قصص واقعية مرعبة في المدارس

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 14 يناير 2022 , 07:16

القصة الاولى الأشباح الليلية بالمكتبة المدرسية

مكتبة المدرسة تظل مفتوحة حتى حوالي الساعة الثانية صباحًا، حتى يستذكر فيها الطلاب مثلي الذين لا يكتبون واجبتهم حتى اللحظة الأخيرة،  كانت المكتبة بمبنى صغير جدًا ، ومعظم الكتب في الطابق السفلي غير مرتبة مثل الأكوام، فقط لإعطائك لمحة سريعة للمكتبة، هناك سلالم رئيسية كبيرة تنزل إلى أكوام الكتب وغرفة ماكينات البيع والممر الطويل الذي يشتمل على أربعة مداخل إلى كتب المكتبة، إن الأكوام توضع في غرفتين كبيرتين جداً على جوانب متقابلة من الرواق مع كمية كبيرة من أرفف الكتب ومكاتبات خشبية المبطنة للجدران.

وفي يوم كانت حوالي الساعة 11 مساءً كاذ هذا العام الماضي، وكنت أمتب مقالًا بحث يًا  وكان حولي أكوام من الكتب أدرس بها، لذا لم أضطر إلى الاستمرار في الصعود إلى الطابق العلوي والنزول مرة أخرى، لقد كنت هناك لمدة ساعتين  وكان الجميع قد غادروا بالفعل باستثناء صبي يعمل في بضعة مكاتب.

لقد كنت منشغلاً جدًا فقد كان الفصل في الثامنة صباحًا، لذا لم يكن لدي متسع من الوقت حتى أنهي البحث، وكنت أشعر بالخوف نوعًا ما، لذلك قلقت حقًا عندما سمعت شخصًا يتصفح صفحات الكتاب بسرعة كبيرة ليجعله وكان بصوت عالٍ وضوضاء وكان بالطرف الآخر من الغرفة، لقد تجاهلت الامر نوعًا ما لفترة معتقدة أنهم سيذهبون بعيدًا ، لكنهم استمروا في فعل هذا.

بعد حوالي خمس دقائق ، سئمت من ذلك وبدأت في السير لأطلب منهم الهدوء، قطعت حوالي ثلاث درجات للغرفة ، وتوقفت للتو، جلست مرة أخرى ، فساد الهدوء مرة أخرى لمدة 10 دقائق أخرى قبل أن تبدأ ضوضاء الصفحات المتقلبة مرة أخرى، وكان الصوت أعلى بهذه المرة فقد التقطوا كتابًا ضخمًا في ذلك الوقت.

بدأ الصبي الذي معي يغضب أيضًا، فوقف وبدأ يمشي بين أرفف الكتب محاولًا العثور على الضوضاء المستمرة، من ثم قمت أن أيضًا وبدأت أنظر حولي.

كان الصوت مرتفعًا حقًا، وبات واضحًا جدًا من أين يأتي عند تلك اللحظة، لذلك بدأنا في السير باتجاه الصوت، كان الصبي على جانب واحد من الرفوف، وكنت على الجانب الآخر، قد مشينا بطول الرفوف فلم يوجد أحد هناك، لم نر أي شخص يأتي، وكنا بجانب الغرفة عند المداخل فلا يمكن لأي شخص أن يأتي بدون أن نراهم.

توقف الضجيج مرة أخرى، وكنا نسير ببطء إلى مقاعدنا، افترضت أنها مجرد هواء مروحة أو شيء ما في الغرفة الأخرى، وكنت بحاجة حقًا لإنهاء البحث، جلسنا فورًا وبدأ الضجيج مرة أخرى، بدا وكأنه قادم من جوار الكرسي وقد قام بدفع أغراضه في حقيبته ، ونظر إلي ، وقالانطلق من هنا فذهبت خارجًا ربما خمس ثوانٍ خلفه.

ما زلت لن أعود إلى المكتبة في الليل، حتى عندما يكون هناك أشخاص آخرون هناك، فليس هناك بحث يستحق القتل على يد شبح كتاب غريب.[1]

القصة الثانية شبح المعمل

يقال أنها من قصص رعب حقيقية حدثت بالفعل، يتحول مختبر الكيمياء الحيوي والمزدحم بإحدى المدارس في منطقة Nueva Ecija ليلاً لمكان مرعب، وبالتحديد الساعة 6 مساءً، لم يكن أحد يؤمن بالأساطير المرعبة المنتشرة من قبل، لكنها كانت مختلفة عندما كان طلاب المدرسة هم من اختبروا شيئًا مرعب، يقول بعض الطلاب أنهم شاهدوا رجلاً مقطوع الرأس يتربص حول المختبر بدايةً من الساعة 6 مساءً، في خلال ذلك، يقوم البعض برؤية طفل وحين يمر الطلاب بالمختبر، يُرى هذا الطفل يلعب أو يبكي، ويقال أن المختبر هو موطن لهذه الروح. لهذا السبب، يتوخى الطلاب مزيدًا من الحذر حين يشعرون أنهم موجودون فيقولون “مرحبًا”، كما لو كانوا يعرفون أنه بجانبهم تمامًا، تقول الشائعات إنه شخص مات هناك حتى قبل بناء المدرسة، والطفل غير ضار تمامًا، ولكن الطلاب ما زالوا يتجنبون البقاء بمفردهم في المنطقة عندما تدق الساعة السادسة.

القصة الثالثة مقابر تحولت لمدرسة مرعبة

الحياة في المدرسة الثانوية مجنونة ، لكن بطل القصة ربما كان أكثر جنونًا، بسبب مدرسته في بيكول، مما لا يثير الدهشة أن إحدى الأساطير المرعبةى الأكثر شعبية هي أن المدرسة كانت مقبرة بالماضي، بدا هذا وكأنه إشاعة غريبة ومضحكة، حتى تم مشاهدة مقابر فعلية في المكتبة والملعب.

مرة في أثناء استراحة المراجعة، ذهب طالب للعب بانج ساك مع الأصدقاء بجوار إحدى مباني المدرسة، كان المكان مقتصرا على معظم الطلاب، لذلك كان عدد قليل من الناس يمرون، ثم أكتشف الطلاب عن وجود غرفة مرعبة بداخله، فذهبوا للاختباء به.

داخل طالب وقد كانت هناك لوحة ضخمة لسيدة، حين نظروا إلى المرآة، رأوا انعكاس للصورة التي حركت عيناها بالفعل، فقط عندما اعتقدوا أنهم رأوا آخر ما حدث، واجه الطالب وأصدقاؤه لقاءًا آخر أثناء التخييم في المدرسة، في الساعة 10 مساءً، عندما كان جميع الطلاب مجتمعين في المحكمة ، رأوا ظلال أطفال يركضون في الطابق الثاني، ومن هنا أصبحت هذه المدرسة مكاناً مرعباً جداً.[2]

القصة الرابعة شبح بمدرسة في مانيلا

ذهبت ماندي لجلسة تحضير للأشباح مع أصدقائها في مدرسة في مانيلا، وقد أصبحت المدرسة ليلاً  مكانُ هادئًا ومظلمًا، فقد تم الانتهاء من جميع الفصول الدراسية لهذا اليوم، وكان معظم الطلاب قد عادوا بالفعل إلى منازلهم وكان بعض المعلمين يقومون بالفعل بتحضير أغراضهم للانصراف.

فجأة، قررت مع زملائها النزول لإحدى الغرف المهجورة بالقرب من الدرج، وقد كانت هذه الغرفة كانت تستخدم من حين لآخر من قبل ماندي وأصدقائها لتغيير ملابسهن قبل ممارسة الكرة الطائرة، وحين الدخول، فوجئوا بمشهد غير مألوف كان على أحد الجدران صورة لما افترضوا أنها راهبة مدرسة توفيت منذ سنوات كثيرة.

تم رسمها على ما يبدو وبأحادية اللون، ثم تحركت هذه اللوحة وأصبحن الفتيات في حالة ذعر وفزع حتى تخبطوا ببعضن البعض وقررن عدم دخول تلك الغرفة مرة أخرى.

القصة الخامسة المدرسة المهجورة

تركز قصة قديمة في مدرسة ثانوية كانت داخل مبنى مهجور، حيث يعتقد الكثيرون أن طالبًا قد مات بها من زمن طويل، لهذا السبب تم إجبارها على “الاغلاق” منذ أكثر من 30 عامًا. مما أفسح المجال للمباني الجديدة التي تم بناؤها أمامها، وبقيت بعض الغرف مفتوحة في هذا المبنى المهجور، على الرغم من أنها مغلقة إلا أنه يجب على الطلاب المرور عبر “ممر سري” ليتمكنوا من الدخول أو الاقتراب من المبنى، فالطلاب الذين يحاولون القيام بذلك يواجهون نوعًا من المفاجأة.

كانت إحدى الغرف القريبة من الممر السري تعتبر معمل الكمبيوتر بالمدرسة الثانوية، وفي أحد الايام بينما كانت طالبة وبقية الطلاب المتفوقين عندهم بعض وقت الفراغ للتجول في أنحاء المدرسة فقد ذهبوا إلى معمل الكمبيوتر للتسكع.

لم يكن هناك أحد بالداخل سوى الخمسة، كانت الطالبة وزملاؤها يجلسون بالقرب من بعضهم البعض، يتحدثون فقط بمرحاً، عندما بدأت الأضواء تومض بقوة مثل مشهد من فيلم رعب.

لم يكن أحد قريبًا من اماكن أكباس النور، لقد حدقوا في بعضهم البعض وركضوا للنجاة بحياتهم، وكانوا مرعوبون، حتى أنهم تواصلوا مع موظفي الصيانة للتحقق من وجود خلل، لكن لم يكن هناك أي خلل، وقد رفض بعض المعلمين تصديق القصة، لكن البعض شارك أيضًا في أنهم شاهدوا أجهزة كمبيوتر تعمل من تلقاء نفسها، بالإضافة إلى مشاهدتهم لظلال طفل يركض في أنحاء المختبر، لكن هذا لم يحدث إلا عندما كانوا وحدهم بالطبع.

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق