من الأمور الواجب مراعاتها عند اتخاذ القرار

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 09 يونيو 2022 , 06:57

من خطوات الاختيار واتخاذ القرار السليم

  1. تحديد القرار الدقيق الذي تحتاج إلى اتخاذه
  2. جمع المعلومات الخاصة بالهدف
  3. التعرف على البدائل والخيارات
  4.  وزن الدليل
  5. تقييم البدائل
  6. تنفيذ القرارات
  7. مراجعة القرار

الخطوة 1: تحديد القرار الدقيق الذي تحتاج إلى اتخاذه

في الغالب تكون هذه الخطوة هي الأصعب ، لأن  الخطوة الأولى لحل المشكلة هي تحديد المشكلة الحقيقية.

المشكلة ليست سوى ظرف أو رد فعل متغير أكثر مما اعتدت على التعامل معه ، في مثل هذه المواقف ، يجب اتخاذ قرارات تساعد على العودة إلى الموقف الصحيح أو التغيير إلى الافضل.

الخطوة 2: جمع المعلومات الخاصة بالهدف

عندما يحتاج الشخص اتخاذ قرار سليم ، يميل إلى البحث بجدية عن الإجابات الصحيحة عندما ينبغي عليهم طرح الأسئلة الصحيحة ، وفي هذه المرحلة من العملية ، يجب على الشخص جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات ، وذلك يمكن فعله من خلال إلقاء نظرة على جميع جوانب الموقف الذي يحتاج إلى اتخاذ قرار صحيح ، ومن ضمن الأسئلة التي تساعد في فهم المشكلة والاختيار الصحيح:

  • ما الدليل على وجود المشكلة؟
  • متى وأين يبدو أنها نشأت؟
  • ما هي العمليات والفرق والأفراد الأكثر ارتباطًا بمنطقة المشكلة؟
  • ما مدى خطورة التأثير على أهداف عملك قصيرة وطويلة الأجل؟

هذه الخطوة تتضمن ووضع الافتراضات ، فهذا يشكل تحيزًا في العقل ويمكن أن يلقي بظلاله على الموضوعية والحكم لذلك يمكن التحدث مع الأشخاص المقربين والذي لديهم فكرة كاملة عن المشكلة.

الخطوة 3: التعرف على البدائل والخيارات

عند البدء في جمع المعلومات والاجابة على الأسئلة يمكن إيجاد أكثر من إجابة لسؤال واحد ، لذلك تعتبر هذه الخطوة هامو جداً ، فعند البدء  في تحديد البدائل ، يجب وضع معايير ثابتة تحدد الطريقة الأكثر فعالية والأكثر ملاءمة للهدف الأساسي.

الخطوة 4: وزن الدليل

أي بديل تتوصل إليه سيكون له إيجابيات وسلبيات ، إذا كنت تبحث عن بديل بدون سلبيات ، فستتوقف عملية اتخاذ القرار ، لذلك الغرض من هذه الخطوة هو ضمان الحصول على أفضل النتائج من خلال اتخاذ القرار ، وأيضاَ في هذه المرحلة ، من المفيد سرد جميع الخيارات ذات الأولوية ، كما أنه يساعد في الحصول على آراء متعددة بشأن القرار قبل تنفيذه.

الخطوة 5: تقييم البدائل

بمجرد التعرف على جميع التفاصيل الخاصة بكل بديل ممكن ، يحتاج الشخص  إلى اختيار الخيار الأنسب له وفقاً لرأيه ، وغالبًا يعتبر البديل مزيج من خيارين منفصلين تم دمجهم في قائمة البدائل في الخطوات السابقة.

ويجب تسليط الضوء على جميع الحلول والبدائل ومعرفة مخاطرهم من أجل اختيار بديل جيد يتناسب مع احتياجات الشخص ، مثلاً يمكن منح جميع الموظفين الحاليين زيادة في الراتب في وقت التقييم هو الحل الصحيح ، ولكنه قد يكلف الكثير ، بدلاً من ذلك يمكن منح الموظفين الذين عملوا لأكثر من عامين زيادة كبيرة ، مما قد يحفز الموظفين الآخرين على البقاء لفترة أطول ، ويمكن أيضًا تقديم المزيد من المزايا وسياسة إجازة أفضل ، إلى جانب الحوافز خلال موسم الأعياد.

الخطوة 6: تنفيذ القرارات

التنفيذ هو الخطوة الأكثر توجهاً نحو العمل في عملية صنع القرار ، بغض النظر عما يتم توقعه ، فيعتمد الأمر في النهاية ما إذا كان القرار سوف ينجح أم لا على تنفيذها النهائي.

على سبيل المثال قام الشخص يتوقع أن الحوافز المتزايدة والتقييمات المنظمة هي أفضل الحلول لمشكلة المنظمة ، وعندما قام بتنفيذ قراره ، أصبح هناك العديد من العوامل المختلفة التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • الوقت الصحيح لطرح الخطة ، مع مراعاة سلوك المستخدم والمناسبات الخاصة واستقرار السوق الاجتماعي والاقتصادي.
  • قبول القرار من قبل جميع المعنيين وقبول الاشتراك من جميع أصحاب المصلحة الداخليين.
  • يجب إبلاغ الهدف وخطة التنفيذ إلى جميع المعنيين.
  • التعرف على الموارد ذات الصلة لكل مرحلة من مراحل التنفيذ حتى لا تتعثر في منتصف طريق التنفيذ.

في حالة تنفيذ كل هذه العوامل بشكل جيد فلن يكون هناك مشكلة أثناء تنفيذ القرار.

الخطوة 7: مراجعة القرار

بالنسبة للعديد من الأشخاص والشركات ، تنتهي عملية صنع القرار في الخطوة السابقة ، لكن الأشخاص الناجحين يعرفون أن التنفيذ ليس الخطوة الأخيرة في العملية ، فمن المهم معرفة عواقب تنفيذ القرار وردود الفعل لفهم ما نجح وما لم ينجح وتعديل خطط العمل المستقبلية ، غالبًا ما تقوم المنظمات الكبيرة بتوحيد ما تعلموه لمشاركتها مع بقية فرقهم بعد تنفيذ القرار ، وفيما يلي بعض الأسئلة التي يمكن طرحها من أجل مراجعة القرار واتخاذ قرار سليم:

  • ماذا كانت نتيجة الخطة ضمن الإطار الزمني المحدد؟ هل استوفى مؤشرات الأداء الرئيسية لقرارك؟
  • هل كان القرار ناجحا؟ ماذا فعلت بشكل صحيح؟ ما هي العوامل الإضافية التي ساهمت في نجاح القرار؟
  • هل كان القرار فاشلا؟ ما هي أسباب الخطة المختلفة هل كان هناك شيء أغفلته؟ هل هناك طريقة لتغيير هذا في المرة القادمة؟[1]

العوامل التي تساعد على اتخاذ السليم 

  • مقدار الوقت المتاح لاتخاذ القرار
  • كمية ونوعية المعلومات المتوفرة
  • تكنولوجيا فقد يؤدي الافتقار إلى المعدات أو التكنولوجيا الصحيحة إلى تقييد عملية اتخاذ القرار.
  • القدرة على التخيل والتفكير 
  • القدرة على الاستنتاج.
  • معرفة الإمكانيات المتاحة
  • التأني وعدم التسرع.

من العوامل التي تساعد على اتخاذ القرار التأني وعدم التسرع

نعم يعتبر التأني وعدم التسرع من العوامل الهامة التي تساعد على اتخاذ القرار ، فعند التسرع يمكن اتخاذ قرار غير صحيح ويؤدي لحدوث الكثير من المشاكل ، لذلك يجب تعلم التأني والهدوء ودراسة الموقف بشكل وعدم الحكم على الشئ قبل التعرف عليه بوضوح

مهارات إتخاذ القرار

القيادة: وذلك بسبب الحاجة إلى ثقة الآخرين ، يمكن اتخاذ القرار والالتزام بما تقرره.

التواصل: حتى يتمكن الشخص من شرح عملية اتخاذ القرار والقرار النهائي للزملاء.

القدرة على معالجة البيانات: لأن الكثير من القرارات تحتاج التعرف علي الكثير من الحقائق والأرقام والمعلومات ، ويجب استيعاب كل تلك المعلومات لاتخاذ القرار.

الوعي الذاتي: لأن الشخص يحتاج إلى الابتعاد عن التحيزات الشخصية في اتخاذ القرار والتغلب على الانحدار ووهم السيطرة.

إدارة المخاطر: لأن أي خيار يتم اتخاذه سيكون له مخاطر مرتبطة به ، لذلك من المفيد أن يكون متخذ القرار قادرًا على تقييم هذه المخاطر والنظر فيها أثناء اتخاذ القرار.

الأخلاق: أخلاقيات اتخاذ القرار مهمة بشكل كبير ، يجب التفكير ما هو مناسب للأشخاص ، والمشروع ، والعمل ، وبشكل عام ، ما هو الشيء الأخلاقي الذي يجب القيام به.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى