طريقة استقصاء العالم من حولك

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 26 يونيو 2022 , 08:36

عملية تستخدم لاستقصاء العالم من حولك

عملية تستخدم لاستقصاء العالم من حولك هي الطريقة العلمية .

خطوات الطريقة العلمية في استقصاء العالم

  • تحديد سؤال للتحقيق.
  • قم بعمل تنبؤات.
  • جمع البيانات.
  • تحليل البيانات.
  • استخلاص النتائج.

خلال إجراء العلماء بالبحث، يقومون بإجراء الملاحظات وجمع البيانات وفي الاغلب ما تقود للملاحظات والبيانات إلى التساؤل عن سبب وجود شيء ما على ما هو عليه، ويسعى العلماء للحصول على إجابات لهذه الأسئلة من أجل مواصلة أبحاثهم، وبمجرد أن يكون لدى العلماء سؤال جيد للتحقيق فيه، يبدأون في التفكير في طرق للإجابة عليه.

بناءً على الأبحاث والملاحظات، غالبًا ما يتوصل العلماء إلى وضع الفرضية هي إجابة محتملة لسؤال معين لاستقاء العالم ويعتمد على: ملاحظاتهم الخاصة والنظريات الموجودة والمعلومات التي يجمعونها من مصادر أخرى، كما يستخدم العلماء فرضيتهم للتنبؤ كذلك بيان قابل للاختبار يوضح ما يعتقدون أن نتيجة التحقيق ستكون.

هناك حاجة إلى الأدلة لاختبار التنبؤ فهناك عدة استراتيجيات لجمع الأدلة أو البيانات كما يمكن للعلماء جمع بياناتهم من خلال مراقبة العالم الطبيعي أو إجراء تجربة في المختبر أو عن طريق تشغيل نموذج، كما يقرر العلماء الاستراتيجية التي يجب استعمالها، وغالبًا ما تجمع بين الاستراتيجيات، ومن ثم يخططون لإجراء ما ويجمعون بياناتهم، كما يتأكدون من إمكانية تكرار الإجراء، حتى يتمكن العلماء الآخرون من تقييم نتائجهم.

ينظم العلماء بياناتهم في جداول أو رسوم بيانية أو رسوم بيانية، فإذا أمكن، فإنها يشملوا البيانات ذات الصلة من مصادر أخرى، ثم يبحثون عن الأنماط التي تظهر الروابط بين المتغيرات المهمة في الفرضية التي يختبرونها.

بناءً على ما إذا كان تنبؤهم قد تحقق أم لا، يمكن للعلماء بعد هذا تحديد ما إذا كان الدليل يدعم الفرضية أو لا يدعمها بوضوح، وإذا كانت النتائج غير واضحة فأنه يجب عليهم إعادة التفكير في الإجراء الخاص بهم، وإذا كانت النتائج واضحة فيكتب العلماء نتائجهم ونتائجهم لمشاركتها مع الآخرين وعادة ما تؤدي الاستنتاجات التي يتوصلون إليها إلى أسئلة جديدة لمتابعة.[3]

أسس الطريقة العلمية لاستقصاء العالم

  • راقب نفسك.
  • خلق أنماط سلوكي مختلف.
  • لا تتردد في السؤال.
  • فهم لغات الجسد.

قد يبدو التمرين على الاستقاصء غير منطقي ، لكن غالبًا ما لا يمكننا رؤيته هو ما نحتاج إلى أن نكون أكثر وعياً به، فالملاحظة تولد التقييم ، ولا يمكن أن يتفوق فيها الشخص إلا إذا تعلمت كيفية فحص ذاته وفهم أهدافك ودوافعه الأساسية بشكل كامل.

مع وجود مراقبة كافية فيصبح من الضروري بعد ذلك تطوير شبكة تجمع النتائج معًا في قاعدة بيانات شاملة تساعد على استخلاص النتائج واتخاذ القرارات، وسيريد المبتكرون الاجتماعيون بالتأكيد أن يكونوا على اطلاع بالفرص التجارية والفرص المحتملة وسيظل تحديد الاحتياجات المشتركة المحتملة مهارة الرئيسية في مجال عملهم لأنه يسمح لهم بالتفاعل وفقًا لخطورة الموقف المطروح.

يمكن تطوير الملاحظة بصورة رئيسية من خلال الخروج من منطقة الراحة للفرد، فإن مطالبة صديق أو أحد أفراد الأسرة أو أحد المعارف بالذهاب في نزهة بسيطة حول منطقة ما قد يثبت أنه يكشف بشكل لا يصدق عن محيط المكان، ونفس الشيء يحدث في كل جانب من جوانب الحياة، فإذا كنت نحاول اكتشاف أنماط معينة من السلوك لدى الأفراد لتوقع احتياجاتهم ، فمن الأفضل أن تلجأ إلى الخبراء في هذا الشأن.

تتجاوز مهارات الملاحظة مجرد تقبل الأحداث التي تدور حولنا، يجب أن تكون أكثر دقة، وأكثر دقة من ذلك، لضمان قدرتنا على قراءة تلك الإشارات التي تبدو غير موجودة بسهولة، وقد يكون ما يقوله الفرد من خلال لغة جسده كاشفاً، إن لم يكن أكثر من ذلك ، عما يعبر عنه باستخدام صوته.[4]

يمكن أن يتم استقصاء العالم من حولك من خلال هذه الخطوات: الغرض. البحث. الفرضية. التجربة. البيانات والتحليل. الاستنتاج.

ويكون الغرض من خلال التفكير والسؤال اطرح السؤال.

أجراء بحثًا عن الخلفية كتابة مصادر حتى تتمكن من الاستشهاد بالمراجع الخاصة بك. في العصر الحديث ، قد يتم إجراء الكثير من الابحاث عبر الإنترنت، فيتم التمرير إلى أسفل المقالات للتحقق من المراجع، حتى إذا لم تتمكن من الوصول إلى النص الكامل لمقالة منشورة ، يمكنك عادةً عرض الملخص لمشاهدة ملخص التجارب الأخرى، مقابلة الخبراء حول موضوع معين كلما زادت المعرفة بموضوع ما، كان من الأسهل إجراء الاستقصاء.

اقترح فرضية أن هذا نوع من التخمين المتعلم حول ما تتوقعه، إنه بيان يستخدم للتنبؤ بنتيجة التجربة وبالعادة، فيتم كتابة الفرضية من حيث السبب والنتيجة، بدلاً من هذا، قد يصف العلاقة بين ظاهرتين، ومن أحد أنواع الفرضيات هو الفرضية الصفرية أو فرضية عدم الاختلاف، وهذا نوع سهل من الفرضيات للاختبار لأنه يفترض أن تغيير متغير لن يكون له أي تأثير على النتيجة، في الحقيقة، ربما تتوقع تغييرًا لكن رفض فرضية قد يكون أكثر فائدة من قبول فرضية واحدة.

صمم ونفذ تجربة لاختبار الفرضية التجربة لها متغير مستقل ومعتمد، كما يمكنك تغيير المتغير المستقل أو التحكم فيه وتسجيل تأثيره على المتغير التابع، ومن المهم تغيير متغير واحد فقط للتجربة بدلاً من محاولة دمج تأثيرات المتغيرات في التجربة، فعلى سبيل المثال، إذا كنت تريد اختبار تأثيرات شدة الضوء وتركيز السماد على معدل نمو النبات، فأنت تبحث حقًا في تجربتين منفصلتين.

تسجيل الملاحظات وتحليل معنى البيانات، في كثير من الأوقات، ستقوم بإعداد جدول أو رسم بياني للبيانات، لا تستبعد نقاط البيانات التي تعتقد أنها سيئة أو التي لا تدعم توقعات الموقف، تم إجراء بعض أكثر الاكتشافات المهمة في العلوم لأن البيانات بدت خاطئة وبمجرد الحصول على البيانات فقد يحتاج الامر إلى إجراء تحليل رياضي لدعم الفرضية أو دحضها.

استنتاج ما إذا كان هناك تقبل أو رفض فرضية، لا توجد نتيجة صحيحة أو خاطئة للتجربة، لذا فإن أيًا من النتيجتين على ما يرام، قبول الفرضية لا يعني بالضرورة أنها صحيحة فقد يؤدي تكرار التجربة أحيانًا إلى نتيجة مختلفة، وفي حالات أخرى فقد تتنبأ الفرضية بنتيجة، لكن قد تتوصل إلى نتيجة غير صحيحة. انقل نتائجك، يمكن تجميع النتائج في تقرير معمل أو إرسالها رسميًا كورقة، فسواء كنت تقبل الفرضية أو ترفضها، فمن المحتمل أن تعلم شيئًا عن الموضوع وقد يرغب في مراجعة الفرضية الأصلية أو تشكيل فرضية جديدة لتجربة مستقبلية.[1]

مفهوم الاستقصاء للعالم

الناس فضوليون بشأن أغلب أمور العالم ويتعلموا شيئًا جديدًا كل يوم، فإذا شعر بالملل، فإنه يبدأ البحث تلقائيًا عن شيء جديد لنقوم به، هذا هو حالنا نحب أن نتعلم أشياء جديدة، كما نود أيضًا أن نفهم الأشياء وكيف تعمل، فمنذ ولادتنا، كنا نجد كيف تعمل الأشياء من خلال استكشافها فالفضول يجعلنا مستكشفين.

الاستكشاف يتطلع إلى الأمام ، وليس الخلف، فلا نريد أن نكون عالقين في الماضي لذا نريد أن نمضي قدما فقد يمنحنا الاستقصاء الإحساس بأن كل شيء متوفر وقد يؤدي الاستكشاف إلى المعرفة والفهم، ومعنى هذا أن تجعل العالم مكانًا أفضل أثناء استكشاف العالم، حاول الناس دائمًا ترك العالم مكانًا أفضل للأجيال القادمة، الاستكشاف هو إحدى الطرق التي يمكننا عن طريقها القيام بهذا، إنها هدية يمنحها الناس في الماضي لأناس المستقبل.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى