ما هي النظرية الاساسية للخلية

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 23 أغسطس 2022 , 16:25

من النظرية الاساسية للخلية هي

النظرية الأساسية للخلية هي أن جميع المخلوقات الحية تتكون من خلية واحدة، أو من أكثر من خلية، وأن الخلية اللبنة الرئيسية للحياة، وأن الخلايا تنتج عن خلايا أخرى، وقد تم اقتراح نظرية الخلية القديمة من قبل تيودور شوان في عام 1839، ويوجد هناك ثلاثة أجزاء في هذه النظرية، وينص الجزء الأول على أن كل الكائنات الحية مكونة من خلايا، أما الجزء الثاني ينص على أن الخلايا هي الوحدات الرئيسية للحياة، وقد استندت هذه الأجزاء إلى الاستنتاج الذي توصل إليه شوان وماتياس شلايدن خلال عام 1838 وبعد مقارنة ملاحظاتهما للخلايا النباتية والحيوانية، اما الجزء الثالث فهو الذي يؤكد أن الخلايا تأتي من خلايا سابقة التكاثر ، وصفها رودولف فيرشو في عام 1858 ، عندما ذكر omnis cellula e cellula وأن جميع الخلايا تأتي من الخلايا. [1]

 من النظرية الاساسية للخلية هي

ما تنص عليه نظرية الخلية

  • جميع الكائنات الحية تتكون من خلايا، وقد تكون أحادية الخلية أو ذات خلايا متعددة.
  • الخلية تعتبر الوحدة الرئيسية للحياة.
  • وتكون الخلايا من خلايا موجودة مسبقًا فالخلبة ليست مشتقة من التوالد التلقائي.
  • يشتمل الإصدار الحديث من نظرية الخلية على الأفكار التالية:
    • يحدث تدفق الطاقة في  الخلايا.
    • تنتقل معلومات الوراثة (DNA) من خلية لأخرى.
    • كل الخلايا من ذات التركيب الكيميائي الأساسي.
    • إلى جانب نظرية الخلية أن تشكل نظرية الجينات والتطور والتوازن وقوانين الديناميكا الحرارية المبادئ الأساسية التي تكون أساس دراسة الحياة.

ما هي الخلية وخصائصها

الخلية هي المكون لكل الكائنات الحية في ممالك الحياة من الخلايا وتقوم عليها لتعمل بصورة طبيعية، ومع هذا، ليست كل الخلايا متشابهة، فهناك نوعان رئيسيان من الخلايا: حقيقية النواة وخلايا بدائية النواة، وتشتمل أمثلة الخلايا حقيقية النواة الخلايا الحيوانية والخلايا النباتية والخلايا الفطرية، كما تشتمل الخلايا بدائية النواة البكتيريا والقديمة، تشتمل الخلايا على عضيات أو على هياكل خلوية دقيقة فقد تؤدي وظائف محددة إلزامية للتشغيل الخلوي الطبيعي، كما تحتوي الخلايا أيضًا على DNA (وهو حمض الديوكسي ريبونوكلييك) و RNA (وهو حمض الريبونوكلييك) ، المعلومات الوراثية اللازمة لتوجيه الأنشطة الخلوية.

خصائص تكاثر الخلايا

تنمو الخلايا حقيقية النواة وتتكاثر عن طريق سلسلة معقدة من الأحداث تعرف بدورة الخلية، في نهاية الدورة سوف تنقسم الخلايا إما عن طريق عمليات الانقسام أو الانقسام الاختزالي، وتتكاثر الخلايا الجسدية عن طريق الانقسام وتتكاثر الخلايا الجنسية من خلال الانقسام الاختزالي، كما تتكاثر الخلايا بدائية النواة بصورة شائعة عن طريق نوع من التكاثر اللاجنسي يعرف بالانشطار الثنائي، فالكائنات الحية العليا قادرة أيضًا على التكاثر اللاجنسي، كما تتكاثر النباتات والطحالب والفطريات عن طريق تكوين خلايا تكاثر تعرف بالأبواغ، كما يمكن أن تتكاثر الكائنات الحية اللاجنسية عن طريق عمليات مثل التبرعم والتفتت والتجديد والتوالد العذري.

تكاثر الخلايا

خصائص التنفس الخلوي والتمثيل الضوئي بالخلية

تتسبب الخلايا مجموعة من العمليات الهامة والالزامية لبقاء الكائن الحي،كما تخضع الخلايا لعملية التنفس الخلوي المعقدة من أجل الحصول على الطاقة المخزنة داخل العناصر الغذائية المستهلكة، كائنات التمثيل الضوئي بما في هذا النباتات والطحالب والبكتيريا الزرقاء تقدر على التمثيل الضوئي، خلال عملية التمثيل الضوئي قد يتم تحويل الطاقة الضوئية من الشمس إلى جلوكوز، فالجلوكوز هو مصدر الطاقة الذي تستعمله كائنات التمثيل الضوئي والكائنات الحية الأخرى التي تستعمله كائنات التمثيل الضوئي.

عمليات الخلايا: التنفس الخلوي والتمثيل الضوئي

خصائص الالتقام الخلوي وإخراج الخلايا

تقوم الخلايا أيضًا بعمليات النقل النشطة للالتقام الخلوي والإفراز الخلوي، فالالتقام الخلوي يعتبر عملية امتصاص للمواد وهضمها ، مثل هذه التي تظهر مع البلاعم والبكتيريا، فيتم طرد المواد المهضومة عن طريق طرد الخلايا، وقد تسمح هذه العمليات أيضًا في أنتقال الجزيئات بين الخلايا.

عمليات الخلايا: الالتقام الخلوي وإخراج الخلايا

خصائص الهجرة في الخلايا

هجرة الخلايا تعتبر عملية حيوية لتطوير الأنسجة والأعضاء، فالحركة الخلية مطلوبة أيضًا لإتمام الانقسام الخلوي وقد أصبح انتقال الخلايا متاحاً عن طريق التفاعلات بين الإنزيمات الحركية والأنابيب الدقيقة للهيكل الخلوي.[2]

عمليات الخلية: هجرة الخلايا

مبادىء تطور نظرية الخلية

منذ أن وضعت نظرية الخلية الكلاسيكية فقد بدأت التكنولوجيا بالتقد، مما سمح بظهور الكثير من الملاحظات التفصيلية التي تسببت في اكتشافات جديدة عن الخلايا، وقد تسببت هذه النتائج إلى ظهور نظرية الخلية الحديثة، والتي تشتمل على ثلاث إضافات اساسية أولاً ، أن الحمض النووي يتم أنتقاله بين الخلايا خلال انقسام الخلية، وثانيًا ، أن خلايا كل الكائنات الحية في  الأنواع المتشابهة هي في الاغلب متشابهة ، من الناحيتين الهيكلية والكيميائية وبالنهاية، يحدث تدفق الطاقة هذا داخل كل الخلايا.

كما هو الحال مع النمو السريع للبيولوجيا الجزيئية في منتصف القرن العشرين ، فقد ظهرت الأبحاث البيولوجيا الخلية خلال الخمسينيات من القرن الماضي، وقد أصبح من المتاح الحفاظ على الخلايا وتنموها ومعالجتها خارج الكائنات الحية، وهو أول خط خلوي متصل تمت زراعته بهذه الطريقة كان في عام 1951 من قبل جورج أوتو جي وزملائه في العمل وهو مشتق من خلايا سرطان عنق الرحم المأخوذة من المريضة هنريتا لاكس وهي التي توفيت بسبب السرطان في عام 1951، أما خط الخلية وهو الذي يتم الإشارة له باسم خلايا هيلا ، لقد كانت نقطة تحول في دراسة بيولوجيا الخلية بالطريقة التي كانت فيها بنية الحمض النووي مثل اختراق هام في البيولوجيا الجزيئية.[3]

  • أن جميع الكائنات الحية تتكون من مجموعة من الخلايا أو خلية واحدة.
  • الخلية هي وحدة هيكلية ووظيفية لجميع الكائنات الحية.
  • تشتمل الخلايا على معلومات وراثية تنتقل من خلية إلى خلية خلال انقسام الخلية.
  • كل الخلايا هي في الأساس بنفس التركيب الكيميائي.

ما أهمية نظرية الخلية في علم الأحياء

قد تتفاجأ بمدى وضوح نظرية الخلية، فقد يعرف أي شخص يدرس علم الأحياء الأساسي بالفعل ماهية الخلايا وأن الكائنات الحية المكونة من خلايا، ومع هذا فإن هذا يوضح مدى أهمية نظرية الخلية، كما إنه أحد المبادئ الرئيسية لعلم الأحياء ، وهو هام جدًا لدرجة أنه أصبح معلومات يعدها الكثير منا أمرًا مفروغًا منه.

إن معرفة أن كل الكائنات الحية مكونة من خلايا توفر طريقة فهم كيفية تكوين الكائنات الحية ونموها وموتها، وتساعد هذه المعلومات في فهم طريقة إنشاء حياة جديدة وأسباب تتخذ الكائنات الشكل الذي تتخذه ، وكيف ينشر السرطان ، وكيف يمكن إدارة الأمراض ، وأكثر من هذا، تساعد الخلايا حتى في فهم الحقائق الأساسية مثل الحياة والموت: يعد الكائن الحي الذي تعيش خلاياه على قيد الحياة ، بينما يعد الكائن الحي الذي ماتت خلاياه ميتًا.

قبل ظهور نظرية الخلية فقد كان عند الناس وجهة نظر مختلفة تمامًا عن علم الأحياء، فيعتقد الكثيرون في التولد التلقائي ، فكرة أن الكائنات الحية يمكن أن تبدأ من مادة غير حية، ومثال على هذا قطعة من اللحم الفاسد يظهر فيها الذباب وهذا غالبًا بسبب اللحم الفاسد، بالإضافة إلى هذا، قبل معرفة الخلايا ونظرية الخلية ولم يكن مفهوماً أن البشر، ولكن جميع الكائنات الحية الأخرى هم مكونين من مليارات وتريليونات من كتل البناء الصغيرة التي تتحكم في كل العمليات البيولوجية، وكيفية ظهور المرض، وكيفية نمو الكائنات الحية ، وقد استطاعت نظرية الخلايا أنتغيير بشكل أساسي كيف ننظر إلى الحياة.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى