كيف تفتح سالفه مع شخص تحبه

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 17 أغسطس 2022 , 17:38

كيف تفتح سالفه مع شخص تحبه

  • اسأل للحصول على معلومات.
  • أمدح من خلال مجاملة لطيفة.
  • عرف نفسك.
  • علق على شيء اعجبك.
  • اعرض المساعدة.
  • أطلب المساعدة.
  • اسأل عن رأي الشخص الأخر.
  • أظهر اهتمامًا حقيقيًا.
  • قم بقول ملاحظات مهمة.
  • يمكنك التعليق على الطقس.

من الطرق الجيدة لبداية سالفه أن تطلب معلومات من الشخص الذي ترغب في التحدث إليه، وهذه تعد طريقة فعالة وطبيعية لعمل علاقة مع شخص ما بسرعة، وحتى وإن كنت تعرف الإجابة على سؤالك، فإنها لا تزال طريقة جيدة للتواصل مع شخص ما إذا كنت لا يمكنك التفكير في حل آخر.

يمكن مدح شخص معين أن يضيء نفسيته ويعزز ثقته بنفسه، لذا يمكنك اختيار صفة ما عن الشخص الذي يعجبك وذكر سبب إعجابك بهذه الصفة.

 قد لا يكون هذا المقترح مناسبًا لكل المواقف، فإن تقديم نفسك هو طريقة مباشرة لإظهار الاهتمام بشخص معين، إذا كنت قد بدأت للتو وظيفة جديدة مثلاً ولم تقابل هذا الشخص من قسم آخر بعد، فيمكنك للتقرب منه أن تقدم نفسك.

يمكن عادة أن تجد شيئًا إيجابيًا لتقوله عن حدث أو موقف معين، قد تكون عن حدث كان في عملك أو عن مباراة رياضية في الليلة السابقة، فإذا كان الشخص يشاركك آرائك ، فأنت في طريقك إلى سالفة تفاعلية.

إذا وجدت نفسك في وضع يسمح لك بمساعدة شخص ما تريد خلق سالفة معه، فاغتنم الفرصة وساعده فوراً، يمكن أن تجعلك هذه المساعدة محبوبًا ويكسب ثقة الشخص الآخر وخاصةً عندما تُظهر اهتمامًا حقيقيًا.

طلب المساعدة هو بداية محادثة أخرى مجدية مع الغير، فإن هذا قد يجعل الشخص الآخر يشعر بأنه مفيد، خاصة إذا كان شيئًا يمكنه أن يقدمه بسهولة، فإذا قام شخص ما بتقديم خدمة لك، فمن المرجح أنه يفكر فيك بشكل إيجابي ويثق بك، يمكن أن يساعدك طلب المساعدة في بداية محادثة ودية ولكن تأكد من أن طلبك مناسب للطرف الآخر.

يُظهر طلب آراء الآخرين أنك تقدر ما يقولونه واهتمامك به، فإذا كانوا على دراية بالموضوع ، فسوف يجيب الكثير من الناس بسعادة على أسئلتك وتبدأ المحادثة و عند طلب رأي لذا اختر موضوعات ذات صلة بالتوقيت.

تحقق مما إذا كان بإمكانك العثور على موضوع تعرف أن هذا الشخص متحمس له، يمكن للشغف أن يجعل زملائك في العمل يتحدثون معك ويمكنك تعلم شيء جديد، تذكر أن تجعل المحادثة ودية وإيجابية.

يمكن أن توفر البيئة التي تتواجد فيها الكثير من بدايات المحادثة، يمكن أن يكون التعليق على المبنى أو درجة الحرارة أو العمل الفني طرقًا رائعة لجعل الشخص يتحدث معك.

إذا فشل في كل شيء الطرق، فيمكنك دائمًا التعليق على الطقس فإنه واحداً من أسهل الطرق لجعل شخص ما يتحدث ويمكن أن ينقسم الأمر إلى مواضيع أخرى متعددة.[1]

كيف افتح سالفه مع شخص بالجوال

  • استخدم أسئلة “كيف” و “لماذا”.
  • استخدم بدايات المحادثة الصحيحة.
  • لا تفرط في التفكير عن شكل المحادثة.
  • ابحث عن أرضية مشتركة.
  • تدرب على التحدث مع الأشخاص بدون خوف.
  • ابتكر قصصًا للتحدث.
  • ابدأ بالسؤال.
  • إظهار أو إرسال ميم مضحك.
  • البحث عن نقطة البداية للحديث.

القيام بهذا سيشجع الشخص على الانفتاح عليك، فتجنب الأسئلة التي يمكن الإجابة عليها بنعم أو لا ، فسيكون من الصعب الاستمرار في المحادثة إذا قمت بمثل هذه الاسئلة وقد تشعر أيضًا بالحرج إذا لم يُترك لك الاخر شيئًا لتقوله لك بسبب التواصل الضعف بالمحادثة، وفي بعض الأحيان ، عندما نحرج شخصًا ما بالحوار، قد يكون من الصعب الاقتراب منه والتحدث معه مرة أخرى وقد يكون من الصعب الاقتراب منه وبدء محادثة معه في وقت قريب، ولكن مع الطريقة الصحيحة ، يمكن لأي شخص القيام بهذا.

لن تتمكن من بداية محادثة مع الشخص الذي يعجبك بدون بدء المحادثة الصحيحة، ففي بعض الأحيان تطرح أسئلة وتكون الإجابات بنعم أو لا. لا تفعل ذلك مطلقا، ابدأ بالموضوعات التي تعرف أنها ستقود المحادثات إلى أعمق وأطول.

قد نشعر بالتوتر لأننا نفرط في التفكير في كيفية الحديث والسالفة مع غيرنا وخاصةً من خلال المحادثة النصية، فلا تفعل ذلك إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا في حديثك ولا تفرط في التفكير في أي شيء ولكن اذهب مع تيار الحوار.

أفضل طريقة للتواصل مع شخص ما هي إيجاد اهتمامات مشتركة، فسيكون لديك أشياء لا نهاية لها تتكلم عنها إذا تحدث كلاكما عن الأشياء التي تثير شغفكما، وابحث عن أرضية مشتركة بينك وبين الشخص الذي يعجبك ، حتى لو كان شيئًا تافهًا مثل طعم الآيس كريم المفضلة عندك، إنها نقطة انطلاق جيدة للحوار، وقد يتطلب هذا قدراً كبيراً من الشجاعة، ولكن لا تخف من التعرض للرفض لأنه دائمًا جزء من التجربة بالتأكيد، والمهم هو أن تتذكر أن تستمتع وأن تكون على طبيعتك دائمًا معه.

عندما نتحدث بهدف الدخول في الطريقة الصحيحة لفعل أي شيء  فستكتشف في الاخير إن كل هذا متعلق بكيفية ممارسة الامر، ضع نفسك في تجارب مختلفة حتى تتمكن من تعلم كيفية التعامل معها، ولذلك حين تبحث عن ما تريده حقًا ، تكون مستعدًا ، ولكن كيف تتدرب بالضبط على التحدث إلى الشخص التي تريد محادثته إذا كان التحدث إليه هو الشيء الذي تخاف منه ، فكيف تتدرب على التحدث معه، فبدلاً مثلاً من التحدث إلى فتاة التي تعجبك، وترغب في تركيز انتباهك عليها فيمكن المبادرة بالتحدث إلى زميلاتك الذين لا تنحرج كثيرًا.

بمجرد كسر هذا الجليد والاستعداد لطرح بعض الأسئلة والتحدث إلى أشخاص لست خائفًا منهم ، سيبدو التحدث إلى الشخص التي تعجبك أسهل قليلاً، فقد تفكر يمكنني الاقتراب منهم والتحدث معهم لكنني لا أعرف حقًا عن ماذا أتحدث به معهم، هذا هو السبب في أنه من المهم بالنسبة لك إعداد قصتين أو ثلاث قصص للتحدث عنهم، فهي قد تشعر بالراحة عند التحدث عنها مع أي شخص ويمكن التحدث عنها بعمق دون الشعور بالتوتر أو الخوف أو مجرد العبث بما تتحدث عنه .

لا تقل مرحبًا فقط ولكن ابدأ بسؤال محدد يسهل الإجابة عليه وابدأ المحادثة من هنا، حتى أن تسأل شيء مرح  مثل “ما هو مكان البيتزا المفضل لديك في الحي الذي تسكن به” فهذا يجعل الشخص الآخر يفكر ويمكن أن يتحول بسرعة إلى محادثة سلسة حول الطعام والمطاعم والطهي وما إلى هذا.

إن بداية المحادثة برسائل مضحكة يضبط الحديث لطريقة المرحة التي تبحث عنها في هذه المحادثة الأولى على الإطلاق، لذا إذا تمكنت من العثور على ميم مضحك يتعلق بطريقة بمحادثتكم فسيكون ذلك مثاليًا.

بمجرد وصولك إلى هناك ، ستحتاج إلى سبب لبدء محادثة، لذا اكتب تعليقًا حول البيئة مثلا اسأل عن أدائها في الاختبار الأخير إذا كنت في مرحلة الدراسة، اسأله عما إذا كان قد اكتشف ما سيطلبه إذا كنت في مقهاه المفضل يمكن سألها عما إذا كانت ستذهب إلى أي مكان مثير وكيف ستذهب هل بالحافلة أم القطار.[2]

كيف افتح سالفه مع شخص بالجوال

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى