كيف اتصرف اذا مرض احد في المنزل

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 15 أغسطس 2022 , 13:51

كيف اتصرف اذا مرض احد في المنزل

هذه النصائح تساعدك على التصرف بطريقة صحيحة إذا مرض أحد في المنزل، كي يتلقى الرعاية المناسبة دون أن يصاب أفراد الأسرة الباقيين بأذية، الأمور التي يجب فعلها هي:

  • عزل أغراض الشخص المريض
  • غسل اليدين
  • تجنب لمس الوجه
  • عزل غرفة الشخص المريض
  • تجنب استقبال الضيوف
  • إعطاء الدواء للمريض في الوقت المحدد
  • الدعاء للمريض بالشفاء العاجل

عزل أغراض الشخص المريض: إذا مرض أحد أحبائك، فربما أول شيء يخطر في بالك هو التقرب منه قدر الإمكان، والبقاء معه طوال الوقت، لكن للأسف هذا التصرف خاطئ من الناحية الصحية، لأن التصرف الصحيح هو الابتعاد عن الشخص المريض قدر الإمكان بخاصةً إذا كان ينقل العدوى، أما إذا كان مرضه خطيرًا كالإصابة بالسرطانات والأمراض التي لا تنتقل بالعدوى، عندها التصرف الصحيح هو البقاء بجانبه قدر الإمكان، لكننا نتكلم عن الأمراض المعدية العادية التي تصيب الأشخاص، ومن الأهم الأمثلة الواقعية في آخر سنتين من حياتنا هي إصابتنا وإصابة من نحب من أفراد عائلتنا بفيروس كورونا

فمثلًا إذا أصيب أحد أفراد عائلتك بهذا الفيروس أو غيره من الأمراض المعدية وكان يسكن في نفس المنزل، فيجب عزل المريض واستعمال أدوات خاصة للمريض، وعدم مشاركه أدوات الطعام والشراب مع الشخص المريض في العائلة

غسل اليدين: عند الدخول إلى غرفة الشخص المريض في المنزل بمرض معدي، يجب غسل اليدين بعد الخروج للوقاية من لمس الأسطح المعدية، وانتشار الجراثيم، ولا يجب غسل اليدين فقط بعد ملامسة الأسطح، إنما يجب الحرص على غسل اليدين بعد ملامسة الشخص المريض.

تجنب لمس الوجه: بعد دخولك إلى غرفة المريض ولمسك أشيائه، حاول أن تتجنب قدر الإمكان لمس الوجه حتى تغسل يديك بشكل جيد، لأن المرض يمكن أن ينتقل بسهولة إذا قمت بلمس الأغشية المخاطية في الوجه، مثل الفم، والأنف أو الأجفان.

عزل غرفة الشخص المريض: من المهم أن يتم أيضًا الحذر بما يخص أشياء المريض، وليس هو فقط، لأن الجراثيم يمكن أن تنتشر وتبقى على السطوح لأوقات مطولة من الزمن، لذلك يجب أن يتم تنظيف أغراض الشخص المريض بشكل منتظم، وكل ما يلمسه المريض يجب أن يتم التعامل معه بحذر، مثل التواليت، كونترول التلفاز وغيرها.

تجنب استقبال الضيوف: حاول أن تلغي استقبال الضيوف عندما يكون لديك شخصًا مريضًا في المنزل، فقد تكون حالته الصحية أو النفسية لا تسمح باستقبال الضيوف في المنزل، أو الضجيج في حال الحفلات، أو يكون مرضه معديًا، ومن الأفضل ألا يزور المنزل أحد في هذه الفترة خوفًا من انتشار العدوى. [1]

إعطاء الدواء للمريض في الوقت المحدد: يجب أن يحافظ الشخص على صحة المريض في المنزل بالإضافة إلى حماية نفسه من العدوى، فمن المهم أن يتم تذكير المريض بمواعيد أدويته التي يجب عليه أخذها، وأن يتم مساعدة المريض إذا كان مصابًا مثلًا بكسور أو أمراض مشابهة بدخول الحمام، أو ارتداء الملابس، ومساعدته على النهوض والجلوس والاستلقاء، وإعطائه الأدوية في وقتها المحدد.

الدعاء للمريض بالشفاء العاجل: هذا التصرف هو من السنة النبوية الشريفة التي علمنا إياها النبي عليه الصلاة والسلام: حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى المريض فدعا له قال: أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً. متفق عليه. ومن الأدعية الأخرى المستحبة دعاء ذي النون في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. [2]

كيفية التصرف اذا مرض احد في المنزل

جميعنا معرض للمرض من فترة لأخرى سواءً بسبب عدوى فيروسية، أو جرثومية أو مرض عضوي، أو حادث سير، أو غيرها من العوامل الكثيرة، وإذا مرض أحد من أفراد عائلتك، سيكون من الرائع أن تقف بجانبه حتى يتعافى ويتماثل للشفاء، بالأخص إذا كان مرضه شديدًا، ويتطلب أن يكون هناك من يسانده ويدعمه نفسيًا وجسديًا، ومن الأمور الممكن القيام بها:

  • البقاء مع الشخص المريض وعدم تركه وحده، حتى إذا تم عزل أغراضه، لأن الشخص المريض يحتاج في أغلب الأحيان إلى مرافق يلبي طلباته، ويشعره بقيمته
  • وضع أطعمة الشخص المريض في صحون استعمال مرة واحدة
  • اعرض المساعدة على المريض سواء كان أخ أو فرد من العائلة أو صديق
  • اغسل ونظف المنزل، وقم بتنظيف الأسطح التي لامسها المريض
  • قم بشراء الأطعمة الصحية، والوجبات التي تساعد في تحسين صحة المريض
  • اجلب للمريض الأشياء التي يحبها، مثل وجبة معينة، أو شوكولاته مفضلة، أو أي شيء يفضله المريض، وهذا من باب الإحسان للمريض
  • قف بجانب المريض لتحسين صحته النفسيه، فإذا كان المريض مقعدًا لفترة معينة بسبب عملية ما، فقف بجانبه، وصور له الحفلات العائلية، والأحداث كي يشعر بأنه لم تفوته، وأنكم جميعًا لم تتخلوا عنه.
  • حاول أن تعتني بأطفال الشخص المريض إذا كانت الأم مريضة، أو تعتني حتى بالحيوانات الأليفة للشخص المريض، ومن المؤكد أنه سيقدر هذا الأمر بشكل كبير. [3]

الأمور التي يحتاجها المريض

يحتاج المريض من الطبيب ومن الأشخاص المحيطين به ما يلي

  • الاحترام: مهما بلغت حالة المريض من سوء وعجز، يجب أن يُحافظ على احترامه سواء من قبل الطبيب أو من قبل عائلته، فمثلًا تخيل أن الأب قد أصبح فترة عاجزًا، ولم يعد يستطيع القيام بأدنى الأشياء، فما سيكون موقفه لو أن أولاده فقدوا احترامهم له بسبب مرضه.
  • تأمين الرعاية الكاملة للمريض: يجب أن يحصل المريض على عناية كاملة تناسب وضعه الصحي، من عناية اجتماعية، ونفسية، وصحية.
  • إعلام عائلة وأصدقاء المريض بمرضه: يجب أن يخبر الطبيب عائلة المريض بحالته الصحية كي يتلقى العناية والدعم الكافي منهم، ويساعدونه على الشفاء
  • دعم المريض نفسيًا: تلعب صحة المريض النفسية دورًا كبيرًا في تحسن حالته، لذلك من المهم أن يحصل المريض على الدعم النفسي وأن يتم الاستماع إليه وسماع مخاوفه وأخذها بعين الاعتبار، وهذا الأمر لا يقوى على القيام به إلا الأشخاص الرحماء بغيرهم.
  • استشارة المريض في خطة العلاج: كي يشعر بأنه جزء من عملية اتخاذ القرار. [4]

كيفية التكلم مع شخص مريض

الشخص المريض يتطلب عناية خاصة، فمن المهم مراعاة مشاعره في فترة المرض، وإذا كان الشخص مريضًا بمرض خطير، فمن المهم معرفة أن هذا المرض سوف يشغل حيز كبير في حياة الشخص المريض وربما يصبح محور حياته في الأشهر القادمة، مثل الإصابة بالأمراض الخطيرة كاللمفوما، لذلك يجب عندما تتحدث مع الشخص المريض أمامك أن تأخذ بعين الاعتبار أن هذا الشخص يواجه الكثير من المصاعب في حياته، سواء كان أم تخاف على أولادها، أو أب، أو حتى طفل، لذلك كن لطيفًا معه قدر الإمكان ولا ترهقه بأسئلة قد لا يقوى على الإجابة عليها. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى