أسباب عدم القدرة على النوم رغم النعاس

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 18 سبتمبر 2022 , 07:04

أسباب عدم القدرة على النوم رغم النعاس

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى عدم القدرة على النوم رغم النعاس ومن ضمنها التالي:

  • التوتر والقلق
  • الاختلالات الهرمونية
  • مادة الكافيين
  • الأجهزة الإلكترونية
  • الأرق 
  • اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية

التوتر والقلق: أحد أكبر أسباب عدم القدرة على النوم رغم الشعور بالنعاس هي التوتر والقلق ، وفي الليل يجد العديد من الأشخاص وخاصة أولئك الذين يعانون من حالات القلق أنفسهم في حالة من القلق بسبب التفكير في الماضي أو التخطيط للمستقبل.

يُعد الشعور بالقلق ليلًا أمرًا غير جيد بشكل خاص لأنه يؤثر على الساعة البيولوجية الداخلية على مدار 24 ساعة أو إيقاع الساعة البيولوجية ، وذلك لأن الجسم يقوم بإفراز هرمون التوتر الكورتيزول بشكل طبيعي طوال اليوم ، حيث ترتفع المستويات بعد الاستيقاظ بفترة وجيزة وتنخفض تدريجياً في المساء ،  يؤدي القلق والتوتر الليلي إلى التخلص من هذا النظام ، مما يؤدي إلى زيادة الكورتيزول عندما يجب أن يقل حتي يقوم هرمون النمو الميلاتونين بزياده الأفراز ، وهذا التغيير الفسيولوجي يبقي الجسم مستيقظ على الرغم من الشعور بالنعاس والتعب.

تعتبر مشكلات قلة النوم والصحة العقلية معقدة لأنها غالبًا ما تكون لها علاقة مختلطة ، وهذا يعني أن القلق والتوتر يمكن أن يتسببان في الحرمان من النوم على ، مما يؤدي إلى مزيد من القلق ومشاكل النوم الأخرى ، مشاكل النوم والاكتئاب لها علاقة متبادلة مماثلة.

الاختلالات الهرمونية: تعاني المرأة من التغييرات الهرمونية مما يتسبب في حدوث اضطراب في النوم ، يمكن للتقلبات الهرمونية التي تحدث قبل الحيض مباشرة أن تقلل من نوم حركة العين السريعة (REM) ، وتقلل من إنتاج الميلاتونين ، وتؤدي إلى تغيرات المزاج ، وتسبب تقلصات الدورة الشهرية المؤلمة والصداع النصفي ، وتزيد من درجة حرارة الجسم وكل ذلك يمكن أن يساهم في زيادة صعوبات النوم على الرغم من النعاس. 

وأيضاً قد تتسبب أعراض انقطاع الطمث الشعور بالتعب والنعاس مع وجود صعوبة في النوم ، و مع دخول المرأة في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث ، تبدأ مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون الهرمونات المشاركة في دورة النوم والاستيقاظ في الانخفاض وتؤثر على جودة النوم بشكل واضح.

كما يمكن لهذه التقلبات الهرمونية أيضًا أن تؤدي إلى تعرق ليلي وزيادة القلق ، مما يجعل النوم أكثر صعوبة ، حتى مع الشهور بالنعاس.

تناول مادة الكافيين: زيادة تناول مادة الكافيين في الشعور بالاستيقاظ على الرغم من إجهاد الجسم في الليل ، حيث يُعرف الكافيين بقدرته على إطالة الوقت الذي يستغرقه النوم ، وتقليل كفاءة النوم ، وتقليل إجمالي وقت النوم ، وتدهور جودة النوم.

الكافيين يؤثر على الجسم لفترة 12 ساعة بعد تناوله ، لذلك في حالة تناول الكافيين بعد منتصف النهار ياسبب في التأثير على جودة النوم وعدم القدرة على النوم.

الأجهزة الإلكترونية: يستجيب الجسم بشكل يومي لإشارات الضوء والظلام  ، ولكن مع ذلك فإن استخدام الأجهزة الإلكترونية في وقت قريب جدًا من وقت النوم يعطل هذا الإيقاع البيولوجي الطبيعي.

تبعث الشاشات والأجهزة الإلكترونية الضوء الأزرق ، مما يحد من إنتاج الميلاتونين ، هرمون النوم ، يخدع الضوء الأزرق الساطع من الأجهزة الإلكترونية الدماغ ليعتقد أنه يجب أن يكون مستيقظًا ، مما يجعل الإنسان يشعر بعدم القدرة على النوم رغم الشعور بالنعاس.

كما يمكن أن يؤثر المحتوى الغير جيد المتواجد عبر الإنترنت على الإنسان ويتسبب في زيادة مستويات التوتر قبل النوم ، مما يقلل من القدرة على النوم.

الأرق: يُعرَّف الأرق عمومًا على أنه مواجهة صعوبة في النوم أو الحفاظ على النوم طوال الليل أو الاستيقاظ مبكرًا جدًا في الصباح ، يمكن أن يعاني الإنسان من الأرق الحاد الذي يمكن أن يستمر لبضعة أسابيع أو أيام أو الأرق المزمن الذي يستمر لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر.

وهناك العديد من أسباب الأرق ، ولكن غالبًا ما يجد الأشخاص المصابون بالأرق أنفسهم في دائرة من الأرق والقلق لأنهم يطورون ارتباطات سلبية مع فراشهم وغرفة نومهم ، والتي تصبح أماكن يقظة وليست راحه ويعني هذا الحاجز النفسي أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق غالبًا ما يشعرون بالنعاس والتعب ولكنهم لا يستطيعون النوم.

اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية: تتزامن الساعة الداخلية للجسم على مدار 24 ساعة مع إشارات الضوء والظلام الطبيعي والهرمونات الجسدية ، مما يجعل الانسان كائن نهاري ، يعمل بالنهار ويستريح وينعس في الليل. 

وعندما تحدث اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية بسبب اختلال بين دورة الظلام الفاتح والساعة الداخلية على مدار 24 ساعة ، وبدون الإشارة الصحيحة من ساعة الجسم الداخلية ، يمكن أن يعاني الشخص من أعراض الأرق والإرهاق المفرط أثناء النهار.

يمكن أن تختلف اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية في شدتها من شخص لأخر ، مثلاً اضطراب الرحلات الجوية الطويلة هو شكل خفيف ، بينما اضطراب العمل بنظام الورديات أكثر تأثيرا ، إذا كان الشخص يحتاج عمله إلى نظام النوبات ليلية ، فإن الجدول الزمني يمكن أن يجعل الساعة البيولوجية الداخلية متأثرة بشكل سلبي ، هذا هو السبب في أن ساعات العمل التقليدية 9-5 هي الأكثر ملاءمة لدورة النوم والاستيقاظ لدى الإنسان ، ويمكن لأي شيء يقع خارج هذه النافذة أن يعطل نظام ضبط الوقت الداخلي لدينا ويشوش عليه.

هل عدم النوم في الليل خطير 

نعم يعتبر عدم النوم في الليل خطير لأنه يتسبب في الكثير من المشاكل الصحية التي تؤثر على العقل والجسم ، وبسبب التأثيرات المعرفية لقلة النوم من النوم يجب عدم التفكير في السهر طوال الليل وايجاد حلول للقضاء على ذلك لأن  الأشخاص المحرومين من النوم يكونون أقل وعيًا في الكثير من الأشياء المعرفية التي تحتاج الى تركيز وتفكير، وهذا يزيد من فرص ارتكاب أخطاء غير جيدة.

وتعد مخاطر عظم النوم في الليل مقلقة بشكل خاص لأي شخص سوف يقوم بالأعمال التالية: القيادة أو اتخاذ قرارات مهمة أو تشغيل الآلات الثقيلة خلال النهار ، حيث تتضمن هذه المواقف مشاكل كبيرة جداً يمكن أن تحدث مثل النعاس أثناء النهار ، والنوم الصغير ، وضعف الانتباه ، وانخفاض وقت الاستجابة ، وبطء التفكير الذي يمكن أن ينتج عن قضاء الليل طوال الليل.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى