أهم المعلومات التي تخص دواء بارافون – Parafon

كتابة: علا علي آخر تحديث: 24 أغسطس 2022 , 07:51

حبوب بارافون للظهر

بارافون Parafon هو دواء يأتي في شكل كبسولات يساعد في تخفيف الألم والتشنج من خلال الجمع بين الكلورزوكسازون، وهو مرخي للعضلات جيد التحمل مركزيًا، ويقلل من تشنج العضلات ويساعد على زيادة الحركة مع الباراسيتامول مسكن للآلام لا يحتوي على الساليسيلات.

فمع تقدم الناس في السن، تميل قوة العظام ومرونة العضلات وقوتها إلى الانخفاض، وغالبًا ما يكون السبب الدقيق لآلام الظهر غير معروف

ويمكن أن يحدث الألم بعد رفع الأشياء الثقيلة أو الإفراط في الحركة، أو قد يحدث دون سبب واضح، ولكن في حوالي 25٪ من الحالات، يعاني المرضى من حالات مثل الانزلاق الغضروفي وهشاشة العظام وتشوه الانحناء الطبيعي للعمود الفقري (الجنف) أو في حالات نادرة تلف الهيكل العظمي بسبب الأورام أو العدوى.

لكن معظم آلام الظهر الحادة ميكانيكية بطبيعتها وتحدث نتيجة لصدمة أسفل الظهر أو اضطراب مثل التهاب المفاصل.

وقد يكون الألم الناجم عن الصدمة ناتجًا عن إصابة رياضية أو العمل حول  أو صدمة مفاجئة مثل حادث سيارة أو أي إجهاد آخر على عظام وأنسجة العمود الفقري.

وبشكل عام قد تستمر آلام أسفل الظهر الحادة من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، وقد تتراوح الأعراض من آلام العضلات إلى ألم شديد أو طعن ، أو مرونة محدودة و / أو نطاق الحركة ، أو عدم القدرة على الوقوف بشكل مستقيم.

في بعض الأحيان ، قد “ينتشر” الألم الذي يشعر به أحد أجزاء الجسم من اضطراب أو إصابة في مكان آخر من الجسم، ويمكن أن تصبح بعض متلازمات الألم الحاد أكثر خطورة إذا تركت دون علاج.

ويتم قياس آلام الظهر المزمنة بالمدة  يعتبر الألم الذي يستمر لأكثر من 3 أشهر مزمنًا، وغالبًا ما يكون تقدميًا وقد يكون من الصعب تحديد السبب.

تركيب دواء بارافون

يحتوي كل قرص من بارافون على:

كلورزوكسازون 250 مجم

باراسيتامول 300 مجم.

  • والباراسيتامول يعمل عن طريق تثبيط تخليق البروستاجلاندين المسؤول عن الألم والالتهابات.
  • بينما يعمل الكلورزوكسازون على مراكز الدماغ والحبل الشوكي، حيث يثبط المنعكس متعدد المشابك المتضمن في تشنجات العضلات ، وبالتالي يوفر الراحة من تشنجات العضلات الهيكلية.
  • ويساعد كلورزوكسازون وباراسيتامول معًا في تخفيف آلام العضلات والعظام.

دواعي استعمال بارافون

بارافون فعال بشكل خاص في علاج آلام وتشنج عضلات الهيكل العظمي التي تظهر في:

  • الرضوض والالتواءات
  • الألم العضلي
  • حالات انفتال العنق
  • صداع التوتر
  • تلف العضلات الرضحي
  • اللومباغو
  • داء الفقار
  • متلازمة جذر عنق الرحم

جرعة بارافون

تناول كبسولتان ثلاث مرات يوميًا بعد الوجبات (ما لم يصف الطبيب غير ذلك) هذه الجرعة كافية للحفاظ على تأثير مضاد للعضل ومسكن مناسب طوال اليوم.

تعليمات استخدام بارافون Parafon

  • تناول بارافون  مع الطعام لمنع اضطراب المعدة.
  • ابتلع الكبسولات بالماء
  • لا تسحق أو تمضغ القرص.
  • ينصح بتناول هذا الدواء باستخدام وصفة طبية.
  • لا تتناول أي أدوية أخرى تحتوي على الباراسيتامول بالتزامن مع تناول دواء بارافون، ما لم يصف لك الطبيب غير ذلك.
  • يُحفظ في مكان بارد وجاف بعيدًا عن أشعة الشمس.

الآثار الجانبية لكبسولات بارافون

قد تواجه الآثار الجانبية الشائعة بعد تناول برافون مثل:

  • اضطرابات الجهاز الهضمي
  • الغثيان
  • الدوار
  • النعاس
  • الضعف والدوخة.

لا تتطلب معظم هذه الآثار الجانبية عناية طبية وستختفي تدريجيًا بمرور الوقت. ومع ذلك، ينصح بالتحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من هذه الآثار الجانبية باستمرار. [1]

تحذيرات استخدام بارافون

  • لا يؤخذ هذا الدواء في حالة الحمل والرضاعة، إلا إذا أوصى الطبيب بذلك.
  • لا يجب تناول بارافون إذا كنت تعاني من الحساسية ضد أحد مكوناته.
  • أخبر طبيبك قبل تناول بارافون إذا كنت تعاني من ضعف في القلب أو الكلى أو الكبد.
  • لا يعطى هذا الدواء للأطفال، حيث لا توجد معلومات كافية عن سلامته وفاعليته على الأطفال.
  • لا تتناول الكحول أثناء تناول بارافون لأنه قد يزيد من الدوار، وقد يزيد من خطر حدوث نزيف في المعدة.
  • هذا الدواء قد يسبب النعاس والدوخة ، لذلك قم بالقيادة فقط إذا كنت متيقظًا.
  • توقف عن تناول بارافون واستشر طبيبك على الفور إذا كنت تعاني من آلام في المعدة أو أي علامات نزيف في الأمعاء أو المعدة مثل الدم في البراز.
  • لا تأخذ أي مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى لتسكين الآلام مع أقراص بارافون، إلا إذا أوصى الطبيب بذلك. [2]

تأثير بارافون على الكبد

خلص التقرير الذي تم نشره في مايو 2005 إلى أن عقار بارافون ليس سامًا للكبد ، وقد ذكر في مراجعة فئة الأدوية على مرخيات العضلات الهيكلية ما يلي: “لا توجد أدلة كافية للحكم على ما إذا كان أي مرخيات للعضلات الهيكلية أكثر أمانًا من غيره في المرضى الذين يعانون من أمراض العضلات والهيكل العظمي، والبيانات محدودة للغاية من حيث الجودة والكمية ، ولم نعثر على بيانات تقدر معدلات السمية الكبدية الخطيرة في المرضى الذين عولجوا بالكلورزوكسازون.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى