ما هي الحيوانات التي تتوزع توزيع تكتلي

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 19 يونيو 2022 , 11:05

من أمثلة الحيوانات التي تتوزع توزيع تكتلي

المقصود بالتوزيع التكتلي هو أن تكون الحيوانات موزعة في مجموعات بجانب بعضها البعض، أي في تكتلات بحيث تعيش معًا، ومن الأمثلة على الحيوانات التي تتوزع توزيع تكتلي هي: [1]

  • الأسماك.
  • الأفيال.
  • الأسود.
  • البقر الوحشي.
  • الغربان.
  • كلاب البراري.
  • ثعالب البحر.
  • الضباع المرقطة.
  • الغوريلا.
  • الدلافين.
  • قنديل البحر.
  • الراكون.
  • الغزلان.
  • حمار وحشي.
  • الجرذان.
  • الشمبانزي.
  • الزرافات.

أنماط توزيع الحيوانات

يتم توزيع الكائنات الحية في ثلاثة أنماط للتوزيع، إذ أن بعض الحيوانات تفضل العيش منفردة أما البعض الآخر فلا يتكيف إلا في العيش ضمن مجموعات، ومن الممكن أن يتم توزيع الحيوانات في المجتمع إلى واحدٍ من ثلاثة أنماط أساسية: وهي موحدة، أو عشوائية، أو متكتلة، كالتالي: [2]

  • في توزيع موحد: يتم فيه تباعد الحيوانات بدرجة متساوية، وتميل الطيور الإقليمية مثل طيور البطريق إلى العيش بذلك التوزيع.
  • في التوزيع العشوائي: يتم فيه تباعد الحيوانات على مسافات غير متوقعة من بعضهم البعض مثل طائر الخرشنة، كما يتضح هذا التوزيع بين النباتات التي تشتمل على بذور تتناثر بالرياح، مثل الهندباء.
  • في التوزيع المتكتل: يتم فيه تجميع الحيوانات معًا، كما يظهر بين قطيع الأفيال عند حفرة الري.

حياة الحيوانات التي تعيش في تكتلات

إن الحيوانات لديهم نفس ميول البشر، وهي العيش في مجتمع، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن حرمان الحيوانات من التفاعل الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى حدوث عواقب وخيمة على نفسيتهم، إذ أن التفاعل الاجتماعي غير مقتصر على البشر فحسب بل يشمل الحيوانات كذلك، فمن المعروف أن الكثير من أنواع الحيوانات تحب العيش في مجموعات اجتماعية طوال حياتها، وفي التالي بعض الحيوانات التي تعيش في تكتلات وأنماط حياتها:[3]

الأفيال : إن كافة أنواع الأفيال الثلاثة والتي تتمثل في (فيل الأدغال الأفريقي، الفيل الآسيوي، فيل الغابات الأفريقي)، تعيش دائمًا في جماعات اجتماعية، وتُعرف تلك الجماعات باسم القطعان، وفي الغالب ما تتكون تلك القطعان من إناث الأفيال ونسلها، والقائد فيها تكون امرأة أُم بالغة، وعادة ما تكون تلك الفيل هي أقدم فيل في كل القطيع.

ويرتبط أعضاء المجموعات الاجتماعية المُحددة ارتباطًا وثيقًا، أما عند وفاة الفيل الأم، فإن من يتولى القطيع، هو نسلها الأكبر، أي أن الفيل الابن الأكبر لها هو من يقود القطيع بصرف النظر عن وجود غيره من الأفيال الأكبر في السن وبالتالي الأكثر في الخبرة، ويتم التسامح مع ذكور الأفيال في النسل داخل القطيع إلى أن يبلغوا سن 15، وبعد هذا يتركون القطيع لعيش حياة انفرادية، وفي بعض الأوقات تجتمع أفيال الذكور معًا لتشكيل مجموعة صغيرة من العزاب، والتي تتكون تقريبًا من عشرة أفيال.

الأسود :إن الأسود من أنواع القطط القليلة التي تظهر سلوكيات اجتماعية، إذ أن غالبية هذا الصنف يعيش أنماط حياة انفرادية، وتشتهر أنثى الأسد، أو اللبؤة على وجه الخصوص بمجموعاتها الاجتماعية القوية، والتي تُعرف باسم (فخر الأسود)، ويشتمل الفخر من لبؤات بينها صلة وأشبالهن الصغار، ويترأس معظم القطيع الذكور المقيمون ممن يشكلون مجتمعًا ائتلافيًا، ومن الجدير بالذكر أن اللبؤة لا تتسامح مع أي لبؤة تأتي من خارج القطيع وتعمل على مطاردة أي لبؤة تحاول التسلل إلى قطيعها.

أما الأشبال الذكور فإنهم يتركون قطيع أمهاتهم عندما يبلغون 2-3 سنوات من العمر، وحينما يكبرون تصبح لديهم القدرة على العيش في أطراف الأقاليم الأخرى، وتُعرف ذكور الأسود باسم البدو الرحل، وفي بعض الأوقات يجتمع ذكران من الأسود مرتبطان معًا من أجل تكوين أزواج بدوية، ويتكون قطيع الأسد غي الغالب من 15 عضوًا، إلا أنه من المعروف كذلك وجود قطعان كبيرة تضم أكثر من 30 أسدًا، وتمتلك الأسود الفردية في القطيع أدوارًا مُعينة تؤديها، إذ يُطلب من الذكور المقيمين فيها الدفاع عن القطيع من الغرباء المتسللين.

الذئاب :إن الذئاب تعيش في مجموعات اجتماعية تعرف باسم المجموعات، وفي الغالب ما تتكون تلك المجموعات من زوج التزاوج المهيمن وذريته، وتتكون هذه المجموعات عادةً من حوالي 5 إلى 11 ذئبًا، إلا أنه من المعروف وجود مجموعات كبيرة بصورة استثنائية قد تصل إلى 42 ذئبًا.

أما النسل والذي يُعرف باسم الجراء، يعيشون مع القطيع وتقوم الذئاب البالغة بحمايتهم ورعايتهم إلى أن يصلوا إلى سن البلوغ أي سن النضج الجنسي، والذي يكون ما بين 10 و 54 شهرًا، وبعد هذا ينفصلون عن القطيع، وتقوم  الذئاب البالغة المتناثرة غير ذات الصلة بتكوين زوجًا ثم الانتقال لمنطقة غير مُطالب بها من أجل تأسيس مجموعة جديدة.

ومن الجدير بالذكر أن الذئاب حيوانات إقليمية جدًا وسوف تحارب المتسللين بكل قوتها وقد يصل بها الأمر إلى الموت، ولكن يوجد حالات قليلة جدًا يقوم فيها القطيع بتبني الذئاب الصغيرة، وفي الغالب ما يحدث ذلك لتحل محل العضو الميت.

فوائد العيش في توزيع تكتلي

إن العيش في جماعات اجتماعية تعمل على تقديم الكثير من الفوائد لأعضائها، ومن بينها:

  • يتمتع القطيع بفرصة أكبر من أجل البقاء على قيد الحياة نتيجة الجهود المجتمعية في تربيتهم.
  • الحيوانات العاشبة التي تعيش في مجموعات اجتماعية تحصل على الحماية من الحيوانات المفترسة عن طريق القوة في العدد.
  • الحيوانات المفترسة التي تعيش في مجموعات اجتماعية تكون أكثر ملاءمة في إسقاط فرائس كبيرة من الحيوانات التي تعيش حياة انفرادية.

ما هو نمط التكاثر الذي يتبعه الفيل

إن الإناث تصبح لديها القدرة على التكاثر والإنجاب عندما تبلغ سن 10 أو 12 عامًا، في حين أن الذكور تستطيع التكاثر والإنجاب حينما يبلغ سنها 25 عامًا، إلا أنها لا تبدأ في عمليات التكاثر إلا في عمر 30 سنة، بحيث يكون وزنها أصبح مناسبًا بحيث يساعد على تنافسها مع غيرها من الذكور للتكاثر.

وفي الغالب ما توافق الإناث على التكاثر عن طريق إبداء الاهتمام الأكبر عندما يقترب منها الذكر، ومن الممكن أن توضح تقبلها للتكاثر عن طريق المشي الشرس، بحيث تعمل على رفع رأسها إلى الأعلى مع النظر لأكتافها، كما تعمل الأنثى على إصدار صوتًا عاليًا يصل إلى مسافات بعيدة حتى تساعد الذكور الموجودة بعيدًا على تحديد مكانها، وعندما يتواجد أكثر من فيل ذكر يحدث بينها منافسة من خلال التصارع والتصادم، بحيث يكون الذكر الأضعف مضطرًا للانسحاب والتخلي عن حقوقه في التكاثر ويفوز الأقوى منهم. [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى