كم مدة التئام ثقب الأذن ؟.. ” مكان الحلق “

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 04 فبراير 2022 , 22:59

مدة التئام ثقب الأذن

يمكن أن يكون ثقب الأذن آمنًا وبسيطًا، ولكن هناك بعض الإرشادات المهمة التي يجب اتباعها بعد ثقب الأذن، فإذا كنت تعرف ما يمكن توقعه أثناء الثقب وكيفية العناية بأذنك بعد ذلك، فسوف تقلل فرص الإصابة بالعدوى.

وهناك أنواع مختلفة من الأنسجة في أجزاء مختلفة من أذنك، لذا فإنّ المدة التي يستغرقها الشفاء بعد ثقب الأذن تعتمد على جسمك والمكان نفسه.

تستغرق شحمة الأذن عادةً من 6 إلى 8 أسابيع، أمّا إذا قمت بعمل ثقب الأذن في الغضروف في جانب أذنك، فقد يستغرق الأمر من 4 أشهر إلى سنة.

من الجيد دائمًا أن يكون لديك فهم للوقت الذي قد يستغرقه علاج ثقب الأذن قبل اتخاذ قرار حجز موعد لإجراءه، وقد تختلف الأوقات العامة  بناءً على المقياس المستخدم والمواد المستخدمة وطريقة الثقب، قد يتعافى جسمك بشكل أبطأ أو أسرع من المعتاد.

وبالنسبة لثقب شحمة الأذن تحديدًا، فيكون هذا الثقب في منتصف شحمة أذنك مع وقت شفاء قياسي يتراوح بين أربعة إلى ثمانية أسابيع، وقد تكون أوقات الشفاء أطول بالنسبة لثقب الجزء العلوي الموضوعة فوق ثقب شحمة الأذن القياسي.

بينما الثقب الموجود في غضروف الأذن ويُعرف أيضًا بالثقب الحلزوني، والذي يتم وضعه على الحافة الخارجية للأذن عبر الغضروف، وتختلف أوقات الشفاء ما بين ثمانية إلى 12 شهرًا. [2]

كيفية تنظيف ثقب الأذن

يُعد ثقب الأذن أحد أكثر أنواع الثقوب شيوعًا، وتشمل مواقعها المحتملة شحمة الأذن، ومنحنى الغضروف في الجزء العلوي من الأذن، والطيات الموجودة خارج قناة الأذن مباشرةً.

على الرغم من أنّها تحظى بشعبية كبيرة وآمنة نسبيًا، يحتاج الشخص إلى علاج الثقب بعناية واهتمام لتجنب أي مضاعفات.

وعلى الرغم من أن ثقب الأذن أكثر شيوعًا ويمكن أن يكون أقل خطورة من ثقوب الجسم الأخرى، إلا أنه لا يزال من الممكن أن يسبب مضاعفات إذا لم يتم التعامل معها بأمان، ولأي شخص يفكر في ثقب آذانه، يحث أطباء الأمراض الجلد ية الناس على اتباع هذه الخطوات لتجنب الإصابة:

  1. اغسل يديك دائمًا قبل لمس الأذنين المثقوبة حديثًا.
  2. اترك الأقراط في أذنيك لمدة ستة أسابيع أو أكثر، حتى في الليل، فقد تتسبب إزالة الأقراط المبتدئة في وقت مبكر جدًا في إغلاق الثقوب.
  3. اغسل أذنيك بانتظام بالماء والصابون، وافعل ذلك بحذر مرة واحدة يوميًا على الأقل لتجنب الإصابة.
  4. قم بلف الأقراط عدة مرات يوميًا، سيساعد ذلك في الحفاظ على الفتحات المثقوبة مفتوحة.
  5. ضع الكحول على أذنيك، وذلك باستخدام قطعة قطنية مغموسة في الكحول، ونظف الجلد حول الثقب برفق مرتين يوميًا لإبعاد الجراثيم ومنع انتقال أي عدوى، كما يمكنك أيضًا وضع طبقة رقيقة من الفازلين حول الفتحة.
  6. بعد ثقب أذنيك راقبهما للتأكد من عدم تعرضهما للتقرحات أو الاحمرار أو الانتفاخ وأنّ الثقوب لا تفرز سائلًا مصفرًا، واذا حدث أي من هذا ولم يختفي سريعًا، فاستشر طبيب أمراض جلدية معتمدًا، فقد تكون مصابًا بعدوى. [3]

متى يخف ألم ثقب الأذن ؟

قد يجد البعض رد فعل تحسسي بعد ثقب الأذن من المجوهرات المصنوعة من النيكل أو النحاس، أو من الممكن أنْ يعاني الناس أحيانًا من احمرار وتورم وألم وإفرازات بعد الثقب، وقد تصاب بمشاكل مثل الندبات في الجلد، في هذه الحالات عليك علاج أي التهاب ناتج عن ثقب الأذن.

ويقول متخصصي طب الأطفال إنه لا توجد مخاطر صحية في أي عمر، طالما أنّ الإعداد والإجراء آمنان ومعقمان، ولكنهم يقترحون أيضًا أن تنتظر حتى يبلغ طفلك من العمر ما يكفي للتعامل مع الرعاية التي ينطوي عليها بعد ذلك.

إذا اخترت أن تثقب أذني طفلك، فابدأ بذلك وهو في سن صغير، واجعل الثقب صغيرًا، وستكون الأقراط المستديرة والمسطحة هي الأفضل، لذلك تجنب أي شيء كبير أو مزعج يمكن أن يعلق على الملابس ويزيد من ضرر شحمة أذن طفلك. [1]

نصائح بعد خرم الأذن

بعد ثقب شحمة الأذن مباشرة، قد تصبح أذنك حمراء أو متورمة، وهذا من الأعراض التي من المفترض أن تزول بعد يوم أو يومين، ولكن إذا استمرت الأعراض أو شعرت بالحكة، أو ظهرت إفرازات، جرب هذه النصائح ثلاث مرات في اليوم:

  • اغسل يديك بالماء والصابون.
  • ضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ وقم بتذويبه في الماء.
  • لا تقم بإزالة القرط، وانقع قطعة قطن في الماء المالح وضعها على المنطقة المصابة.
  • جففها بمنديل أو كرة قطنية نظيفة.
  • ضع القليل من كريم المضاد الحيوي على المنطقة المصابة.
  • قم بتدوير الثقب عدة مرات.
  • إذا لم تتحسن الحالة بعد أو إذا أصيب جزء آخر من أذنك بالعدوى، فاستشر طبيبك.
  • لا تتناول الأسبرين أو أي شيء به أسبرين، فهذا يمكن أن يسبب لك النزيف أكثر من المعتاد.
  • قد لا يكون الثقب فكرة جيدة أثناء الحمل بسبب خطر الإصابة بعدوىد أو حتّى إذا كان لديك:
  1. داء السكري.
  2. الهيموفيليا.
  3. أحد اضطرابات المناعة الذاتية.
  4. حالة في القلب.
  5. حالة تبطئ أو تمنع الشفاء.
  6. مشاكل الجلد في المنطقة التي تريد ثقبها، بما في ذلك الطفح الجلدي أو التكتل أو الجرح أو الشامة. [1]

علاج التهاب الأذن بعد الخرم

تعتبر ثقوب الأذن طريقة رائعة للتعبير عن شخصيتك وشعورك بالأناقة، ومع مجموعة متنوعة من أنواع الثقب المتوفرة، ومع ذلك بغض النظر عن نوع الثقب الذي ستحصل عليه، فإنّ تنظيف ثقب الأذن سيكون جزءًا حيويًا من عملية الشفاء الشاملة.  ويمكنك علاج التهاب الأذن بعد الخرم باتباع النصائح التالية:

  • إعطائها قسطا من الراحة

أول الأشياء لا تحاول تنظيف الثقب فور عودتك إلى المنزل، وفي الواقع يجب عليك ألّا تلمس الثقب أو المنطقة المحيطة به خلال الـ 24 ساعة الأولى بعد الانتهاء من عملية الثقب، فستظل المنطقة مؤلمة على الأرجح وستحتاج إلى ترك الثقب يستقر قليلاً.

  • اهتم بتنظيف المنطقة

في معظم الأوقات يوصى بنقع الثقب بملح البحر للحفاظ على نظافة ثقوبك، ويمكن أنْ يكون ذلك سهلاً للغاية، حيث يمكنك ببساطة غمس ثقب شحمة الأذن في كوب من الماء المالح الدافئ، أو قم بإذابة نصف ملعقة صغيرة من ملح البحر الناعم في كوب واحد من الماء الدافئ، أو المحلول الذي توفره أداة ثقب الأذن.

ومن أفضل المنتجات للرعاية اللاحقة هو بخاخ After Inked Piercing After Care، فهو ليس نباتيًا فحسب، بل إنه خالٍ تمامًا من الكحول والمواد المضافة.

يعمل المحلول بشكل جيد على جميع أنواع البشرة بما في ذلك البشرة الحساسة، ويأتي في زجاجة رذاذ ضباب كبيرة الحجم لسهولة التطبيق، فيساعد البخاخ على تقليل أوقات الشفاء ويهدف إلى القضاء على أي ألم أو وجع باقٍ.

  • كن حذرًا أثناء تنظيف الثقب

أثناء التنظيف من المحتمل أنْ تلاحظ أحيانًا خروج سوائل قشرية أو صفراء من الثقب، وهذا طبيعي تمامًا، ولا تستخدم أصابعك لإزالة القشرة، بدلًا من ذلك حاول إخراجهم باستخدام قطعة قطن في حركة مسح لطيفة.

بالإضافة إلى نظام التنظيف الخاص بك، عليك التأكد من أنّ عاداتك اليومية لا تعرض تعافي الثقب للخطر، وحافظ على نظافة يديك إذا اضطررت إلى لمس أي مكان حول منطقة الثقب، وافعل ما يجب عليك فعله لمنع الأوساخ والزيوت من الاقتراب من المنطقة أيضًا.

بشكل عام تجنب ترك أي شيء يلامس الثقب كلما أمكن ذلك، فهذا لا يعني فقط يديك ولكن أي شيء آخر أيضًا، وبالنسبة لثقب الأذن  قد يعني ذلك محاولة النوم على الجانب الآخر من رأسك من حيث يوجد الثقب الجديد، وتحسبًا لذلك تأكد من نظافة وسادتك وغطاء الوسادة نظرًا لأنه من المحتمل أن يتلامس مع ثقب أذنك.

شيء آخر مهم يجب ملاحظته هو عدم الانزعاج إذا لاحظت تورمًا أو ألمًا أو كدمات في وقت مبكر من عملية الشفاء، ويعد هذا أمرًا طبيعيًا عندما تكون قد أجريت عملية ثقب للتو، على الرغم من أنّه من المؤكد أنّك لا يجب أن تختبره بعد أسابيع.، وإذا كانت هذه هي الحالة، فاستشر الطبيب حيث يمكن أن تكون مصابًا بعدوى. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى