كم تمثل مساحة العالم العربي والإسلامي بالنسبة لمساحة العالم

كتابة: Marwa آخر تحديث: 15 يوليو 2022 , 03:54

تمثل مساحة العالم العربي والإسلامي بالنسبة لمساحة العالم

تمثل مساحة العالم العربي والإسلامي بالنسبة لمساحة العالم خمس مساحة العالم حوالي 29.13 مليون كيلومتر. [1]

 الدول الإسلامية هي التي يبلغ عدد سكانها  أكثر 50٪مسلمين، ويوجد حاليًا ما يقرب من 50 دولة ذات الأغلبية المسلمة حول أنحاء العالم، ولكن هذا العدد قد يفتقد إلى الدقة وذلك لأنه يختلف بنسبة قليلة اعتمادًا على مصدر التعداد، في أغلب الأوقات يمكن أن ترجع هذه الاختلافات إلى سبب من سببين، أولهما هو عمر التعداد لأن السكان المسلمين في كل بلد يميلون إلى النمو بسرعة كبيرة مما يؤدي الى اختلاف في النسبة المئوية لتعداد المسلمين ويرفع نسبتهم على مستوى البلاد بمرور الوقت، والسبب الثاني هو أن بعض مصادر تعداد السكان قد تشمل مناطق مختلفة مثل الصحراء الغربية أو فلسطين، وفي بعض الأوقات لا تحتسب داخل الاحصائيات، التي تعتبرها بعض المصادر أحيانًا دولًا وأحيانًا تعتبرها مصادر أخرى أقاليم.[2]

الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في العالم

الإسلام هو ثاني أكبر ديانة في العالم حيث يضم 1.9 مليار مسلم .

يشكل المسلمون ثاني أكبر مجموعة دينية على مستوى العالم، وفقًا للعديد من الدراسات التي أُجريت عام 2020 ، فإن الدين الإسلامي يضم 1.9حوالي  مليار معتنق، وهذا يعادل حوالي 24.7٪ من سكان العالم كله، وينتمي معظم المسلمين إلى طائفتين أساسيتين، وهما طائفة السُنة وهي الأغلبية بما يقدر 87 بحوالي -90٪ حوالي 1.7 مليار نسمة من إجمالي عدد المسلمين، والشيعة بما يقدر 10-13٪ حوالي 180-230 مليون نسمة، ويعد الدين الإسلامي هو دين الأغلبية في عدة مناطق فرعية في العالم ومنها، آسيا الوسطى، وغرب آسيا، وشمال أفريقيا، والساحل، والشرق الأوسط.

بالنظر الى التوزيع الجغرافي للمسلمين نجد أن منطقة آسيا تضم أكبر عدد من المسلمين حول العالم، متجاوزًا نسبة المسلمين في العالم العربي مجتمعين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يوجد في منطقة جنوب آسيا أكبر عدد من المسلمين حول العالم، لنجد أن حوالي ثلث المسلمين يأتون من جنوب آسيا، والدين الإسلامي هو الدين السائد في العديد من دول قارة آسيا مثل في جزر المالديف وأفغانستان وباكستان وبنغلاديش، وتعتبر دولة الهند هي الدولة التي يوجد بها أكبر عدد من المسلمين خارج البلدان ذات الأغلبية المسلمة بعدد يقدر بأكثر من 200 مليون معتنق، وتعتبر إندونيسيا الدولة التي تضم أكبر عدد من المسلمين، الواقعة في جنوب شرق آسيا، والتي تستضيف بمفردها أكثر من 13٪ من مسلمي العالم، ونجد أن أعداد المسلمون معًا في دول جنوب شرق آسيا ثالث أكبر عدد من المسلمين في العالم، ويشكلون  أغلبية في كل بلد عدا الفلبين وسنغافورة وتيمور الشرقية، لكن في إفريقيا جنوب الصحراء نجد أنه حوالي 15٪ من المسلمين يقيمون فيها، وبالنسبة لأوروبا الغربية فهي تستضيف العديد من مجتمعات المهاجرين العرب والمسلمين حيث يعتبر الدين الإسلامي ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية، حيث يمثل حوالي  6٪ من إجمالي السكان أو بعدد يصل 24 مليون شخص. [3]

البلدان التي بها أعلى نسبة من السكان المسلمين

بعد معرفة التوزيع الجغرافي للمسلمين حول العالم بشكلٍ عام يمكن توضيح النسب الأعلى للمسلمين في البلدان العربية والإسلامية كالأتي:

  • جزر المالديف – 100٪.
  • موريتانيا – 99.9٪.
  • الصومال – 99.8٪.
  • تونس – 99.8٪.
  • أفغانستان – 99.7٪.
  • الجزائر – 99.7٪.
  • إيران – 99.4٪.
  • اليمن – 99.2٪.
  • المغرب – 99٪.
  • النيجر – 98.3٪  .  [2]

الدول العشر الأكثر إقبالاً على الإسلام

 ينتشر الإسلام بسرعة كبيرة جدا حيث يعتبر أكثر الأديان انتشاراً حول العالم ونعرض لكم أكثر في 10 دول لانتشار الدين الإسلامي فيها حول العالم وهي:

  • إندونيسيا – 231.000.000.
  • باكستان – 212.300.000.
  • الهند – 200.000.000.
  • بنغلاديش – 153700000.
  • نيجيريا – 95.000.000-103.000.000.
  • مصر – 85.000.000 – 90.000.000.
  • إيران – 82،500،000.
  • تركيا – .74432725
  • الجزائر – 41.240.913.
  • السودان – 39.585.777  . [2]

الدول الإسلامية الأساسية

إن تعاليم الدين الإسلامي موجودة بشكل أساسي في القرآن الكريم، وهو النص الديني المُمنزل من الله عز وجل على نبيه محمد-عليه الصلاة والسلام-و أساس التشريع للمسلمين، وتعتبر الشريعة الإسلامية هي السلوك القائم على الدين وتتضمن مبادئ توجيهية وسلوكية لكل جانب من جوانب حياة المسلمين تقريبًا، ويتبع المسلمون خمس ركائز أساسية للدين الإسلامي لا غنى عنها لعقيدتهم، تُعرف هذه الركائز باسم أركان الإسلام الخمسة، وبالبحث في تاريخ نشأة الدين الإسلامي فمن المعروف أنه نشأ في شبه الجزيرة العربية في الربع الأول من القرن السابع الميلادي وكانت بعده معاقل الدين الإسلامي في عددا من الدول العربية ومنها:

  • المملكة العربية السعودية.
  • اليمن.
  • الإمارات العربية المتحدة.
  • سلطنة عمان.
  • الكويت.
  • دولة قطر.
  • إيران.
  • العراق.  [2] [4]

الطوائف الأساسية في العالم العربي والإسلامي

  • السنة.
  • الشيعة.

الطائفتان الأساسيتان للدين الإسلامي هما السنة والشيعة، بأغلبية للسُنة عن الشيعة، وبداية تكوين هذه الطوائف هي بعد وفاة الرسول-صلى الله عليه وسلم- بدأ المسلمين في الانفصال وذلك بسبب حدوث خلاف على القيادة الدينية السياسية في عهد الخلفاء الراشدين، ليكون فرعين الإسلام الرئيسيين اليوم هما:

السُنة: وهي تكون الغالبية العظمى من المسلمين حول العالم، يشكل أتباعها ما بين 87 إلى 90٪ من إجمالي سكان العالم المسلمين، وهم الغالبية العظمى من مسلمي إندونيسيا وباكستان وبنغلاديش ومصر والأردن وغزة والضفة الغربية والمملكة العربية السعودية هم من السنة، ويعتبرون أنفسهم أتباعًا أصليين للدين الإسلامي.

الشيعة: هم الطائفة التي ترفض أتباع المذهب السني للخلفاء المسلمين الثلاثة الأوائل ويعتبرون أن  علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين هو في الأصل الخليفة الأول الحقيقي للرسول-عليه الصلاة والسلام-، ويعيش غالبية المسلمين الشيعة في كلاً من دولة إيران وجنوب العراق ولبنان والبحرين وأذربيجان واليمن، ونجد أن هناك مجتمعات شيعية كبيرة في دول أخرى مثل أفغانستان والهند والكويت وباكستان وقطر وسوريا وتركيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

الإسلام في العالم الغربي

معظم الدول الأوروبية قد استحوذت عليها وشكلتها الديانة المسيحية، وتعتبر الدول الإسلامية لها تاريخ مشترك قد يزيد عن ألف وثلاثمائة عام في العالم الغربي، وبدايته منذ الخمسينيات من القرن الماضي، حيث أدت الهجرات المتتالية للمسلمين إلى الغرب وتحديداً أوروبا إلى ظهور العديد من الأقليات المسلمة المهاجرة هناك في العديد من البلدان الأوروبية، ونرى برغم أن هذه الأقليات تعيش منذ فترة  في جميع أنحاء أوروبا، الا أن نمط العيش معًا ليس سلسًا دائماً كما كان قبل ذلك في السنوات الأخيرة، حيث أن حوادث الخوف من الدين الإسلامي والاعتداءات العنيفة على المسلمين زادت هناك بصورة كبيرة، وهناك أيضاً عدد متزايد من المواطنين الأوروبيين الأصليين الذين يقولون إن الدين الإسلامي يتعارض بشكل أساسي مع قيم وثقافة بلادهم. 

قائمة الدول الأوروبية التي تضم أكبر عدد من السكان المسلمين

برغم اعتبار المسلمين من الأقليات في الغرب الأوروبي ولكن لابد من الأخذ في عين الاعتبار أن هناك هناك بعض الدول التي تضم عدداً كبيراً من المسلمين ومنها:

  • ألبانيا 60٪.
  • البوسنة والهرسك 51٪.
  • روسيا 17٪.
  • فرنسا  9%.
  • ألمانيا 6٪.
  • المملكة المتحدة 5٪.
  • إيطاليا 2.6٪.
  • الولايات المتحدة 1٪. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى