بماذا تتميز حروق الدرجة الأولى ؟.. ومدة الشفاء .. وهل تترك اثار  

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 12 أبريل 2022 , 09:01

بماذا تتميز حروق الدرجة الأولى 

في الغالب تحدث حروق الدرجة الاولى  في جزء صغير من الجلد، ولكن في بعض الاحيان تتأثر مناطق أكبر، وتتميز بالظهور بشكل جاف مع حدوث تغير في اللون البشرة، في حالة البشرة الفاتحة يظهر الحرق باللون الأحمر، أما في حالة البشرة الداكنة يظهر الجلد بلون بني محمر، وفي الغالب لا تسبب هذه الحروق تهتك في الجلد أو تكون بثور.

وأشهر الأعراض التي تميز حروق الدرجة الأولى هو تغير لون الجلد، وقد تشمل الأعراض الأخرى مايلي:

  • الم.
  • وجع في المنطقة المحروقة، والذي يستمر عادة لمدة 2-3 أيام.
  • الجلد الذي يشعر بالدفء عند اللمس.
  • تورم
  • جلد جاف
  • تقشير طبقة الجلد العلوية في غضون يوم إلى يومين والباقي خلال 3 أسابيع
  • متلهف، متشوق
  • تغير مؤقت في لون البشرة نتيجة التقشير
  • في الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، يتحول الجلد المحروق إلى اللون الأبيض عند الضغط عليه.

مدة الشفاء من حروق الدرجة الأولى

حسب ما صدر من المعهد الوطني للعلوم الطبية العامة أن مدة الشفاء من الحروق الدرجة الأولى يحتاج إلي أسبوع، ولكن يحتاج الجلد إلى مدة أكبر تصل إلى 3 أسابيع حتى يتقشر تمامًا ويظهر بالشكل الطبيعي، ولكن في حالة وجود ندبة أو أثر بلون أغمق من الجسم تحتاج إلى شهور وكريمات موضعية لتختفي.

هل حروق  الدرجة الأولى تترك آثار

في أغلب الحالات لا تترك حروق الدرجة الأولى أثار لأنها لم تتسبب في تتضرر الطبقة السفلية من الجلد، التي تسبب آثار وندبات.

ومع ذلك، يجب على المصابين عدم تقشير المناطق المصابة مرحبا حتي لا تترك أي أثر  أو تسبب في حدوث ألتهاب يسبب ألم دائمًا، وفي حالة  إذا بدأ الجلد في المنطقة المصابة بالتقشير ، فمن الأفضل تركه يتساقط من تلقاء نفسه.

وفي حالة الشعور بحكة أثناء العلاج يمكن استخدام المرطبات ومضادات الهيستامين، مع تجنب حك الجلد لأن ذلك يمكن أن يسبب حدوث التندب.[1]

معلومات عن حروق الدرجة الأولى

يتم تعريف حروق الدرجة الأولى على أنها حروق سطحية فهي تقوم بالتأثير على الطبقة العليا من الجلد، والتي نطلق عليها أسم البشرة، وعلى عكس ذلك تسبب حروق الدرجة الثانية والثالثة  إتلاف الطبقات العميقة من الجلد أو جميع طبقات الجلد، بالإضافة إلي الأعصاب، وتعتبر من أخف درجات الحروق.

وتتميز الحروق الأخرى بالخصائص التالية:

  • حروق الدرجة الثانية

 تؤثر هذه الحروق على البشرة حتى أنها تصل إلى قمة الطبقة الثانية من الجلد والتي تسمى الأدمة، كما يحدث تقرحات بمنطقة الإصابة وتكون المنطقة أكثر إيلامًا وتورمًا بشكل عام.

  • حروق الدرجة الثالثة

يخترق هذا النوع من الحروق الطبقتين الأولى والثانية من الجلد إلى المستوى الثالث والأدنى من الجلد، والمعروف باسم اللحمة، وبسبب هذا الاختراق يظهر الجلد باللون الأبيض مثل قطعة الفحم المحترقة.

معالجة حروق الدرجة الأولى بالمنزل

في معظم الحالات لا تحتاج الحروق من الدرجة الأولي الذهاب إلى المستشفى ولكن يمكن علاجها بسهولة في المنزل، وعلى الرغم من أن معظم حروق الدرجة الأولى لا تتطلب علاجًا من قبل طبيب لكن يجب معالجة هذه الإصابات بعناية. إذا أثر الحرق على مساحة كبيرة أو قد يكون أشد من الدرجة الأولى يجب الاستعانة بطبيب على الفور، وفي جميع الحالات الأهم هو الحفاظ على مكان الإصابة من العدوى والاهتمام بنظافته، وفيما يلي خطوات العلاج المنزلي لحروق الدرجة الأولى:

  • نزع أي ملابس أو اكسسورات أو شئ يلامس المنطقة المصابة.
  • بشكل سريع يتم غمر المنطقة المصابة في ماء بارد لمدة لا تقل عن 5 دقائق أو استخدام كمادات باردة ومبللة على المنطقة.
  • تنظيف المنطقة المصابة برفق بالماء والصابون المعتدل.
  • وضع الفازلين على الحرق مرتين أو ثلاث مرات يوميًا أو استخدام كريم لعلاج حروق الماء الساخن أو مرهم للحروق.
  • الامتناع عن وضع معجون الأسنان على الحروق من الدرجة الأولى، لأن ذلك يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالعدوى ويقلل من فرص الشفاء.
  • يجب تغطية المنطقة المصابة بضمادة غير لاصقة وتغيير الضمادة ثلاث مرات في الأسبوع، أو في حالة ظهور علامات العدوى، كل يوم.
  • عدم التخلص من البثور الموجودة على منطقة الحرق لتجنب حدوث العدوى وعلامات ما بعد الحرق.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، بهدف تقليل الألم والتورم والالتهاب.
  • شرب كمية كبيرة من السوائل والماء لتجنب الجفاف.
  • عدم تعريض مناطق الحرق للشمس أو تغطية الأجزاء المصابة بملابس تحمي من أشعة الشمس 

وفي حالة عدم ظهور علامات الشفاء في غضون 48 ساعة أو بدا الجرح يزداد سوءًا، يجب إبلاغ الطبيب على الفور، وفيما يلي بعض الحالات التي يجب فيها الذهاب للطبيب على الفور قبل البدء في العلاج المنزلي:

  • يكون الحرق أكبر من راحة يد الشخص.
  • يصيب رضيعًا أو بالغًا أكبر سنًا.
  • يحيط تمامًا الكاحل أو الرسغ أو الإصبع أو إصبع القدم أو أي جزء آخر من الجسم.
  • يحدث الحمى أو تغير اللون والألم الذي لا يستجيب لمسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية.
  • في حالة الشعور أن الحرق قد يؤثر على أكثر من الطبقة العليا من الجلد
  • يبدو مصابا، مع تلون يمتد إلى ما وراء المنطقة المحترقة.
  • في حالة وجد المصاب أن الجسم يستطيع الجسم الدفاع عن نفسه ضد العدوى بشكل فعال كالمعتاد، حتي لو كانت الحروق صغيرة.

علامات عدوى حروق الدرجة الأولى 

هناك بعض الأعراض والعلامات التي يمكن من خلالها معرفة ما كان الجرح أصيب بعدوى أم لا ، وهي كتالي:

  • زيادة التورم والحنان.
  • خط أحمر يغادر المنطقة المحروقة.
  • بداية الحرق لتصريف سائل أصفر أو أخضر.
  • تغير في اللون والمظهر العام للمنطقة المحروقة.

نصائح لتسريع عملية الشفاء من الجروح

  • يساعد تناول مضادات الأكسدة على تسريع عملية الشفاء ويمكن الحصول عليها من بعض الاطعمة مثل العنب البري والكرز والطماطم والقرع والفلفل.
  • تجنب الأطعمة المكررة مثل الخبز الأبيض والمعكرونة والسكر.
  • تناول كميات أقل من اللحوم الحمراء، مع زيادة كمية اللحوم الخالية من الدهون وأسماك والفول للحصول على البروتين.
  • عدم استخدام الزيوت المهدرجة واستبدالها بزيوت الطبخ الصحية مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند.
  • عدم تناول الأحماض الدهنية غير المشبعة الموجودة في المخبوزات التجارية مثل البسكويت والمقرمشات والكعك والبطاطس المقلية وحلقات البصل والكعك والأطعمة المصنعة.
  • تجنب تناول المأكولات والمشروبات التي تحتوي على كافيين.
  • اشرب من 6 إلى 8 أكواب من الماء يوميًا.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى