كيف اتصرف عند مقابلة الاخرين

كتابة: Marwa آخر تحديث: 11 أغسطس 2022 , 15:36

كيف اتصرف عند مقابلة الاخرين

  • ضع بصمتك الخاصة عند مقابلة الآخرين
  • أقصر الطرق أن تكون صريحًا وصادقًا.
  • كن استثنائي وغير عادي.
  • كن واثقًا من نفسك.
  • اهتم بمشاعر الآخرين.
  • استمع لهم بكل اهتمام.
  • امتلك قلوبهم بالابتسامة.
  • لا تنسى استخدام اسمهم عند محادثتهم.
  • قدر تصرفاتهم الإيجابية.
  • كن مهتمًا بقصتهم.

جميعنا يسعى لترك انطباع جيد خصوصًا في المقابلة الأولى للأشخاص من حولنا، ونبحث عن أفضل الترك لنكون أشخاص لا تنسى، هناك بعض النصائح التي لها آثار إيجابية عند مقابلة الآخرين:

ضع بصمتك الخاصة عند مقابلة الآخرين: دائمًا ما يلفت الانتباه الشخص الذي يشارك بإيجابية مع الآخرين، لذلك كن على استعداد للمشاركة في المحادثة عند مقابلتك للآخرين لكي يتم ملاحظة وجودك.

أقصر الطرق أن تكون صريحًا وصادقًا: يشعر الناس بالراحة والألفة تجاه الأشخاص الصادقين حيث يشعرهم ذلك بالأمان ويشجعهم لإزالة الحواجز بين بعضهم البعض.

كن استثنائي وغير عادي: من النصائح التي تجعلك دائمًا في ذاكرة الآخرين هي كونك شخص استثنائي ومختلف، هذا الأمر سيجعلك دائما في الذاكرة عندما تقابل الآخرين.

كن واثقًا من نفسك: لغة الجسد يمكنها أن تقول الكثير عنك عندما تقابل أشخاصًا آخرين، لذلك اعتمد عليها لتظهر ثقتك بنفسك عندما تتعامل مع الآخرين.

اهتم بمشاعر الآخرين: إثارة المشاعر واحدة من طرق التواصل الجيدة مع من حولك، لذلك لترك انطباع جيد عندما تقابل الآخرين عليك أن تجعلهم يشعرون بشيء جيد.

كن مستمعًا ملتزمًا: أكثر الأشخاص شهرة هم الذين يستمعون بشكٍل جيد وبمنتهى الجدية، لذلك كن منصتًا جيدًا عندما تقابل الآخرين لكي تفهم نواياهم وكذلك لتكون أقرب لهم.

امتلك قلوبهم بالابتسامة: أقصر الطرق لامتلاك قلوب الأشخاص هي أن تبتسم لهم حيث أن ذلك سيؤدي إلى ترك انطباع جيد عنك ويدل أنك على استعداد جيد للتحدث مع من حولك.

لا تنسى استخدام اسمهم عند محادثتهم: من أكثر المواقف المحرجة هي أن تنسى اسم شخصًا ما عندما تقابله، لذلك من الضروري أن تذكر أسماء الآخرين عندما تقابلهم وذلك لكي يعرفون أنهم في دائرة الاهتمام الخاصة بك.

قدر تصرفاتهم الإيجابية: قدر دائمًا التصرفات الإيجابية عندما تقابل الآخرين، الاعتراف بالعرفان والجميل من الأشياء الجيدة والتي تؤكد على كون الشخص متواضع مع من حوله.

كن مهتمًا بقصتهم: كل شخص له قصته الخاصة التي يجب أن تتذكر أنها يمكن أن تكون مختلفة عن قصتك تمامًا، حاول قدر الإمكان إظهار الاهتمام بقصص الأشخاص الذين تقابلهم. [1]

بعض النصائح حول كيفية أن تكون قريبًا من مجموعة من الآخرين

  • ادفع نفسك للتحدث أكثر من المعتاد وأن تأخذ زمام الأمور في بعض الأوقات.
  • لا تضغط على نفسك أكثر من اللازم لتزداد قربًا من الآخرين.
  • لا تطرح الكثير من الأسئلة في المقابلة الأولى عندما تقابل أشخاص آخرين.
  • يجب معرفة أن الأشخاص الآخرين مختلفين في درجة الانفتاح وتقبله للآخرين.
  • ليس من الضروري أن تشعر كأنك في تجربة أداء وأن كل من حولك يتربصون لطريقة تصرفاتك.
  • لا يتعين عليك أن تكون محط أنظار الآخرين أو أن تتجاوز القمة لتنال إعجاب من حولك.
  • ليس عليك أن تناسب الجميع أو أن تفعل شيئًا أكثر من المعتاد، فقط كن مرآة لنفسك. [2]

الأخطاء الشائعة التي ترتكبها عند مقابلة أشخاص جدد

  • تجنب التواصل البصري.
  • المصافحة الضعيفة.
  • نسيان أسماء الآخرين.
  • أن تبدو مشتتًا.
  • الانشغال بهاتفك أكثر من اللازم.
  • تبادل الكثير من المعلومات.
  • انتظار دورك للتحدث.
  • استخدام لغة الجسد الخاطئة.
  • ليس لديك شيء لتقوله.
  • مغادرة المكان مبكرًا جدًا.
  • نسيان تبادل معلومات الاتصال.

هناك العديد من الأخطاء التي يمكن ارتكابها عند مقابلة الآخرين والتي يمكن أن تظهر شخصيتك بشكًل خاطئ أو غير مبالٍ، وقد تؤدي إلى ترك الانطباعات والمفاهيم الخاطئة  عنك وتظل هذه الفكرة عالقة في أذهانهم حتى وإن كان ارتكابها عن غير عمد، ومن ضمن هذه الأخطاء:

تجنب التواصل البصري : العديد من الأشخاص غير قادرين على التواصل البصري الحاد عندما يكونوا على قرب من الآخرين خصوصًا في حال لقائه بهم لأول مرة، ولكن هذا التصرف يترك انطباعًا بعدم الألفة والتوتر، فالأفضل محاولة أخذ نفسًا عميقًا وقم بالتواصل قد الإمكان.

المصافحة الضعيفة: من الأفعال التي لها دور في ترك انطباع جيد عند مقابلة الآخرين هي مصافحة الأيدي، لذلك حاول أن تتجنب المصافحة الباردة مع الآخرين التي سوف تترك انطباعًا غير لائق عنك.

نسيان أسماء الآخرين: من الصعب أن تتذكر أسماء الجميع، ولكن يمكنك استخدام طريقة غير مباشرة إذا نسيت اسم أحدهم وذلك تجنبًا للوقوع في موقف محرج.

أن تبدو مشتتًا: من غير المقبول عند مقابلة أشخاص آخرين أن تظهر مشتتًا أو غير مهتم، لذلك حاول قدر الإمكان أن تظهر اهتمامك بمن حولك من الأشخاص وتحديدًا وقت حديثهم.

الانشغال بهاتفك أكثر من اللازم: إذا كنت ترغب في ترك انطباعًا جيدًا مع من حولك فمن الضروري أن لا تشعرهم بانشغالك المبالغ فيه مع هاتفك حيث سيترك هذا انطباع غير لائق عن طريقة حضوره مع الآخرين كونك غير مهتم بهم أو لا تقدرهم.

تبادل الكثير من المعلومات: عند مقابلة الآخرين لأول مرة من المهم أن تجعل محادثتك قريبة من القلب ولكن من غير إضافة الكثير من المعلومات عنك خاصة في مجال العمل وذلك لتجنب إعطاء انطباع أنك شخص كثير الكلام.

انتظار دورك للتحدث: من أقرب الطرق للتواصل الآخرين هي المشاركة، انتظار دورك للتحدث قد يعطي انطباعًا عنك بعدم الاهتمام لما يدور حولك أو كونك شخصًا غير فعل لذلك حاول قدر الإمكان أن تكون على مقربة وتواصل مع الآخرين وشاركهم في أحاديثهم بدلاً من المكوث بجانبهم منتظرًا دورك للتحدث.

استخدام لغة الجسد الخاطئة: لغة الجسد مثل التواصل البصري لهما قدرة كبيرة على ترك انطباع قوي عند تواصلك مع الآخرين سواءً بالسلب أو الإيجاب، لذلك اختر بعناية طريقة وقوفك أو جلوسك أو حركة يديك عندما تقابل الآخرين وذلك لتجنب خلق أي حواجز بينك وبينهم.

ليس لديك شيء لتقوله: عندما تشعر أن ليس لديك ما تقوله أو تشارك، فحاول قدر المستطاع أن لا تظهر ذلك ويمكنك التواصل البصري بدلًا من ذلك أو إظهار لغة جسدك بشكٍل إيجابي توحي بالمشاركة مع من حولك.

مغادرة المكان مبكرًا جدًا: من أجل أن تتعرف على الآخرين بشكلٍ لائق يجب أن تظل معهم بصورة كافية في مكان التجمع وأن لا تخصص وجودك لشخصٍ واحد بل توزيع اهتمامك لكل من حولك .

نسيان تبادل معلومات الاتصال: إذا كنت تحاول بناء شبكة صداقة مع الآخرين، فستحتاج إلى البقاء على تواصل معهم، ومن أفضل الطرق لذلك هي تبادل معلومات للتواصل معهم. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى