توضح تفضيلات التعلم والتفكير للمشاركين في ورشة العمل بالتعاون مع نظرية هيمنة الدماغ، وقد تطور هذا بسرعة إلى نظرية الأرباع المستقرة في الدماغ البشري، وهي مستقلة عن حقائق تشريح الدماغ، إلى جانب “العبقرية” الفريدة الخاصة بها، وقد قام هيرمان بتطوير أداة Herrmann Brain Dominance Instrument (HBDI)، ومن الجدير بالذكر أن المشارك الذي شمله الاستطلاع، والتفكير الإبداعي التطبيقي هو ورشة عمل (ACT)، والتي ما زالت رائدة في مجال التقييم وورشة العمل.

وقد أدت مساهمات هيرمان أن يكون له شهرة حول العالم، ففي عام 1992 حصل على المساهمة المُميزة في جائزة تنمية الموارد البشرية من الجمعية الأمريكية للتدريب والتطوير (ASTD)، وفي سنة 1993 اُنتخب كرئيس لجمعية الإبداع الأمريكية.

وقد كان هيرمان أحد رواد شرح واستكشاف وتوسيع فهم النظام رباعي النواة، كما كان من أوائل الذين تأكدوا منها عن طريق الاختبار حول الكيفية التي يتم بها استخدام ربع أو ربعين من الأرباع الدماغية المحتملة، ويقوم منهجه على غسيل الدماغ في تشجيع التجارب واستخدام وممارسة الأرباع الضعيفة بواسطة الألعاب الحية التي تعمل على أسس شخصية وعمليات المجموعات الصغيرة، ومن ثم تطور كل ذلك إلى أفكار أفضل وأكثر حول العقل الكامل.

قضى هيرمان حوالي ثلاثين عامًا من عام 1964 وحتى عام 1996، في استكشاف وشرح اختبار Herrmann Brain Dominance للتعلم والتعليم وزيادة فهم النفس إلى جانب تطوير قدرات التفكير الإبداعي، على مستوى الأشخاص والشركات، وقد كان اختبار هيرمان لتحليل الشخصية أهم أعماله. [1]

ما هو اختبار HBDI

يُمكن القول بإن اختبار HBDI عبارة عن أداة تعمل على تقييم أنماط التفكير السائدة في العالم، فهو يقوم بتحديد الأسلوب المفضل لدي الشخص في مجالات التفكير المختلفة (العاطفية، التحليلية، الهيكلية، الاستراتيجية) فضلًا عن تزويده بتمثيل مرئي لطريقة التفكير والتواصل المفضل لديه.

طريقة عمل اختبار HBDI

من السهل جدًا عمل اختبار HBDI، إذ أنه عبارة عن مسح تشخيصي يشتمل على 120 سؤال، وتشير الإجابات إلى الطريقة المُفضلة في التفكير، وبما أنه اختبار تحليلي ذاتي، فإن غالبية الأشخاص ممن يستخدمونه يدركون أن نتائجهم دقيقة على الفور، وكذلك يسهل معرفة النتائج بعد إجراء الاختبار. [2]

سبب تسمية اختبار HBDI ببوصلة التفكير

إن اختبار HBDI سُمي باسم (بوصلة التفكير)، والسبب في هذا أنه يرفع من مدى فهم الإنسان لنفسه، ويجعله يدرك التباين العقلي، وأشياء أخرى مثل التدريب والتدريس، والتعرف على طرق الإدارة وبناء العلاقات والفرق في العمل، والتعامل بين الزملاء والرؤساء والمرؤوسين، إلى جانب جعله يرفع من قدرته على الابتكار، الإبداع والقيادة، وتعريفه بكيفية التفكير الاستراتيجي والتخطيط، المبيعات، وكذلك النمو الشخصي والحل الإبداعي للمشكلات، وإدارة الصراع والتدريب الوظيفي.

ماذا تعني ألوان HBDI

إن ألوان HBDI لها دلائل تُُعبر عنها، إذ تمثل الأرباع التي تحتوي على الألوان الزرقاء والخضراء الجانب الأيسر من الدماغ البشري، في حين أن الأرباع التي تحتوي على الألوان الصفراء والحمراء تُمثل الجانب الأيمن من الدماغ البشري، أما الأرباع التي تحتوي على الألوان الزرقاء والصفراء تُمثل النصف العلوي من الدماغ البشري، والأرباع التي تحتوي على الألوان الخضراء والحمراء تُمثل النصف السفلي من الدماغ البشري.

أهمية اختبار HBDI

إن اختبار HBDI يُعتبر من أهم اختبارات التفكير العقلي المستخدمة، وهو ليس باختبار تفكير دون جدوى، بل إن له أهمية تجعل كل شخص يقوم بإجرائه، وفي التالي توضيح لأهمية اختبار HBDI:

  • بدأ الباحث الأمريكي نيد هيرمان قيامه بتطوير اختبار HBDI في فترة السبعينيات، وقد استغرق حوالي عشرين عامًا من الابتكار، البحث والتجربة وجميعها تقف خلف صلاحية HBDI، وقد كان موضوع عمليات التحقق المستقلة، الأطروحات، وكذلك الأوراق العلمية التي تم استخدامها واضحًا، ومن الممكن العثور على ملخصات عمليات التحقق من صحة HBDI في كتابه Ned Herrmann ،The Creative Brain، كما أن دراسات الحالة العديدة توضح مجموعة كبيرة من تطبيقات HBDI.
  • ينتقل اختبار HBDI بحيث يتم ترك كافة وسائل التقييم الأخرى، إذ تنتهي غالبية التقييمات في تقرير واحد فقط، كما يقوم الاختبار بتقديم مجموعة قيّمة من التطبيقات، ومن الجدير بالذكر أن تحديد تفضيلات أسلوب التفكير فيه هو الخطوة الأولى فحسب.
  • إن اختبار HBDI يزيد من فهم الشخص لذاته وللتنوع العقلي، التدريس، التدريب وطرق الإدارة، التواصل بين الأشخاص، العلاقات وبناء الفريق والزملاء والرؤساء والمرؤوسين، إلى جانب توضيح القدرة على الإبداع، الابتكار، القيادة والتفكير الاستراتيجي، التخطيط والنمو الشخصي، المبيعات وحل المشاكل الإبداعي، بالإضافة إلى إدارة الصراع والتدريب الوظيفي.
  • يُعتبر مقياس هيرمان واحدًا من أكثر الاختبارات التي تقيس أنماط التفكير الهامة، إذ أنه أكثرها من حيث الثقة، ومن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الأبحاث، الدراسات والرسائل العلمية التي تم نشرها في صحف عالمية تؤكد على شدة دقته.
  • من أكثر الاختبارات الهامة التي يُمكن استخدامها من أجل قياس مدى إمكانية التفكير بابتكار وبطرق إبداعية.
  • من الممكن لكل شخص أن يقوم بإجراء اختبار HBDI حتى يعرف الكيفية الأمثل التي يتعامل بها مع من حوله من أشخاص بإيجابية. [1]

مميزات اختبار HBDI

هناك بعض المميزات التي تتوفر في مقياس هيرمان للتفكير، والتي تجعله مميزًا عن غيره من الاختبارات، وبالتالي يختاره الأشخاص دون غيره، على الرغم من كثرة تلك الاختبارات إلا أنها تجعله المُفضل، وهي تتمثل في التالي:

  • المقياس لا يعني إصدار الحكم على مُستخدمه.
  • الاختبار سريع، ويُمكن لأي شخص أن يفهمه بكل سهولة.
  • إن اختلاف الأشخاص في المجموعة من العوامل الإيجابية.
  • تم تصميمه بطريقة مميزة بحيث يسهل تذكره من خلال الألوان والأرقام.

نظرية الربع الأربعة للدماغ لهيرمان

تم تطوير تلك النظرية عن طريق الباحث نيد هيرمان، وقد قام بتقسيم التفكير الجامع (Brain) الدماغ إلى أربعة أرباع، كل ربع منها يمثل جزءًا مختلفًا من أجزاء الدماغ، وهي: (تحليلي، عملي، علائقي، تجريبي)، وعلى الرغم من أن كل إنسان لديه تلك الأرباع، إلا إنه يدعو إلى أننا جميعًا نمتلك طريقة مُحددة مفضلة في التفكير، من غير أن ندرك هذا حتى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: