ما المصدر الرئيسي لمادة الدبال في التربة

كتابة: علا علي آخر تحديث: 31 أغسطس 2022 , 06:21

ما المصدر الرئيسي لمادة الدبال في التربة

بقايا المواد الحيوانية والنباتية الميتة هي المصدر الرئيسي لمادة الدبال في التربة .

الدبال عبارة مادة عضوية داكنة اللون تتكون في التربة عندما تتحلل المواد النباتية والحيوانية، فعندما تسقط النباتات الأوراق والأغصان وغيرها من المواد على الأرض، فإنها تتراكم، وهذه المادة تسمى أوراق القمامة، أيضًا عندما تموت الحيوانات، تضاف بقاياها إلى القمامة، وبمرور الوقت تتحلل كل هذه القمامة إلى عناصرها الكيميائية الأساسية.

وعند حدوث تحلل للمواد النباتية والحيوانات الميتة، يتم إطلاق العناصر الغذائية الموجودة داخل المادة النباتية أو الحيوان في التربة، وتعرف هذه النتيجة النهائية للتحلل باسم الدبال، ويمثل هذا الدبال ما يصل إلى 1 إلى 5٪ من الوزن الجاف للتربة، وتسمى عملية تكوين الدبال في التربة باسم الترطيب Humification .

ونظرًا لأنه غني بالمواد المغذية يمكن أن يكون الدبال ذا قيمة كبيرة للنبات، وهو أيضًا “حوض” للاحتفاظ بالرطوبة.

من ناحية أخرى، إذا كان هناك الكثير من الدبال في التربة، فقد تحتفظ التربة بالكثير من الماء، مما يخلق ظروفًا غير صحية.

ويتم تفكيك الدبال بواسطة البكتيريا والفطريات والكائنات الحية الأخرى مثل ديدان الأرض، ثم تفرز ديدان الأرض النيتروجين عند تناول الدبال مما يوفر أرضًا خصبة لنمو النبات.

تركيب الدبال

يختلف تكوين الدبال اعتمادًا على المواد الأولية والمنتجات الميكروبية والحيوانية الثانوية  المكونة له، حيث يؤثر معدل تحلل المركبات المختلفة على تكوين الدبال.

ويتكون الذي يتراوح لونه من البني إلى الأسود  من حوالي 60 % من الكربون ، و 6 % من النيتروجين، وكميات أقل من الفوسفور والكبريت، مع تحلل الدبال يتم تغيير مكوناته إلى أشكال يمكن استخدامها بواسطة النباتات. [1]

أهمية الدبال

  • توفير  المواد المغذية
  • القدرة على الاحتفاظ بالمياه
  • تسبب تراكم التربة
  • يحسن بنية التربة
  • منع الانجراف
  • يمنع عملية الرشح
  •  يكون له تأثير التخزين المؤقت
  • يحسن التربة الفقيرة
  • يزيد من درجة حرارة التربة

توفير  المواد المغذية :  تحتوي المادة العضوية على مغذيات يتم إطلاقها بعد تحلل الكائنات، وتشير الدراسات إلى أن 2 إلى 3 أرطال من الكبريت و 4.5 إلى 6.6 رطل من أكسيد الفوسفور و 20 إلى 30 رطلاً من النيتروجين الكلي يتم إطلاقها بواسطة كل جزء من المواد العضوية الموجودة في التربة.

تساعد هذه العناصر التي تطلقها المادة العضوية المتحللة في النمو الخضري للنبات، وإنتاج الأحماض الأمينية  والدعم ، وتكوين الأنثوسيانين وإنتاج الكلوروفيل من بين وظائف مهمة أخرى تنتج نباتًا صحيًا.

ويدعم الدبال أيضًا الكائنات الحية الدقيقة في التربة مثل الفطريات والأوليات والبكتيريا والطحالب من بين الأنواع الأخرى مثل ديدان الأرض والحشرات التي تخلق مكونًا حيًا (النظام البيئي للتربة) يساعد في تكسير العناصر الغذائية.

وتقوم الكائنات الحية بتفكيك المادة العضوية في التربة عن طريق تناولها وخلطها مع معادن التربة لإتاحة العناصر الغذائية للنباتات، التي يستهلكها المستهلكون الأساسيون فيما بعد ويصلون في السلسلة الغذائية إلى البشر في النهاية.

القدرة على الاحتفاظ بالمياه : لكي تكون التربة صحية ، يجب أن تحتوي على نسبة رطوبة كافية، ويجب أن تتمتع أيضًا بقدرة جيدة على الاحتفاظ بالمياه وفقًا لمتطلبات المحاصيل المختلفة.

تزود المادة العضوية التربة بالقدرة على الاحتفاظ بالميا، حيث  تعمل مثل الإسفنج ولديها القدرة على الاحتفاظ بالماء، حيث يشكل حوالي 90 % من وزنها، والمياه التي تحتفظ بها المادة العضوية متاحة بسهولة للمحاصيل عند الحاجة.

تسبب تراكم التربة : يحدث تراكم التربة من خلال تكتل جزيئات التربة معًا، والمادة العضوية لديها القدرة على التسبب في تجمع جزيئات التربة معًا بسبب خصائصها اللاصقة لتكوين ركام التربة، ويعمل تراكم التربة على تحسين بنية التربة التي تعد أيضًا خاصية للتربة الصحية.

يحسن بنية التربة : هيكل التربة هو تجمع جزيئات التربة في أنماط مختلفة، وتعتبر بنية التربة الجيدة مؤشرا على صحة التربة،  من أهم العوامل التي تؤثر على بنية التربة وجود الدبال فيها  أو عدم وجوده.

فالتربة التي تحتوي على نسبة عالية من ركام الدبال تتجمع بسهولة وبالتالي تحافظ على بنية تربة جيدة، أما التربة التي تحتوي على نسبة منخفضة من المواد العضوية المتحللة لها بنية رديئة ولا يمكنها دعم الإنتاج الأقصى للمحاصيل.

منع الانجراف : إن وجود نسبة إجماية من المواد العضوية المتحللة في التربة تتراوح من 1 إلى 3% يمكن أن يقلل من عملية تعرية التربة بحوالي 20 إلى 33 %.

حيث يزيد الدبال من تسرب المياه مما يساعد بدوره في منع الجريان السطحي، علاوة على ذلك ، فإن التربة التي تحتوي على كمية عالية من الدبال لها تراكم ثابت للتربة مما يجعل من الصعب على الجزيئات أن تتآكل بسبب عوامل التعرية مثل الرياح والمياه.

يمنع عملية الرشح : تتكون التربة الصحية من المعادن والعناصر الغذائية التي يحتاجها النبات، ومع ذلك نظرًا لأنماط الطقس السيئة من بين عوامل أخرى، يمكن أن تتسرب هذه العناصر الغذائية والمعادن إلى أعماق أعمق، حيث قد لا تصل جذور المحاصيل، مما يجعلها غير متاحة لاستخدام التربة، ولكن مع وجود المواد العضوية المتحللة يقل الترشيح.

وتتضمن عملية الترطيب عمل الميكروبات التي تفرز صمغًا لزجًا يشبه اللثة، وهذا الصمغ مهم في تكوين بنية متفتتة أو حراثة التربة، حيث يلتصق بجزيئات التربة معًا ويحسن تهوية التربة المختلفة، وبالمثل ، فإنه يزيد عملية إزالة معدن ثقيل، وهي عملية ترتبط فيها المغذيات الزائدة بالجزيئات العضوية المتحللة من الدبال، وبالتالي تمنع ترشيحها.

 يكون له تأثير التخزين المؤقت : تنمو المحاصيل المختلفة في تربة ذات مستويات مختلفة من الأس الهيدروجيني، والتربة الجيدة والصحية هي التي يمكن أن توفر درجة الحموضة المثلى لنمو نبات معين، وهو أمر ممكن فقط عندما يكون هناك دبال كاف في التربة.وأيضًا تزدهر ميكروبات التربة بشكل أفضل في درجة الحموضة المثالية للتربة.

والدبال له تأثير التخزين المؤقت على التربة حيث يمنع حدوث الكثير من الحموضة أو الكثير من القاعدية.

أثبتت الدراسات أيضًا أن التربة التي تحتوي على نسبة عالية من الدبال قادرة على تعديل مستوى الأس الهيدروجيني مما يسمح للنباتات بالنمو في ظل الظروف المثلى.

يحسن التربة الفقيرة : الدبال لديه القدرة على تغيير خاصية أي تربة معينة، فالتربة الرملية على سبيل المثال لديها قدرة ضعيفة على الاحتفاظ بالمياه، والتصريف المرتفع ، ونسبة أقل من الكائنات الحية الدقيقة والمغذيات في التربة، لكن إضافة الدبال إلى التربة الرملية يؤدي إلى زيادة قدرتها على الاحتفاظ بالمياه ، وزيادة تركيز المغذيات ، وتقليل الترشيح .

أما التربة الطينية ،فهي تحتوي على مجاميع كبيرة لها قدرة جيدة على الاحتفاظ بالمياه ولكن مع سوء الصرف والتهوية،  يمكن أن تساعد زيادة كمية الدبال في التربة الطينية في تحسين التهوية وتقليل القدرة على الاحتفاظ بالمياه وزيادة محتوى المغذيات، كما أنه  سوف يقلل الدبال من كثافة التربة الطينية من خلال فصل جزيئاتها ويسمح بتدوير الهواء وكذلك نفاذ الماء.

يزيد من درجة حرارة التربة : جانب آخر مهم للتربة الصحية هو قدرتها على الحفاظ على درجات الحرارة المثلى، حيث يزيد اللون البني أو الأسود (الغامق) لدبال التربة من الاحتفاظ بدرجات الحرارة الدافئة، كما تعمل الميكروبات أيضًا بشكل أفضل في التربة الدافئة وهذا يعني أن إضافة الدبال ستساعد في تزويدها بالدفء المطلوب. [2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى