الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك  

كتابة: Sana Mallah آخر تحديث: 11 سبتمبر 2022 , 06:02

من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

  • النملة
  • النحلة
  • الهدهد
  • الصرد
  • الضفدع

ثبت النهي عن قتل بعض الحيوانات مثل النملة، والنحلة، والهدهد، والصرد، والضفدع. عن أبي هريرة قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الصرد والضفدع والنملة والهدهد. وعن ابن عباس قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب: النملة والنحلة والهدهد والصرد. وفي قول آخر عن ابن عباس قال، نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب النملة والنحلة والهدهد والصرد. [1]

الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر بقتل الفواسق الضارة من الهوام أو الدواب وهي الحيوانات الضارة أو الحيوانات المؤذية. عن عبد الله بن عمر قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خمس من الدواب ليس على المحرم في قتلهن جناح. وعن عائشة أم المؤمنين قالت: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل خمس فواسق في الحل والحرَم: الحدأة والغراب والفأرة والعقرب والكلب العقور.

وفي المقابل، كان النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن قتل بعض الدواب من الحشرات والطيور والحيوانات لما لها من فائدة. كما جاء في الحديث الشريف. عن ابن عباس قال: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب النملة والنحلة والهدهد والصرد. وفي قول آخر عن ابن عباس قال، إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل أربع من الدواب: النملة والنحلة والهدهد والصرد.

حيث يخبر عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل بعض الدواب والدواب تطلق على كل ما يدب على الأرض. وهذه الدواب هي:

  • النملة: نهى النبي صلى الله عليه عن قتل النمل في حال كان النمل لا يضر. أما في حال كان النمل يضر فلا حرج في قتل النمل ولكن مع الاقتصار على قتل الضار فقط وعدم توسيع دائرة القتل في النمل.
  • النحلة: نهى النبي صلى الله عليه عن قتل النحل لما للنحل من منفعة من العسل وغير ذلك. بالإضافة إلى حقيقة أن النحل من أكثر الحشرات نفعًا وعدم ضرر النحل. وليس في قتل النحل مصلحة.
  • الهدهد: الهدهد هو دليل سليمان عليه السلام. والهدهد من الحيوانات التي لا تضر ولا تؤذي. ولذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل الهدهد. والحقيقة أن قتل الهدهد أو صيد الهدهد ليس فيه مصلحة أو منفعة. كما أن أكل لحم الهدهد محرم.
  • الصرد: الصرد هو عبارة عن طائر كبير الرأس والمنقار وللصرد ريش نصفه أبيض ونصفه أسود. الصرد هو من الحيوانات المنهي عن قتلها أيضًا. فليس في قتل الصرد منفعة ولا مصلحة. علاوًة على أن الصرد لا يضر ولا يؤذي. فلذلك ورد النهي عن قتل هذه الدواب.
  • الضفدع: ورد في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن قتل الضفدع. عن أبي هريرة قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الصرد والضفدع والنملة والهدهد. [2] [3]

النمل من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

الإسلام هو دين الرحمة للإنسان والحيوان والنبات والجماد إلا إذا كان هناك سبب داع للقتل والإتلاف. والنمل كما ذكرنا سابقًا هو من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك في الحديث الشريف.

يحرم قتل النمل إن كان لا يضر ويجوز قتل النمل إن كان يضر. حيث يجوز قتل النمل الضار الذي يسبب أذى للإنسان في جسده مثل النمل الأبيض أو الأرضة وهو من الحشرات الأكثر خطورة لذلك لا حرج في قتل هذا النوع.

في حين أن النهي الوارد عن قتل النمل هو نوع خاص من النمل هو النمل الأحمر الكبير وذلك لأن هذه النوع من النمل نوع غير ضار ولا توجد مصلحة أو منفعة من قتل النمل في هذه الحالة.

أي أن الأصل في النمل أنه يحرم قتله ولا يجوز الخروج عن هذا الأصل إلا إذا ثبت أن نوع النمل من النوع الذي يؤذي أو يضر ولا يمكن التخلص منه إلا بالقتل. [4]

النحل من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

النحل من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم. وسبب النهي عن قتل النحل هو لما للنحل من منفعة ومصلحة عظيمة من العسل ونحو ذلك.

ولكن في حال كان النحل يؤذي أو يضر وكان قتل النحل هو الطريقة أو الوسيلة الوحيدة من أجل تفادي الأذى أو الضرر من النحل فلا حرج في قتل النحل سواء كان النحل قليل أو كثير.

أي أن موجز القول في حكم قتل النحل هو أن قتل النحل حرام ولا يجوز قتل النحل إلا في حالة واحدة وهي أن يكون النحل يؤذي أو يضر ويكون القتل فقط للنحل المسبب للضرر أو للأذى.

الهدهد من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

جاء الإسلام بالرحمة لكل الخلق. نهى الإسلام عن القتل عبثًا أو من غير منفعة أو من غير مصلحة لكل المخلوقات حتى للحيوانات. ولذلك فإن قتل الهدهد محرم في الإسلام لورود النهي عن ذلك في حديث شريف.

وسبب تحريم قتل الهدهد هو أن الهدهد من الحيوانات التي لا تضر ولا تؤذي. ولذلك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل الهدهد. والحقيقة أن قتل الهدهد أو صيد الهدهد ليس فيه مصلحة أو منفعة. كما أن أكل لحم الهدهد محرم. ولا يجوز القتل العبث للهدهد.

الصرد من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

الصرد مثله مثل الحيوانات السابقة من النمل أو النحل أو الهدهد. وقد ورد تحريم قتل الصرد في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب النملة والنحلة والهدهد والصرد.

قتل الصرد ليسه فيه منفعة أو مصلحة. كما أن أكل لحم الصرد محرم وقتل الحيوان بغير مأكلة محرم أيضًا. وديننا دين رحمة لكل المخلوقات ومن الضروري تفريق بين الحيوانات التي يجوز قتلها وبين الحيوانات التي لا يجوز قتلها. [5]

الضفدع من الحيوانات التي يحرم قتلها لورود النهي عن ذلك

ورد ذكر الضفدع في حديث شريف عن النبي صلى الله عليه وسلم. وكما هو الحال مع الحيوانات الأربعة السابقة فإن الأصل في قتل الضفدع هو محرم ولكن في حال كان قتل الضفدع بغرض التشريح للضفدع مثلًا فلا حرج في ذلك إن شاء الله.

في حديث مذكور عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر طبيب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم دواء وذكر الضفدع يجعل فيه، فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الضفدع. أي أن الأصل هو النهي عن قتل الضفدع. [6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى