ماهو سبب قلة دم الدورة ونزول دم بني 

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 20 يونيو 2022 , 07:43

سبب قلة دم الدورة ونزول دم بني

من الممكن أن تختلف الدورة الشهرية من شهر إلى آخر من حيث وقت الدورة الشهرية ومدة الدورة الشهرية وتدفق الدورة الشهرية ولون الدورة الشهرية. في بعض الأحيان من الممكن أن تلاحظ المرأة قلة دم الدورة الشهرية ونزول دم بني. في الحقيقة، هناك عدة أسباب ممكنة وراء ذلك، معظم هذه الأسباب طبيعي وغير داعي للقلق أو للعلاج. وفيما يلي الأسباب المحتملة وراء قلة دم الدورة الشهرية ونزول دم بني:

  • حدوث الحمل.
  • حبوب منع الحمل.
  • العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.
  • ضعف التبويض.
  • مرض التهاب الحوض.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • مرحلة ما قبل انقطاع الطمث.
  • سرطان عنق الرحم.

الأسباب الشائعة لقلة دم الدورة ونزول دم بني

الحمل المبكر : قلة دم الدورة ونزول دم بني يمكن أن يشير إلى شيء واحد في أكثر الحالات: الحمل. إذا كنت لا تريدين حدوث الحمل فإن رؤية دم الدورة الشهرية قد يشعرك بالاطمئنان، أليس كذلك؟ ولكن الأمر ليس دائمًا هكذا. يمكن أن يشير نزول الدم إلى الحمل المبكر ونزيف الانغراس.

عندما تكون البويضة الملقحة في طور الانغراس في بطانة الرحم، من الممكن أن تسبب نزول القليل من الدم. وهذا الأمر يحدث في المراحل المبكرة من الحمل. لذلك من الطبيعي في هذه الحالة قلة دم الدورة الشهرية ونزول بعض البقع البنية.

حبوب منع الحمل :يؤدي استخدام حبوب منع الحمل أو غرسات منع الحمل إلى إطلاق هرمون البروجسترون في الجسم من أجل منع حدوث الحمل. وإلى حين تأقلم الجسم مع الوسيلة الجديدة من وسائل منع الحمل من الممكن أن تواجهي بعض الآثار الجانبية مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو التبقيع أو الإفرازات البنية.

العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي :من الممكن أن تكون العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي هي السبب في قلة دم الدورة الشهرية أو تغير لون دم الدورة الشهرية إلى اللون البني. وتعتبر كل من الكلاميديا والسيلان من أكثر الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.

علاوًة على ذلك، من الممكن أن تكون العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي هي السبب في حدوث بعض الأعراض الأخرى مثل الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة وعسر الجماع والإحساس بالحرقة عند التبول.

ضعف التبويض :الإباضة هي عملية إطلاق بويضة ناضجة في قناة فالوب. تحدث الإباضة عادًة في اليوم 14 من الدورة الشهرية المكونة من 28 يوم. عند حدوث الإباضة، يبدأ الجسم في إفراز المزيد من هرمون البروجسترون من أجل الاستعداد للحمل. في حال عدم حدوث الحمل، تنخفض مستويات هرمون البروجسترون وتنتهي بالطمث. في حال عدم حدوث الإباضة لسبب معين متعلق بالوزن أو العمر أو الجهد من الممكن أن تلاحظي بقع بنية بدل الدورة الشهرية.

مرض التهاب الحوض :مرض التهاب الحوض هو مرض يصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية وهو مرض يصيب الرحم وعنق الرحم. من الممكن أن يكون مرض التهاب الحوض هو السبب في قلة دم الدورة الشهرية ونزول دم بني اللون. ويمكن أن يتطور مرض التهاب الحوض عن عدوى غير معالجة منقولة عن طريق الجنس مثل الكلاميديا أو السيلان.

من الأعراض الأخرى المحتملة المترافقة مع قلة دم الدورة الشهرية ونزول دم بني اللون ألم في أسفل البطن والحوض وعسر الجماع وعسر التبول والحمى ومن الممكن نزول بعض الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.

متلازمة تكيس المبايض :تؤدي متلازمة تكيس المبايض إلى حدوث خلل في الهرمونات التناسلية في الجسم. كما تؤدي متلازمة تكيس المبايض إلى إنتاج مستوى أعلى من هرمون الأندروجين وهذا يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية أو غياب الدورة الشهرية أو نزول بقع بنية اللون.

الانتباذ البطاني الرحمي : الانتباذ البطاني الرحمي هو مرض مزمن يتميز بوجود نسيج مشابه بطانة الرحم خارج الرحم مثل المبايض أو قناة فالوب أو الأنسجة المبطنة للحوض. في الحقيقة، يصيب الانتباذ البطاني الرحمي حوالي 10% من النساء ومن الممكن أن يؤدي الانتباذ البطاني الرحمي إلى الشعور بالألم أو العقم. من الممكن نزول دم الدورة الشهرية البني أو بقع الدم في حالة الانتباذ البطاني الرحمي.

مرحلة ما قبل انقطاع الطمث :مرحلة ما قبل انقطاع الطمث هي المرحلة الانتقالية لانقطاع الطمث. يبدأ الجسم في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث بالتكيف مع المرحلة الانتقالية. يتقلب مستوى هرمون الاستروجين مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. من الممكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور بقع بنية اللون خفيفة بدل الدورة الشهرية.

سرطان عنق الرحم : في بعض الحالات النادرة، من الممكن أن تكون قلة دم الدورة الشهرية أو نزول دم بني اللون علامة من علامات سرطان عنق الرحم.  تشمل الأعراض الأخرى عسر الجماع وعدم انتظام الدورة الشهرية.[1]

هل قلة دم الدورة ونزول دم بني خطير

بشكل عام، قلة دم الدورة ونزول دم بني خلال الدورة أمر طبيعي وعادي ولا يعتبر مؤشر على وجود مشاكل صحية. وخاصًة في حال كان قلة دم الدورة ونزول دم بني في بداية أو في نهاية الدورة الشهرية. ومع ذلك، في حال حدوث هذا الأمر بشكل متكرر في كل مرة، يمكن أن يكون مؤشر على حدوث بعض التغيرات الهرمونية، أو وجود مشاكل في الرحم، أو التعب، أو الإجهاد، أو انتقال عدوى عن طريق الاتصال الجنسي.

يمكن أن يكون سبب قلة دم الدورة ونزول دم بني هو تناول حبوب منع الحمل للمرة الأولى أو تغيير وسيلة منع الحمل. في هذه الحالات، يمكن أن ينزل دم بني في الدورة ولكن في أكثر الأحيان يعود الأمر إلى طبيعته في الدورة الشهرية التالية. في حال تغير لون دم الدورة الشهرية عن اللون الطبيعي والمعتاد أو في حال قل دم الدورة الشهرية عن الطبيعي والمعتاد في أكثر من دورة شهرية من الأفضل استشارة الطبيب المختص من أجل تحديد السبب.[2]

هل قلة دم الدورة ونزول دم بني تستدعي رؤية الطبيب

كما ذكرنا سابقًا، معظم أسباب قلة دم الدورة ونزول دم بني هي أسباب طبيعية عادية. ومع ذلك، في حال تكرار هذا الأمر أكثر من مرة وأكثر من دورة شهرية فمن الأفضل استشارة الطبيب المختص من أجل تحديد السبب. فعلى الرغم من أن أكثر أسباب قلة دم الدورة ونزول دم بني هي أسباب طبيعية إلا أن هناك أسباب خطيرة.

يجب رؤية الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض التالية إلى جانب قلة دم الدورة ونزول دم بني:

  • الحمى أو القشعريرة.
  • الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
  • عسر الجماع.
  • أعراض العدوى.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى