ايجابيات وسلبيات الحياة في الدنمارك

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 25 أبريل 2022 , 00:36

ايجابيات الحياة في الدنمارك

المدن الساحرة والطبيعة الخلابة والمستوى المعيشي تجعل الحياة في الدنمارك خيارًا مغريًا. ولكن قبل أن تحزم حقائبك وتحجز تذكرة على متن الطائرة التالية إلى الدنمارك، من الضروري الاطلاع على إيجابيات وسلبيات الحياة في الدنمارك.

الموقع
إذا كنت تفكر في الانتقال إلى الدنمارك، فمن المحتمل أنك تحب السفر. وعلى الرغم من أن هذه الميزة ليست خاصة بالدنمارك إلا أنها مع ذلك من أعظم مزايا العيش في الدنمارك. إذا كان الشتاء الطويل البارد في الدنمارك يقودك إلى الجنون، فيمكنك دائمًا حجز رحلة سريعة إلى إسبانيا أو إيطاليا. نظرًا لأن هذه الدول هي جزء من اتفاقية شنغن التي تسمح بحرية السفر والتنقل داخل وعبر 26 من الدول الأعضاء في الاتفاقية.

التنقل
المواصلات العامة في الدنمارك سهلة ومريحة. لن تواجه أي صعوبة في العثور على مواصلات عامة في الدنمارك. الدنمارك بلد صغير ولكن الحكومة الدنماركية تستثمر بشكل كبير من أجل الحفاظ على قطاع النقل العام القوي. كما يمكنك الاعتماد على القطار من أجل التنقل. في الحقيقة، يمكن الوصول من الحدود الألمانية إلى كوبنهاغن عاصمة الدنمارك دون تبديل القطارات. في الرحلات القصيرة مثل هذه يمكن أن يكون القطار أفضل من السيارة أو الطائرة. بالإضافة إلى ذلك، يوجد في الدنمارك عدد كبير من خطوط المترو خاصًة حول مدن الدنمارك الكبرى مثل كوبنهاغن. يخدم مترو كوبنهاغن أكثر من 450000 راكب كل يوم على الرغم من أن الخطوط يمكن أن تتحمل المزيد.

العمل
تقدم الحكومة الدنماركية العديد من المزايا للمواطنين والعاملين. أسبوع العمل في الدنمارك دوام كامل 37.5 ساعة فقط في الأسبوع. على الرغم من أن هذا يبدو تقريبًا نفس أسبوع العمل في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنه عندما نفكر في الأمر على مدار عام كامل نجد مقدار الوقت الزائد. العامل الدنماركي يعمل 130 ساعة أقل من العامل الأمريكي. ليس هذا فحسب، تقدم الدنمارك العديد من المزايا من أجل تحقيق التوازن بين العمل والحياة. تقدم الدنمارك إجازة الأمومة وإجازة الأبوة عند إنجاب طفل جديد. كما تفرض الدنمارك على أصحاب العمل منح الموظفين والعاملين 5 اسابيع إجازة مدفوعة كل عام.

الصحة
الرعاية الصحية في الدنمارك من بين الأفضل في العالم. تعتبر الدنمارك من الدول المتطورة في نظام الرعاية الصحية في العالم. كما تعتبر الرعاية الصحية في الدنمارك ميسورة التكلفة لأن الحكومة الدنماركية تمول نظام الرعاية الصحية من خلال نظام الضرائب. يمكنك أن تحصل على كشف طبي مجاني في الدنمارك. لا تحتاج سوى بطاقة الرعاية الصحية الحكومية الخاصة بك.

سلبيات الحياة في الدنمارك

اللغة
ربما يكون الجزء الأصعب من الانتقال إلى الدنمارك هو تعلم اللغة الدنماركية. إذا كنت تتحدث اللغة الإنجليزية، فستجد اللغة الدنماركية سهلة التعلم مثل الألمانية أو الفرنسية. يجب تعلم اللغة الدنماركية عند الانتقال إلى الدنمارك لأن عدد كبير من السكان لا يتحدث الإنجليزية. يمكنك الاعتماد على اللغة الإنجليزية في مناطق مثل كوبنهاغن ولكن بمجرد مغادرة المدن الكبرى تصبح اللغة الإنجليزية غير كافية. يجب تعلم اللغة الدنماركية من أجل الحصول على فرصة جيدة للعثور على عمل.

الطقس
يعتبر البرد والرطوبة والظلام الكلمات المناسبة من أجل وصف الشتاء الطويل في الدنمارك. يبلغ متوسط درجة الحرارة في كوبنهاغن في يناير حوالي 32 درجة فهرنهايت مع معدل هطول الأمطار 1.47 بوصة في الشهر. إذا كنت من النوع الذي يكره البرد والمطر، فقد تعاني من صعوبة في التأقلم في الدنمارك. حيث تشهد كوبنهاغن هطول الأمطار لأكثر من 170 يوم كل عام. ونظرًا لأن الدنمارك تقع في أقصى الشمال، فتشهد أيام قصيرة في الشتاء. على سبيل المثال، ساعات النهار في الأيام القصيرة لا تتجاوز 7 ساعات.

التكلفة
الدنمارك ليست بلد رخيص للعيش بأي شكل من الأشكال. في الحقيقة، تعتبر الدنمارك من بين أغلى الدول في العالم. مقارنًة بالولايات المتحدة الأمريكية، تعتبر الدنمارك أغلى في كل شيء من السكن والطعام من الولايات المتحدة الأمريكية. في البداية، يمكن أن تصاب بالصدمة من تكاليف المعيشة في الدنمارك. ولكن بمجرد الحصول على وظيفة في الدنمارك، ستجد أن راتب الوظيفة يغطي تكاليف المعيشة.

السكن
إذا كنت تخطط للانتقال إلى الدنمارك، فإن إحدى الخطوات الأولى التي يجب القيام بها هي الحصول على السكن. قد تحتاج هذه الخطوة إلى القليل من الصبر في اثناء البحث عن منزل. تعتبر هذه المهمة من أصعب المهام التي يواجهها القادمون الجدد. يجب التأكد من كل الأمور من أجل تجنب حدوث أي مشاكل أو عوائق للسفر إلى الدنمارك.[1]

كيف هي الحياة في الدنمارك

تعتبر الدنمارك واحدة من أفضل الدول في العالم على كافة الأصعدة. حيث تتمتع الدنمارك بأحد أعلى مستويات المساواة في الدخل في العالم. تم تصنيف الدنمارك أيضًا على أنها ثاني أسعد دولة في العالم.

تعتبر الدنمارك جزء من منطقة شمال أوروبا المعروفة بالدول الاسكندنافية. والدنمارك بلد آمن مع معدل جريمة منخفض للغاية. علاوًة على ذلك، الدنمارك واحدة من أقل الدول في الفساد في العالم.

التعامل مع الشعب الدنماركي مريح. والشعب الدنماركي من أفضل الشعوب المتحدثة باللغة الإنجليزية كلغة ثانية. يمكنك التواصل بسهولة حتى لو كنت لا تتحدث اللغة الدنماركية. ولكن هذا لا يلغي ضرورة تعلم اللغة الدنماركية إذا كنت تنوي الاستقرار في الدنمارك.

مستوى المعيشة ممتاز في الدنمارك. والاقتصاد الدنماركي من بين الأعلى بين الدول الأوروبية. تكاليف السكن والطعام والنقل مرتفعة قليلًا مقارنة بالدول الأخرى. إلا أن الرواتب مرتفعة أيضًا وهناك خدمات مثل الرعاية الصحية مجانية.[2]

صفات الشعب الدنماركي

الاحترام : من المعروف عن الشعب الدنماركي احترام خصوصية الآخرين. وهذه الصفة من الصفات الرائعة في الشعب الدنماركي. لا يحب الشعب الدنماركي التدخل في حياة الآخرين وتضييع الوقت على الأمور التافهة مثل القيل والقال.

الوضوح : لا يحب الشعب الدنماركي الثرثرة وكثرة الكلام. على العكس من ذلك يفضل الشعب الدنماركي الدخول في صلب الموضوع مباشرًة وعدم اللف والدوران.

الصراحة والصدق : نادرًا ما يخفي الشعب الدنماركي رأيهم. يحب الشعب الدنماركي التعبير عن النفس بصراحة وصدق بغض النظر عن العواقب.

الالتزام في المواعيد : من الضرورة الانتباه إلى هذا الموضوع عند الانتقال إلى الدنمارك. يجب عليك ان تلتزم بالمواعيد عند التعامل مع الشعب الدنماركي لأن الوقت من الأمور المقدسة عند الشعب الدنماركي.

الدعابة : الدنمارك هي موطن السخرية. يستخدم الشعب الدنماركي الدعابة والفكاهة كثيرًا في الحياة اليومية. معرفة صفات الشعب الدنماركي تساعدك في فهم أفضل للشعب الدنماركي من أجل معرفة كيفية التعامل معهم.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: