النسبة الذهبية في الوجه

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 05 يونيو 2022 , 17:36

ما هي النسبة الذهبية

ما الذي يجعل الوجه جميلًا؟ شكل العيون؟ شكل الأنف؟ شكل الابتسامة؟ في الحقيقة، هناك العديد من العوامل التي تلعب دور في الجمال ولكن يمكن القول إن الجواب الأدق هو النسبة الذهبية الرياضية التي تعود في الأصل إلى حوالي 2500 عام.

تعود النسبة الذهبية الرياضية في الأصل إلى اليونان القديمة منذ حوالي 2500 عام. تساوي النسبة الذهبية الرياضية 1.618 وهي تستخدم في التصميم والرسم والفن. تعرف النسبة الذهبية الرياضية بالنسبة الذهبية أو النسبة الإلهية أو فاي (نسبة إلى فيدياس وهو نحات وعالم رياضيات يوناني كان أول من استخدام هذه النسبة الرياضية من أجل تصميم المنحوتات).

علاوًة على ذلك، بدأ استخدام النسبة الذهبية الرياضية منذ عصر النهضة من قبل الفنانين والرسامين مثل ليونارد دافينشي وساندرو بوتيتشيلي في رسم اللوحات مثل الموناليزا وولادة فينوس. في العصر الحديث وبشكل خاص في السنوات الأخيرة بدأ استخدام النسبة الذهبية الرياضية في جمال الوجه كدليل في العلاجات الجمالية.[1]

ما هي النسبة الذهبية في الوجه

هناك قول مشهور هو أن الجمال يكمن في عين الشخص الناظر. وفي حين أن بعض الأشخاص يرون أن هذا القول قول صحيح يرى البعض الآخر أن الجمال يمكن أن يقاس باستخدام معادلات رياضية معتمدة في الأساس على النسبة الذهبية. لذلك دعونا نلقي نظرة على ماهية النسبة الذهبية الرياضية في الوجه وما إذا كانت النسبة الذهبية الرياضية في الوجه هي حقًا أفضل طريقة من أجل قياس جمال وجاذبية الوجه.

بدأ استخدام النسبة الذهبية الرياضية من قبل العلماء في السنوات الأخيرة من أجل الإجابة عن السؤال التالي وهو لماذا يعتبر بعض الأشخاص جميلين والبعض الآخر ليسوا كذلك. في الحقيقة، هناك العديد من القياسات المستخدمة من أجل تحديد ما إذا كان شكل الوجه مثالي ومطابق للنسبة الذهبية الرياضية أم لا.

سواء كنت تعرف النسبة الذهبية الرياضية في الوجه من قبل أم لا فأنت بشكل لا إرادي تحكم على جمال الشخص من خلال تناسق وتناسب الوجه. لأن جمال الشخص معتمد على النسبة الذهبية 1.618. على سبيل المثال، تكون النسبة المثالية بين طول الرأس من أعلى الرأس إلى الذقن وعرض الرأس 1.618. كلما كانت النسبة أقرب إلى النسبة الذهبية كلما كان الشخص أكثر جمالًا.[2]

كيفية قياس النسبة الذهبية في الوجه

هناك عدة نسب ذهبية للوجه. هذه النسب الذهبية تلعب دور في الجاذبية. تساعد النسب الذهبية في تحديد النسب المثالية للوجه. هناك عدة طرق من أجل حساب النسبة الذهبية في الوجه. في الحقيقة، هناك ثلاث طرق رئيسية من أجل حساب النسبة الذهبية في الوجه هي PhiMatrix و Manual Photo Measurements و Manual Tape Measurements. كل واحدة من هذه الطرق تعمل على حساب النسبة الذهبية في الوجه بطريقة مختلفة عن الأخرى.[3]

مستوى جمال وجاذبية الشخص مرتبط ارتباط كبير مع تناسق شكل الوجه. فكلما كان شكل الوجه أكثر تناسقًا وتناسبًا كلما كان شكل الوجه أكثر جمالًا وجاذبيًة. يمكن قياس النسبة الذهبية الرياضية في الوجه بشكل بسيط من خلال:

  • أولًا: يجب قياس وطول عرض الوجه. بعد الانتهاء من قياس طول وعرض الوجه، يجب تقسيم طول الوجه على عرض الوجه. إذا كانت النسبة الناتجة تساوي النسبة الذهبية فهذا يعني أن شكل الوجه هو الشكل المثالي. حيث تعتبر النسبة الذهبية والتي تساوي 1.618 هي النسبة المثالية في شكل الوجه. وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن طول الوجه المثالي يكون أكبر بمقدار مرة ونصف من العرض.
  • ثانيًا، يجب قياس ثلاث مناطق في الوجه. المنطقة الأولى هي المنطقة الممتدة من منبت الشعر في الجبين إلى المنطقة الواقعة بين العينين. المنطقة الثانية هي المنطقة الممتدة من المنطقة الواقعة بين العينين إلى أسفل الأنف. المنطقة الثالثة هي المنطقة الممتدة من أسفل الأنف إلى أسفل الذقن. بعد قياس هذه المناطق الثلاث في الوجه، في حال تساوي الأرقام في هذه المناطق الثلاث يعتبر الشخص أكثر جمالًا وجاذبيًة.[2]

كيفية استخدام النسبة الذهبية لقياس تناسب وتناسق الوجه

كما ذكرنا سابقًا، مستوى جمال وجاذبية الشخص مرتبط ارتباط كبير مع تناسب وتناسق شكل الوجه. كلما كان تناسب وتناسق شكل الوجه أقرب إلى النسبة الذهبية كلما كان الشخص أجمل. وفيما يلي كيفية استخدام النسبة الذهبية من اجل اختبار نسبة الجمال قياس تناسب وتناسق شكل الوجه:

  • يجب أن تكون النسبة بين المسافة بين أعلى الأنف ومركز الشفاه والمسافة بين مركز الشفاه والذقن 1.618. كلما كانت النسبة النهائية للشخص أقرب إلى النسبة الذهبية كلما كان تناسب وتناسق الوجه أكبر.
  • يجب أن تكون النسبة بين المسافة من منبت الشعر في الجبين إلى الجفن العلوي والمسافة بين أعلى الحاجب العلوي إلى الجفن السفلي 1.618. كما ذكرنا سابقًا هذه النسبة هي النسبة الذهبية المثالية. كما كانت النسبة النهائية للشخص أقرب إلى النسبة الذهبية كلما كان تناسب وتناسق الوجه أكبر.
  • النسبة الذهبية المثالية لحجم الشفة العلوية إلى حجم الشفة السفلية هي 1: 1.618. حيث يجب أن يكون حجم الشفة السفلية أكبر بشكل قليل من حجم الشفة العلوية. كما كانت النسبة النهائية للشخص أقرب إلى النسبة الذهبية كلما كان تناسب وتناسق الوجه أكبر. في الحقيقة، كل هذه الأمور هي التي تجعل وجه الشحص يبدو أكثر جمالًا.[1]

هل النسبة الذهبية أفضل طريقة من أجل تحديد جمال الوجه

هناك جدل كبير متعلق في فكرة النسبة الذهبية وما إذا كانت هذه الفكرة هي الفكرة الأفضل من أجل تحديد تناسب وتناسق الوجه وبالتالي جمال وجاذبية الوجه. لا يمكن أن ننكر أن فكرة النسبة الذهبية هي فكرة مهمة في تشكيل هياكل متناظرة في مجال الفن والعمارة. ولكن هناك رفض من بعض العلماء أن تتم استخدام فكرة النسبة الذهبية كمقياس عالمي من أجل تحديد الجمال والجاذبية في الوجه.

هذا الرفض من قبل العلماء هو رفض قائم على فكرة أن وجوه الأشخاص مختلفة وفكرة أن وجوه كل الأشخاص يجب أن تطابق النسبة الذهبية هي فكرة غير صحيحة وغير منطقية. علاوًة على ذلك، هناك العديد من العوامل الأخرى التي تلعب دور كبير في ما إذا كان شخص ما يرى شخص آخر جميل وجذاب. حيث تلعب عوامل أخرى مثل ملامح الوجه والهرمونات دور كبير في تحديد جمال وجاذبية الأشخاص.

ما زال هناك عدد كبير من الأشخاص يفضلون مجرد النظر إلى شخص آخر دون قياس النسبة الذهبية في الوجه من أجل تحديد الجمال والجاذبية في الوجه. في حين يرى البعض الآخر من الأشخاص أن النسبة الذهبية هي الطريقة الأفضل والأمثل من أجل تحديد الجمال والجاذبية في الوجه وفق معايير موحدة في كل أنحاء العالم.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى