على ماذا تصنف الغيوم

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 21 يونيو 2022 , 07:22

تُصنف الغيوم اعتمادًا على ارتفاعها عن سطح الارض

نعم يتم تصنيف الغيوم اعتمادًا على ارتفاعها عن سطح الأرض ، حيث يوجد في السماء ثلاث فئات لارتفاع الغيوم: وهي منخفضة، متوسطة، عالية المستوى، كما أن هناك بعض التصنيفات الأخرى الموجودة داخل كل فئة ارتفاع، والسبب في القيام بتقسيم كل تصنيف رئيسي بشكل أعمق وأكبر هو توفير طرق لتحديد الاختلافات الكثيرة التي تم ملاحظتها في الغلاف الجوي. [1]

أنواع الغيوم

على الرغم من أن السحب والغيوم في السماء قد تبدو وكأنها نوع واحد فقط، إلا أن هذا ليس صحيحًا، فالغيوم تنقسم إلى أنواع وهذا يعتمد على ارتفاعها، وفي التالي توضيح لأنواع الغيوم الثلاثة: [2]

غيوم عالية المستوى

تتكون السحب عالية المستوى فوق 20000 قدم تقريبًا، وتُسمى “cirro”، ونتيجة درجات الحرارة المنخفضة في طبقة التروبوسفير في هذا المستوى، فإن السحب تتكون بصورة أساسية من بلورات ثلجية، وفي الغالب ما تبدو رقيقة ومخططة وبيضاء، وتتكون تلك الغيوم من ثلاثة أنواع من السحب الرئيسية المرتفعة، وهي:

  •  السمح.
  • وطبقية سمحاقية.
  • سحب سحب ركامية.

السمح: وهي عبارة عن غيوم رقيقة ريشية تشبه القطيفة، وتتشكل كلها من بلورات جليدية، وفي الغالب ما تكون العلامة الأولى على اقتراب خط نفاث من المستوى العلوي أو الأمامي الدافئ.

السمحاقية: تقوم السحب السمحاقية بتشكيل طبقة مشابهة بالحجاب، وتكون واسعة الانتشار، وحينما يمر ضوء الشمس أو ضوء القمر من خلال بلورات الجليد سداسية الشكل للسحب، فإن الضوء يتشتت أو ينكسر بشكل قد يتكون به حلقة أو هالة مألوفة، ومع قرب الجبهة الدافئة، فإن الغيوم الرقيقة تميل للتكاثف حتى تصبح سمحاقية، والتي يمكن أن تتكاثف بدورها وتنخفض لطبقية علوية وطبقة نيمبوستراتوس.

السحب الركامية: وهي عبارة عن غيوم لها طبقات وتقوم بعض التكتلات الركامية الصغيرة بتخللها، وقد يصطفون في صفوف السحب خلال السماء حتى تدل على أماكن الصعود المحلية (محاور السحب) والنزول (القنوات الخالية من السحابة).

غيوم متوسطة المستوى

إن قواعد السحب تظهر في المستوى المتوسط من طبقة التروبوسفير، وتكون ما بين 6500 و 20000 قدم، تبعًا إلى الارتفاع والوقت من العام، إلى جانب هيكل درجة الحرارة الرأسية في طبقة التروبوسفير، وقد تتشكل تلك السحب من قطرات المياه السائلة أو بلورات الجليد وقد تكون مزيجًا من الاثنين، بما في هذا القطرات فائقة التبريد، ومن الجدير بالذكر أن النوعين الرئيسيين من السحب متوسطة المستوى هما:

  • altostratus.
  • altocumulus.

غيوم Altostratus: وهي عبارة عن غيوم من نوع “ستراتو”، لها نسيج من النوع الموحد والمسطح في المستويات الوسطى، وفي الغالب ما تدل على اقتراب الجبهة الدافئة ومن الممكن أن تتكاثف وتنخفض للطبقات، ثم تتسبب في حدوث حالة من سقوط الأمطار أو الثلوج، ومع هذا فإن الغيوم الطباعية نفسها لا تنتج ترسيبًا كبيرًا فوق السطح بالرغم من حدوث رشاشات وأحيانًا تكون زخات خفيفة من سطح ألتو ستراتوس السميك.

altocumulus: إن السحب الركامية المتوسطة تنتج خصائص نوع “الركام” في المستويات المتوسطة، ومن الجدير بالذكر أن أي سحابة تشبه الكومة مع وجود عناصر الحمل الحراري كالسحب الركامية، ومن الممكن أن تصطف في صفوف أو شوارع من السحب مع محاور السحب فتشير لمناطق موضعية من الهواء الصاعد الرطب، ومناطق صافية ما بين الصفوف تدل على الهواء الجاف والنازل محليًا، ومن الممكن أن تُشير السحب الركامية المتوسطة مع بعض الامتداد الرأسي على حدوث عدم استقرار مرتفع، وخصوصًا بالصباح، والذي يمكنه أن يصير قائمًا على طبقة حدية، ويُطلق في الحمل الحراري العميق أثناء فترة ما بعد الظهر أو في المساء.

غيوم منخفضة المستوى

إن الغيوم منخفضة المستوى لا تُعطي بادئة، على الرغم من اشتقاق أسمائها من “ستراتو” أو “تراكمية-“، إذ أنه بالاعتماد على خصائصها، فإن السحب المنخفضة تحدث على ارتفاع أقل من 6500 قدم، وتتشكل في الغالب من قطرات المياه السائلة أو القطرات فائقة التبريد، باثتناء فترة العواصف الشتوية الباردة حينما تُكون بلورات الجليد (والثلج) كمية كبيرة من السحب، وهناك نوعان أساسيان من السحب المنخفضة وهما: ستراتوس، التي تتطور أفقيًا، والسحب الركامية التي تتطور عموديًا.

ومن الجدير بالذكر أن غيوم ستراتوس موحدة ومسطحة وتقوم بإنتاج طبقة رمادية من الغطاء السحابي، والذي قد يخلو من سقوط الأمطار أو قد يؤدي لفترات سقوط خفيف أو رذاذ، وتُعد الأسطح ذات الطبقات المنخفضة منتشرة في الشتاء، وبالأخص خلف نظام العاصفة حينما يمكن أن يستمر المناخ البارد الكئيب والرمادي لعدة ساعات أو حتى يوم أو يومين.

أنواع أخرى من الغيوم

هناك أنواع أخرى من الغيوم إلى جانب الغيوم الرئيسية، ولكل منها اسم مميز، وفي التالي توضيح لها:

سحابة الجدار

وهي انخفاض محلي من قاعدة تخلو من المطر إلى عاصفة رعدية قوية، ويدل هذا الانخفاض على تيار صاعد للعاصفة إذ يؤدي الهواء المرتفع سريعًا لضغط منخفض أقل قليلًا من التيار الصاعد الرئيسي، وبالتالي يقوم بتعزيز التكثيف وتكوين السحب تحت قاعدة السحابة الأولية بشكل مباشر، ومن الجدير بالذكر أن غيوم الجدران تأخذ الكثير من الأحجام والأشكال، والبعض منها يُظهر حركة تصاعدية شديدة ودوران إعصاري، وبالتالي يؤدي لتكوين إعصار، على الرغم من أن البعض الآخر لا يدور وهي غير ضارة بشكل أساسي.

سحابة الرفوف

وهي عبارة عن سحابة أفقية منخفضة، في بعض الأحيان ترتبط بالحافة الأمامية الخاصة بتدفق العاصفة الرعدية أو الجبهة الأمامية والرياح القوية المحتملة، وفي حين أنها تظهر في الكثير من الأوقات بشكل مشؤوم، إلا أن السحب على الرفوف في الغالب لا تؤدي لحدوث الأعاصير.

سحابة الكسر

وهي سحابة منخفضة أو ممزقة أو متراكمة، وفي الغالب ما تكون غير مرتبطة بحدوث عواصف رعدية أكبر أو قواعد سحابة أمامية باردة، وتُعرف كذلك باسم scud، ومن الممكن أن تبدو تلك السحب المتقطعة مشؤومة، إلا أنها غير خطيرة في حد ذاتها.

سحابة الماماتوس

وهي عبارة عن تدلي في الجانب السفلي بحيث يكون مظهرها يشبه الحقيبة، وهي جزء من سحابة الركام في مرحلة التطور الأخيرة، وفي الغالب ما تُرى تلك السحابة معلقة من سندان عاصفة رعدية قوية، إلا أنها لا تؤدي لطقس شديد، ومن الممكن أن تصاحب العواصف غير الشديدة كذلك.

سحابة Contrail

سحابة ضيقة ممدودة تتكون عند تكثف عوادم الطائرات النفاثة بالهواء البارد على ارتفاعات شاهقة، وبالتالي تدل على رطوبة المستوى المرتفع وانجراف الرياح.

الضباب

الضباب طبقة من السحب الطبقية الموجودة فوق الأرض أو على مقربة منها، والأنواع المختلفة منها تشمل ضباب الحركة الجوية، والضباب الإشعاعي الذي يتشكل بين عشية وضحاها ويختفي في الصباح.

غيوم الثقب

وتُعرف كذلك باسم ثقب السقوط، وفي الغالب ما تتكون تلك السحب حينما تكون درجة حرارة المياه في السحابة أدنى من درجة التجمد، إلا أن الماء لم يتجمد، وعندما يبدأ الماء في مرحلة التجمد، فإن بخار الماء المحيط يتجمد كذلك ويبدأ في السقوط، وهذا ما يترك حفرة في السحابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى