ما معنى علاقة افلاطونية .. Platonic love

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 14 سبتمبر 2022 , 05:25

معنى علاقة افلاطونية

العلاقة الأفلاطونية تعني حرفياً العلاقة التي يغيب فيها الرومانسية ، وقد تكون هناك علاقة أفلاطونية مع أفضل صديق لك ، أو زميل في العمل ، أو ابن عم ، أو رفيق تمرين ، أو أي شخص تقدره في الحياة  .

خصائص العلاقات الأفلاطونية

ومن خصائص العلاقات الأفلاطونية تشمل :

  • احترام
  • الحب
  • الإعجاب 
  • وفاء
  • أمانة
  • الترابط على المصالح والمعتقدات المشتركة

والعلاقة الأفلاطونية هي ما نشعر بها عندما تكون هناك ثقة وأمان وإثبات في علاقة وثيقة ، إنه الشعور بالرضا والاهتمام في العلاقة .

تاريخ العلاقة الأفلاطونية 

يعود  تاريخ هذا المصطلح  بالفعل إلى القرن الخامس عشر الميلادي ، ومع ذلك فإن فكرة ماهية العلاقة الأفلاطونية قد تطورت على مر السنين ، أول شخص معروف حدد هذا المفهوم كان الفيلسوف أفلاطون ، الذي اشتق اسمه من كلمة “أفلاطوني”.

يختلف تعريفه لماهية الحب الأفلاطوني عن تعريف التفسير الحديث ، كان تعريفه لهذا النوع من الحب تعريفًا لا يتعلق العلاقة الزوجية ، ولكن بدلاً من ذلك هو الحب الذي من شأنه أن يقربه من الإلهي ويظهر أفضل السمات في جميع المعنيين ، تم تطبيقه على جميع أشكال العلاقات ، بما في ذلك العلاقات الرومانسية.

في الوقت الحاضر عندما نستخدم مصطلح الحب الأفلاطوني ، فإنه يشير عادةً إلى الحب غير الرومانسي ، وقد تكون العلاقة الأفلاطونية المحبة مع شخص من الجنس الآخر أو من نفس الجنس ، يمكن أن يكون الحب الأفلاطوني بين الناس من أي جنس.

الفرق بين العلاقة الأفلاطونية والحب بلا مقابل

لا ينبغي الخلط بين الحب الأفلاطوني وبين الحب غير المتبادل ، في النوع الأخير من العلاقة، يكون لدى أحد الطرفين مشاعر رومانسية تجاه الآخر، بينما لا يمتلك الطرف الآخر نفس المشاعر وعادة ما يراها كصديق أو أحد المعارف ؤ بينما قد يظل الاثنان صديقين ، فإن العلاقة ليست أفلاطونية حقًا بسبب المشاعر الرومانسية من جانب واحد ، إذا قلت إن العلاقة بشخص ما أفلاطونية ، فهذا يعني غالبًا أنه لا توجد مشاعر رومانسية.

علامات تدل على أن هذه علاقة أفلاطونية

هناك عدد من الخصائص التي تدل على أن هذه علاقة الأفلاطونية وهي كتالي:

  • الصدق
  • وجود الحدود
  • التقدير
  • عدم الأنانية

الصدق : الصدق هو سمة صحية في العلاقات الأفلاطونية ، هذا ينطبق على أي صداقة أو علاقة ، وبعد فترة يبدأ الأصدقاء بشكل طبيعي في مشاركة تفاصيل حياتهم ، ويتم إنشاء ثقة كافية لتمكين الأشخاص في العلاقة من أن يكونوا صادقين دائمًا مع بعضهم البعض بشأن الأشياء ، ويمكن للأصدقاء الأفلاطونيين بناء الثقة وروابط أقوى من خلال معاملة بعضهم البعض بأمانة محترمة.

وجود الحدود : كل علاقة صحية لها حدود ، من المهم في جميع العلاقات الشخصية أن تكون محترمة يحدها ، وذلك لأن الحدود الصحية والاحترام المتبادل مهمان لرفاهية الأفراد ورفاهية العلاقة ، وتكون الحدود مثل سوف اراك اليوم ولكن لمدة ساعتين فقط ، أو هناك بعض الاشياء الخاصة بيا لا اريد مشاركتها ، ويمكن أن يكون احترام الحدود الشخصية جانبًا مهمًا من جوانب العلاقة الأفلاطونية الصحية.

التقدير : التقدير هام في أي علاقة شخصية   حيث أثبتت الأبحاث أن  الامتنان  والتقدير في الصداقة يدعمان الاتصال ، والصديق الأفلاطوني الذي يعمل على تقدير صديقة يمكن أن يساعد على الشعور بالامتنان لكل من الصداقات والإيجابيات الأخرى في الحياة.

الاستقلالية والتفاهم والدعم العاطفي واللطف هي سمات أخرى للعلاقة الصحية ، إذا كانت الصداقة أو الشراكة أو أي نوع آخر من العلاقات غير صحية ، فمن المهم وضع حدود والتعبير عن شعورك. إذا لم يكن الشخص الآخر متقبلًا ، فقد يكون الوقت قد حان لتغيير أو إنهاء الاتصال ، خاصة إذا كنت تشعر أن العلاقة تحولت إلى شيء غير صحي بالنسبة للشخص.[1]

عدم الأنانية : الحب الرومانسي أناني جزئيًا ، تتطلب الزيجات أو العلاقات الأخرى أحيانًا التصرف بطرق قد لا نتصرف بها بطريقة أخرى.

أما في الصداقة الأفلاطونية ، يريد كل طرف ما هو أفضل للآخر ، بغض النظر عما قد يعنيه ذلك بالنسبة للعلاقة ، ربما تعطي الشخص الآخر مساحة ووقتًا عندما يدخل في علاقة جديدة ، وقد ترغب في قضاء بعض الوقت معهم ، لكن تقبل أن الأفضل بالنسبة لهم قد لا يكون ما تريده.

هل يمكن أن تصبح علاقة الحب الأفلاطونية رومانسية

قد تكون هناك علاقة صادقة ، حيث لم تكن هناك مشاعر رومانسية ومع ذلك هناك احتمال أن تتحول العلاقة الأفلاطونية إلى علاقة رومانسية ، حيث تتغير العقليات ويطور بعض الناس صداقة عميقة قبل أن يكون لديهم أي علاقة رومانسية ، وفي الحقيقة هذا شائع نسبيًا ، حيث تشير الإحصائيات إلى أن  68٪ من العلاقات الرومانسية  تبدأ كصداقات بين عامة السكان ، وفي الحالات ةلأخرى ، قد تصبح العلاقات الأفلاطونية حميمة ، ولكن بدون حب رومانسي.

كيف تعرف أن العلاقة الأفلاطونية تتحول إلى علاقة رومانسية فيما يلي بعض العلامات التي تشير إلى العلاقة  تتحول إلى أكثر من مجرد أصدقاء:

  • وجود مغازلة مستمرة. 
  • هناك مستوى أعلى من التعلق. 
  • يتحدث الطرفان عن بعض للآخرين.
  • الشعور قد بمزيد من الانجذاب الرومانسي.

فوائد العلاقة الأفلاطونية Platonic love

هناك بعض المنافع المتبادلة بين الطرفين في العلاقة الأفلاطونية ومن ضمن هذه الفوائد:

يكون الشخص على طبيعته: نحتاج جميعًا إلى صديق واحد على الأقل يقبلنا كما نحن ، يمكن إخبارهم بأي شيء بدون حكم أو خوف من الابتعاد ، إنهم يستمعون ويحترمون وجهات نظرنا وقراراتنا ويقدمون وجهات نظر جديدة ويقدمون المشورة إذا لاحظوا أننا على خطأ ، إن وجود شخص نثق فيه يساعد على تقليل التوتر والقلق ويحسن الحالة المزاجية.

وجود انفتاح متبادل : هذا النوع من العلاقات حقيقي ومبني على الصدق والثقة ، يشعران الطرفين بالأمان عند الانفتاح على الأمور الشخصية التي قد يتردد الشخص في اخبارة لشريك حياته ، حيث تمكّن الرابطة العميقة والانفتاح والثقة والحب الموجودة من الشعور بأن الطرف الأخر مرئي ومسموع ، وأن تلبية كل هذه الاحتياجات في بيئة غير مخيفة يمكن أن تعزز من الرفاهية العقلية لكلا الطرفين داخل الصداقة.

عدم وجود أجندة خفية : لا يقوم كل من الطرفين بإخفاء التفاصيل الشخصية عن بعض ،حيث لا توجد توقعات للحب ، إنهم ببساطة يستمتعون بشركتهم كل تفاصيل حياتهم ، وهذا الاتصال المستقر يساعد في اعتماد الطرفين على بعض للحصول على الدعم المعنوي أو العاطفي ، ولا يشعر أحدهم أنهم مدنيين لبعضهم بالرومانسية مقابل الدعم الذي حصلوا عليه.[2]

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى