عبارات الحوار المناسبة

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 31 مايو 2022 , 15:27

من عبارات الحوار المناسبة

للسؤال عن الرأي

  • هل يمكنك اخباري؟
  • ما هو رأيك حيال هذا الامر؟
  • هل يمكنني أن اسألك؟

للاستفسار عن شرح معين

  • هل يمكنك ان تشرح لي؟
  • اخبرني السبب الذي دفعك للقيام بهذا الامر؟
  • ما الذي تعنيه حيال هذا الامر؟
  • استميحك عذرًا
  • انا لا افهم

عبارات لابداء الرأي

  • برأيي، من وجهة نظري
  • اشعر بأن
  • اريد القول بأن
  • في الحقيقة
  • دعني اخبرك الامر من وجهة نظري
  • في البداية، اود ان ابدأ بالقول
  • اذا اردت رأيي، فإنه
  • لا يمكن ان ينكر اي شخص ان

عبارات لشرح فكرة ما

  • السبب لحدوث ذلك هو
  • المشكلة الرئيسية هي..
  • دعني اشرح لك..
  • في الحقيقة، الامر يبدو كأنه..
  • ما أعنيه هو..

عبارات للاتفاق على رأي ما

  • انا اوافقك الرأي، انا اوافق بالكامل
  • هذا رائع
  • بالطبع، نعم، هذا واضح
  • انا اعتقد ذلك ايضًا
  • هذا صحيح
  • لقد قمت للتو بالتعبير عن مشاعري او رؤيتي
  • هذا بالضبط ما اشعر/ افكر به تجاه الامر
  • هذا رأيي ايضًا

عبارات لعدم الموافقة على رأي ما

  • انا لا أوافقك الراي
  • هل تؤمن حقًا بما تقول؟
  • لا يمكنني الاتفاق معك حول هذا الامر
  • هل تقوم باقتراح هذه الفكرة حقًا؟
  • انا لا اعتقد ذلك

عبارات مناسبة للرد على الشكوى

  • هذا ليس خطئي
  • سوف اقوم باكتشاف ما حدث
  • انا اقدم اعتذاري حول هذا الامر
  • انا اسف لسماع ذلك [1]

من اداب الحوار

الحوار يعتبر من الامور التي يمارسها الشخص في حياته اليومية، لذلك اتقان مهارات واداب الحوار يعتبر من الامور الضرورية في الحياة، لأن اسلوب الحوار الجيد يعبر عن شخصية صاحبه وادبة وسلوكه في الحياة، ومن اداب الحوار

  • توضيح القصد دون اطالة
  • تخصص الحوار بمناقشة موضوع معين
  • عدم رفع الصوت
  • تجنب الانفعال
  • التوسط في سرعة الرد
  • الحوار بالاقناع والحجة

توضيح القصد دون اطالة: يجب ان تكون كلمات المحاور واضحة، دون لف او دوران، وموجزة، وعناصر الحوار متماسكة.

نقاش موضوع معين: يجب ان يتم الحوار لمناقشة موضوع بعينه، وليس عدة مواضيع متشعبة ولا علاقة لها ببعض، لان ذلك سوف يؤدي لخروج الحوار عن موضوعه، والدخول في جدال عبثي لا طائل من ورائه، عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان النبي –صلى الله عليه وسلم- يحدِّث حديثًا لو شاء العادُّ أن يحصيه لأحصاه،لم يكن يسرد الحديث كسردكم» [البخاري ومسلم].

تجنب رفع الصوت: كلما كان المحاور هادئًا اثناء الحوار، كلما كان اقوى حجة، اما الصراخ فلا يجدي نفعًا ولا يعتبر علامة على قوة الحجة على الاطلاق.

تجنب الانفعال: الانفعال يعتبر من اكثر الامور السلبية التي تقلل من حجة الحوار وقوته، وهذا الامر يعتبر فرع من فروع تجنب رفع الصوت، لأن الانسان الهادئ يستطيع اقناع غيره بشكل افضل من التوبيخ او الانفعال في الكلام.

التوسط في سرعة الرد: لا يجب ان يرد الشخص بسرعة كبيرة، او ببطء شديد، بل يجب ان يكون الحوار مختصرًا قدر الامكان لا يحوي على السرد الطويل الذي يقلل من شأنه، كي لا يعرض السامعين للملل.

الحوار بالاقناع والحجة: يجب ان يتمتع المحاور بالثقة بالنفس، ويظهر مساوئ ومحاسن الشيء الذي يصفه دون مبالغة، ومخاطبة المستمعين بالمواضيع التي تهمهم، واظهار الحماس من خلال نبرة الصوت ولغة الجسد. [2]

من أنواع الحوار

  • الحوار الاقناعي
  • الحوار كمحادثة
  • الحوار الالقائي
  • الحوار الخطابي

النقاش: هو طريقة يحاول فيها احدى الفريقين اقناع الشخص الاخر، والهدف منه هو اقناع الشخص الاخر بفكرة ما، مثل المحاور الاخر

الحوار كمحادثة: الهدف من هذا الحوار هو تبادل المعلومات بين الطرفين وتقوية الروابط بين الاثنين، ويكون كل من الاثنين يعملان معًا، ومشاركة كل شخص في الحوار له اهمية.

الحوار الالقائي: هذا الحوار يكون من طرف واحد وهدفه ان يطرح المحاور وجهة نظره ويمكن ان تكون وجهة نظره غير موافقة للطرف الاخر الذي يستمع اليه.

الحوار الخطابي: الهدف منه هو اظهار المشاعر، واظهار المشاعر المتناقضة التي لا تتفق معها، بالاضافة الى تحفيز الاشخاص الاخرين كي يتبنوا نفس وجهة نظرك. [5]

من أركان الحوار

اركان الحوار الاساسية التي لا يمكن ان يقوم اي حوار دونها تتضمن:

  • الاحترام المتبادل بين المتحاورين
  • الهدوء في الحوار
  • تجنب الاستعجال والانفعال في الرد على المحاور
  • تحديد موضوع الحوار في البداية
  • مناقشة المواضيع الاساسية قبل التطرق الى الفروع
  • الاتفاق على موضوع واحد يتم الرجوع اليه
  • عدم الغاء الطرف الاخر من الحوار
  • الالتزام باداب الحوار سابقة الذكر
  • سعة الصدر، وتقبل اراء الاخرين حتى وان كانت مخالفة لرأيك [3]

الاحترام والقول الحسن: قال تعالى وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَن }(الاسراء :53) . { وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن } (النحل: 125)، { وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً }(البقرة :83) . هذا الموضوع يظهر اهمية ان يحترم الشخص نفسه ومن حوله، ولا يلجأ لاسلوب التجريح والسخرية، ويلحق بالاحترام تجنب تحدي المحاور، لان ذلك وإن اسكته فإنه لن يقنعه بحجتك، والشخص صاحب الصوت العالي غالبًا لا يكون هناك دليل حقيقي من وراء انفعاله وصوته، ويدل الصوت العالي على قلة الحجة، اما الاحترام والنقاش بهدوء يدل على الفكر المنظم والنقد الموضوعي

الالتزام بوقت الحديث:  يجب ان يلتزم المحاور بوقت الحديث، والا يطيل الكلام، وان يسترسل بالكلام او يتحدث بما فيه خارج حدود اللباقة والادب، والاطالة بالكلام تنطوي على الاعجاب والزهو وقلة المبالاة بالناس. [4]

كيفية تحسين مهارات الحوار

من اجل تحسين مهارات الحوار يجب عليك ما يلي:

يجب ان تكون مدرك لوضعيتك اثناء الجلوس، عندما تجلس بذراعين متقاطعين، يمكن ان تبدو متحفظًا للاخرين، كما ان الاقتراب من شخص ما للغاية يجعله يشعر بعدم الارتياح

قم بطرح الاسئلة، تساعد الاسئلة في اظهار انك تهتم بمن حولك، وعندما تتحدث، حاول ان تتحدث بسرعة متوسطة، لان الاسراع في الكلام يجعل الاشخاص لا يفهمون جل حديثك.

من المهم ايضًا الحفاظ على الاتصال البصري، هذا الامر يظهر بأنك تهتم حقًا بهذه المحادثة، لكن لا يجب ان تستمر بالتحديق بالاخرين، لان ذلك لا يعتبر من اللباقة

لا يجب ان تقاطع الاخرين اثناء كلامهم، لان الشخص يشعر حيتها بأن كلامه غير مقدر وبالتالي لن يستمع اليك عندما تتحدث اليه، وحاول التركيز على لغة الجسد، لأنك اذا بدوت مهتمًا بكلام الاخرين من خلال انفعالاتك وتحفيزك لهم، فهذا الامر يشجعهم على الاستمرار بالامر وعرض الفكرة بشكل اوضح. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى