خريطة الاتحاد السوفيتي سابقاً بالتفصيل

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 13 فبراير 2022 , 15:54

ما هي خريطة الاتحاد السوفيتي سابقاً

تُظهر خريطة العالم قبل تفكك الاتحاد السوفيتي والتي تمثل شكلاً جزئيًا في أوروبا الشرقية وفي شمال آسيا، وهي قد تأسست في سنة 1922 وتفككت في عام 1991، وكان الاتحاد ممتد على 22402200 كيلومتر مربع ، وتعد أكبر دولة على كل الأرض، لا يزال الاتحاد الروسي ، الاسم الجديد لدولة ما باقيا من الاتحاد السوفيتي ، بعد تفكك بعض جمهورياته، أكبر دولة في العالم تغطي لأكثر من 11٪ من مساحة الأرض المليئة بالسكان.[1]

كانت الإمبراطورية السوفيتية أو  الدول الحليفة لروسيا مكونة من 15 جمهورية اشتراكية سوفيتية وهم:

  1. أرمينيا .
  2. أذربيجان .
  3. بيلاروسيا (بيلاروسيا الآن) .
  4. إستونيا .
  5. جورجيا .
  6. كازاخستان .
  7. قيرغيزيا (قيرغيزستان الآن) .
  8. لاتفيا .
  9. ليتوانيا .
  10. مولدوفا (مولدوفا الآن) .
  11. روسيا .
  12. طاجيكستان .
  13. تركمانستان .
  14. أوكرانيا .
  15. أوزبكستان.

كان الاتحاد السوفيتي يحده أفغانستان وتشيكوسلوفاكيا وهي الآن جمهورية التشيك وسلوفاكيا، كذلك الصين وفنلندا والمجر وإيران وكوريا الشمالية ومنغوليا والنرويج وبولندا ورومانيا وتركيا مما نتجه عنه ما يقرب من 20000 كم من الحدود ، إلى جانب الدولة الحدود البحر ية المشتركة مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية والسويد.

كان كل ما يخص جغرافيت الاتحاد السوفيتي ضخماً قبل تفكك الاتحاد السوفيتي، وعلى بعد 10000 كيلومتر من حدوده بالغرب إلى الساحل الشرقي للشرق الأقصى الروسي في شارع بيرينغ ، 11 من 24 منطقة زمنية في العالم ، 52 مجموعة عرقية تشتمل على أكثر من 100000 شخص ، وهي تجاوزت المليون تمتد على 42777 كيلومترًا من السواحل ، وكما ذكرنا سابقًا فهي أكبر إمبراطورية في العالم.

كانت المناظر الطبيعية السوفيتية عبارة عن مجموعات متنوعة من المناطق مثل غرب سلسلة جبال الأورال ، التي تعتبر فاصلة ما بين الجزء الآسيوي والأوروبي من الدول، وموقع السهل الأوروبي هو مع وجود موسكو في المنتصف، وقد كان الجزء الأكثر سكناً بالسكان في البلاد، سلسلة جبال القوقاز تأتي بالجنوب الغربي بين جنوب البحر الأسود والساحل الغربي لبحر قزوين، كما تقع جنوب جبال الأورال داخل جبال بامير ، وفيه بعض من أشهق القمم الجبالية في العالم ، وتحتل اغلب التضاريس في طاجيكستان الآن، داخل أعلى جبل في الاتحاد السوفيتي ، والتي لا تزال معروفة اليوم باسم قمة الشيوعية أو قمة إسماعيل سوموني الآن في طاجيكستان وتأتي أعلى قمة 7،495 م (24،590 قدمًا).

التقسيم الجغرافي في خريطة الاتحاد السوفيتي

في منطقة شرق جبال الأورال في سهل غرب سيبيريا ، وتأتي أكبر منطقة من الأراضي المنخفضة الدائمة في العالم بحر كارا بمنطقة الشمال كما يوجد مرتفعات كازاخستان وجبال ألتاي في الجنوب ووادي نهر ينيسي وهضبة سيبيريا الوسطى في الشرق. إلى الشرق من الاتحاد السوفيتي / روسيا ، تصبح جبلية ، مع جبال ستانوفوي ، وجبال يابلونوفي ، وسلسلة جبال فيرخويانسك ، وسلسلة جبال سيخوت-ألين ، وجبال كوليما ، وشبه جزيرة كامتشاتكا الجبلية مع خط ساحلي في بحر بيرنغ والبحر أوخوتسك.

من الجانب الطبوغرافي، فالاتحدا هو مكون من دولة أوكرانيا بصورة أساسية من السهول والهضاب ، لكن جبال الكاربات داخل الغرب فهي تصل حتى 2061 مترًا (6760 قدمًا) داخل جبل هوفرلا (هورا هوفرلا) ، وهو جبل شاهق والاعلى في أوكرانيا.

الأنهار الاساسية في أوكرانيا هي: دنيستر ، والغربية والجنوبية بيفديني بوه ، وديزنا ، وسيفرسكي دونيتس ، ودنيبر أو دنيبرو وهو يعتبر ممر مائي هام وأطول نهر داخل أوكرانيا بخزاناته المائية الضخمة، خزان كريمنشوك وخزان كاخوفكا.

كما توضخ الخريطة أن أوكرانيا مع الدول المجاورة ، والحدود الدولية ، والأنهار الاساسية، والمدن الكبرى ، والطرق الرئيسية ، والسكك الحديدية ، والمطارات الهامة، بالإضافة إلى شبه جزيرة القرم المحتلة الروسية والمنطقة الواقعة داخل شرق أوكرانيا تحت سيطرة النشطاء الموالين لروسيا.

خلال فترة وجود الاتحاد، كان اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية من حيث المساحة أكبر دولة بالعالم كما ذكرنا، كان يعد أيضًا واحداً من أكثر الدول تنوعًا ، حيث يحيا به أكثر من 100 جنسية مختلفة في حدودها، ومع هذا، فإن أغلبية السكان كانوا مكونون من السلاف الشرقيين وهم الروس والأوكرانيين والبيلاروسيين، وقد شكلت هذه المجموعات مجتمعة أكثر من ثلثي إجمالي السكان في نهاية الثمانينيات.

أسباب انهيار الاتحاد السوفيتي

أسعار النفط وعدم الكفاءة الاقتصادية

من اسباب انهيار الاتحاد السوفيتي والمعروف جيداً هو إنه ليس يوم اتفاقات بيلوفيزا ولا انقلاب أغسطس [عام 1991]، قد كان ذلك في 13 سبتمبر 1985 حين أعلن وزير النفط السعودي  أحمد يماني ، أن المملكة العربية السعودية كانت تنسحب من اتفاقية تقييد إنتاج النفط، وشرعت في تعزيز نصيبها داخل سوق النفط، بعد هذا، رفعت المملكة العربية السعودية من إنتاج النفط بمقدار 5.5 ضعفًا ، وقلة أسعار النفط بمقدار 6.1 مرة .

التوترات العرقية

في نهاية فترة الثمانينيات وهو زمن البيريسترويكا ، كان يوجد معدل متزايد من العنف نتيجة للقوميات العرقية المتنافسة في الجمهوريات السوفيتية، وقد كان بأول مثال على العنف العرقي في أخر سنة 1986 داخل عاصمة كازاخستان ألماتي ، حين بدأ الشباب الكازاخستاني الذين كانوا غير راضيين من تعيين روسي رئيسًا للجمهورية في صورة أعمال شغب، وفي النهاية ، تم إرسال القوات لقمع هذه الاضطرابات، ومن ثم كانت هناك مذبحة داخل مدينة سومجيت الأذربيجانية ، وأحداث العنف في تبليسي، ايضاً في باكو وأماكن أخرى.

إصلاحات جورباتشوف

يعتبر الأداء الاقتصادي الضعيف والنزعة القومية المتنامية مهمان بالطبع، لكن العامل الذي تسبب حقًا في انهيار الإمبراطورية الحمراء يعد تصرفات قيادتها ، بدايةً من نصف الثمانينيات مع بيريسترويكا غورباتشوف، فقد كانت نظرية مؤامرة معروفة في روسيا وفحواها أن غورباتشوف يريد عمدًا تدمير الاشتراكية والاتحاد السوفيتي، ومع هذا، لم يتم أخذ الأمر على محمل جدي لأنه لا يتوفر ما يشير على الإطلاق إلى أنه يرغب حقًا تقويض حكمه.[2]

ماذا عن ما بعد الاتحاد السوفيتي

لم يعد الاتحاد السوفياتي موجودًا قانونًا في 31 ديسمبر 1991، وقد انطلقت الدولة الجديدة ، التي عرفت بالاتحاد الروسي ، على نهج الديمقراطية واقتصاد السوق بغير أي تصور واضح لطريقة إكمال مثل هذا التحول في أضخم دولة في العالم، ومثل أغلب الجمهوريات السوفيتية السالفة الأخرى، دخل الاستقلال في حالة من الفوضى الخطيرة والفوضى الاقتصادية.

حين انهار الاتحاد السوفيتي ، استمر حكم الاتحاد الروسي بحسب دستور الحقبة السوفيتية، وقد أُضيف منصب الرئيس إلى الهيكل السياسي للجمهورية الاشتراكية السوفيتية الاتحادية الروسية في عام 1991، ومع هذا، لم يحدد الدستور أي فرع سواء تشريعي أو تنفيذي، يمتلك السلطة العليا، وقد جلت الخلافات السياسية عن شتى القضايا فعلى سبيل المثال ، طريق الإصلاح الاقتصادي وسلطة كل من الحزب الشيوعي والمصالح الصناعية كونها صراعات دستورية.

ترك انهيار الاتحاد السوفياتي ما يقرب 30 مليون روسي بخارج حدود الاتحاد الروسي، كان أضخم عدد من السكان الروسيين داخل كازاخستان وأوكرانيا ودول البلطيق، وكانت تقلق الحكومات في هذه الدول من أن موسكو يمكنها إذا رغبت، استخدام السكان الروس هناك للضغط على الحكومات لتبني سياسات صديقة لموسكو، ومع هذا، بفترة التسعينيات منعت موسكو عن اتباع مثل هذا النهج أحيانًا تعرض لانتقادات ضخمة للروس الذين يعيشون في تلك المناطق.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى