الدول التي تمتلك السلاح النووي ← بالترتيب

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 16 مارس 2022 , 22:32

ترتيب الدول النووية 2022

في العالم حالياً، تملك تسع دول الآن أسلحة نووية ، بما في هذا الدول الخمس الكبرى التي تأتي بالمراكز الخمس الدائمة داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ولديهم شروط امتلاك السلاح النووي.

  1. روسيا – 6255 رأس نووي.
  2. الولايات المتحدة الأمريكية – 5550 رأسًا نوويًا.
  3. الصين – 350 رأس نووي.
  4. فرنسا – 290 رأسًا نوويًا.
  5. المملكة المتحدة – 225 رأسًا نوويًا.
  6. باكستان – 165 رأسًا نوويًا.
  7. الهند – 156 رأسًا نوويًا.
  8. إسرائيل – 90 رأسا نوويا.
  9. كوريا الشمالية – لا شيء، لكن المواد اللازمة لبناء 40-50 رأسًا نوويًا.[1]

كيف كان ترتيب الدول في عام 2021

لطالما كان سباق التسلح النووي بين الولايات المتحدة وروسيا، بعد الانتهاء الحرب العالمية الثانية ودخول الحرب الباردة، تسابقت القوتان العظميان داخل العالم لتكوين المزيد من الأسلحة النووية وهي أسلحة نووية أكثر قدرة من الأخرى.

حتى في الزمن الذي ضغطت فيه المنظمات الدولية حتى يتم إنهاء الانتشار النووي، أرتفع مخزون الأسلحة النووية بكل العالم إلى ذروة حتى وصل إجماليها 70300 رأس حربي في عام 1986، عندما شرعت اتفاقيات الأسلحة ومعاهدات عدم الانتشار تكتسب زخماً أكبر ، وقلت الولايات المتحدة وروسيا مخزوناتهما بينما شرعت دول جديدة تمتلك أسلحة نووية بالظهور.

على الرغم من قلة مخزوناتهما بصورة كبيرة منذ اواخر الحرب الباردة، لا تزال روسيا والولايات المتحدة تملكان ما يقرب من 90٪ من كل الرؤوس الحربية النووية بكل العالم.

وتأتي فيما بعد الصين وفرنسا اللتان بدأتا تجارب الأسلحة النووية ما بين عامي 1964 و 1960 على التوالي، وتملك المملكة المتحدة اليوم خامس أكبر عدد من الأسلحة النووية، وعلى الرغم من أنها وصلت لثالث دولة في العالم تقوم بتطويرها بعد الولايات المتحدة وروسيا في عام 1952.

والدول التي لديها أقل من 200 سلاح نووي هي الهند وباكستان، اللتان جرربا الأسلحة النووية لأول مرة في السبعينيات، وكوريا الشمالية ، التي شرعت تشغيل مصانع اليورانيوم وإجراء اختبارات التفجير في الثمانينيات.

وتدل التقديرات إلى أن إسرائيل تملك أقل من 200 سلاح نووي وتدل التقارير إلى أن برنامج أسلحتها يرجع إلى الستينيات، ومع هذا، لم تؤكد الدولة أو تعلن عن قدراتها النووية.[4]

ما هي مخزونات الأسلحة النووية اليوم

توضح التقديرات إلى توفر ما يقرب من 13080 رأسًا نوويًا بالعالم حالياً، في الوقت الذي كان هذا أقل بكثير مما كانت تملكه الولايات المتحدة أو روسيا اثناء ذروة الحرب الباردة ، فمن الملوظ أن هناك عددًا اضخم من الدول التي تملك أسلحة نووية بالمقارنة مع كان عليه الحال قبل 30-40 عامًا، في الوقت الحالي، تملك روسيا أكبر عدد من الأسلحة النووية، بما يقرب من نحو 6257 رأسًا حربيًا. من بينهم، تم نشر 1،458 بشكل نشط معاهدة ستارت 2 الحالية تحدد كلاً من الولايات المتحدة وروسيا إلى 1550 في المجموع، 3039 غير نشط لكن متوفراً ليكون نشطًا، و 1760 متقاعدًا ومنتظر التفكيك، وتتابع الولايات المتحدة عن كثب اجمالي 5،550 سلاحًا نوويًا: 1389 سلاحًا نشطًا ، و 2361 غير نشط لكن متاحًا ، و 1800 في خط سيتم تفكيكها.[2]

هل من معاهدات تحد من الأسلحة النووية

نتيجة القوة الفتاكة والتدميرية كبيرة للأسلحة النووية ، تفاوضت الحكومات في اتفاقيات الحد من الأسلحة كمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية لعام 1970 (NPT) ، ومعاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية لعام 1972 (SALT) ، ومعاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية لعام 1991 (START)، وكان الهدف من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية هو وقف انتشار الأسلحة النووية، وهي تصنف خمس دول على أنها دول مالكة لأسلحة نووية وهم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، كما تصنف الدول الباقية على أنها دول غير حائزة للأسلحة النووية (NNWS).

ونتيجة لهذه المعاهدة، توافق الدول الحائزة للأسلحة النووية على عدم مساعدة الدول غير الحائزة للأسلحة النووية في تطوير أو الحصول على أسلحة نووية، وتوافق الدول غير الحائزة للأسلحة النووية على عدم محاولة تطوير أو الحصول على أسلحة نووية بمفردها، وتوافق الدول من كلا التصنيفين على دعم بعضها البعض ليتم تطوير الطاقة النووية للأغراض السلمية كذلك التفاوض بخصوص نزع السلاح النووي بحسن نية، قبلت كل دول العالم تقريبًا معاهدة حظر الانتشار النووي اعتبارًا من عام 2022، على الرغم من انسحاب كوريا الشمالية الشهير من المعاهدة في عام 2003.

ما هو “الردع النووي” وهل نجح

كانت حجة الاحتفاظ بأعداد ضخمة من الأسلحة النووية تحظى بالقدرة على تدمير العدو تمامًا من شأنه أن يوقفه من مهاجمة أي خصم، أصبح المصطلح الأكثر شيوعاً لهذا هو التدمير المؤكد المتبادل، وعلى الرغم من تواجد الكثير من التجارب النووية والزيادة الدائمة في تعقيدها التقني وشدتها التدميرية، لم تستعمل الأسلحة النووية في مواجهة مسلحة منذ عام 1945، تعترف السياسة الروسية أيضًا بالأسلحة النووية هي رادع فقط وتسرد أربع حالات لاستخدامها:

  • إطلاق صواريخ باليستية على أراضي الاتحاد الروسي أو حلفائه.
  • استعمال الأسلحة النووية أو أنواع أخرى من أسلحة الدمار الشامل ضد الاتحاد الروسي أو حلفائه.
  • الهجوم على المواقع الحكومية أو العسكرية الحساسة للاتحاد الروسي ليهدد قدرته النووية.
  • العدوان على الاتحاد الروسي باستعمال الأسلحة التقليدية حين يكون وجود الدولة ذاتها في خطر.[3]

من الدول التي تستطيع تطوير الاسلحة النووية

متى يحق للدولة امتلاك سلاح نووي من الناحية النظرية ، إلى حد كبير أي شخص له التكنولوجيا والذكاء والمرافق، ولكن ما إذا كان يسمح للبلدان أم لا، هذه قضية أخرى شاملة، هذا بسبب ما يعرف بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) – وهي اتفاقية تسعى إلى وقف انتشار الأسلحة النووية وتعزيز نزع السلاح.

ومن عام 1970، اشتركت 191 دولة من بينها الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والصين إلى معاهدة حظر الانتشار النووي، ويسمى هذه الدول الخمس اسم الدول الحائزة للأسلحة النووية، ومسموح لها بامتلاك أسلحة لأنها صنعت واختبرت جهازًا متفجرًا نوويًا من قبل دخول المعاهدة حيز التنفيذ في 1 يناير 1967.

على الرغم من أن هذه الدول تملك أسلحة نووية، بحسب الاتفاقية وبناء عليها تقليل عدد الأسلحة التي تمتلكها ولا يمكنها الاحتفاظ بها إلى الأبد، أما بالنسبة للهند وباكستان لم تشترك أبدًا إلى معاهدة حظر الانتشار النووي، وغادرت كوريا الشمالية في عام 2003.[5]

هل سنرى عالمًا خالٍ من الأسلحة النووية

للحد من مخاطر السلاح النووي، قل عدد الأسلحة النووية في العالم من 70000 في عام 1986 إلى حوالي 14000 اليوم، قللت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا مخزوناتها، لكن يُعتقد أن الصين وباكستان والهند وكوريا الشمالية توفر المزيد بحسب اتحاد العلماء الأمريكيين.

قال زعيم كوريا الشمالية ، كيم جونغ أون ، إن كوريا الشمالية لديها صواريخ يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة خلال يوليو 2017، ظهر الأمر كما لو أن العالم قد اقترب من أن يكون خاليًا من الأسلحة النووية حين صادقت أكثر من 100 دولة على معاهدة للأمم المتحدة لحظرها تمامًا.

لكن الدول العربية التي تمتلك سلاح نووي أو الاجنبية التي تملك أسلحة نووية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وروسيا قاطعت المعاهدة.

قالت المملكة المتحدة وفرنسا إن الاتفاقية لا تأخذ في الحسبان حقائق الأمن الدولي، والردع النووي مهم للحفاظ على السلام لأكثر من 70 عامًا، بينما تقوم دول مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة بتقليل مخزونها النووي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى