خصائص مناطق التنوع الحيوي الساخنه

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 10 نوفمبر 2022 , 03:47

من خصائص مناطق التنوع الحيوي الساخنه

  • تشكل نسبة قليلة من مساحة الأرض ، أقل من 3%
  • فقدت أكثر من 70% من بيئتها الأصلية
  • يعيش فيها أكثر الأنواع الحيوية تنوعًا، أكثر من 44% من النباتات في العالم وأكثر من 35% من الفقاريات في هذه المناطق
  • معظم الكائتات الحية الموجودة فيها تكون مستوطنة، لا تتواجد في أي مكان آخر من العالم.
  • يجب أن تحوي مناطق التنوع الحيوي الساخنة على الأقل 1500 نبات وعائي مستوطن في هذه المنطقة، ويجب أن تكون هذه المنطقة لا مثيل لها في أي منطقة أخرى من أجل أن يتم تصنيفها كمنطقة تنوع حيوي ساخنة.

مناطق التنوع الحيوي الساخنة تشكل أقل من 3% من سطح الأرض وهي المناطق الغنية بالموارد الطبيعية والكائنات الحية البحرية، ومعرضة لخطر كبير للتدمير

تشكل مناطق التنوع الحيوي الساخنة حوالي 2.3% من مساحة سطح الأرض، لكن 44% من النباتات الموجودة في الأرض و35% من الفقاريات البرية تعيش في هذه المناطق، معظم الكائنات الحية التي تعيش في هذه المناطق تكون مستوطنة، أي أنها تعيش فقط في مناطق التنوع الحيوي، ولا تتواجد في أي مكان آخر في العالم، ومن أجل أن يتم تصنيف أي منطقة على أنها منطقة تنوع حيوية، يجب أن تكون قد فقدت 70% من بيئتها الأصلية بسبب النشاطات البشرية أو لأسباب أخرى.

هناك أكثر من 30% من مناطق التنوع الحيوي الساخنة في العالم، مثال عليها جبال الانديز، وحوالي سدس الأنواع الحية تعيش في هذه المنطقة، وجزر نيوزيلندا تعتبر من مناطق التنوع الحيوي الساخنة، وأكثر من 90% من الحشرات و80% من النباتات الوعائية في هذه المنطقة تعتبر مستوطنة في هذا المكان، وتحوي منطقة الهيمالايا أطول الجبال في العالم، بالإضافة إلى كائنات حية متنوعة من ضمنها دب الباندا، والكركي أسود المنقار، وإزالة الغابات والتغيرات المناخية جعلت منطقة الهيماليا أيضًا من مناطق التنوع الحيوي الساخنة. [1]

أهمية مناطق التنوع الحيوي الساخنه

لم يكن مفهوم منطقة التنوع الحيوي الساخنة شائع حتى عام 1989، وقد كتب العالم نورمان مايرز هذا المفهوم، وهو الذي تبنى الفكرة لحماية هذه المناطق، وتنجم أهمية التنوع الحيوي من:

  • دعم الحياة على سطح الأرض
  • تعتبر من أكثر الأماكن التي تحوي عناصر طبيعية في العالم

دعم الحياة على سطح الأرض: بدون مناطق التنوع الحيوي، لن يكون هناك ماء من أجل التنفس، او طعام للأكل، أو ماء للشرب، ويمكن أن تكون الحياة على سطح الأرض معرضة للانقراض، وبما أن مناطق التنوع الحيوي هي أكثر المناطق التي تتضمن تنوعًا بيولوجيًا، فإن أذية هذه المناطق الحيوية يمكن أن يؤدي لأذية الإنسان، لأن هذه المناطق الحيوية تعتبر ضرورية من أجل الحياة على سطح الارض

اكثر الاماكن التي تحوي عناصر طبيعية في العالم: لأن مناطق التنوع الحيوي الساخنة تعتبر من المناطق الغنية للغاية بالكائنات الحية، وبالرغم من أن مناطق التنوع الحيوي الساخنة لا تشكل أكثر من 2.5% من مساحة سطح الأرض، إلا أن الغابات، وباقي أجزاء الأنظمة تقريبًا تشكل 35% من الثروات البيئية الموجودة في العالم من غابات وما شابه ذلك. [2]

لا يمكن تصنيف أي منطقة على أنها من مناطق التنوع الحيوي الساخنة في حال عدم ملائمة المعايير، وهي

  • وجود أكثر من 1500 نوع مميز في مناطق التنوع الحيوي الساخنة التي لا تتواجد في أي مكان آخر في العالم
  • فقدان أكثر من 70% من موطنها الأصلي [3]

أشهر مناطق التنوع الحيوي الساخنه

هناك أكثر من 36 منطقة في العالم مصنفة على أنها من مناطق التنوع الحيوي الساخنة، نذكر منها:

  • الهيمالايا
  • ميانمار أو بورما في الهند
  • منطقة Sundaland
  • جزر الكاريبي
  • الغابة الأطلسية في البرازيل
  • الفلبين

الهيمالايا: تشكل الهيمالايا شمال شرق الهند، وأعلى قمة من الهيمالايا هي قمة ايفرست، وسلسلة جبال الهيمالايا تتضمن 163 نوع مهدد بالانقراض مثل جاموس الماء البري، ووحيد القرن، وما يقارب 10000 نوع من النباتات ، منها 3160 نوعًا مستوطنًا، وهذه الجبال تغطي ما يقارب 750000 كيلومتر مربع.

ميانمار: تقع منطقة ميانمار وتغطي أكثر من 2,373,000 كم2، وفي ال12 سنة الأخيرة، تم اكتشاف 6 أنواع من الثدييات في هذه المنطقة.

وتعرف المنطقة أيضًا بأتواع من سلاحف الماء العذب المستوطنة في هذه المنطقة، ومعظم هذه الأنواع مهدد بالانقراض، بسبب فقدان موطنها الأصلي، وهناك أيضًا 1300 نوع مختلف من الطيور، البعض منها مهدد أيضًا بالانقراض.

غاتس الغربية: غاتس الغربية هي سلسلة جبلية في الهند تسمى أيضًا ساهيادري، وتصنف من مواقع التراث العالمي في اليونسكو، وهذه المنطقة تغطي معظم المناطق والغابات، وهي موطن ل325 نوع مهدد عالميًا، منها 129 مهدد بشكل بسيط بالانقراض، و145 مهدد بشكل أكبر و51 نوع مهدد بشكل كبير بالانقراض.

منطقة Sundaland: منطقة التنوع الحيوي الساخنة هذه تتواجد في جنوب شرق آسيا في سنغافورة، في تايلند، إندونيسيا، وماليزيا، وفي عام 2013 تم الاعتراف بهذه المنطقة على أنها من مناطق التنوع الحيوي، وتعرف هذه المنطقة بتنوع الأماكن البحرية فيها، وبغناها بالثروات الطبيعية، وهي واحدة من أغنى مناطق التنوع الحيوي الساخنة في العالم وتتألأف من 25000 من النباتات الوعائية، و15000 نوع منها لا يتواجد إلا فقط في هذه المنطقة، وهذا ما يحقق خصائص مناطق التنوع الحيوي الساخنة.

جزر الكاريبي: جميعنا سمعنا بجزر الكاريبي من سلسلة أفلام قراصنة الكاريبي التي يكون البطل فيها الممثل الشهير جوني ديب، هذه المنطقة تعتبر أيضًا من مناطق التنوع الحيوي الساخنة لأنها تحوي على أنواع عديدة من النباتات والحيوانات التي لا تتواجد إلا في هذه المنطقة، كما تحوي على الكثير من الغابات في هذه المنطقة المهددة بسبب الترب غير الصحية والتغيرات والكوارث الطبيعية.

الغابة الأطلسية في البرازيل: تعتبر الغابات الأطلسي في البرازيل موقع للغابات المتنوعة،وهي تزود الأرض بفوائد مهمة وهي امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، وبالرغم من أنها لا تلائم جميع معايير مناطق التنوع الحيوي الساخنة، إلا أنها تعتبر من المناطق المميزة

الفلبين: هناك أكثر من 7000 جزيرة في الفلبين وهذا ما يعزز التنوع الحيوي فيها، وهناك أكثر من 600 نوع مهدد بالانقراض في الفلبين، وأكثر من الثلث متواجد في الفلبين، وهذا التنوع الحيوي لا ينطبق فقط على الكائنات الحية، إنما ينطبق أيضًا على الحياة البحرية، والعوامل الأخرى التي تسبب تهديد بعض أنواع الكائنات الحية بالانقراض هي إزالة الغابات وأفعال الإنسان نفسه. [3] [4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى