فوائد ضوء القمر ← وأهميته

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 15 مارس 2022 , 19:49

تعريف القمر

يعرف القمر بأنه القمر جسم غير مضيء بذاته، يدور في مداره حول كوكب الأرض، وهو القمر الوحيد الخاص بكوكب الأرض ويصنف بأنه من أكبر أقمار المجموعة الشمسية، كما أن القمر ه العديد من الفوائد التي تنعكس على كوكب الأرض، من أهمها أنه القمر الصناعي الطبيعي الخاص بكوكب الأرض مما يخفف مزيداً من الأعباء والتكاليف لإطلاق الأقمار الصناعية، كما أن نبراس يهتدي به الناس ليلاً في البر والبحر ويقال أنه صاحب التأثير الأكبر على حياة البشر في علم الطاقة.

فوائد ضوء القمر

منذ فجر التاريخ وهناك ارتباط كبير ووثيق بين القمر والأرض، فكل الأشخاص على هذا الكوكب يعتبروا القمر نجم ذو أهمية كبيرة، فمنذ زمن بعيد كان الناس يعبدوا القمر ويقدسوه، كونه مصدر للضوء والإلهام، ولما جاءت الأديان السماوية وأوضحت أن الله تعالى هو الخالق، بدأ الناس ينظروا للقمر على أنه معجزة آلهيه أهداها للأرض لكي تنير الظلام وتكشفه ليلاً، كما أن للقمر في كل الأساطير وعلوم الطاقة تأثير كبير على الإنسان وحالته الصحية والمزاجية أيضاً، وهناك العديد من الفوائد التي يبعثها القمر للكوكب الأرض إذ تتمثل في:

  • توجد بعض الدراسات التي تؤكد على أن هناك ارتباط كبير بين مراحل القمر وتطوراته والتغيير في مستوى هرمون الميلاتونين وهو الهرمون المؤثر على عدد ساعات النوم والاستيقاظ، حيث إن هناك أعتقاد ليست مؤكدة صحته أن عندما يكون القمر بدر قد لا ينام الناس بشكل جيد فيكون لدى الأشخاص أفكار كثيرة حينها وذلك لقوة تأثير ضوء القمر وسطوته[1].
  • ضوء القمر في كل المعتقدات يهدي الناس الشعور بالسلام والأمان والهدوء، وذلك وفقاً إلى تأثير طاقة القمر على الإنسان[2].
  • يمكن للأشخاص من خلال ممارسة اليوجا أي التحديق في القمر أن يتحسن مستوى تركيزهم ويكون لديهم شعور بالحدس.
  • التحديق في ضوء القمر يساهم في تحسين قدرات التصور لدى الأشخاص.
  • لضوء القمر قوة في تحسين الوعي العاطفي.
  • يعمل القمر على إضاءة كوكب الأرض ليلاً ويهدي الناس في الطرقات وفي البر والبحر.
  • يقول علماء النفس أن هناك علاقة وثيقة بين أطوار القمر والصحة النفسية لدى الأفراد.
  • يعتمد المزارعين بشكل رئيسي على ضوء القمر في اختيار المحاصيل ودرتها، حيث هناك اعتقاد قديم جداً بأن هناك تأثير إيجابي من القمر على المحاصيل الزراعية.
  • هناك مزيداً من الدراسات القديمة التي أدعت أن هناك علاقة بين ضوء القمر والدورة الشهرية لدى النساء، كما أن هناك علاقة بين دورة القمر ونوع الجنين فإذا حدث تخصيب للبويضة قبل طور البدر قد تنجب أنثى، في حين أن التخصيب أثناء طور البدر يجعل الأنثى تنجب ذكر، ولكن لاقى هذا الادعاء الكثير من المعارضات من قبل الأطباء والمتخصصين وقالوا أن لا علاقة بين القمر والدورة الشهرية أو الصحة الإنجابية على الإطلاق.

أهمية ضوء القمر للحيوانات

ضوء القمر يمثل أهمية كبيرة للنباتات والحيوانات والإنسان، وتتمثل أهمية ضوء القمر للحيوانات في[3]:

  • يساهم ضوء القمر في نمو يرقات الشعاب المرجانية، حيث تنمو الشعاب المرجانية في الليالي المضيئة بنور القمر أكثر من الأيام الأخرى.
  • ضوء القمر عامل أساسي في إنتاج هرمون الغدد التناسلية عند الأسماك الاستوائية.
  • للقمر علاقة وثيقة بهجرة بعض من أنواع الأسماك.
  • يعتمد الطيور على القمر لضبط مواعيد هجرتهم حيث يوجد المكان الخاص بتكاثر الطيور عند طور البدر.
  • تعتمد الخنافس على ضوء القمر في عملية التنقل من مكان لآخر بحيث تحمي نفسها من الأعداء.

فوائد القمر في القرآن

ذكر القمر في القرآن الكريم كثيراً حيث إن الله تعالى لم يترك كبيرة ولا صغيرة إلا وأخبر الناس بها في كتابه العزيز لكي يتهدوا بها، إذ يقول الله تعالى في كتابه العزيز في سورة القمر”اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ”، ويقول في سورة لقمان “أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ”، ويقول في سورة الانشقاق”وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ “، ويقول في سورة قصلت”وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ”[3].

  • ذكر القمر ثمان وعشرين مرة في القرآن الكريم، حيث إن الله تعالى ذكره بأنه أحد أياته العظيمة وذكر فوائده في أنه وسيلة من وسائل الحساب للزمن.
  • من فوائد القمر التي ذكرت في القرآن الكريم أنه يضيء الكون وينير الليل ليتهدي الناس به.
  • القمر يفيد القدرة على التأمل والتعجب في قدرة الله عز وجل، وكيف جعل الشمس والقمر متعاقبان ولكل منهم فائدة عظيمة.
  • القمر هو معجزة الليل والشمس معجزة النهار.
  • من أيات الله العظيمة التي ذكرت في القرآن الكريم ظاهرة الكسوف والخسوف دلالة على أن الله تعالى هو الذي يبدي القمر ويخفيه بأمره.

أهمية القمر لكوكب الأرض

القمر ليس جسم مضيء جميل ومبهج نراه في السماء ليلاً، بل هو جسم عظيم ذات أهمية كبيرة لكوكب الأرض واستكمال الحياة عليها، فلو تخيلنا يوماً أن لا يوجد قمر في سمائنا لكانت الحياة قاتمة سوداء، كما قد تكون الأرض ليس كالأرض أبداً، فالقمر هو القمر الصناعي الطبيعي الذي وهبه الله للأرض لكي تبقى بهذه الصورة، والقمر كان وما زال محول اهتمام الناس والعلماء من بداية تساؤل من أين يأتي ضوء القمر، إلى إطلاق الأقمار الصناعية من خلاله [4].

للقمر تأثير مباشر على حالة الطقس وعلى المجال المغناطيسي ومدة اليوم ودورات الهجرة الخاصة بالحيوانات وغيرها الكثير، ويمكن توضيح أهمية القمر بالنسبة لكوكب الأرض من خلال بعض المعلومات:

  • القمر هو السبب في جعل اليوم 24 ساعة

من المعروف أن الأرض تدور حول الشمس مرة يومياً، وكل دورة من هذه الدورات تمثل يوم من أيامنا على كوكب الأرض، ولكن من الغير معروف أن القمر هو المتحكم في هذه الحركة نسبة لأنه يقوم بجذب بعض من الأجسام الأخرى المحيطة بالكوكب، بمعنى أن الأرض تحتاج من 6 إلى 8 ساعات يومياً للدوران حول الشمس، ولكن القمر هو السبب في بطئ عملية الدوران.

  • استقرار المناخ 

بفضل جاذبية القمر يتم تثبيت ميل الأرض في نقطة أكثر استقرار، وبدون هذه النقطة تتأرجح الأرض لأعلى وأسفل قليلاً أثناء دورتها، مما يدفع لاستقرار المناخ لمنع تحركات الرياح والفيوم بشكل سريع، وإذا تخيلنا العكس سيحدث اضطرابات شديدة في البيئة المناخية.

  • القمر هو الدافع الرئيسي لاستكشاف الفضاء

إن إطلاق الأشياء إلى الفضاء الخارجي من الأرض مكلف للغاية وذلك بسبب الجاذبية الأرضية الشديدة، ولكن من الأمور السارة أن القمر جار قريب يمكن استخدامه كقمر صناعي يطلق منه الأشياء بكل سهولة، حيث إن جاذبية القمر لا تمثل حتى 17 بالمئة من جاذبية الأرض، كما أن العلماء يعتقدوا أن في المستقبل يمكن استخدام القمر كمحور لبناء وإطلاق السفن الفضائية منه، حث يحتوي القمر على مزيداً من الموارد التي يمكن استخدامها لبناء السفن المذكورة ولكن أهمها هو الجليد الذي يمكن أن يستخدم كوقود عند تحويله لماء.

  • المجال المغناطيسي للقمر يحمي الأرض من تأثيرات إشعاع الشمس

لعب القمر دور الدرع الذي يحمي الأرض من خطورة الشمس والرياح الشمسية القوية التي قد تحرق كوكب الأرض، إذ كان القمر مجاله المغناطيسي قريباً بدرجة كافية ليشكل ظلاً على الأرض ضد أشعة الشمس، حيث احتار العلماء قديماً حول كيف يضيء القمر، وفي الواقع هو يستمد ضوئه من الشمس  التي يحيل بينها وبين الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى