ماهي نسبة انتاج الارز العالمي في الصين في عام 1425

كتابة: د شيماء الدالي آخر تحديث: 22 أغسطس 2022 , 02:36

ماهي نسبة انتاج الارز العالمي في الصين في عام 1425

65.3% هي نسبة انتاج الارز العالمي في الصين في عام 1425 .

تتميز الصين بتاريخ طويل من الحياة الزراعية والتي كانت تتمحور حول إنتاج الأرز وكان جوهر الحياة في الصين الريفي هو الأرض وأدت حاجة الصينيون إلى الأرز إلى توجيه اهتمامهم إلى تحسين الزراعة وتطوير تقنيات الري حيث كان الري في منطقة وادي النهر في الشمال ومنطقة حوض هانشوي في الشمال الغربي وإزالة الأعشاب الضارة، وكان اهتمام الصينيون قبل تلك الفترة بصيد الأسماك وجمع الفاكهة والبذور، وأكد علماء الآثار أن الصين بدأت في زراعة الأرز منذ ما لا يقل عن 3000 إلى 4000 عام ومن الأدلة على ذلك استخراج بذور الأرز طويل الحبة من آثار العصر الحجري الحديث في هيمودو بمقاطعة تشجيانغ وتلك من أقدم سجلات زراعة الأرز في الصين والعالم أجمع وكان ذلك في سبعينات القرن الماضي، وأدت زراعة الأرز أيضاً إلى تطور الحياة الاقتصادية.[1]

أنواع الأرز

  • أرز بسمتي.
  • أرز بني.
  • أرز أسود.
  • أرز الياسمين.
  • أرز الأربوريو.
  • أرز أحمر.
  • أرز الدبق.
  • أرز السوشي.
  • أرز طويل الحبة.

أرز بسمتي : مصطلح بسمتي في اللغة الهندية يعني العطر وهو وصف مناسب لهذا النوع من الأرز حيث أن الأرز البسمي له نكهة عطرية فهو من أكثر أنواع الأرز العطرة، وتتم زراعة جميع أنواع الأرز البسمتي في شبه القارة الهندية حيث تنتج الهند حوالي 70% أما باكستان تنتج غالبية ما تبقي حيث يتم إنتاج كميات صغيرة في نيبال وإندونسيا وسريلانكا ويعتبر الأرز البسمتي ضروري في جنوب آسيا ووسطها حيث أن الشرق الأوسط والمطبخ الآسيوي يستخدم الأرز البسمتي كطبق جانبي لأطباق الخضراوات واللحوم مع إضافة صلصة مثل الكاري أو ممزوج في الأرز مثل بيلاف أو البياني، ونظراً لأن الأرز البسمتي يعتبر من أفضل أنواع الأرز فإن الطلب عليه مرتفع جداً لدرجة أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بزراعة الأرز الخاص بها مما سبب تهديداً لزراعة الأرز البسمتي في الهند والباكستان حيث كانت الولايات المتحدة الأمريكية تقوم باستيراده من شبه القارة الهندية.

أرز بني : على الرغم من أن الأرز البني يحتاج لوقت أطول في الطهي أكثر من الأرز الأبيض إلا أنه مفيد جداً للصحة العامة حيث تتم إزالة القشرة الخارجية فقط والتي تكون غير صالحة للأكل وذلك على عكس الأرز الأبيض الذي تتم إزالته من القشور وجراثيم الحبوب وطبقة النخاع مما ينتج عنه محتوى غذائي مختلف، والأرز البني يحتوي على نكهة أكثر نعومة من الأرز الأبيض وقوامه يكون أكثر كثافة مما يجعله يستخدم كبديل صحي لأي طبق يحتوي على الأرز الأبيض لأنه يتناسب مع معظم أنواع الطعام.

أرز أسود : ويتميز الأرز الأسود بأن له نكهة أقوى عند مقارنته بأنواع الأرز الأخرى فهو يتحول إلى اللون الأرجواني الداكن بعد طهيه ويعرف أيضاً بالأرز الممنوع حيث أن الطبقة العليا فقط في الصين القديمة التي كانت قادرة على تحمل تكلفته ويعتبر الأرز الأسود بديلاً صحياً للأرز الأبيض وذلك لمحتوياته الغذائية فلا تتم فيه إزالة طبقة النخاع أو جرثومة الحبوب وملمس الأرز الأسود الناعم يجعله مناسباً للأكل مع الأطباق المخبوزة والعصيدة والحلويات.

أرز الياسمين : يعتبر أرز الياسمين عنصراً رئيسياً في المطبخ الكمبودي والتايلاندي فهو يتميز بملمس أكثر لزوجة عند طهيه مقارنةً بأنواع الأرز الأخرى مما يجعل أرز الياسمين مثالياً للطهي بالبخار وفي الغالب يتم تقديم أرز الياسمين مع طبق من الصلصة أو الكاري وهو ليس مثالياً للقلي حيث أن قوامه الناعم يجعله مندياً، ويمكن أن تجد أرز الياسمين في لونين أبيض أو بني.

أرز الأربوريو : وهو أرز إيطالي قصير الحبة وهو المكون الأساسي الذي يتم استخدامه في الريزوتو ويتميز أرز الأربوريو بأن له قوام مطاطي وثابت ولكنه كريمي مما يجعله الخيار المثالي والشائع استخدامه في الريزوتو، وهو من الأرز اللزج مما يجعله مثالياً للاستخدام في بودنغ الأرز.

أرز أحمر : ويعرف أيضاً بأرز الهيمالايا ويتميز الأرز الأحمر بأنه أعلى محتوى غذائي مقارنة بجميع أنواع الأرز الأخرى ويشتهر الأرز الأحمر باستخدامه في طبق يحمل نفس الاسم في غرب إفريقيا وأفضل أنواع الأرز الأحمر هو النوع طويل الحبة.

أرز الدبق : ويعرف أيضاً بالأرز الحلو أو الأرز اللزج حيث أنه يكون لزج للغاية عند طهيه ولذا يتم استخدامه في مجموعة متنوعة من الوجبات الخفيفة والحلويات ويعتبر أرز الدبق من أحد أكثر أنواع الأرز الأكثر شيوعاً في مطبخ شرق آسيا وجنوب شرق آسيا وهو الخيار المثالي للاستخدام مع أطباق الكاري اليابانية والتايلاندية حيث يمتص أرز الدبق النكهات الغنية بالصلصة.

أرز السوشي : يستخدم بنفس طريقة أرز الدبق حيث أنه لزج أيضاً عند الطهي وهو نوع من أنواع الأرز الياباني قصير الحبة وقوام الأرز السوشي يجعله مثالياً للاستخدام في السوشي حيث يمكن تغليفه بسهولة مع مكونات أخرى وتختلف طريقة طهي أرز السوشي من منطقة إلى أخرى.

أرز طويل الحبة : وهو ليس نوعاً منفرداً من أنواع الأرز ولكنه عبارة عن مزيج من أرز الياسمين والبسمتي والأمريكي طويل الحبة وهو من أكثر أنواع الأرز استهلاكاً فهو ذو قيمة عالية بسبب قوامه الذي يجعله فريداً بالنسبة للأنواع الرقيقة وهو شائع الاستخدام في جنوب آسيا.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى