ماذا يسمى توصيل الماء إلى المحاصيل الزراعية عبر الأنابيب

كتابة: د شيماء الدالي آخر تحديث: 28 سبتمبر 2022 , 02:46

يسمى توصيل الماء إلى المحاصيل الزراعية عبر الأنابيب

عملية الري .

الري هو عملية توصيل الماء إلى المحاصيل الزراعية باستخدام الأنابيب أو الرشاشات أو القنوات أو غيرها من الوسائل التي صنعها الإنسان بدلاً من الاعتماد على هطول الأمطار فقط فأماكن سقوط الأمطار موسمية لا يمكنها المحافظة على الزراعة بدون عملية الري، وفي الأماكن التي تسقط عليها الأمطار بشكل غير منتظم يكون الري هو الوسيلة للمحافظة على نمو المحاصيل حيث يقوم المزارعين بزراعة المحاصيل وفقاً لجدول زمني ثابت كما أن من خلال عملية الري يمكن توفير المواد الغذائية التي تكون المحاصيل الزراعية في حاجة إليها وكان شكل عملية الري في الحضارة القديمة عبارة عن أشخاص يقومون بملء الدلو من ماء الأنهار أو الآبار ثم سكبهم على المحاصيل وبعد ذلك تم استخدام تقنيات حديثة حيث قامت الصين ومصر بإنشاء قنوات الري والسدود ومرافق تخزين المياه، وقامت روما أيضاً بإنشاء قنوات لنقل الماء الذي ينتج من ذوبان الجليد في جبال الألب إلى وديان المدن والبلاد المجاورة وكانت هذه المياه تستخدم للشرب أيضاً، وعملية الري تحدث بعدة طرق منها إغراق الحقل بالكامل بالماء أو رش المياه باستخدام رشاشات كبيرة أو توجيه المياه بين صفوف النباتات.[1]

طرق الري

  • نظام الري بالتنقيط.
  • نظام الري بالرش.
  • الري المحوري.
  • نظام الري بالأخاديد.
  • الري السطحي.
  • تقنية الري الذكي.

نظام الري بالتنقيط : وهو النظام الشائع استخدامه في محاصيل العنب والبساتين ومحاصيل الخضراوات ذات الجودة العالية وهي عبارة عن شبكة من الأنابيب تحتوي على فتحات صغيرة ويمكن أن يتم وضعها أسفل أو فوق سطح التربة ثم تنقيط الماء في التربة لفترات طويلة ومن مميزات نظام الري بالتنقيط أنه يستخدم مياه أقل بنسبة 30 إلى 50% عند مقارنته بالأنظمة الأخرى كما أنه يمنع الجريان السطحي وتآكل التربة ونظام الري بالتنقيط يسمح بالتدفق المستمر للمياه مما يؤدي إلى تغلغلها ووصولها إلى جذور النباتات كما أن نظام الري بالتنقيط سهل إجراء تعديلات فيه وسهولة التحكم في الفطريات.

نظام الري بالرش : عبارة عن تدفق المياه عبر سلسلة من الأنابيب ويتم توصيل تلك السلسلة برذاذ جيد إلى مناطق معينة وهذه الرشاشات الصغيرة تكون فعالة بشكل خاص لري الأشجار وما يميزها أنها تستخدم كميات مياه أقل كما أنه تكلفتها قليلة للتشغيل وسهولة التعديل فيها كما أنها تسمح بتوزيع المياه بالتساوي والسهولة في تغطية مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

الري المحوري : يعمل نظام الري المحوري باستخدام أنبوب مركزي له منافذ تدور حول نقطة محورية مركزية وهو نظام ذاتي الدفع كما أنه يشبه نظام الري بالرش ولكنه يكون أكبر بكثير كما أنه مدعوم بأبراج من الألومنيوم أو الصلب، ويتميز نظام الري المحوري بأن توزيع المياه فيه تكون بالتساوي كما أنه يغطي مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في فترة زمنية قصيرة كما أنه يمنع جريان الماء وهو موفر للطاقة يعمل بضغط منخفض.

نظام الري بالأخاديد : وهو نوع من أنواع الري السطحي حيث يتم إنشاء قنوات صغيرة متوازية مع بعضها البعض ثم تعبئتها بالماء ويتم زرع المحاصيل الزراعية على التلال بين تلك القنوات ويعتبر الري باستخدام الأخاديد مناسباً للمجموعات الكبيرة من المحاصيل وخاصة المحاصيل التي يتم زراعتها في فصل الصيف مثل عباد الشمس والذرة وقصب السكر وفول الصويا وأيضاً مناسب للمحاصيل التي قد يلحق بها ضرر بسبب الفيضانات مثل الفاصوليا والطماطم ومن مميزات نظام الري بالأخاديد أنه تكلف تركيبه منخفضة كما أنه ما ينتج عنه يكون عائد أعلى وموفر للوقت والجهد.

الري السطحي : وهي نوع من أنواع الري التي كانت تستخدم قديماً ولكنها ما زالت موجودة حتى يومنا هذا وبشكل شائع في المناطق الجبلية حيث يتم قطع سلسلة في الأرض المنحدرة بحيث عند هطول الأمطار يتدفق الماء لأسفل من الأعلى وذلك للحفاظ على المواد الغذائية الموجودة في التربة ومن مميزات الري على المدرحات أنه يمنع الجريان السطحي للتربة ويحسن من خصوبة التربة كما أنه يعمل على إدارة جريان المياه ويحسن من إنتاجية التربة.

تقنية الري الذكي : تسمى أيضاً بتقنية الأتمتة حيث يكون الري باستخدام الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار مما يسمح بري المحاصيل الزراعية عن بعد وكان ذلك بفضل البحث الذي أجراه الأستاذ المساعد الذي يعمل في جامعة ديكن جون.

عملية الري ضرورية لنمو المحاصيل الزراعية حيث أن الاعتماد على هطول الأمطار فقط ليس بطريقة عملية وخاصة في استراليا حيث أن هطول الأمطار فيها غير كافٍ وغير منتظم وعلى الرغم من ذلك فإن الإفراط أيضاً في ري المحاصيل يسبب الكثير من الأضرار لذا لا بد من اختيار نظام الري المناسب فهو من أهم الخطوات في إنشاء عملية زراعية ناجحة والتي تختلف باختلاف نوع النبات وتكوين التربة ومعدات الري والهدف من عملية الري هو التقليل من فقدان الماء وتآكل التربة.[2]

اهمية الري

  • مهم للمناطق التي يكون فيها هطول الأمطار غير كافٍ وغير منتظم.
  • تحسين خصوبة التربة.
  • إنتاج الطاقة الكهرومائية.
  • تحسين مستوى المعيشة للمزارعين.
  • الوقاية من الحشائش الضارة والفطريات.
  • التوقف عن إزالة الغابات.

مهم للمناطق التي يكون فيها هطول الأمطار غير كافٍ وغير منتظم : مما لا شك فيه أن الماء عنصر أساسي لجميع الكائنات الحية فلا يمكن أن تمنو النباتات بدون الحصول على المياه بالقدر الكافي وهناك بعض المناطق التي تعاني من هطول أمطار منخفضة مما يؤدي إلى الجفاف والمجاعات والتي يمكن إصلاح ذلك من خلال عملية ري المحاصيل.

تحسين خصوبة التربة : حيث أن الري يساعد في الحفاظ على رطوبة التربة والحفاظ أيضاً على بنية التربة السطحية مما يساعد على إنبات ونمو البذور، ويساعد التربة في أن تحافظ على العناصر الغذائية الموجودة بها فالري باستخدام اليد مما يؤدي إلى فقدان التربة لعناصرها الغذائية إذا وصل للتربة مياه زائدة مما يؤدي إلى جريان المياه وهي تحمل العناصر الغذائية الخاصة بالتربة كما أن المياه الزائدة ممكن أن تجعل التربة تضغط على جذور البناتات فتموت.

إنتاج الطاقة الكهرومائية : يمكن إنتاج الطاقة الكهرومائية من خلال عملية الري.

تحسين مستوى المعيشة للمزارعين : فمن خلال عملية الري يمكن تحقيق عائد مادي جيد فهو يوفر طرقاً لزراعة المحاصيل التي تنتج عائد مادي جيد مثل قصب السكر والتبغ مما يساعد في زيادة الموارد المالية وتحسين مستوى المعيشة للمزارعين والنهوض باقتصاد البلاد.

الوقاية من الحشائش الضارة والفطريات : عملية الري تمنع نمو الأعشاب الضارة ويعتبر نظام الري بالتنقيط من الطرق الفعالة في ذلك حيث يحدث توجيه المياه إلى جذور النباتات والأشجار والشجيرات مما يقلل من الحشائش الضارة لأنه يمنع وصول المياه إليها، ويمنع نظام الري بالرش من نمو الفطريات حيث عند الري باستخدام يديك يؤدي ذلك إلى تجمع قطرات من الماء على الأوراق مما يجعلها بيئة مثالية لنمو الفطريات كما أن أنظمة الري تمنع مخاطر المياه الراكدة.

التوقف عن إزالة الغابات : عن طريق إضافة قنوات الري في الغابات كما أن الري يعتبر بمثابة درع للوقاية من حدوث مجاعات.[3][4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى