ما اهمية الانجاز الذاتي

كتابة: ندى سمير آخر تحديث: 27 يونيو 2022 , 15:43

من اهمية الانجاز الذاتي

من أهمية الإنجاز الذاتي الوعي الكامل للأفراد بالواقعية.

عند الوصول لمرحلة الإنجاز الذاتي يعود ذلك بأهمية قصوى للأفراد من حيث تحملهم المسؤولية، والتعايش مع الواقع والبعد عن الخيال والكسل، والتقبل التام لحالة الفرد كما هو عليه دون الحاجة للتصنع، كما أن يعد من أهمية الإنجاز الذاتي التمعن الكامل للوصول للموضوعية العامة دون حب الذات بأنانية، كما أنه يساهم في تفكير الأفراد بشكل إبداعي ومختلف، ومن أمثلة تحقيق الذات رفع أداء وقدرة الأشخاص عند تعرضهم لتجارب الحياة المختلفة، حيث إنهم يتميزون بكفاءة أعلى في إدراك المشاكل من جميع الجوانب والعمل على حلها.

كما أنه يساهم في اجتماعية الأفراد العاملين على تحقيق إنجازات ذاتية لهم من حيث إقامة علاقات إنسانية والأخذ في اعتبارهم ضرورة الرفاهية، ومن فوائد تحقيق الذات أيضا تميز أفراده بمعايير أخلاقية كبيرة وفكر ديمقراطي، وترجع أهمية الإنجاز الذاتي أيضاً في استمرارية خلق أفكار مبتكرة، ويسلط الضوء في اهيمة الإنجازات الذاتية على نمو الأخلاق الحميدة والإبداع الفكري وحل المشكلات بموضوعية وسلاسة، وزيادة الثقة في النفس وفي قدرات وإمكانات الأفراد على تحقيق أي إنجاز يحلمون به. [1]

من العوامل التي تساعد على تحقيق الإنجاز الذاتي

  • الوعي والحضور الكامل.
  • الوعي بالاختيارات.
  • تقبل اللجوء للطب النفسي.
  • السعي بمعرفة ذاتك.
  • الاعتماد على النفس.
  • التحلي بالصراحة.
  • استمرارية نمو الذات.
  • معرفة تجارب الذروة.

أشار عالم النفس الأمريكي “إبراهام ماسلو” إلى  أهمية تحقيق الذات في منتصف القرن العشرين، وأنشأ تسلسل هرمي لاحتياجات تحقيق الذات، ويرجع تفسير هرم “ماسلو” بدايةً من حاجة الفرد لإشباع حاجته من الطعام، ثم توفير الأمان، ثم الحاجة للحب، ثم احترام وتقبل الذات، وأخيراً أشار لأهمية تحقيق الذات، ويحدث ذلك عن طريق عدة عوامل هي:

الوعي والحضور الكامل: يصف عالم النفس “إبراهام ماسلو” في نظرية تسلسل ماسلو الهرمي أهمية وعي الأفراد بالواقع وحضورهم الكامل والبعد عن الخيال لتحقيق الإنجاز الذاتي لهم، ثم كتب ماسلو جملته الشهيرة “تحقيق الذات يعني التجربة الكاملة والحيوية، والنكران للذات بتركيز كامل وامتصاص كامل، يعني أن التجربة دون وعي ذاتي مرهقة، وفي  لحظة الكمال من التجربة يكون الشخص إنسانًا واعياً وحاضراً بالكامل وتعد هذه لحظة تحقيق الذات”.

الوعي بالاختيارات: ناقش عالم النفس “ماسلو” فكرة قيمة الإدراك الكامل للاختيارات التي تقع على الأفراد، وصنفها من إما اختيارات تقدمية أو تنازلية، بمعنى يستبعد بعض الأفراد اللجوء للاختيار  الذي يتبعه الخوف،والعكس صحيحاً، ويناقش “ماسلو” فكرة التشدد بالنمو  ويرجع ذلك من خلال الوعي والتفكير بالاختيارات المناسبة للأفراد.

تقبل اللجوء للطب النفسي: من أهم العوامل التي تساعد على تحقيق الإنجاز الذاتي هي تقبل الفرد للتعامل مع علم النفس المرضى عند الحاجة إليه دون حرج، أكد “مارسو” أن من أدبيات التحليل النفسي عدم قمع المشكلات بل العمل على البحث عن حلها مع متخصصين ذوي خبرة لتقديم المساعدة لك، مما يسهل الطريق عليك في معرفة ذاتك وتطورها بشكل أسرع وتحقيق الإنجازات التي تسعى إليها.

السعي بمعرفة ذاتك: أشار “ماسلو” أن الدراية بمعرفة الذات يعني أن هناك أشخاصاً يسعون لتحقيق إنجاز ذاتي لهم، حيث إن بداخل كل إنسان قيمة حقيقة يمكن أن ينميها من خلال السعي للتعرف والعمل عليها، ويجب على الفرد السعي بنفسه أَوَّلاً للتعرف على نفسه ومعرفة قدراته الداخلية، بدلاً من لجوئه لفهم ذاته عن طريق المجتمع والدوائر المحيطة به.

الاعتماد على النفس: يعد من مشتقات التعرف على النفس والوعي بالاختيارات هو التعرف على الذات والاعتماد عليها وإصدار الأحكام من تلقاء نفسها، أضاف “ماسلو” أن الاعتماد على النفس لا غنى عنه وأنه من العوامل التي تساعد على تحقيق الذات، كما أنه أشار أن هذه الصفة يمكن أن تكون ليست محببة لدى لجميع اللذين يفضلون مبدأ المطابقة.

التحلي بالصراحة: من العوامل التي تساعد على تحقيق الإنجاز الذاتي هي أن يكون الفرد صَرِيحًا مع نفسه ومع الآخرين، وأشار “ماسلو” إلى أهمية الصدق الذي يكون سبباً في تحمل المسؤولية، وأكد أيضاً أن التحلي بالصدق والصراحة قدر الإمكان وتحمل المسؤولية يعد من الإنجازات الذاتية العظيمة للفرد.

استمرارية نمو الذات: أكد عالم النفس “إبراهام ماسلو” أن من أهم عوامل إنجاز الذات العمل على إستمراية نموها، وهي تعبر من أصعب الأمور، لكن يجب على الفرد العمل على اكتشاف قدراته اللامحدوة، حتى يصبح في أفضل حالة من الرضا عن ذاته.

معرفة تجارب الذروة: وهي من عوامل تحقيق الذات التي لا يمكن التعرف عليها بنشاط محدد، لكنها عبارة عن لحظات تأمل، وصفها “ماسلو” بأنه يمكن التعرف عليها فور حدوثها، ويمكن أن تكون عاملاً أساسياً في تحقيق إنجاز عظيم للذات. [2]

من خطوات تحقيق الإنجاز الذاتي

  • وضع هدفاً للنجاح.
  • توفير بيئة إيجابه.
  • تقديم العون للآخرين.
  • تقدير الإنجازات.
  • تحمل المسؤولية كاملةً.
  • الشعور بالامتنان.
  • الاهتمام بالنفس.

وضع هدفاً للنجاح: من خطوات تحقيق الإنجاز الذاتي تخيل النجاح في البداية، حتى يمكن تحقيقه في الواقع في جميع أهداف الحياة، ثم وضع خطة واضحة، ثم العمل على تنفيذها، مهما كانت هذه الأهداف تبدو صغيرة مثل فقدانك للوزن الزائد، فهي مرحلة من تحقيق الأهداف اَلصُّغْرَى للوصول إلى تحقيق أكبر الأهداف، وهي التي تجعل منك شخصاً ناجحاً.

توفير بيئة إيجابه: تؤثر البيئة التي تعيش فيها بنسبة كبيرة على حالتك النفسية، فإذا كنت تحاوط نفسك بأشخاص سلبيين سيؤثر ذلك على حالتك المزاجية وسلوكك سيميل للسلبية دون أن تشعر والعكس صحيح، واحتياجات تحقيق الذات السوية تتطلب بيئة إيجابية وأشخاصاً يساعدونك على تغيير نمط حياتك بالإيجاب.

تقديم العون للآخرين: حين تقدم المساعدة للآخرين يعود ذلك عليك بشعور الرضا والسعادة لنفسك أولاً، فهي تعد من أجمل خطوات تحقيق الذات إفادة الآخرين وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة أو المهارات التي يحتاجونها إذا كانت لديك، وهذا لا ينقص من مهارتك شيئاً بل العكس صحيح فهو شعور يعزز من إنسانيتك.

تقدير الإنجازات: عند وصلوك لهدف وضعت له خطة ونجحت في إنجازه، من المهم للحفاظ على صحتك النفسية من خلال تقدير ذاتك والاحتفال بها، حيث إن إيجابية أو سلبية حالتك النفسية هي نتيجة معاملتك لذاتك، لذلك يجب تعظيم شعورك بالوصول لأهدافك.

تحمل المسؤولية كاملةً: يعتبر من أهم احتياجات تحقيق الذات هو توفير السعادة والرضا لنفسك، ويأتي ذلك عن طريق تحملك لمسؤولية نفسك، مهما كان يبدو الأمر صعباً لكنك المسؤول الوحيد عن سعادتك وليس الآخرين.

الشعور بالامتنان: لتعزيز صحتك النفسية عند تحقيق أولى إنجازاتك الذاتية، يحب عليك البحث بداخل وفيما حولك عن الخير وراء ذلك وتعزيز شعور الامتنان لديك مهما كانت الأشياء تبدو صغيرة، حاول أن ترى كل هو جميل وقدره وقم بالتركيز عليه، سيؤثر ذلك عليك بالإيجابية والشعور بالرضا.

الاهتمام بالنفس: من المهم توفير نمط حياة صحي لديك، وتوفير أوقات للراحة والاسترخاء  لتحقيق الإنجاز الذاتي. [3]

من خطوات الانجاز الذاتي التخطيط للاعمال

  • تحليل السوق، ووضع خطة ملخصة تشرح أهداف ومنتجات شركتك، ووضع نبذة مختصرة عنها، ووضع خطة مستقبلية بديلة، كلها تعد من أسهل خطوات الإنجاز الذاتي لوضع تخطيط محكم للأعمال.
  • تتميز إنجازات إدارة تخطيط الأعمال بالاهتمام بخطط العمل الداخلية، والاستفاضة في تفاصيلها أكثر من المقدمة الخارجية لخطة العمل.
  • من خطوات الإنجاز الذاتي لتخطيط للأعمال وضع خطة محكمة للعمل، حيث إن ترجع أهمية خطة العمل إلى تقليل حجم الخسارة.
  • تقسيم العمل بسلسلة من الأعمال الصغيرة حتى إنجاز أكبر الأعمال، حتى لا تفقد عزيمتك.
  • ومن أهم خطوات الإنجاز الذاتي في تخطيط الأعمال، وضع أهداف يمكن تحقيقها على أرض الواقع.
  • كما يعد أيضاً من خطوات الإنجاز الذاتي في ريادة الأعمال، وضع خطة استراتيجية للعمل مع وجود معلومات كافية عنها. [4]

من أعمال الإنجاز الذاتي

من أعمال الإنجاز الذاتي شركة Apple، وتشمل رحلة بناء شركة Apple قصة من أعمال الإنجاز الذاتي، حيث إنهم اهتموا في بدايتهم بتدوين تجربة عملائهم والعمل على تطويرها، ويرجع ذلك لتلبية الاحتياجات الذاتية لديهم. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى