كيف يتم تحديد قيمة العملة

كتابة: Hend Hossam آخر تحديث: 25 يوليو 2022 , 13:15

كيف يتم تحديد قيمة العملة

يتم تحديد قيمة العملة من خلال سعر البيع والشراء كأي سلعة أخرى، أي من خلال العرض والطلب .

حيث يتأثر هذا بكمية العملة المطلوبة؛ فعندما تحظى العملة بشعبية كبيرة ويشتريها الكثير من الناس تزداد قيمتها، وعندما لا يتم شراء العملة تنخفض قيمتها، والطريقة الأكثر شيوعًا لتقييم العملة هي من خلال أسعار الصرف، ويتم تنظيم العوامل التي تؤثر على العرض والطلب من قبل الحكومة من خلال السياسة النقدية والمالية.[1]

والطريقة الأكثر شيوعًا لقياس قيمة العملة هي قياس قابليتها للتحويل إلى عملات أخرى، واعتمدت غالبية العملات العالمية أحد نظامي أسعار الصرف؛ سعر الصرف الثابت وسعر الصرف العائم أو المتغير، وسعر الصرف الثابت هو عندما تربط دولة ما عملتها بعملة أساسية بحيث تتحرك كلا العملتين بشكل متماثل، وعادة ما تكون البلدان التي تختار سعر الصرف الثابت هي البلدان النامية التي تسعى إلى استقرار العملة، وتعتبر العملة الأساسية الأكثر شيوعًا هي الدولار الأمريكي نظرًا لأنه مستقر نسبيًا ويعتبر ملاذًا آمنًا في الأزمات، والجانب السلبي لسعر الصرف الثابت هو أن البلدان التي لديها سعر صرف ثابت تتخلى عن استقلال سياستها وتعاني من انخفاض التجارة الحرة والسيولة.

بينما يتضمن سعر الصرف العائم السماح لسوق الصرف الأجنبي بتحديد قيمة العملة فيما يتعلق بالعرض والطلب على العملات الأخرى، وقد تشهد البلدان التي تخضع لنظام سعر الصرف العائم تقلبًا أعلى في أسعار الصرف ولكنها تستفيد أيضًا من ممارسة المزيد من الاستقلالية في سياساتها الاقتصادية وأنشطتها التجارية وتتمتع بسيولة أعلى، وعادة ما تستمر الحكومة في التدخل من حين لآخر للحفاظ على سعر الصرف العائم.[2]

عوامل تحديد قيمة العملة

  • معدلات الفائدة.
  • التضخم.
  • تدفق رأس المال.
  • عرض النقود.

يتأثر العرض والطلب بعدد من العوامل، حيث على المستوى الأساسي؛ يتم تحديد قيمة العملة من خلال العرض والطلب، وتؤدي زيادة الطلب إلى تقدير قيمة العملة، بينما تؤدي زيادة العرض إلى انخفاض قيمة العملة، وقد تؤثر العديد من العوامل على قيمة العملة، مثل:

معدلات الفائدة: تميل عملات البلدان التي تقدم أسعار فائدة أعلى إلى الزيادة في القيمة، مع تساوي كل شيء آخر؛ وذلك لأن المستثمرين ذوي الدخل الثابت ينجذبون لمعدلات فائدة أعلى، مما يزيد من الطلب على العملة وقيمتها.

التضخم: يؤدي التضخم المرتفع إلى تآكل القوة الشرائية لحامل العملة ويزيد من تكلفة السلع المحلية، حيث قد تشهد البلدان التي تعاني من ارتفاع معدلات التضخم انخفاضًا في الطلب على العملات، وبالتالي انخفاض في قيمة العملة.

تدفق رأس المال: يمثل تدفق رأس المال جزءًا كبيرًا من الطلب على العملة؛ حيث أن الكميات الكبيرة من تدفق رأس المال الوافد إلى بلد ما ترفع من قيمة العملة، في حين أن تدفق رأس المال الخارج يقلل من قيمة العملة.

عرض النقود: يشير عرض النقود إلى الأموال الموجودة داخل بلد ما في وقت معين؛ فكلما زاد المعروض النقدي، انخفضت قيمة العملة والعكس صحيح.[2]

تعريف قيمة العملة

تعريف قيمة العملة على أنها وسيلة لتبادل السلع والخدمات، وتُعرف النقود على شكل أوراق أو عملات معدنية تصدرها الحكومة وتقبل بالقيمة الاسمية لها، وظهرت العملة منذ عدة مئات من السنين لتحل محل عملية المقايضة باعتبارها الوسيلة الأساسية لتبادل السلع والخدمات في العالم الحديث؛ ففي المقايضة، يتم استبدال السلع والخدمات مباشرة بسلع وخدمات أخرى، والعملة تستمد قيمتها الجوهرية من المعادن الثمينة التي صنعت منها، وعلى عكس العملات القديمة التي كانت مصنوعة من المعادن الثمينة، فإن معظم النقود اليوم ليس لها قيمة بمفردها، حيث تكون لها قيمة كما تضمنها البنوك المركزية.

والنقود هي الأوراق النقدية والعملات المعدنية التي يستخدمها الناس لشراء الأشياء، ويمك للتاجر بيع بضائعه بسهولة ودفع المال للأشخاص الذين يتاجرون معهم من خلال النقود، وكانت النقود في شكل عملة موجودة منذ 3000 عام على الأقل، وفي الوقت السابق كانت موجودة في شكل عملات معدنية فقط، بينما الآن توجد فيشكل أوراق نقدية وهي أكثر شيوعًا، حيث تُطبع العملة الحديثة على الورق بكميات مختلفة، وتستخدم العملات المعدنية بكميات أصغر.

والعملات العالمية الأكثر قبولًا في وقتنا الحالي هي الدولار الأمريكي، الجنيه الإسترليني البريطاني، اليورو، الين الياباني، الدولار الأسترالي، وبعض العملات الأخرى مثل الدولار الكندي، اليوان الصيني، الروبية الهندية، الريال البرازيلي، الروبل، الليرة التركية، الريال السعودي.[3]

أسباب ارتفاع وانخفاض سعر العملة

  • التضخم.
  • اسعار الفائدة.
  • الدين العام.
  • الميزان التجاري.
  • السياسات الحكومية.
  • المضاربة.

في الزمن الماضي كان الناس يتبادلون الخدمات والسلع مقابل خدمات وسلع أخرى؛ ويسمى ذلك بنظام المقايضة، ومع مرور الوقت بدأ الناس في استخدام المال كوسيط للتداول والتبادل بدلًا من المقايضة، حيث أن له قيمة محددة ويسهل حمله، حيث يستخدم الناس النقود الورقية كوسيلة للتبادل، والنقود الورقية هي العملة الصادرة عن الحكومة والتي لا تدعمها سلعة مادية وهناك عدد من الأسباب التي يمكن أن تساهم في تغيير العملة وتؤثر على تقييمها وتؤدي إلى ارتفاع قيمتها أو إنخفاضها.

ويعرف ارتفاع قيمة العملة بأنه الزيادة في قيمة عملة البلد مقارنة بعملة مرجعية أجنبية واحدة أو أكثر، وذلك في نظام سعر الصرف العائم، وهناك عدد من الأسباب التي تساهم في رفع قيمة العملة؛ بما في ذلك السياسة الحكومية وأسعار الفائدة والموازين التجارية ودورات الأعمال، أما انخفاض قيمة العملة هو عبارة عن فقدان قيمة عملة البلد مقارنة بعملة مرجعية أجنبية واحدة أو أكثر، ويمكن أن يحدث انخفاض قيمة العملة بسبب عدد من الأسباب؛ مثل الأساسيات الاقتصادية، فروق أسعار الفائدة، عدم الاستقرار السياسي [4]، والعوامل التالية تؤثر على أسعار الصرف المحلية للبلد، وعلى مستوى الاقتصاد الكلي للبلد:

التضخم: ويقضي التضخم على القوة الشرائية لعملة البلد؛ حيث بالنسبة لدولتين تعانيان من معدلات تضخم مختلفة في اقتصاداتهما، فإنها تتوافق عكسًا مع قوة عملتها.

اسعار الفائدة: يقرر البنك المركزي في كل بلد بشكل أساسي أسعار الفائدة لتلك الدولة، فهم مسؤولون عن الحفاظ على توازن صحي بين الأنشطة الاقتصادية للبلد وأهداف التضخم وأسعار الصرف.

الدين العام: حيث يؤثر الدين العام للبلد على انخفاض وارتفاع قيمة عملتها.

الميزان التجاري: يتم تحديد الميزان التجاري لبلد ما من خلال الصادرات والواردات الداخلة والخارجة من وإلى البلاد، وللحصول على ميزان تجاري إيجابي حيث تتجاوز الصادرات الواردات، يكون تدفق العملات الأجنبية إلى الدولة أعلى، مما يؤدي إلى زيادة الاحتياطيات الأجنبية للبلد وانخفاض قيمة عملة تلك البلد.

السياسات الحكومية:يمكن لحكومة بلد ما شراء العملات الأجنبية في فترات الانكماش الاقتصادي، وتوفير الحوافز المالية عن طريق طباعة النقود، والسماح أو تقييد تدفق العملة من وإلى بلد معين وموازنة تدفق السلع مع بلد معين، وقد يؤثر كل هذه القدرات إيجابًا أو سلبًا على أسعار العملات الأجنبية ويمكن أن تضمن النمو الاقتصادي للبلد.

المضاربة: حيث في بعض الأحيان قد يتأثر سعر العملة بثقة المجتمع الدولي في العملة الخاصة بهم، فلنفترض أن حامل العملة الأجنبية يعتقد أن الدولار الأمريكي قد تنخفض قيمته، في هذه الحالة يمكنهم بيع العملة مما يؤدي إلى انخفاض قيمتها، أو شراء نفس الدولار الأمريكي إذا كانوا يعتقدون أنه سيرتفع في الأيام القادمة.[5]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى