ماذا تسمى حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 11 يونيو 2022 , 09:26

حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء تسمى

حركة الماء بشكل مستمر بين سطح الارض والهواء تسمى دورة المياه، وهي ضرورية من اجل حياة كل الكائنات الحية من انسان وحيوان ونبات، وهذه الدورة لها اهمية لا يمكن وصفها، فهي التي تزودنا بالطاقة المتجددة من اجل الحصول على الماء القابل للشرب، واذا توقفت دورة المياه، فإن التأثيرات المأساوية لا تقدر بثمن.

تتألف دورة المياه ببساطة من ثلاث خطوات، وهي التبخر والتكثف والترسيب، الا ان دورة المياه على ارض الواقع اكثر تعقيدًا بكثير، والعمليات التي تمر بها الماء في حركتها بين سطح الارض والهواء ليست مفهومة مئة بالمئة، ، ويسعى العلماء باستمرار لفهم دورة المياه بشكل كامل من اجل تطوير اليات التعامل معها وتنمية مصادر المياه والحفاظ على النظام البيئي

تعد دورة المياه مهمة جدًا للحياة على الارض، لأن الماء يعتبر صلة الوصل بين الاجزاء المهمة في نظام الارض البيئي، مثل الهواء، والغيوم، والمحيطات، والبحيرات، وهذا الامر ينطبق على الماء بحالاته الثلاث (وهي الشكل الصلب او الجليد، الشكل السائل، البخار)

تتضمن دورة المياه عملية معقدة فيها اكثر من عملية، حيث يتبخر الماء، ويتحول الى بخار، ثم يتكثف متحولًا الى غيوم، بعد ذلك يتجمع ويعود الى الارض على شكل امطار وفيره او ثلوج.

حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء تمثل

حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء تمثل دورة الماء، وهذه الحركة تشمل سطح الارض والهواء وعمق الارض، وهي حركة معقدة مؤلفة من عدد لا حصر له من الخطوات، بدءًا من جريان المياه السطحي عبر سطح الارض، بعد ذلك تتسرب المياه الى جوف الارض والترب، وتنتقل الى المناطق العميقة تحت الارض لتشكل المياه الجوفية، وعندما تحصل النباتات على هذا المياه او التربة عبر امتصاص المياه الجوفيه، يتبخر الماء من النباتات الى الغلاف الجوي بعملية تسمى النتح، ويتجمع الماء مع بعضه البعض ويشكل مياه الامطار وتهطل الامطار، او يتحول جزء منها الى غازات

هذه العملية المعقدة تعتبر سلسلة من العمليات، وهي تشمل عملية من تكثف المياه، وتبخر المياه، وتساقط المياه او الهطول، والنتح، ونقل المياه، واعتراض المياه من قبل النباتات وغيرها من العمليات

والمسؤول الاول عن هذه الحركة المستمرة هي الشمس، وتعتبر المياه من المصادر القليلة التي لا يستطيع الانسان تجديدها، لذلك من المهم للغاية فهم هذه العملية من اجل محاولة الانسان للحفاظ على مصدر المياه، والتقليل من خساره المياه، كما ان هذه الدورة ليست مهمة فقط كمصدر اساسي للماء القابل للشرب، بل تساعد ايضًا في تنظيم الطاقة في الجو ودرجة الحرارة، واي تغيير في عملية حركة المياه يؤدي الى تغيير في درجة الحرارة، والعديد من التأثيرات التي تنعكس على الكائنات الحية. [1]

مراحل حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء

تعتبر دورة الماء سريعة للغاية، وتتركب من مراحل متعددة مثل التبخير، والنتح، والجريان والهطول، ويمكن الاستفادة من دورة المياه في محطات توليد الكهرباء ايضًا، والمراحل المعروفة لحركة الماء تتضمن (على الرغم من ان العملية اكثر تعقيدًا، لكن هذه المراحل مبسطة)

  • التبخر
  • النقل
  • التكاثف
  • الهطول
  • النتح
  • الجريان

التبخر: هي عملية تحول الماء من الحالة السائلة الى الحالة الغازية، وفي هذه المرحلة تعتبر ضرورية من اجل نقل الماء من المحيطات الى اماكن اخرى، وتوزيع الطاقة بين انحاء متعددة من الارض، مثل الهواء والماء واليابسة.

النقل: النقل هو تحول بخار الماء بعد تشكله في الغلاف الجوي، من اجل تعديل رطوبة الكتل الهوائية

التكاثف: عملية التكاثف يتحول فيها بخار الماء الى سائل، ويتحول بذلك بخار الماء الى غيوم كي يتساقط الامطار، ويحدث ذلك بسبب حمل بخار الماء للاعلى، فيتحول بذلك الى غيوم

الهطول: بعد عملية تشكل الغيوم، يتساقط الماء على شكل امطار او ثلوج، وتسقط على اليابسة، كميات الامطار العالمية ثابتة، ولكنها تختلف من مكان لاخر، حيث تعاني منطقة من الجفاف، بينما تنعم منطقة اخرى بكميات وفيرة من الماء

النتح: هو عملية امتصاص النباتات للماء من اعماق التربة

الجريان: هو تجمع مياه الامطار من اجل ان تشكل الانهار والبحيرات، وقد تشكل الفيضانات

الترشيح: عملية ينتقل فيها الماء الى باطن الارض، وتشكيل المياه الجوفية، وهذا الامر يعتمد على كمية المياه على سطح الارض وكمية الهطل. [2]

تأثيرات حركة الماء المستمرة بين سطح الارض والهواء

  • تساعد حركة الماء المستمرة على تنظيم درجة حرارة سطح الارض
  • تؤثر الحرارة على حركة المياه
  • دورة المياه اقدم من نشوء الانسان، هذا يعني ان الماء الذي نشربه في الوقت الحالي يمكن ان يكون قد شربه الديناصورات من قبل
  • تشكل دورة المياه كمية قليلة للغاية من الماء القابل للاستعمال للبشر، وهذه النسبة تقدر ب 1% فقط

تنظيم درجة حرارة سطح الارض: دورة المياه كما ذكرنا في الاعلى ليست مهمة فقط كمصدر للمياه غير قابل للتجديد، ومن اجل تزويدنا بالماء الذي يعتبر اساس لكل شيء حي، ومن العناصر الاساسية كي تؤدي الاعضاء وظائفها بالشكل الصحيح، لكن بقدر اهمية المياه لاجسادنا، بقدر ما تكون الماء مهمة ايضًا للبيئة، حيث تعتبر دورة المياه ضرورية للغاية لتنظيم درجة حرارة سطح الارض دون ان تكون باردة للغاية او حارة

تأثير الحرارة على دورة المياه: كما تؤثر دورة المياه على درجات الحرارة وتعتبر عنصر اساسي في التحكم بدرجات الحرارة، ترتبط دورة المياه بشكل كبير بالحرارة، حيث ترتبط دورة المياه بشكل كبير بدرجات الحرارة، ففي العصور الباردة القديمة، كان هناك كمية اكبر من الجبال الجليدية، مما يقلل من كمية الماء في الاجزاء الاخرى من الدورة، اما بعد ان اصبحت درجات الحرارة اكثر اعتدالًا، انعكس هذا الامر ايضًا على دورة المياه، وتحللت الكثير من الجبال الجليدية

الماء الذي نشربه قديم قدم التاريخ: بما ان الماء يعتبر من المصادر التي لا يمكن للانسان ان يجددها، فهذا يعني انها موجودة منذ بدء الخليقة، ويعاد تدويره باستمرار، لذلك في المرة القادمة التي تذهب بها لشرب الماء، تخيل انه من الممكن ان تكون قد شربت الماء الذي شربه الديناصورات منذ ملايين السنين

الماء القابل للاستعمال قليل للغاية: يتكون سطح الارض على الكوكب من 70% ماء، و97% منه عبارة عن ماء ملحي يدور بحركة مستمرة في الطبيعة بفضل الشمس والجاذبية الارضية لا يمكن للبشر استعماله للشرب او لري المحاصيل لانه يمكن ان يضر بها، يتبقى حوالي 3%، 2% منها مخزن في الجبال الجيليدية و1% قابل وامن للشرب، وبالتالي جميع البشر يقومون باستعمال هذه الكمية الضئيلة فقط من الماء لتلبية احتياجاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى